الأخبار
أخبار إقليمية
مهرجان الحوار للتسوق
مهرجان الحوار للتسوق
مهرجان الحوار للتسوق


10-08-2015 09:49 PM
اسماء محمد جمعة


الحوار الوطني الذي تستعد الحكومة لانطلاقته مرة أخرى لتواصل مشوار ليس له نهاية وإن حدثت ستكون سيئة بلا شك لأسباب كثيرة، ويبدو أن السودان موعود بعبء جديد سيتحمل الشعب تكاليفه مثل الكثير من البرامج السياسية التي صرفت عليها الحكومة المليارات ولم يجنِ منها المواطن غير مزيد من الهم، وإن حولتها الحكومة لمصلحة الشعب لما احتاجت إلى هذا الحوار، ويبدو فعلا أن هذه الحكومة تريد أن تصنع بلدا بلا شعب، كل الذين سيبقون فيه هم عبارة عن حكومة فاشلة وأجسام سياسية تريد أن تبقى وتعيش كيف؟ لا يهمها ذلك.
الآن كل السودانيين متشائمون من الحوار مثل الانتخابات وهو لن يعيره انتباها لأنه سيصل إلى ذات النتيحة السيئة، المتحاورون هم الحكومة وبعض من الأحزاب والجماعات التي تسمي نفسها معارضة، الحكومة تعلم أن معارضتها أصبحت حسب الطلب وكثير منها مستعد لتلبية دعوتها التي ستقسمها مرة أخرى، المؤتمر الشعبي الذي يدعي أنه معارضة يقدم خدماته بفاعلية لحزب كان جزءا منه وحكومة شارك فيها وساهم في تمكينها ويتحمل معها وزر تدمير البلد.
الحوار الوطني هو ليس حوارا بل مجرد مهرجان للتسوق السياسي تعرض فيه الحكومة وبعض من تلك التي تسمي نفسها معارضة بضاعتها، فالحكومة مستعدة للشراء من بعض المعارضة على أن تشترى هي أيضا من بضاعة الحكومة لتحريك السوق السياسي حيث يخدم ذلك الحكومة ويضمن لبعض المعارضة الاستمرار.
هذا الحوار المسمى وطني بحاله هذا إن وصل إلى نتيجة فستكون إنتاج إنقاذ أخرى بمواصفات جديدة أسوأ وأقبح، والذي يريد أن يتأكد فليستمع إلى ما تقوله آلية 7+7 الحريصة على مصلحة الحكومة، وقد طالبت الأنظمة المتعاقبة بما فيها المؤتمر الوطني بالاعتذار للشعب في اليوم الذي سينطلق فيه الحوار السبت المقبل، وأين هي تلك الأنظمة أم أنها من سينوب عنها، ومن قال لها إن الشعب يريد من تلك الأنظمة الاعتذار، كل ما يريده الآن هو أن تحل هذه الحكومة ومعارضتها عن سماه فهو قادر على إعادة تأهيل نفسه فالفرص ما زالت موجودة، العائق الوحيد الذي يقف أمامه هو هذه الحكومة ومعارضتها معا، وحين يعود الحكم إلى يد الشعب سيعرف هو كيف يحاسب الأنظمة وخاصة هذا النظام الحاضر.
الحديث الذي قالته الآلية بلسان كمال عمر، الشعب السوداني ليس في حاجة إلى سماعه وإن كان لا بد فليس منهم، والدفاع الذي ساقه لصالح الحكومة ليس له معنى في ظل هذا الاسترزاق السياسي ولن يبرئ الحركة الإسلامية التي تتحمل وزر كل ما حدث للسودان وليس هناك من يستحق الحساب والعقاب غيرها.
الآلية قالت إن يوم انطلاق الحوار سيكون يوما للنفرة الوطنية وقد اتخذت تدابير مع وزارة التربية وجهات أخرى طبعا لحشد أطفال المدارس وتلك الجهات المحسوبة عليها لتقدم عرضا تقول للعالم هذا هو الشعب السوداني يؤيد الحوار وهي عادة درجت عليها الحكومة تحاول من خلالها تغطية خيبتها دائماً.
تلك الآلية تعد مسبقا مع الحكومة نتيجة مهرجان الحوار للتسوق السياسي لتكون مثل نتيجة الانتخابات، والمستفيد الوحيد منه هي الحكومة وبعض من المعارضة التي تتاجر بقضايا السوان من أجل نفسها وما أكثرها.

التيار


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 3087

التعليقات
#1351913 [ابونزار]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2015 02:32 PM
يا جماعة معقول ..؟..انا استمع الآن لنقل حي لهذا المهرجان او السوق..استمع فيه لكلمة الضيف الاساسي والذي لم يحضر غيره- الرئيس ادريس دبي- والذي هو بحق كلام الطير في الباقير...اذ لم تصحبه اية ترجمةلنعلم مضمونه..وحسنا فعلو اذ انهم يعكسون سوء تنظيم المهرجان ...عفوا المولد

[ابونزار]

#1351724 [واحد داقس]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2015 12:30 AM
وما تنسي فرق الرقص الشعبي امام القاعه وايات من القران مكرره في مثل هذه المناسبات وفي اخر الحلقات التوصيات والله اكبر وبعدكده لاشى والمستفيد الاول اصحاب المطاعم والمشروبات والترحيل وهنا يكمن الفساد

[واحد داقس]

#1351722 [ابونزار]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2015 12:21 AM
احسنتي والله ....فهذا موضوع في الصميم اذ انه مهرجان بحق...ولمتابعة المهرجان ولمزيد من التشويق قالو لينابان هناك مفاجآت ستعلن مع الإفتتاح..يعني يلللللله علينا جاي...وعشان نظبت الموضوع اكتر نقدر نقول انو مولد وسيدو غائب

[ابونزار]

#1351699 [سكران لط]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2015 10:37 PM
احستني القول

[سكران لط]

#1351610 [Khalid ali]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2015 04:49 PM
يجب ابعاد السودان والى الأبد من كل الأيدلوجيات الاسلاميه فى السياسه قف

[Khalid ali]

#1351599 [تسوق وبيع موية في حارة سقايين مفلسين!!!!!]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2015 03:54 PM
صدقتي وكذب المتحاورون!!!! لو عملوا لينا فعلا مهرجان تسوق وتنزيلات كان افيد يمكن نصدق!!!ونشتري لينا لباس يستر عورة الحكومة الفاشلة!!

[تسوق وبيع موية في حارة سقايين مفلسين!!!!!]

#1351539 [المشتهى السخينه]
5.00/5 (1 صوت)

10-09-2015 12:22 PM
السودان الفضل وصل الى طريق مسدود ولن يتمكن الرئيس الدائم وحزب الجبهة الاسلاميه الترابيه بهذه المعطيات ان يخلدوا فى السلطة .. هذا سلاح جديد للشعب السودانى ...تجاهلهم ..اهملهم ..لا تستمع اليهم .لا تشاركهم ..لا تنظر اليهم ..لا تتفاعل معهم ..

[المشتهى السخينه]

#1351529 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2015 11:35 AM
فعلا مهرجان للتسوق ومحاولة أيهام العالم بأن الحكومة جادة فى الحوار لورجعنا لإتفاقيةالسلام الشامل ودستور 2005 لكفانا هذا الزخم غير المبرر - قالوا يجعل رزق المساكين عند المجانين - لعل الجميع يذكر لقاء كنانة لمناقشة قضية دارفور - هل حلت القضية ؟؟؟؟ ما يحصل عبارة عن محاصصة سياسية يقودها المؤتمر الوطنى لكسب الزمن وفرصة لمقدمى الخادمات للحصول على العقودات الخاص بذلك الحوار - فرصة ايضا للنافذين لقبض مزيد من الدولارات -بدل سفرية لمقابلة الحركات المسلحة.

طبعا الميزانية مفتوحة ولقد قالها صديق ودعة عند مقابلته لنائب رئيس الجمهورية والذى وعد بتزليل كل الصعاب التى تواجه لجان التفاوض مع الحركات خاصة المسائل المالية.

فعلا هذا إعادة إنتاج لحركة إسلامية بثوب جديد ولكن لن يصلح العطار ما افسده الدهر.

[sudani]

#1351526 [المستعرب الخلوى]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2015 11:07 AM
ومن هو المدعو كمال عمر ؟ اليس هو ذلك المنافق الأكبر الذى قال فى النظام الحالى ما لم يقله مالك فى الخمر ..وصار بين ليلة وضحاها من حماة النظام ..؟؟ أليس هو ربيب عراب النظام الثعلب الألعبان الترابى ؟
ذرهم يخوضوا ويلعبوا ويكذبوا ( على انفسهم ) حتى اليوم الموعود ..ولهم فى العقيد الهالك عبرة وعظة ... لو كانو ا يعتبرون .

[المستعرب الخلوى]

#1351491 [ممغوص من الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2015 08:51 AM
اللاوطني واللاشعبي يحاولو الاستمرار في الكذب والخداع الذي يتنفسون من خلاله .. من خديعة وكذبة القصر والسجن الي حيلة القصر والمعارضه ... هذا البضاعه التي يحاول الكيزان بيعها للشعب انتهت صلاحيتها واصابها العفن ولن يشتريها الشعب الصابر مره اخري

[ممغوص من الكيزان]

#1351467 [مصطفى دنبلاب]
5.00/5 (2 صوت)

10-09-2015 06:19 AM
جميل جدا هذا العنوان مهرجان الحوار للتسوق.

[مصطفى دنبلاب]

#1351423 [باكاش]
5.00/5 (1 صوت)

10-08-2015 11:59 PM
زبدة المقال..
ولن يبرئ الحركة الاسلامية التي تتحمل
وزر كل ما حدث للسودان.

[باكاش]

#1351407 [fadool]
5.00/5 (1 صوت)

10-08-2015 10:57 PM
أن السياسات الخبيثة لن تنجح كل مرة.وهنالك عذاب ادنى دون العذاب الاكبر فالله جل جلاله يمهل ولايهمل ..واظن والله اعلم ان الوقت اقترب

[fadool]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة