الأخبار
أخبار إقليمية
لايخدعون إلا انفسهم فيما يسمي بالحوار .
لايخدعون إلا انفسهم فيما يسمي بالحوار .
لايخدعون إلا انفسهم فيما يسمي بالحوار .


10-08-2015 12:01 AM
بقلم: تاج السر عثمان

منذ أن اعلن الرئيس البشير في خطابه أمام البرلمان الاثنين/2013 1//4 الدعوة للحوار ، ظلت الاوضاع تراوح مكانها، بل تدهورت حالة الحريات وحقوق الانسان، كما وضح من مجازر أحداث سبتمبر 2013م، ومصادرة الصحف وإعتقال الصحفيين ،وتصاعد الحرب والانتهاكات الجسيمة وتدهور الاوضاع الإنسانية الناتجة عنها، ويبقي السؤال ماهو السبب في تكرار دعاوي الحوار الخاويةالتي دعي لها البشير يوم السبت العاشر من اكتوبر الحالي؟.

تدهورت الاوضاع الاقتصادية والمعيشية في السودان، وتصاعدت وتائر الحرب، واصبح النظام فاسدا حتي نخاع العظم، وتفاقمت أزمة النظام وتصاعدت حدة الصراعات والتناقضات داخله ولاسيما بعد الفشل الذريع في الانتخابات المزورة الأخيرة ، وتزايد ضغوط المجتمع الدولي للتغيير الشكلي للنظام مع الابقاء علي سياساته ومؤسساته فيما يسمي بالتغيير أو" الهبوط الناعم" بدلا من اسقاط النظام وتغييره من جذوره، يتم بموجبها عقد مصالحة بين اجنحة الاسلام السياسي المتصارعة حول السلطة والثروة ، لتفادي رياح التغيير والثورة التي بدأت تهب مع تصدع النظام الحاكم في البلاد. وهكذا اصبح النظام ايلا للسقوط بعد أن توفرت كل الظروف الموضوعية لزواله. وكعادة النظام عندما تحيط به الازمات من كل جانب يرفع راية الحوار ، ريثما يلتقط انفاسه وليعود لممارسة القمع والنهب بشكل اوسع من السابق. كما ان النظام دائما مايرفع راية الحوار دون توفير مقوماته.

ماهي مقومات الحوار التي تفضي للمخرج من الأزمة؟.

*لايمكن الحديث عن الحوار والمشاركة في صياغة الدستور في ظل الواقع الماثل والمناخ غير الملائم الذي يتميز بالقمع ومصادرة الحريات والحقوق الاساسية والذي يتجلي في مصادرة حرية الصحافة والتعبير، واغلاق المراكز الثقافية ، وحق التظاهر بالمواكب السلمية، وقيام ندوات الاحزاب في الاماكن العامة، وممارسة سياسة الاعتقال التحفظي واطلاق يد جهاز الأمن في ممارسة التجسس علي الاحزاب وعضويتها ، والتعذيب الوحشي للمعتقلين السياسيين، وتصاعد وتائر الحرب في دارفور وجنوب النيل الازرق وجنوب كردفان ، وتفاقم المأساة الانسانية في تلك المناطق التي تتجلي في الظروف غير الانسانية التي يعيش فيها النازحون.

وطبيعي انه ما من عاقل يرفض الحوار ، ولكن توصلنا من خلال تجربة 26 عاما من حكم نظام الانقاذ ، أنه غير جاد في الحوار فقد ابرم اتفاقات عديدة مع الحركات المسلحة والاحزاب السياسية مثل اتفاقات: نيفاشا ، القاهرة، ابوجا، الشرق، الدوحة،...الخ ، ولكنه لم يف بالعهود والمواثيق ، وكانت النتيجة تفاقم أزمة البلاد وتمزيق وحدة الوطن بانفصال الجنوب ، واندلاع الحرب مجددا وبشكل اوسع في جنوب كردفان وجنوب النيل الازرق، وتصاعد وتائر الحرب في دارفور التي تعيش اوضاعا أمنية مزرية ، ومستجدات جديدة مثل الحروب القبلية التي امتدت لتشمل وسط وشمال السودان ،فضلا عنتوقف المساعدات الانسانية بسبب تدهور الوضع الأمني.

كما يتصاعد لهيب الحرب في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق ، اضافة لتصاعد وضغوط الحركة الجماهيرية المطالبة بالحريات واطلاق سراح كل المعتقلين ، وضد ارتفاع تكاليف المعيشة ، وصرف استحقاقات الاجور، وتدهور الخدمات، وضد خصخصة المستشفيات ومصانع السكر، وكشف الفساد ومحاربة المفسدين وضد تجارة البشر واهانة كرامة المرأة السودانية.

وبالتالي ، فان الدعوة للحوار يجب أن تسبقها خطوات عملية تؤكد المصداقية وتهيئة المناخ للحوار مثل: الغاء القوانين المقيدة للحريات، واطلاق سراح كل المعتقلين، ورفع حالة الطوارئ في مناطق التماس، وحرية الصحافة وقيام المواكب والمظاهرات السلمية ، وعودة نشاط المراكز الثقافية، وقيام ندوات الاحزاب في الاماكن العامة، ووقف الحرب، واسترداد المال العام المنهوب ومحاكمة المفسدين ومرتكبي الجرائم في حق الانسان السوداني وجرائم الحرب ، وتفكيك النظام الشمولي ودولة الحزب الواحد لصالح دولة الوطن، وتأكيد قومية الخدمة العامة، وقومية القوات النظامية، وقيام حكومة قومية انتقالية تعمل علي انجاز مهام التحول الديمقراطي ، والغاء القوانين المقيدة للحريات وعقد المؤتمر الدستوري، والمؤتمر القومي الاقتصادي لوقف الانهيار الاقتصادي وتحسين الاوضاع المعيشية وتوفير الخدمات والاحتياجات الاساسية للمواطنين، ورد المظالم مثل: حل قضية المفصولين، ومحاسبة المفسدين، ووقف الحرب والحل الشامل والعادل لقضايا مناطق: دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الازرق، وحل القضايا العالقة مع دولة الجنوب ( ابيي ، ترسيم الحدود، النفط، الحريات الاربع ..الخ) ، وقيام شراكة استراتيجية تفتح الطريق لاعادة توحيد الوطن علي اسس طوعية وديمقراطية، وقيام انتخابات حرة نزيهة في نهاية الفترة الانتقالية.

المناورات لاتجدي:

لقد وصلت البلاد الي حد لاتجدي فيه المناورات، واطلاق "بالونات" الحوار بهدف اطالة عمر النظام الذي فقد مقومات استمراره، فتجارب الشعوب التي مرت بالازمة التي تعيشها البلاد مثل: اسبانيا في ظل نظام فرانكو الفاشي، وجنوب افريقيا في ظل النظام العنصري: اتخذت خطوات جادة نحو التحول الديمقراطي وقامت بتفكيك النظام الفاشي او العنصري، واطلقت حريات التعبير والنشر وحرية تكوين الاحزاب السياسية ، وتواثقت علي دستور ديمقراطي شارك فيه الجميع والذي اكد دولة المواطنة التي تسع الجميع غض النظر عن الدين او اللون أو الثقافة، وعملت علي رد المظالم. وبالتالي استطاعت أن تخرج من الازمة.
وهناك خطورة من الاستمرار في اعادة انتاج النظام مما يؤدي الي المزيد من تمزيق ماتبقي من الوطن، وبالتالي لامخرج للنظام : اما انجاز التحول الديمقراطي وتفكيك النظام الشمولي أو اسقاط النظام.

خلال مسيرة شعب السودان ونضاله من اجل الحرية والديمقراطية انتزع استقلال السودان ، ودستور السودان الانتقالي لعام 1956م الذي كفل حرية التعبير والنشر وتكوين الاحزاب السياسية والحقوق والحريات الأساسية.
وفي ثورة اكتوبر 1964م استظاع شعب السودان أن يطيح بديكتاتورية نظام عبود عن طريق الاضراب السياسي العام والعصيان المدني ، وانتزع شعب السودان مرة أخري الحقوق والحريات الاساسية التي عبر عنها دستور السودان 1956 المعدل بعد اضافة ميثاق اكتوبر 1964م له.
كما انتزع شعب السودان مرة أخري الحقوق والحريات الديمقراطية بعد انتفاضة مارس- ابريل 1985م ، والتي كرسها دستور السودان الانتقالي لعام 1985م، والذي كفل حرية التعبير والنشر وحرية تكوين الاحزاب السياسية.

ونتيجة لضغط شعب السودان والمجتمع الدولي انتزع شعب السودان الدستور الانتقالي لعام 2005م بعد اتفاقية نيفاشا، ولكن النظام افرغ الدستور ووثيقة الحقوق من المحتوي الديمقراطي ، مما قاد الي الازمة الحالية والتي ازدادت عمقا بعد انفصال الجنوب . واصبح من المؤكد أن استمرار النظام في المراوغه والدعوات الكاذبة للحوار سوف يؤدي الي تمزيق ماتبقي من الوطن.
ويبقي أنه في ظل مراوغة النظام، لابديل غير السير قدما في طريق اسقاط النظام عن طريق الإضراب السياسي العام والعصيان المدني والانتفاضة الشعبية، وقيام حكومة انتقالية تنجز مهام التحول الديمقراطي، والحل الشامل والعادل لقضايا الوطن..

alsirbabo@yahoo.co.uk


تعليقات 18 | إهداء 0 | زيارات 4573

التعليقات
#1351657 [عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2015 08:25 PM
يا شيخنا انت والقراء الكرام ألا تتفقون معى على أن مطالبك صعبة التنفيذ؟!! وتنفيذ هذه الطلبات ربما تحتاج لربع قرن آخر لكى تكون قيد التنفيذ وبشرط أن تتم بيد النظام !! بالله عليك سيبنا من هذه التهويمات وخليك واقعى والحل يا سيدى ضرورة دعوة القوات المسلحه لكى تآخذ زمام المبادره وتجرى التغيير فهذه الطغمه التي تحكم البلاد لايجدى معها الحوار ومكانهم الطبيعى السجون ثم المحاكمات الناجزه واى مجموعه من رجال القوات المسلحه إذا ما إنقلبت على هذا النظام سوف تجد تآييدا شعبيا جارفا وكما هو معلوم أن أعمدة النظام مدانون ومطلوبون من قبل المجتمع الدولى وسوف يجدون منه يومئذ ترحيبا حارا على الأقل إعتقال راس النظام وتسليمه للجنائيه الدوليه سوف يخرج مجلس الآمن الدولى والمنظمه الافريقيه ودول كثيره من الحرج الذى يعانون منه ، اما مطالبتهم بواحد اثنين ثلاثه وتسليم السلطه بأخوى واخوك والمشاركه في حوارات لاطائل منها فجميعها مضيعه للزمن وحتى الدعوه لعصيان مدنى هي مجرد تخاريف فالنظام على مدى ربع قرن إستطاع تحويل الموظفين بمختلف وظائفهم وانا لا إستثنى منهم أحدا الى جوقه من المنافقين والطبالين وشروهم بدراهم بخس والشعب يعلم تمام العلم من يدخلون الى المساجد لتآدية فريضة الصلاة دون وضوء إرضاءا لرؤسائهم فأمثال هؤلاء يجب أن لا يعول عليهم الشعب ويطلب منهم أن يعصوا أولياء نعمتهم،،الحل في من بيده السلاح ثم أصحاب ضمائر حيه ومستيقظه ومؤمن بالله وبوطنه وشعبه ولينظروا ماذا فعل نظرائهم في مصر الشقيقه التي كادت ان تتحول الى ركام فأعادها أبنائها الاوفياء من رجال القوات المسلحه الى سيرتها الأولى وبادلهم الشعب وفائهم بوفاء واختاروا رئيسهم من بينهم،وهل يعجز رجال القوات المسلحه أن يفعلوا هذا؟!! الاراده ثم الاراده ثم الاراده والاستعانه بالله والثقه في الشعب.

[عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]

#1351587 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2015 02:59 PM
عادل الأمين: السودان والعودة إلى المشروع الوطني
adel-alamin1
عادل الأمين
في ذكؤى قيامة الساحة الخضراء في الخرطوم في هذا الشهر مايو من2005 عندما خرج الملايين في الخرطوم وفي السودان لاستقبال البطل والاسطورةالسوداني الدكتور جون قرنق ورؤية السودان الجديد…واليوم ونحن في 2015 والسودان البائس المشطر والمشوه والفاقدالبوصلة والهوية بعد رحيل جون قرنق في حادث طائرة مشوءم والحديث ذو شجون…
عندما نال السودان استقلاله الأول”الناقص” من الانجليز المحترمين في يناير 1956…بدا الصعود الى الهاوية 60 مع الاستعمار والاستلاب الفكري الثقافي السياسي الرديء لمصر والشعور بالدونية حيال كل ما يأتي من منها من ايدولجيات سقيمة ناصريين وشيوعيين في المرحلة الأولى 1969 ثم ثالثة الأثافي الإخوان المسلمين 1989-2015
ومن هنا يبدأ استقلال السودان الحقيقي”الثاني” والتحرر من إصر مصر وايدولجياتها السقيمة والنخبة السودانية وإدمان الفشل..وجامعة الدول العربية والرئيس المأزوم المنتهي الصلاحية البشير ونخب المركز المزمنة وفقا لمرجعية اتفاقية نيفاشا ودستور 2005هي الطريق الوحيد للاستقلال الثاني للسودان
عندما نتكلم عن مرجعية اتفاقية نيفاشا لحل بقية مشاكل السودان يتظنى أصحاب الألعاب الهوائية والارتجال المستمر من نخبة المركز وإدمان الفشل أن اتفاقية نيفاشا شيء يخص المؤتمر الوطني والبشير شخصيا فقط وبمجرد ما يسقط النظام يشيلوها ويرموا بها في مذبلة الانقاذ مع كل توابعها العالقة ونبدأ من جديد مع -نفس الناس-..وهم طبعا لا يتعظون من فشلهم المزمن ولا من تجارب الآخرين ..عندما أجهضت الجبهة الوطنية -نفس الناس- اتفاقية اديس ابابا 1978..وفرضت مشروعها “الإسلامي” تفجرت الحرب مرة أخرى في الإقليم الجنوبي واستمرت لتحصد الأرواح حتى عبر ديمقراطيتهم المزعومة-“مجزرة الضعين 1987″… ظل اليسار البائس يتوهم باللغة الهتافية والغوغائية ان الجنوبيين سيتخلون عن اتفاقية نيفاشا ودولة الجنوب ويطووا علم دولة جنوب السودان وينسو ابيي واستفتاءها ويعودوا للخرطوم ..لأنهم ما ارتاحوا من الانفصال وعاجبهم خيام الخيش التي كانو يعيشون فيها من 1983 في دولة البربون المركزية –السودان القديم-…هذه هي اوهام النخبة التي تريد إسقاط الانقاذ بنفس مين شيتات ثورة اكتوبر 1964… وابريل 1985 …..
دولة جنوب السودان انفصلت وفقا لقواعد دستورية وباستفتاء بإشراف الامم المتحدة وعبر -اتفاقية نيفاشا ودستور 2005…هذا يعني..ان المؤتمر الوطني الان اما يعمل updating حقيقي وياتي بوجوه جديدة ورؤية جديدة تجعل الشمال ديمقراطي حقيقي بموجب الدستور ويتعايش مع كل الناس وينتقد نفسه ..او يسقط باي كيفية والبسقطو ده يركز كبند اول بقاء اتفاقية نيفاشا والدستور الانتقالي كما هو..في المرحلة الانتقالية وليس البحث عن دستور جديد .او ستنفجر هذه المرة حرب بين دولتين وضروس جدا على طول 1200 كليو متر…لا تبقي ولا تذر ونحصل على ربيع عربي خمس نجوم-احسن من بتاع سوريا…عشان كده يا شباب امشوا اقروا نيفاشا والدستور الانتقالي وراهنو على زوال الحزب الحاكم دون زوال التزاماته الدولية؟؟ وابحثوا عن برنامج جديد بمرجعية نيفاشا ونحن قدمناه ليكم هنا مجانا.(روشتة 2015)..واتركوا الساسة المسنين ومن نعمره ننكسه في الخلق*
نصفر العداد كما حدث في اكتوبر1964 وابريل1985 ونعيد تدوير النخبة السودانية وإدمان الفشل..ام نلتزم بخارطة الطريق الدولية السارية المفعول حتى الان -اتفاقية نيفاشا 2005-
وللذين لا زالوا في الكبر ويعانون من المراهقة السياسية وخطاب “الجعجعة الجوفاء والقعقعة الشديدة”..المؤتمر الوطني مرتبط بالاتفاقية الدولية-نيفاشا-2005 والعالم ينظر الى السودان عبرها..وهذه الاتفاقية لا زالت لها قضايا عالقة مع دولة الجنوب..والقرار 2046 واستفتاء ابيي..ولا دولة الجنوب ولا دول الاقليم ولا العالم الحر سيراهن على البديل المجهول..او الفطير”البدائل”..التي ينفحنا بها معارضة السودان القديم …ومحبين الشهرة الجدد..”.ناس حقي سميح وحق الناس ليه شتيح”..
في هذا الوقت دعوا الشجب ونزلوا الاتفاقية والدستور الانتقالي لوعي الناس عبر الاعلام الجاد والمسؤل -دعوا الشعب يقيمها بنفسه بدل أن تترك لأهواء الذين لا يعلمون وجددوا التزامكم بها لأخر شوط وحسب الجدولة…الحركة الشعبية شمال×المؤتمر الوطني والمفاوضات عبر القرار 2046 ومبادرة نافع /عقار..والتزام الحركة الشعبية شمال بي برنامجا بتاع انتخابات 2010 “الامل” الذى تتداعى له الملايين في انتخابات 2010 وهرولت الحركة الشعبية مع المهرولين…وفاز المؤتمر الوطني بوضع اليد…واكسبوه شرعية يقتل بها الناس حتى اليوم….
التغيير تتحكم فيه قوى خارجية..عليك ان تثبت انك ذكي وتصلح بديل علمي وليس غوغائي سيأتون لمساعدتك
او اقنع 18 مليون سوداني يخرجوا الشارع بي رؤية واضحة يحترمها العالم ,,,,
ا يبدأ الإصلاح بالمحكمة الدستورية العليا
المرجعية الحقيقية:اتفاقية نيفاشا للسلام الشامل والقرار الاممي رقم 2046
الثوابت الوطنية الحقيقية
-1الديمقراطية “التمثيل النسبى”والتعددية الحزبية
-2بناء القوات النظامية على أسس وطنية كم كانت فى السابق
-3 استقلال القضاء وحرية الإعلام وحرية امتلاك وسائله المختلفة المرئية والمسموعة والمكتوبة”التلفزيون-الراديو –الصحف”
4-احترام علاقات الجوار العربي والأفريقي
5-احترام حقوق الإنسان كما نصت عليه المواثيق الدولية
6-احترام اتفاقية نيفاشا 2005 والدستور المنبثق عنها
********
خارطة الطريق 2015
العودة للشعب يقرر-The Three Steps Electionالانتخابات المبكرةعبر تفعيل الدستور –
المؤسسات الدستورية وإعادة هيكلة السودان هي المخرج الوحيد الآمن للسلطة الحالية..بعد موت المشروع الإسلامي في بلد المنشأ مصر يجب ان نعود إلى نيفاشا2005 ودولة الجنوب والدستور الانتقالي والتصالح مع النفس والشعب ..الحلول الفوقية وتغيير الأشخاص لن يجدي ولكن تغيير الأوضاع يجب ان يتم كالأتي
1-تفعيل المحكمة الدستورية العليا وقوميتها لأهميتها القصوى في فض النزاعات القائمة ألان في السودان بين المركز والمركز وبين المركز والهامش-وهي أزمات سياسية محضة..
2-تفعيل الملف الأمني لاتفاقية نيفاشا ودمج كافة حاملي السلاح في الجيش السوداني وفتح ملف المفصولين للصالح العام
3-تفعيل المفوضية العليا للانتخابات وقوميتها وتجهيزها للانتخابات المبكرة
4-استعادة الحكم الإقليمي اللامركزي القديم -خمسة أقاليم- بأسس جديدة
5-إجراء انتخابات إقليمية بأسرع وقت وإلغاء المستوى ألولائي للحكم لاحقا لعدم جدواه “عبر المشورة الشعبية والاستفتاء..
6-إجراء انتخابات برلمانية لاحقة
7-انتخابات رأسية مسك ختام لتجربة آن لها أن تترجل…
8-مراجعة النفس والمصالحة والشفافية والعدالة الانتقالية

[عادل الامين]

ردود على عادل الامين
[عادل الامين] 10-11-2015 10:11 AM
الحلول تاتي من اسفل الى اعلى ما يريده الشعب وقد خرج الملاييين في قيامة الساحة الخضراء وسجلو 18 مليون في انتخابات 2010 وهذا يعني ان نيفاشا ودستور 2005 هو الحل وعلى الجميع الالتزام به
وهذه اصغر روشتة تحترم ال18 مليون ناخب
0- المنصة العاشرة وااخيرة قبل السقوط والفصل السابع
العودة للشعب يقرر-الانتخابات المبكرةعبر تفعيل الدستور و-The Three Steps Election 1-
المؤسسات الدستورية واعادة هيكلة السودان هي المخرج الوحيد الامن للسلطة الحالية..بعد موت المشروع الاسلامي في بلد المنشا مصر يجب ان نعود الى نيفاشا2005 ودولة الجنوب والدستور الانتقالي والتصالح مع النفس والشعب ..الحلول الفوقية وتغيير الاشخاص لن يجدي ولكن تغيير الاوضاع يجب ان يتم كالاتي
1-تفعيل المحكمة الدستورية العليا وقوميتها لاهميتها القصوى في فض النزاعات القائمة الان في السودان بين المركز والمركز وبين المركز والهامش-وهي ازمات سياسية محضة..
2-تفعيل الملف الامني لاتفاقية نيفاشا ودمج كافة حاملي السلاح في الجيش السوداني وفتح ملف المفصولين للصالح العام
3- تفعيل المفوضية العليا للانتخابات وقوميتها وتجيهزها للانتخابات المبكرة
4-استعادة الحكم الاقليمي اللامركزي القديم -خمسة اقاليم- باسس جديدة
5-اجراء انتخابات اقليمية باسرع وقت والغاء المستوى الولائي للحكم لاحقا لعدم جدواه
6-اجراء انتخابات برلمانية لاحقة
7-انتخابات رآسية مسك ختام لتجربة ان لها ان تترجل...
8- مراجعة النفس والمصالحة والشفافية والعدالة الانتقالية.....
................
ولو عرفت- نفس الناس- واتحررت من شنو ... خلاص اكتمل علمك

[عادل الامين] 10-10-2015 12:12 PM
لماذا لم يكن السودان في منتدى دافوس وهو نادي الاغنياء الاذكياء والقوى الاقتصادية العظمى في العالم؟؟...
رغم ان موارد السودان المهولة والمتعددة الا انه من افشل ثلاث دول في العالم حتى الان؟
تركه الانجليز 1 يناير 1956 في منصةالانطلاق والريادة الى القرن 21...واعادته بضاعة خان الخليلي"الناصريين+ الشيوعيين+ الاخوان المسلمين" الى العصرالطباشيري....
وحتى هذه اللحظة...نرى اعادة تدوير "اهل القبلة "والنخبة السودانية وادمان الفشل في المركز والمشاريع الميتة سريريا ومع -نفس الناس-
يحتفون بانجازات هزيلة ونحن نشاهد انشااءات عظيمة في ناشونال جوغرافيك ونهوض ماليزيا والهند والبرازيل والصين
والمنتظر من" اهل المركز" ديل يطلعو ليه بوصفة سحرية تعالج ازماته المتعددة يكون منتظر سراب بقيعة يحسبه اظمان ماء...
انتهت الشعوذة الدينية باسبابها وجائنا الدجل السياسي غير القائم على اي اسس علمية او واقعية...
وان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم...
****
موضوع الهوية السودانية اتحسم من 1 يناير 1956 قانون الاحوال الشخصية السوداني
1- الجنسية الخضراء-السوداني بي الميلاد
2- الجنسية البنية -السوداني بي التجنس"الوافدين
......................
والان ساعدد لكم "منصات التاسيس" التي تشكلت عبر العصور وكيف يتم التجديف بعيدا عنها بسبب "بضاعة خان الخليلي" وجهل واستكبار الرعيل الاول ومن خلفهم من زرية ضعفاء حتى غدت البلد كالصريم...
1- المنصة الاولى :
الفدرالية ومؤتمر جوبا 1947 الذى اكد استحالة ادارة السودان عبردولة مركزية فاسدةوفاشلة وفاشية -النموذج المصري-
2-المنصة الثانية
السيد عبدالرحمن المهدي والشعار الجامع المانع"السودان للسودانيين" ومحاربة الاستلاب المصري الفكري -الثقافي -السياسي في السودان "الخديج" ودعمه لرؤية الجنوبيين"الفدرالية " الاب بيامس والسياسي بنجامين لوكي 1955
3- المنصة الثالثة:
اسس دستور السودان 1955- محمود محمد طه او مشروع سوداني لدولة مدنية فدرالية ديموقراطية اشتراكية في العالم الثالث والسودان
4- المنصة الرابعة
مقررات مؤتمر المائدة المستديرة "سر الختم الخليفة"
وكانت نواة لاول مؤتمر وطني دستوري لوضع رؤية كيف يحكم السودان ولاحظ مع ثورة اكتوبر غير المجيدة 1964و-نفس الناس- وارجع ال التاريخ شوف ما حاق بالجنوبي وليم دينق ومن احرق الجنوبيين في بابنوسة1965
5- المنصة الخامسة
اتفاقية اديس ابابا 1972
اول مشروع سوداني ديناميكي بعد لاستقلال استطاع ان يتيح للجنوبيين الفرصة للعيش في دولة سودانية مستقرة بالحكم الذاتي في الجنوب والحكم لاقليمي اللامركزي الرشيد في الشمال ....
6- منصة السادسة:
اتفافية الميرغني /قرنق والمؤتمر الوطني الدستوري 1988 التي اجهضاانقلاب الانقاذ..

7- المنصة السابعة
7- مؤتمر اسمرا للقضايا المصيرية 1995
اقترب كثيرا من علاج ازمة الدستور نفسها وضع تصور لحكم السودان...واجهضه -نفس الشخص-
8- المنصة الثامنة
اتفاقية نيفاشا للسلام الشامل 2005 ودستور 2005
وهذه وضعت الحل المؤسس دستوريا لحل كافة مشاكل السودان العالقة من 1956 ومؤسسة بي دستور وبي اختراع المحكمة الدستورية العليا...وايضا اجهضها -نفس الناس
...
المنصة التاسعة
اتفاق مالك عقار/د.نافع علي نافع 2011
والقرار 2046
................

****
10- المنصة العاشرة وااخيرة قبل السقوط
العودة للشعب يقرر-الانتخابات المبكرةعبر تفعيل الدستور و-The Three Steps Election 1-
المؤسسات الدستورية واعادة هيكلة السودان هي المخرج الوحيد الامن للسلطة الحالية..بعد موت المشروع الاسلامي في بلد المنشا مصر يجب ان نعود الى نيفاشا2005 ودولة الجنوب والدستور الانتقالي والتصالح مع النفس والشعب ..الحلول الفوقية وتغيير الاشخاص لن يجدي ولكن تغيير الاوضاع يجب ان يتم كالاتي
1-تفعيل المحكمة الدستورية العليا وقوميتها لاهميتها القصوى في فض النزاعات القائمة الان في السودان بين المركز والمركز وبين المركز والهامش-وهي ازمات سياسية محضة..
2-تفعيل الملف الامني لاتفاقية نيفاشا ودمج كافة حاملي السلاح في الجيش السوداني وفتح ملف المفصولين للصالح العام
3- تفعيل المفوضية العليا للانتخابات وقوميتها وتجيهزها للانتخابات المبكرة
4-استعادة الحكم الاقليمي اللامركزي القديم -خمسة اقاليم- باسس جديدة
5-اجراء انتخابات اقليمية باسرع وقت والغاء المستوى الولائي للحكم لاحقا لعدم جدواه
6-اجراء انتخابات برلمانية لاحقة
7-انتخابات رآسية مسك ختام لتجربة ان لها ان تترجل...
8- مراجعة النفس والمصالحة والشفافية والعدالة الانتقالية.....
................
ولو عرفت- نفس الناس- واتحررت من شنو ... خلاص اكتمل علمك

[محي الدين الفكي] 10-09-2015 09:38 PM
الاستاذ عادل الأمين الشعب السوداني ليس لديه صلة بالحوار وكذلك ليس له صلة بالاطروحات التي تكرمت بها ولكن ارجو الرد على تعليقي اذا امكن ؟

هل يوجد دستور للسودان غير دستور السودان الأنتقالي لسنة 1956 ؟

من الواضح اني احتاج ان اعرف الدستور والذي يعتبر اعلى قانون في السودان , في الدستور كل المسائل التي يعاني منها السودان اليوم مشاكل دستورية فاتورة حقوق الافراد ومنها الحقوق الاساسية مثلا , حرية التعبير , حرية الأديان , حرية السفر , حرية الزواج , حرية التملك ... الخ وكذلك مبدأ فصل السلطات بتحديد سلطات كل فرع من الافرع الثلاث , التشريع "البرلمان" , الأدارة , القضاء , من لديهم الحق في التقاضي , ضمانات المحاكمات العادلة , حرمة المنازل , حرمة الانسان وسلطاته , وهي كثيره ولكن ما يهمنا هنا ان الدستور يمثل الارادة الحرة للافراد وله طريقان لوضع الدستور " وضع الدستور عن طريق جمعية تاسيسية تنتخب خصيصا لهذا الغرض مثل مانص عليه الدستور الأنتقالي لسنة 1956 ويحدد الدستور طريقة اجازة الدستور وغالبا لابد من اجازته بثلثي اعضاء الجمعية التاسيسية والطريق الثاني وضع مسودة عن طريق الجمعية التاسيسية وبعد اجازته حسب ما منصوص عليه تعرض للاستفتاء ويحدد الدستور الأنتقالي النسبة غالبا على مرحلتين ويجب ان تكون ثلثي الناخبين المسلجلين ومن ثم يتم التوقيع عليه وفقا لما نص الدستور الانتقالي لسنة 1956 ...

هل فشلت الجمعية التاسيسية في وضع دستور دائم للبلاد؟

الاجابة لا في خلال الفترة الديمقراطية من سنة 1956 و حتى انقلاب الفريق عبود قامت الجمعية التاسيسة باعمال كثيرة لوضع الدستور الدائم مع استحضار ان الفترة كانت فترة قاسية حيث ان مصر تحت حكم دكتاتوري منذ سنة 1953 وان هذا الحكم كانت له مطامع كبيرة في تغير السودان ليصبح حكم شمولي و لعل التياران الشموليان الحزب الشيوعي والاخوان المسلمون هما انتاج مصري بحت ومسمار نعش في الديمقراطية الوحيدة في افريقيا مثلا عبدالخالق محجوب تعلم السياسة والشيوعية من الشيوعين المصريين وطالب الله تعلم الاخونجية ايضا في مصر من الاخوان هناك , بجانب الكم الثقافي الذي تضخه مصر من جامعة القاهرة الفرع والتي كان عدد الطلاب فيها يفوق جامعة الخرطوم بعشرات المرات وكانت المدارس الثانوية باعداد ليست كبيرة ويقبلون بنسب اقل من مصر بكثير وتاكيدا لذلك كان الطلاب الذين لم يحرزوا الشهادة السودانية يقبلون في جامعة القاهرة بالاكمال فقط تخرج مئات الالاف من هذه النوعية ومن ثم كان السودان تحت غزو ثقافي كامل من هنا كان الشارع شيء والمثفين شيء اخر من حيث الوطنية والهوية السودانية . لعل ذلك كان عثرة في وضع دستور دائم , انتهت الأجراءات لوضع دستور دائم بالاستيلاء على السلطة الشرعية والتي كانت تمثل صداع للنظام الدكتاتوري في مصر والعالم العربي بصفة عامة وكذلك الدول الافريقية المجاورة.

قامت ثورة اكتوبر 1964 وكانت مشكلة متمردي انانيا رقم واحد , قامت جبهمة الهيئات بوضع ميثاق قام بوضعه السيد الصادق المهدي نيابة عن حزب الأمة ووافقت علي جبهة الهيئات , تم انتخاب الجمعية التاسيسة الثانية , عقد مؤتمر المائدة المستديرة وحقق نجاحات كبير وان كانت هناك بعض الاخفاقات وكونت لجنة لوضع الدستور الدائم وهو مايسمى دستور 1968 وقد مر الدستور بالقراءاة الاولى والقراءة الثانية وفي القراءاة الثالثة قام الشيوعيون والقوميون العرب بانقلابهم برئاسة العقيد نميري واسدل الستار على فصل كان يمثل فجر السودان الجديد...

قامت ثورة ابريل المجيدة مثل اختها اكتوبر ولكن هذه المرة قفز ضباط من الجيش واستولوا على الحكم بقيادة سوار الدهب وكونت حكومة مدنية بقيادة رئيس الوزراء الدكتور الجزولي دفع الله , المهم هنا ان الاخوان عبثوا في وضع تعديلات في الدستور الانتقالي شوهت ارادة شعب السودان وقد اجازتها الجمعية التاسيسية تغفيلا ومن هذه التعديلات هو امكانية تدخل القوات المسلحة في حالة وجود ظروف ذكرتها التعديلات وقد كان نتاج ذلك هو اجتماع الضباد العظام تمهيدا للتدخل في السلطة الشرعية , مايهمنا هنا الجمعية التاسيسة قامت بعمل ومجهود كبير لوضع الدستور الدائم وفي يونيو 30 - 1989 كانت الجمعية مجتمعة حتي الساعات الأولي من الصباح لاجازة الميزانية واتفاق الميرغني قرنق بعد ادخال بعض التعديلات الطفيقة واثناء ذلك قام انقلاب الاخوان الحالي وخلاصة القول ان الجمعية التاسيسية لم تفشل في وضع الدستور الدائم للبلاد .

هل المقترحات التي قدمها اتفاق الموتمر والحركة يعتبر دستور انتقالي ؟

كما بينا في هذا التعليق ان هذه الاقتراحات لم تخرج بشيء جديد اكثر مما هو موجود في دستور السودان الانتقالي وهي مقترحات لا قيمة لها حتى بين الفريقين ومن ثم فهي ورقة للموتمر والحركة واذا نظرنا لثقلهما الجماهيري في اخر انتخابات حرة نجد ان المؤتمر اذا اعتبرناه خليفة للجبهمة القومية الاسلامية تمثيله حوالي خمسة وخمسون مقعدا وبعدد الناخبين اذا جمعت تعدد المرشحين في دائرة واحد سيكون تمثيلهم احدى عشر دائرة وهي دوائر الخريجين وهي دوائر تم التلاعب فيها وكان يجب ان يعدل الدستور بالعائها لانها تخالف المبدأ الديمقراطي صوت لكل ناخب , اذن الموتمر حقيقة ليس له تمثيل يذكر بين الناخبين اما الحركة فليست لها اي ثقل وتمثيل سوى القوه وقتل الشعب السوداني , ومن ثم على الاخ الامين ان يراجع ماكتب وان ورقة سنة 2005 لا تمثل شيء فهي ساقطة ولاتخص الشعب السوداني والان لا تخص طرفي الاتفاق ...

لقد كان تعليقك يدل على انك من الحركة ولكن ارجو ان تنظر لخروج الناس للشهيد جون قرنق بانه انتصار لمبادئة ان وجدت , الناس خرجت لتنتهي مأساة القتل لشعبنا والتي امعنت فيها هذه الحركة فقدنا اكثر من ثلاثة ملايين مواطن والان موت الشعب السوداني في المديريات الجنوبية شيء مروع ولا اظنك تقرا الحوادث وذبح المواطنين واغتصاب النساء . والذي احب ان اقوله لك ان منفستو الحركة ماركسي بحت وان اغلب اعضائها شيوعيون انك يااخي "تشكر في حيطة الزبالة زمن الخريف "

اما الهجوم الغير مباشر على السيد الصادق كان غير منصف للرجل وحبه للبلد والتضحيات التي قدمها هو وحزبه وانا حزب امة ولا ارضى مثل هذا الهجوم والذي يمكن ان يدمر السودان باكمله , يااخي مافي الان امل غير حزب الامة بعد الشعب السوداني .

اما يسمى بالحوار فهو موضوع يخص الاخوان وليس لشعب السودان دخل به لان شعب السودان تمثلت ارادته في دستور الانتقالي لسنة 1956 معدل لاخر جمعية تاسيسية واذا كان النظام يريد خروج من السلطة على الجميع الاتقاق على يميثاق يكون متناقما مع الدستور الانتقالي وتراجعه المحكمة العليا ليكون متناقما مع الدستور .


#1351580 [الناهه]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2015 02:46 PM
هو حوار فيما بين الاخوان المسلمين ولو تم تطعيمهبعناصر اخرى من الاحزاب الوهميه التى تم بترها من الحزبين الحاكمين ديمقراطيا فبل الاستيلاء على السلطه في محاوله ساذجه لاعادةانتاج حكم الاخوان المسلمين في السودان بعد فشل وفساد دام اكثر من 25 عام الا وانهم حشدوا له ما حشدوا حتى انهم يريدون من اطفال المدارس الخروج في مسيرات تاييدا للحوار ..
انه ابشع استقلال لارادة الشعب السوداني التي سرقت بانتخابات المؤتمر الوطني التي قاطعها الشعب الا وانهم يمعنون في الفساد السياسي الى ابعد الحدودحتى يبقوا على سدة الحكم خوفا ورهبة مما ينتظرهم اذا اصبحوا خارج السلطه ولديهم ما لايمكن حمايته ابدا الا بالبقاء على كرسي السلطه ..
الحوار القومي السوداني لا ينجح ابدا مع هؤلاء الا بعقده في احدى الدول الاوربية تحت اشراف الامم المتحده والاتحاد الاوربي وامريكا وهذه النتيجه سيتوصل اليها الشعب السوداني والبعض المخلص من الاحزاب المقاطعه والحركات المسلحة وعليهمالعمل من اجل ذلك من تاريخ اللحظه وان لا يجاروا المؤتمر الوطني في تظاهراته الانصرافيه والتي شربوا من كاسها حتى ارتووا

[الناهه]

#1351473 [دافور بلدنا]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2015 07:43 AM
وبالتالي ، فان الدعوة للحوار يجب أن تسبقها خطوات عملية تؤكد المصداقية وتهيئة المناخ للحوار مثل: الغاء القوانين المقيدة للحريات، واطلاق سراح كل المعتقلين، ورفع حالة الطوارئ في مناطق التماس، وحرية الصحافة وقيام المواكب والمظاهرات السلمية ، وعودة نشاط المراكز الثقافية، وقيام ندوات الاحزاب في الاماكن العامة، ووقف الحرب، واسترداد المال العام المنهوب ومحاكمة المفسدين ومرتكبي الجرائم في حق الانسان السوداني وجرائم الحرب ، وتفكيك النظام الشمولي ودولة الحزب الواحد لصالح دولة الوطن، وتأكيد قومية الخدمة العامة، وقومية القوات النظامية، وقيام حكومة قومية انتقالية تعمل علي انجاز مهام التحول الديمقراطي ، والغاء القوانين المقيدة للحريات وعقد المؤتمر الدستوري، والمؤتمر القومي الاقتصادي لوقف الانهيار الاقتصادي وتحسين الاوضاع المعيشية وتوفير الخدمات والاحتياجات الاساسية للمواطنين، ورد المظالم مثل: حل قضية المفصولين، ومحاسبة المفسدين، ووقف الحرب والحل الشامل والعادل لقضايا مناطق: دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الازرق، وحل القضايا العالقة مع دولة الجنوب ( ابيي ، ترسيم الحدود، النفط، الحريات الاربع ..الخ) ، وقيام شراكة استراتيجية تفتح الطريق لاعادة توحيد الوطن علي اسس طوعية وديمقراطية، وقيام انتخابات حرة نزيهة في نهاية الفترة الانتقالية.
دة كلام تاج السر
طيب يا شيخ تاج حنتفاوض فى شنو تانى لو الحكومة عملت دة كل ما خلاص الحوار يكون انتهى . قال تهيئة الحوار قال

[دافور بلدنا]

#1351466 [المشروع]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2015 05:53 AM
هذه هي ألية الحوار والوثبة والخداع:


اولاً : تكونت الية 7+7 من بعد خطاب البشير في 27/1/2014م المشهور بخطاب الوثبة من احزاب تضم جانب المعارضة واحزاب تضم جانب الحكومة وتم اختيار 7 احزاب للمعارضة و7 احزاب تضم احزاب الحكومة والاحزاب المتوالية معها:

(سبعة) الحكومة:
1) المؤتمر الوطني – يمثله غندور
2) التحرير والعدالة جناح السيسي – التجاني السيسي
3) حزب مؤتمر البجا بقيادة موسى محمد احمد
4) الحزب الاتحادي جناح الميرغنى احمد سعد عمر
5) الحزب الاتحادي جناح الدقير – احمد بلال –إشراقة
6) حزب الامة الفدرالي – بابكر نهار
7) الاحزاب المتوالية – بقيادة عبود جابر (وعددها 58 حزباً ويتزايد عددها يومياً حيث يقوم المؤتمر الوطني يومياً بإنشاء احزاب جديدة ضمن سياسته في تفتيت الكيانات الكبيرة من الاحزاب الكبرى او الاحزاب المنافسة بالاضافة الى انشاء احزاب جديدة من الاساس)

(سبعة) المعارضة الاولى:
1) حزب الامة – الصادق المهدي دخل بدلا عنه حزب العدالة لصاحبه/ بشارة جمعة ارور علماً بأن حزب العدالة مشارك في الحكومة الحالية بوزير في ولاية شمال دارفور)
2) حزب المؤتمر الشعبي – كمال عمر – الترابي – السنوسي – محمد الامين خليفة (حاج ماجد سوار كان بالشعبي ورجع الى المؤتمر الوطني مع الحاج ادم نائب الرئيس السابق)
3) حزب الاصلا ح الآن – غازي صلاح الدين
4) حزب الاشتراكي الناصري - مصطفى محمود انسحب الحزب بسبب عدم جدية الحكومة في الحوار وعدم قيام حكومة انتقالية تشرف على الإنتخابات (ودخل بدلا عنه حزب منبر السلام العادل لصاحبه الطيب مصطفى)
5) حزب تحالف قوى الشعب العاملة - احمد ابو القاسم هاشم- وهو اصغر الأعضاء في الالية سناً في العشرينات من العمر (الحزب برئاسة فاطمة عبد المحمود ويضم بقايا المايويين وثلة من الاولين وقليل من الآخرين)
6) حزب منبر الشرق الديمقراطي – امال ابراهيم (حزب من الحجم الصغير جداً لا يعرف له قاعدة ويمكن ان يعقد مؤتمره العام داخل مكتب صغير بأحد ى الوزارات)
7) حزب الحقيقة الفدرالي – فضل السيد شعيب (شارك في الانتخابات الاخيرة وتم فصله عدة مرات الا انه يصر على المشاركة في الآلية والتحدث باسمها)

(سبعة) المعارضة الحالية:
1- الآصلاح الآن
2- منبر السلام العادل
3- حزب التضامن السوداني (بدلا من العدالة لمشاركته في الحكومة الحالية)
4- منبر الشرق الديمقراطي
5- المؤتمر الشعبي
6- تحالف قوى الشعب العامل.
7- حزب الحقيقة الفدرالي (رفض قرار فصله من الجمعية العمومية ويصر على المشاركة في الحوار باي طريقة كانت)

[المشروع]

#1351381 [mahmoudjadeed]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2015 08:32 PM
امرأة ذهبت لدجال لعمل حجاب تحجم به نزوات زوجها ومحاولة منه من الزواج عليها , فقال لها الدجال ( جيبي لي جلد النمل واتر الارنب أعمل ليك حجاب اخليهو ما يفرفر )
متطلباتك كما متطلبات الفكي الدجال .

[mahmoudjadeed]

#1351266 [abuahmed]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2015 02:50 PM
since its toppling of the democratic govt the regime had a lot of things that whole polical situation to a stalemate .If it is serious in its intentions it must undo all had done

[abuahmed]

#1351227 [عباس محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2015 01:24 PM
* ﺍﻟﺴﻨﻬﻮﺭﻱ : ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻏﻴﺮ ﻗﺎﺑﻞ ﻟﻺﺻﻼﺡ... الجريدة: سعاد خضر.... إﻋﺘﺒﺮ أمين سر ﺣﺰﺏ ﺍﻟﺒﻌﺚ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ الاشتراكي ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺮﻳﺢ ﺍﻟﺴﻨﻬﻮﺭﻱ، ﺃﻥ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ.ﻏﻴﺮ ﻗﺎﺑﻞ ﻟﻺﺻﻼﺡ، ﻭﺟﺪﺩ ﻣﻮﻗﻔﻬﻢ ﺍﻟﺪﺍﻋﻲ ﻟﺮﺣﻴﻠﻪ ﻭإﺗﻬﻢ ﻗﻮﻯ (ﻧﺪﺍﺀ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ) ﺑﻤﺤﺎﻭﻟﺔ ﺗﻀﻠﻴﻞ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻭﺇﻗﻨﺎﻋﻪ ﺑﺎﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﻔﻜﻴﻚ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻭﺗﺤﻘﻴﻖ ﻧﻈﺎﻡ ﺩﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻲ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ .ﻭﺭﺃﻯ ﺍﻟﺴﻨﻬﻮﺭﻱ ﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﻟـ ( ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ ) ﺃﻣﺲ ﺃﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﺗﻨﺴﻴﻘﺎً ﺧﻔﻴﺎً ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﻗﻮﻯ (ﻧﺪﺍﺀ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ) ﻭﺃﺷﺎﺭ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻛﻞ ﺍﻟﻮﺳﺎﺋﻞ ﺗﺴﺘﻬﺪﻑ ﺗﻄﻮﻳﻞ ﻋﻤﺮ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻭﺗﺤﺴﻴﻦ ﺻﻮﺭﺗﻪ ﺑﺎﻟﺪﺍﺧﻞ ﻭﺍﻟﺨﺎﺭﺝ ﻭﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺗﻈﺎﻫﺮ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺮﻓﻀﻬﺎ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﺘﺤﻀﻴﺮﻱ ﻣﺠﺮﺩ ﻣﻨﺎﻭﺭﺓ، ﺗﻬﺪﻑ ﻹﻋﻼﺀ ﺳﻘﻔﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻔﺎﻭﺿﺎﺕ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ .ﻭﺃﺿﺎﻑ ﺃﻥ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﻻ ﺗﺮﻳﺪ ﺇﺳﻘﺎﻁ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻭﺇﻧﻤﺎ ﺇﺻﻼﺣﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭﻫﺎ ﻓﻲ ﻓﺮﺽ ﺍﻟﺤﺼﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﻷﻧﻬﺎ ﺗﺮﻳﺪ ﺇﺑﻘﺎﺀ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔﺗﺤﺖ ﺍﻟﻀﻐﻂ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ .ﻭﺗﺎﺑﻊ ﺍﻟﺴﻨﻬﻮﺭﻱ ﺃﻥ ﻣﻄﺎﻣﻊ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﻭﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﻻﺣﺪﻭﺩ ﻟﻬﺎ، ﻭﺗﺘﻀﻤﻦ.ﺗﻔﺘﻴﺖ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﻭﺇﺿﻌﺎﻓﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﻳﻈﻞ ﺍﻟﻜﻴﺎﻥ ﺍﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ ﻫﻮ ﺍﻷﻗﻮﻯ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ، ﻭﺃﺭﺟﻊ ﺗﻤﺴﻚ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﺑﺎﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻟﻌﺪﻡ ﻭﺟﻮﺩ ﺑﺪﺍﺋﻞ ﻭﺍﺿﺤﺔ ﺗﻨﺴﺠﻢ ﻣﻊ ﺳﻴﺎﺳﺎﺕ ﺍﻟﻘﻮﻯ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ (ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﻭﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ )، ﻭﺯﺍﺩ ﺃﻥ ﺍﻟﻘﻮﻯ ﺍﻹﻣﺒﺮﻳﺎﻟﻴﺔ ﻟﻦ ﺗﺴﺎﻧﺪ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﻟﺘﻌﺎﺭﺽ ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﺎ ﻣﻊ ﻣﺼﺎﻟﺤﻪ
* أعلن حزب البعث العربي الأصل أنه لن يجلس مع ما سماه نظام المؤتمر الوطني فى أي حوار سواء كان داخل أو خارج السودان ولو انطبقت الأرض بالسماء. وقال محمد ضياء الدين الناطق الرسمي باسم الحزب إنهم ليس لديهم أي كلام عن الحوار بل ضد الحوار مع المؤتمر الوطني فى الداخل أو الخارج وليس لديهم أي استعداد للجلوس مع المؤتمر الوطني إذا كان فى المؤتمر التحضيري فى أديس أبابا تحت إشراف الأمم المتحدة أو الاتحاد الأفريقي أو الجلوس في حوار مع المؤتمر الوطني فى الداخل. وأكد فى حوار مع راديو دبنقا عبر برنامج ملفات سودانية، يذاع اليوم الأربعاء، أن خطهم في حزب البعث واضح منذ أول يوم من العام 1989م وهو إسقاط النظام وليس الحوار معه ومحاكمة كل الذين أجرموا بحق الشعب السوداني واسترداد الأموال المنهوبة التى يتمتع بها أفراد المؤتمر الوطني خارج السودان.

[عباس محمد علي]

#1351226 [عباس محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2015 01:22 PM
* تستعد الأحزاب التي سمت نفسها بالمعارضة وأحزاب النظام السياسية والمدنية كل في خندقه لتعبئة عامة ونفير غير مسبوق ليوم العاشر من أكتوبر القادم حيث يعمل النظام الحاكم كل ما في وسعه من تعبئة إعلامية ومادية وتحشيد مرتقب للشعب أمام (قاعة الصداقة) لإنجاح انطلاق الحوار المثير للجدل. وفي المقابل تتحفز قوى المعارضة الحقيقية بأقصى جهد تعبوي وإعلامي لفضح ما أسموه بالحوار (المسرحية) الذي يسعى نظام الرئيس البشير لفرضه من جانب واحد عبر مغالطة الرأي العام الدولي أساسا وخديعة الشعب السوداني ثانيا بأنه يستجيب للحوار دون أن يقدم تنازلا واحدا في سبيل ذلك حتى إنه رفض عقد جولة مفاوضات خارجية تمهد لهذا الحوار الذي تقدم به (ثانمبو أمبيكي) رئيس الآلية الأفريقية ، إننا في حزب البعث إذ ندعم الحوار الوطني الجاد والمسؤول الذي يؤسس أولا لإخرج البلاد من أتون الحرب الأهلية و ثانيا لإسقاط النظام وإيقاف التدهور الإقتصادي وإعادة بناء الدولة لهذا فإننا نعتبر أنه كان من الأولى تعبئة هذه الجهود المهدورة والإمكانيات المبذولة عبثا في عملية لن يكون لها مردود في جهدوطني شامل لمساعدة في الجهد الوطني للخروج من الأمارات المتفاقمة التي تمر بها البلاد فيما أطراف النظام تتصارع على السلطة ويهدر بعضها إمكانيات طائلة في قضايا هي الأبعد من معاناة المواطنين وعن كل ما له صلة بتحسين شروط حياتهم. بل إنه في الوقت الذي يجري فيه هذا الماراتون العبثي هناك عشرات الآلاف من المرضى الذين يتكدسون في وضعيات مزرية في معسكرات اللاجئين والنازحين وغيرها من مناطق الحروب بسبب تدهور الخدمات الصحية في معظم ويلايات البلاد ونحن نؤشر هذه العبثية من إهدار مقدرات البلاد في الصرف البزخي على مؤتمرات و مهرجانات و ولقاءات و حوارات لا تخدم و لا تخفف على المواطنين معاناتهم التي تزداد كل يوم سوءا الأمر الذي ينعكس في عزوف الجماهير وعدم إكتراثها مطلقا بالعمل السياسي والحزبي لإعلام النظام و أبواقه في طول البلاد و عرضها بسبب هذه العبثية المبنية على تلبية مصالح بعض النخب المتصالحة مع النظام وإهمال تام ومقيت لمصالح المواطنين ولتحسين ظروفهم المعيشية وكل ما يقع في صلب إهتمامهم ومصالحهم..

[عباس محمد علي]

#1351176 [فدائى]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2015 12:04 PM
مداح بضم الميم

[فدائى]

#1351115 [cool]
5.00/5 (1 صوت)

10-08-2015 10:23 AM
قبح الله الوجوه دمرتم ونهبتم وشردتم وقتلتم
وقسمتم وطن حدادى مدادى.

[cool]

#1351108 [Just go away]
5.00/5 (1 صوت)

10-08-2015 10:15 AM
Dialogue is just a cold play , those unscrupulous rulers have violated every principles of Islam to survive in power , we the people of Sudan are fully aware of this nasty regime . Just go away to avoid more bloodshed.

[Just go away]

#1351091 [محمد احمد]
5.00/5 (1 صوت)

10-08-2015 10:01 AM
هذه مسرحية الحمد لله ان كل شرفاء ابناء السودان الغيورون فهموا سياسات هذا النظام الفسد وهو الان يحتضر ويريد ان يراوغ وهذه هي سيمة عرابي هذا النظام (الصالح فاسد في قاموسكم والصادق كاذب والمخلص خائن لانهم هم بلاهويةوبدون اخلاق الصلاة عندهم على حسب الحاجة وهم قريبون من اعداء الله معرفتم بجمع المال اكثر من معرفتهم بالله بماذا يعتزرون لله يوم الحشر والجزاء هم يعملون كل شئ خبيث ويدعون غير ذلك ***الشعب السوداني لايحتاج لوثبتكم اخرجوا من حياة الشعب وهو لدية من الابناء المتعلمين المخلصين الذين يعبرون به الى بر الامان وهم كثر

[محمد احمد]

#1351069 [ابراهيم مصطفى عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2015 09:38 AM
الاخوان المسلمون ليسو اغبياء . هم يستفيدون من علاقاتهم الافريقية وضعف قرارات مجلس السلم والامن الافريقي وفشل امبيكي لثمانية اعوام متتالية (علما بان 80% من القادة الافارقة دكتاتوريون ) يستفيد الاخوان المسلمون لتجميع شتاتهم لستمروا في حكم السودان تحت (نظام خالف) برئاسة الدكتاتور لفترة اخري للمحافظة علي السلطة والثروة التي جاءت من خلال السلطة .كل العلامات تشير الي ذلك .

[ابراهيم مصطفى عثمان]

#1351009 [مكي]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2015 08:31 AM
عفوا استاذنا خطاب الوثبة كان في يناير 2014 بعد احداث سبتمبر 2013

[مكي]

#1350994 [Tag.]
5.00/5 (1 صوت)

10-08-2015 08:06 AM
هذة مسرحية بايخة فليعلموا ان الله رقيب عليهم ويمهل ولايهمل.

[Tag.]

#1350990 [الجاري وراء المعايش وخلى البلد للبشير]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2015 08:01 AM
حوار!!!!؟ مع من؟ ... من تخدعون؟ والله وجوهكم بغيضة وعمائلكم سودة ولا يريدكم الشعب غمضة عين أو ومضة بصر... فقط أرحلوا عنا ...أتركونا .... كفاية دمار وكفاية فساد... جنبونا سفك الدماء حتى الركب... هذا ما تبقى أن نقوله لكم.... أرجلوااااااا

[الجاري وراء المعايش وخلى البلد للبشير]

ردود على الجاري وراء المعايش وخلى البلد للبشير
European Union [sasa] 10-08-2015 07:28 PM
حوار!!!!؟ مع من؟ ... من تخدعون؟ والله وجوهكم بغيضة وعمائلكم سودة ولا يريدكم الشعب غمضة عين أو ومضة بصر... فقط أرحلوا عنا ...أتركونا .... كفاية دمار وكفاية فساد... جنبونا سفك الدماء حتى الركب... هذا ما تبقى أن نقوله لكم.... أرجلوااااااا

حوار!!!!؟ مع من؟ ... من تخدعون؟ والله وجوهكم بغيضة وعمائلكم سودة ولا يريدكم الشعب غمضة عين أو ومضة بصر... فقط أرحلوا عنا ...أتركونا .... كفاية دمار وكفاية فساد... جنبونا سفك الدماء حتى الركب... هذا ما تبقى أن نقوله لكم.... أرجلوااااااا

حوار!!!!؟ مع من؟ ... من تخدعون؟ والله وجوهكم بغيضة وعمائلكم سودة ولا يريدكم الشعب غمضة عين أو ومضة بصر... فقط أرحلوا عنا ...أتركونا .... كفاية دمار وكفاية فساد... جنبونا سفك الدماء حتى الركب... هذا ما تبقى أن نقوله لكم.... أرجلوااااااا

حوار!!!!؟ مع من؟ ... من تخدعون؟ والله وجوهكم بغيضة وعمائلكم سودة ولا يريدكم الشعب غمضة عين أو ومضة بصر... فقط أرحلوا عنا ...أتركونا .... كفاية دمار وكفاية فساد... جنبونا سفك الدماء حتى الركب... هذا ما تبقى أن نقوله لكم.... أرجلوااااااا


#1350961 [المشروع]
2.50/5 (2 صوت)

10-08-2015 07:18 AM
الصورة توضح تماما الحوار الذين يريده الجميع وهو حوار فيما بينهم وهو حوار لتوحيد الاسلاميين مرة اخرى ضد المسلمين في السودان..

حوار يجمع المؤتمر الشعبي والمؤتمر الوطني والسائحون وكل الاسلاميين الذين خنقوا البلاد وفرقوا العباد .. ويريدون اعادة انتاج الظلم وتعبيئة في علب جديدة وتسويقه للناس تحت اسماء الحوار والنظام الخالف وسائحون وغيرها.

[المشروع]

ردود على المشروع
[تاج السر عثمان بابو] 10-08-2015 02:54 PM
شكرا عزيزي مكي علي التصويب هي فعلا في يناير 2014م.
مع تحياتي وودي.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة