الأخبار
منوعات سودانية
'من فات قديمه تاه' يغازل التراث السوداني
'من فات قديمه تاه' يغازل التراث السوداني
'من فات قديمه تاه' يغازل التراث السوداني


10-09-2015 07:46 PM


افتتاح مهرجان الحرف التراثية وفنون الأداء الشعبي، وجناح السودان يضم أقنعة افريقية ومشغولات معدنية وخشبية وطرق الرسم بالحناء.


ميدل ايست أونلاين

الحفاظ على حرف تراثية أوشكت على الاندثار

القاهرة - بجولة غنائية من الفلكلور السوداني داخل أرجاء بيت أثري بالقاهرة افتتحت الخميس الدورة الخامسة لمهرجان (من فات قديمه تاه) الذي يعنى بالحرف التراثية وفنون الأداء الشعبي.

وجناح السودان يضم أقنعة افريقية من الجلود وتماثيل ومشغولات معدنية وخشبية تمثل فنانين أفرادا وجمعيات تراثية كما ينظم ورش عمل للتدريب على الرسم بالحناء طوال فترة المهرجان.

ويحل السودان ضيف شرف على المهرجان الذي يستمر ثمانية أيام في بيت السناري التابع لمكتبة الإسكندرية والذي أنشأه نابليون بونابرت على غرار المجمع العلمي الفرنسي أثناء قيادته الحملة الفرنسية على مصر (1798-1801).

وكانت المكتبة بدأت عام 2011 -بمقرها المطل على البحر المتوسط- تنظيم المهرجان بعرض المنتجات التراثية المصرية وفي العام التالي أصبح المهرجان دوليا يختار ضيف شرف حيث حلت تركيا ضيفا عام 2012 والهند ضيف شرف عام 2013 ثم الصين في الدورة الرابعة 2014.

وافتتح المهرجان بحضور السفير السوداني بالقاهرة عبدالمحمود عبدالحليم.

وقال خالد عزب رئيس قطاع المشروعات بمكتبة الإسكندرية في الافتتاح إن المهرجان أصبح ملتقى دوليا لتشجيع فناني الحرف اليدوية والفنون الشعبية ومنها المشغولات الخشبية والمعدنية والسجاد والحصير والفخار والخزف والصدف والطرق على النحاس والنقش على الفضة والملابس الشعبية.

وأضاف أن المهرجان يهدف إلى الحفاظ الحرف اليدوية والتراثية التي أوشكت على الاندثار.

وفي مواجهة الداخل إلى بيت السناري تعرض مجموعة مستنسخات لقطع أثرية فرعونية ومنها القناع الذهبي للملك توت عنخ آمون والموجود بجناحه في المتحف المصري بالقاهرة ورأس الملكة نفرتيتي ترتدي التاج الأزرق "ويبدو أن الفنان لم ينته من وضع العين اليسرى وربما تكون قد فقدت" كما تقول البطاقة الإرشادية.

وتوجد هذه القطعة -التي يراها الأثريون فريدة- في متحف برلين.

كما توجد "للعرض فقط" نسخ من صحف مصرية قديمة ومنها (الأهرام) الصادرة يوم 17 مايو أيار 1979 وتضم 12 صفحة وثمنها 20 مليما (قرشان - الجنيه المصري 100 قرش) وكان عنوانها "أعلامنا فوق العريش" حيث رفعه في المدينة المطلة على البحر المتوسط شمال سيناء الرئيس الراحل أنور السادات.

يتزامن المهرجان مع احتفالات مصر بحرب أكتوبر/تشرين الأول 1973 حيث يشارك أطفال من (إدارة الموهوبين) بمحافظة القاهرة بلوحات زيتية لزهور ووجوه بنات ومجسمات لدبابات وطائرات.

وقالت المشرفة على هذا الجناح أمل قناوي إن التلاميذ تحمسوا لصنع هذه الفنون متشجعين بفرصة عرضها في المهرجان حتى أن أحدهم صنع على طاولة مجسما لأرض معركة حربية تحيط بها أسلاك شائكة وتضم جنودا ودبابتين وسيارة مصفحة وعلم مصر مرفوعا.

وقال أيمن منصور المشرف على المهرجان إن تسع مؤسسات تراثية مصرية و25 فردا يشاركون في المهرجان الذي ينظم حفلات غنائية من التراثين المصري والسوداني وعرض أزياء سودانيا وأمسية شعرية إضافة إلى ندوتي (الثقافة والفنون السودانية) و(الوجود السوداني وإسهاماته في مصر).


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 921


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة