الأخبار
أخبار إقليمية
حزب البعث : تأكد للجميع بأن النظام الديكتاتوري ليس حريصا عن إيجاد أي مخرج وطني سلمي ﻷزمة البلاد تصريح صحفي
حزب البعث : تأكد للجميع بأن النظام الديكتاتوري ليس حريصا عن إيجاد أي مخرج وطني سلمي ﻷزمة البلاد تصريح صحفي
حزب البعث : تأكد للجميع بأن النظام الديكتاتوري ليس حريصا عن إيجاد أي مخرج وطني سلمي ﻷزمة البلاد تصريح صحفي


بعد الإستماع لخطاب البشير
10-10-2015 10:18 PM
م / خطاب البشير

بعد الإستماع لخطاب البشير في إفتتاح مايسمي بمؤتمر الحوار الوطني تأكد للجميع ما كنا نصرح به دوما بأن النظام الديكتاتوري ليس حريصا عن إيجاد أي مخرج وطني سلمي ﻷزمة البلاد عبر ما يسمي بالحوار الوطني المزعوم .
لقد خيب خطاب البشير وأسقط آمال ورهانات البعض الذي كان يأمل ويراهن علي مخرج يأتي عبر حوار يقودة المؤتمر الوطني .
إن حديث البشير المكرور عن العفو عن المعتقلين وإطﻻق سراحهم صار إمرا ﻻ قيمة له إذ جرت العادة بعد إطﻻق سراح المعتقلين السياسين نتيجة (المكرمة الرئاسية) جرت العادة أن يتم إعتقال آخرين لذلك طالبنا ليس بإطﻻق سراح المعتقلين فحسب بل بإلغاء القوانيين المقيدة للحريات العامة التي تبيح الإعتقال وتمنع العمل السياسي علي أن تلتزم الدوله ومؤسساتها الأمنية خاصة بالحريات التي يكفلها الدستور . خاصة وأن معتقﻻت الأمن مازالت تضم عدد من المعتقلين ومن ضمنهم الرفيق المهندس بابكر موسي عيسي ( معتمد)
وكذلك الأمر بخصوص حرية العمل السياسي والإعﻻمي .
كان علي البشير إذا كان جادا أن يعلن عن إسقاط الأحكام الصادرة بحق المحكومين السياسين وقادة الحركات المسلحة بل كان عليه أن يعلن عن إطﻻق سراح الأسري عبر إجراءات مشتركة مع الحركات المسلحة ..
والأهم من هذا وذلك الإعلان عن فتح ممرات آمنه عاجله ﻻغاثة المنكوبين جراء الحرب .
لم يتطرق خطاب البشير لأي إشارة للإشتراطات التي تقدمت بها المعارضة من أجل تهيئة مناخ الحوار ، إن تجاهل إشتراطات المعارضة يعني بوضوح رفض النظام لشروط المعارضة وإصرارة علي المضي قدما علي ذات نهجه الديكتاتوري الآحادي الإقصائي ..
من جهة أخري فإن تجاهل البشير وعدم إشارتة في خطابه للأزمة الإقتصادية وإنعكاسها علي الواقع المعيشي للمواطنين بإعتبار أن هذه الأزمة تمثل أهم القضايا التي تهم المواطن السوداني بالإضافة لتحقيق الأمن والسلام . كل ذلك يشير وبوضوح علي إفﻻس النظام وعجزه عن تقديم أي مساهمات جاده نحو حل الأزمة الوطنية الشاملة .

من جديد نؤكد أن الحوار مع النظام لن يقود اﻻ لمزيد من تأزيم الواقع السياسي في البلاد وتحريف لطبيعة الصراع ودفعة خارج مسار أهدافه الرئيسه ..
إن التمسك بالحل السياسي الجذري لأزمات الوطن لن يأتي بالحوار ، بل يجب أن يقوم ويتأسس علي إسقاط النظام بإعتبارة يمثل أس وأساس الأزمة السودانية .

محمد ضياءالدين
الناطق الرسمي بإسم
حزب البعث العربي الإشتراكي الأصل
الخرطوم في 10 أكتوبر 2915




تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2009

التعليقات
#1352888 [ابو جلمبو]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2015 09:07 AM
قدرنا العجيب يحكمنا واحدة عندة عاهة في مخه

[ابو جلمبو]

#1352209 [صديق عيدروس]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2015 09:06 AM
هههههههههههههه

واحد اعلى واغلى امنياته ، واعلى ،، نموزج عنده للحكم الراشد ،،هو نظام حكم صدام حسين وحافظ الاسد ،، قدوتهم ومثلهم الاعلى هو صدام حسين وحافظ الاسد !

____________

امة عربية واحدة ذاة رسالة خالدة


(الاستحو ماتو )

[صديق عيدروس]

ردود على صديق عيدروس
[aakarory] 10-11-2015 03:59 PM
للاسف الشديد ان أسوأ اليشر فى العالم اليوم هم من يدعون الاسلاو ويرفعون شاراته لقتل وسفك دماء المسلمين فى العالم باسم الله والاسلام مثل داعش وجبهة النصرة اما الاخوان المسلمين فى السودان هم اسوأ بكثير من داعش وجبهة النصرة فقد حملوا راية الاسلام طيلة 25 سنة وفي هذه الفترة فعلوا كل شئ من قتل وسفك دماء واغتصاب ونهب ودعارة ولواط واقصاءوووووووووووالقائمة تطول



(الاستحوا ماتو)

United States [سامي] 10-11-2015 10:42 AM
أخ صديق:
البعث والشيوعية وغيرها فكر ومبادئ ونظام ليس مرتبط بأشخاص
فمثلا الإسلاميين اسوأ وأفسد من مشى على تراب الوطن ،، فهل يعني أن فكر الإسلام سيئ??.

عموما تعمق فيما تكتب فلا مجال للسطحية في هذا المنبر ولا الوقت يسمح للتصحيح.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة