الأخبار
أخبار إقليمية
تنسيقية تحالفات المعارضة السودانية بالخارج: الوثبة شيعت إلى مثواها الأخير قبل أن تبدأ
تنسيقية تحالفات المعارضة السودانية بالخارج: الوثبة شيعت إلى مثواها الأخير قبل أن تبدأ
تنسيقية تحالفات المعارضة السودانية بالخارج: الوثبة شيعت إلى مثواها الأخير قبل أن تبدأ


10-09-2015 11:59 PM

تنسيقية تحالفات المعارضة السودانية بالخارج: الوثبة شيعت إلى مثواها الأخير قبل أن تبدأ

تنسيقية تحالفات المعارضة السودانية بالخارج تشيد وتدعم، الدور الكبير للشعب السوداني و تنظيماته السياسيه والثورية؛ ممثلة فى الجبهة الثورية و قوى الإجماع الوطنى وحزب الامه القومى والجبهة الوطنية العريضة ومنظمات المجتمع المدنى والمهنيين والنشطاء وكل قوى نداء السودان والتحالفات المعارضة وأى تنظيمات أخرى، فى مقاطعتهم و تصديهم المعلن والواضح والصريح والشجاع، لما يسمى بوثبه نظام المؤتمر الوطنى المغلفه باسم الحوار الوطنى،المقترح بدايته يوم السبت 10 أكتوبر 2015 بقاعة الصداقة بالخرطوم، والذى ما هو إلا حوارا للمؤتمر الوطنى لنفسه رئاسة ولجانا واعلاما ونتيجة معروفة، كمحاولة مفضوحة للخروج من الأزمات التى أغرق فيها السودان ودمره لأكثر من 26 عاما، و خدعة سياسية لشرعنه زائفة لاطاله بقائه الايل للسقوط.

أن استهداف نظام المؤتمر الوطنى للشعب السودانى وخاصة فى جبال النوبة ودارفور والنيل الأزرق بحروب إبادة وتشريد واغتصاب وعنصرية ومحسوبية ومنع إيصال الدواء والغذاء، ومصادرة حريات وحقوق الشعب السودانى عامة; بما فيها الصحفية والتظاهر والتجمع والتحرك، التى وصلت حد القتل والاعتقال والمحاكمات الجائرة فى كل أنحاء السودان، لدليل على تمادى النظام باستمرار فى انتهاكات حقوق الإنسان التى أقرتها المواثيق الدولية، أضف إلى ذلك حالة الفقر المدقع والوضع الصحى المزرى للمواطن، والديون والمحاصره الأقتصاديه من جراء سياسات اقتصادية خاطئة انتهجها النظام، ونهب موارد الشعب السودانى لصالح بعض رموز وقيادات المؤتمر الوطنى، كلها عوامل تحتم إسقاطه وليس التحاور معه.
ان النظام لم يقف عند ذلك الحد، بل عمل على دعم وتبنى أعمالا إرهابية امتدت من الداخل لتطيل دول الجوار وتهدد السلام الاقليمى و العالمى، وبالتالى صنف كدولة راعية للارهاب، مطلوب رموزها بمن فيهم رئيسها للعداله الدولية.

تؤكد تنسيقية تحالفات المعارضة السودانية بالخارج بأنها تظل تدعم كل الخطوات العملية للتعجيل برحيل النظام، وتشيد مجددا بكل التنظيمات والقيادات والمهنيين والنشطاء الذين وقعوا على مذكرة سبتمبر( فلنتحد لتحويل الصرف على المجهود الحربى لتنمية متكاملة)، الداعية لإسقاط النظام عبر برنامج عمل، والمحافظة على ما تبقى من سودان عبر وضع دستور أساسه العدالة الاجتماعية والديمقراطية والمحاسبة.

فلم يبق أمام شعبنا السودانى فى ظل الوضع المأساوي الانى الذى يمر به إلا أن يتوحد و يقول للنظام ارحل.

وللاوطان فى دم كل حر....يد سلفت ودين مستحق.

وثورة حتى النصر..

تنسيقية تحالفات المعارضة السودانية بالخارج
9 اكتوبر 2015


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 835


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة