الأخبار
أخبار إقليمية
النهوض بالفشل..
النهوض بالفشل..
النهوض بالفشل..


10-08-2015 09:43 PM
شمائل النور


نهاية العام 2013م أعلنت تسع شركات طيران وطنية تجميد نشاطها ذلك في أعقاب إعلان شركة لوفتهانزا الألمانية توقف رحلاتها إلى الخرطوم بعد 51 عاماً من العمل، كان ذلك لأسباب تتصل في نهايتها بما آل إليه الوضع الاقتصادي بعد الانفصال وأزمة الدولار، وتوقف لوفتهانزا كان كافياً لتلخيص الأزمة بالتالي ما ينبغي تداركه.. لكن توقف شركات الطيران ما كان إلا جزءا من منظومة كاملة بدأت في الانهيار التدريجي وصولاً إلى أن تتوقف نحو 70 في المئة من المصانع في السودان، وهذا ما نشرته "بي بي سي"، توقفت هذه المصانع لأسباب ارتفاع الضرائب، والرسوم متعددة المسميات، وانعدام الطاقة الكهربائية، وتوقف هذه المصانع- أيضاً- ما هو إلا تتابع لانهيار انتظم القطاع الصناعي على انهياره الذي لحق به منذ مجيء الإنقاذ، 2011م توقف نحو "80" مصنعاً في منطقة الباقير عن العمل بعد أن أنهكتها الجبايات والرسوم متعددة المسميات مقابل لا شيء تُقدمه سلطات المحلية، المهم هي رسوم لا بد من تحصيلها، اضطر المستثمرون في نهاية الأمر إلى إغلاق المصانع الخاسرة، وكان هذا الخبر- وقتذاك- لافتاً، لكنه الآن أصبح سهل التعايش معه.

سوف نسمع كثيراً أحاديث النهضة والتنمية والإصلاح، لكن الواقع سوف يتواصل فيه الانهيار بلوغاً نهايته التي باتت وشيكة، المسألة ليست في توقف مصانع عن العمل- فقط- أو تجميد نشاط شركات طيران، المسألة أكبر مما يُكتب فيها، هذا الوضع إذا استمر هكذا سوف يتجمد نشاط وطن كامل يحمل اسم السودان.. انهيار اقتصادي شامل لم يعد في حاجة إلى بيانات تضخم أو أسعار صرف العملات مقابل العملة الوطنية، والدليل أن المسؤولين تجاوزوا الإشارة إلى الفعل الحقيقي غير الموجود أصلاً، فتحولت الأرقام إلى أماني، وتحول الاقتصاد بالتالي إلى مفاجآت- فقط- انتظرونا.. ثم أزمة سياسية خانقة قادت إلى عزلة لم تمر على السودان في تأريخه، أدت في المحصلة إلى ما نحن عليه، وجميعه مرتبط ببعضه.

سوف تصبح قضية أن تغلق مصانع أبوابها أمر أكثر من عادي، وسوف يصل توقف الإنتاج مرحلة قد لا تخطر ببالنا الآن.. عددوا منذ الانفصال حتى اليوم، كم عدد الخطط والبرامج التي اتبعتها مؤسسات الاقتصاد في الدولة لإنقاذ الاقتصاد؟، عددوها ابتداءً من البرنامج الإسعافي لوزير المالية السابق علي محمود، وصولاً إلى مفاجآت الذهب، النتيجة صفر، ليس- فقط- لفشل هذه الخطط أو واضعيها، لكن لأن كل هذه الخطط يتم تخطيطها دون مخاطبة أصل المشكلة الاقتصادية وهي الإنتاج.. الإنتاج الفعلي، أن تكف هذه الألسن عن الكلام، وأن تعمل هذه الماكينات المتوقفة لربع قرن.

التيار


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1673

التعليقات
#1351632 [حمدي]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2015 06:35 PM
TOO LATE HERO
فات الاوان يا بطل --- عبارة تقال في الحالات الميئوس منها مثل حالة الاقتصاد السوداني -- انزلق الاقتصاد نحو هاوية الانكماش و التلاشي ---
اخطر بيان صدر قبل يوميين يفيد بان صادرات البلاد قد انخفضت بسبة تصل ال 50% في عام 2015 و المعلوم ان جملة صادرات السودان في 2014 كانت حوالي 4.35 مليار دولار ( بنك السودان ) -- و عليه يتوقع ان تكون سادرات 2015 في حدود 2.18 مليار دولار --
و بات من المعلوم ان الموسم الزراعي الحالي فاشل ينسة تفوق ال 85% لشح الامطار و انعدام الجازولين --- و قريبا جدا سوف يحل عام 2016 و هو عام الرمادة بامتياز --- يعني القيامة حاتقوم قبل مواعيدها في السودان فقط علي الشعب و الحكومة معا --
و الملاحظ ان كثير من القطط السمان بدأت الرحيل المبكر من ارض السودان قبل حدوث الزلزال الكبير --

[حمدي]

#1351617 [ابوفاطمه]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2015 05:13 PM
عزيزتى شمائل , يمكننى اضافة مؤشر آخر للانهيار الوشيك الا وهو توقف المصارف او شبه توقفها فى التعاملات الخارجية (التجارة الخارجية من فتح اعتمادات وتحصيلات مستندية) فغالبية المصارف السودانية متوقفه او شبه متوقفه هذه الايام وحتى فى التمويل المصرفى هناك شح كبير فى السيولة ادى الى توقف غالبية البنوك فى منح التمويل ، كل ذلك بسبب سياسة الحكومة العقيمة والانهيار وشيك مافى شك فى ذلك وليست امنيات كما يظن البعض .34

[ابوفاطمه]

#1351591 [الناهه]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2015 03:14 PM
انهم لا يستطيعون فعل شئ ابدا لم يفعلوه طيلة اكثر من 25 عام
انهم يريدون البقاء فيي السلطة لحمايه اكثر من 150 مليار دولار اكتسبوها بفعل الفساد والافساد ولا يطيقون ان يكونوا خارج السلطه لدقيقه واحده لانهم يعرفون ما ينتظرهم ولا يصدق حوارهمالا بعض السذج الذين ياخذون بزخرف القول فما عليكم الا بافعالهم
اما مغادرةلوفتهانزا ورفيقاتها فهذا امر من البديهيات وهماصلا لمياتوا الا للربح والفائده فلماذا يبقون في بلد سعر صرف دولاره انهار من 12 جنيه الى 10300 جنيه ولم يعد غير الخسائر والخراب فيه
اي تنميه انهم يريدون سرقة عائدات الذهب لتلحق بايرادات البترول ثم ينظرون اليكم بخبث وبلاهه كعادتهم انهم اجلاف ليس لديهم كابح انساني ولا اخلاقي يكبحهم والا لكانوا قد تنحوا عن السلطهبعد فشلهمالابرز بفصل الجنوب واضاعة الثروة البتروليه واي جريمه من جرائم فسادهم كفيله باسقوط اي حكومه في العالم الا وانهم حاله استثنائية ابتلي بها السودان
الشعب السوداني يريد حكومة ضعيفه تخطئ فيطيح بها وصحح خطاها ولا يريد حكومة يقبضه امنيه مثل هؤلاء يخطئون ولا يستطيع تصحيحهم واذا احنج الشعب قتلوه كما حدثفي سبتمبر وما ادراكما سبتمبر التى ستكون محاكمة القرن في مقبل الايام بمشيئة الله ويمهل ولا يهمل

[الناهه]

#1351488 [kurbaj]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2015 08:42 AM
مالم تتوقف ماكينة الحرب..!!. لن تتحرك ماكينة الاقتصاد..!!. وسيظل السودان يموج في بحر من الفساد والكبت ثم الانفجار...

[kurbaj]

#1351402 [الحق ابلج]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2015 10:36 PM
انهم يخربون بيوتهم بأيديهم يا استاذه شمائل . ولا اظن ان الرايحه ستسمع الصايحه .
خلاص فات اﻵوان .

[الحق ابلج]

#1351395 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2015 10:16 PM
كيف يتم رفع الانتاج والتخطيط السليم واحياء الضمير م دام تم اكتشاف 100 مزور بولاية الجزيرة مادام توجد موظفة تصرف مرتبان ف شهر م دام موظف مترقي ف شهر واحد او عام لا اذكر م دام انا وغيريي اصبح ينسون ب ماذا فطر وتفدي وتعشي الواحد نحن انهرنا تماما واهير م دام امثال البشير ونافع وصلاح كرار وغيرهم يحكمونا م دام وداد بابكر وندي االقلعة وتراجي مصطفي نجوم مجتمع والفحيل ونتي ماشه
الفاتحة علي لرواحنا والبلد

[عصمتووف]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة