الأخبار
أخبار إقليمية
الراسمالية الطفيلية و توطين استهلاك القمح فى السودان
الراسمالية الطفيلية و توطين استهلاك القمح فى السودان
الراسمالية الطفيلية و توطين استهلاك القمح فى السودان


10-15-2015 10:33 AM
عزالدين حسن

اثارت قضية فك احتكار القمح جلبة اعلامية لم تنتهى بعد طغت على تذبذب الخريف و ارتفاع اسعار الذرة و توقعات بتواصل ارتفاع اسعاره رغم اهمية الذرة باعتباره الغذاء الرئيسى لسكان الارياف و جزء مقدر من سكان المدن فى السودان و ان كان استهلاك الرغيف و القمح بشكل راتب و يومى قد وجد طريقه تقريبا لكل قرية و ريف السودانى.

لقناعة حكومة الجبهة الاسلامية ان سكان الارياف لا يشكلون خطر عليها لم تعمل على دعم انتاج الذرة و الدخن كما فعلت بالنسبة للقمح فاصبح سعر القمح الامريكى المستورد ثلاثة اضعاف سعر طن الذرة المنتج محليا على اقل تقدير. سعر طن الذرة عندما يكون السعر فى ادنى مستوياته فى موسم الحصاد 2779.8 بواقع 559.9 جنيه لاردب الذرة اى ما يعادل 965.2 دولار للطن بسعر صرف 2.9 جنيه للدولار (سعر اسامة داؤود و سين و ويتا) و ب 717.9 دولار بالسعر الجديد للصرف (3.9 جنيه للدولار) و 430.7 دولار بسعر الصرف الرسمى لبنك السودان (6.5 دنيه للدولار) و ب 279.9دولار بسعر الصرف فى السوق الاسود (10 جنيه للدولار) اما عندما يكون سعر الذرة فى اعلى مستوى له فيكون متوسط سعر طن الذرة 3878.3بواقع 775.6جنيه لاردب الذرة ليصبح سعر طن الذرة 1337.3 دولار بسعر الصرف 2.9 جنيه للدولار (سعر اسامة داؤود و سين و ويتا) و ب 994.4 دولار بالسعر الجديد للصرف (3.9 جنيه للدولار) و 596 دولار بسعر الصرف الرسمى لبنك السودان (6.5 دنيه للدولار) و ب 387.8دولار بسعر الصرف فى السوق الاسود (10 جنيه للدولار)، لمزيد من التفصيل انظر للجدول 1. الجدير بالذكر ان هذه اسعار الذرة فى منطقة القضارف علما ان اسعار الذرة فى مناطق السودان الاخرى تزيد على ذلك ما بين 10% الى 40% كذلك تتفاوت اسعار الذرة على حسب نوعها فى جدول رقم 2 تجدون اسعار الذرة بانواعه المختلفة (دبر، عكر، فتريته،...).

image

سعر طن الذرة اعلى بثلاثة مرات من سعر القمح المستورد عندما يكون سعر الذرة فى ادنى مستوياته و باربعة مرات فى حالة يكون فى اعلى مستوياته مقارنة بسعر الطن الوارد فى تقارير بنك السودان علما بان الفرق بين اسعار بنك السودان لطن القمح و سعر الطن فى السوق العالمى هو 200 دولار. الرسم البيانى 1و 2 يوضحوا هذه المفارقة.اذا كانت الحكومة تدعم القمح لانه احدى مكونات الامن الغذائى لسكان المدن فمن باب اولى ان تدعم الذرة لانه الغذاء الرئيسى لسكان الارياف الاكثر قابلية و عرضة للمجاعة و الفجوات الغذائية و نقص التغذية. لكن الحكومة لا تابه لسكان الارياف كما انها تسعى حثيثا لربط الاقتصاد السودانى بالراسمالية العالمية و تعمل على تراكم راسمال من خلال النشاط غير المنتج و الاستيراد و التصدير حتى لو كان ذلك بدفع و اجبار سكان الارياف على تغيير عاداتهم الغذائية و استبدال الدخن و الذرة بالقمح فسعر جوال الدقيق المستورد من كندا فى اقصى ارياف دارفور ارخص من جوال الدخن المنتج محليا فبينما سعر شوال الدخن سعة خمسيت كيلو 550 جنيه فى اسواق قارسيلا بوسط دارفور و كتم فى شمال دارفور نجد سعر جوال القمح سيقا فى نفس المناكق 270 جنيه. الحكومة تسعى لاعتماد السودان فى غذاءه على السوق العالمى و ليفقد اسقلاليته و لتملا جيوب راس المال المرتبط بالاستعمار لذا تدفع المواطن لاستهلاك القمح باعتباره الخيار الارخص و الاسهل. فقد زادت كمية القمح المستورد 10 اضعاف من مائتين اثنان و ثمانون الف طن فى الثمانينات الى اثنين مليون و ستمائة الف طن فى الالفينات اى منذ ان سيطرة حكومة الراسمالية الطفيلية على السلطة.

image

image
لقد بدأ الرغيف يجد لنفسه مؤطىء قدم فى الريف السودانى و فى موائد سكان الارياف منذ منتصف الثمانيانات و انتشار المجاعة حيث ساهمت المنظمات الاجنبية فى تغير نمط الاستهلاك الغذائى من خلال توزيع القمح الامريكى للمتضررين من الجفاف و التصحر. لكن حكومة الجبهة الاسلامية ساهمت بقصد و بدون قصد فى توطين استهلاك القمح فى السودان ريفا و مدينة برفع اسعار الذرة و الدخن الغذاء الرئيسى مقارنة باسعار القمح و ذلك:

• رفعت الحكومة يدها عن توفير و دعم المدخلات الزراعية و ادخلت صيغة السلم لتمويل العمليات الزراعية مما افقر المزارعين و جعلهم تحت رحمة البنوك الممولة و لم تسعف صيغ مثل الاحسان فى رفع الدين عن كاهل المزارعين لان صيغة التمويل هى اعادة انتاج لنظام الشيل.
• كما تخلت الدولة عن دورها فى مكافحة الافات فانتشرت البودا و الافات اضافة الى هجمات الجراد.
• كذلك تخلت الدولة عن تركيز اسعار الذرة و حماية المزارعين اضافة الى اثقال كاهل المزارعين بالضرائب
• الى جانب ذلك ازدهرت فى الالفينات صناعة الدواجن التى تمثل الفتريتة و الذرة اكثر من 55% من عليقتها فظهرت الدواجن كمنافس خطير لانسان الريف السودانى. انتاج الدواجن من اللحوم و البيض يهدف لتلبية احتياجات سكان المدينة فى الاساس.
• عامل اخر هو دخول المنظمات الدولية و برنامج الغذاء العالمى كمشترى للذرة فالدول .

خلاصة:
• لا زالت و ستظل حكومة الجبهة الاسلامية تبيع الوهم لمواطنيها فاحد الحلول التى اقترحتها الحكومة لتقليل تكلفة الرغيف هو القمح المخلوط و استجلاب مخبز خاص من روسيا رغم علمها ان اسعار الذرة اغلى من القمح بكثير.
• عملت الحكومة على تبديل العادات الغذائية خادمة اغراض الاستعمار الجديد و الليبرالية الجديدة ليصبح الامن الغذائى للوطن مرتبط و معتمد على القمح المنتج فى امريكا و كندا و استراليا.
• سكان المدن ياتون فى مقدمة اولويات حكومة الراسمالية الطفيلية. كما ان راس المال المرتبط بالحكومة له الاولوية فعندما ارتفعت اسعار الذرة فى الاعوام 2012 و 2013 اعفت الحكومة ا الذرة الشامية المستوردة من الرسوم و الضرائب حتى لا تتاثر استثمارات الاسلاميين فى صناعة الدواجن بذلك. من المهم الاهتمام بصناعة الدواجن و توفير البروتين الحيوانى لكن يجب معاملة انسان الريف و امنه الغذاء بنفس مستوى التعامل مع امن الدواجن الغذائى.
• توطين زراعة القمح هى احدى اكاذيب الحركة الاسلامية و االراسمالية الطفيلية فقد بين فى مقال سابق كيف ان المساحة المزروعة من القمح قد تراجعت عبر الشنوات الماضية.
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2943

التعليقات
#1355466 [ود البلد]
3.00/5 (1 صوت)

10-16-2015 09:27 PM
مقالاتك تخاطب جوهر اهداف المستعمر فى تدمير موارد الشعوب , و وافساد نمط عيشهم الذى انعم الله به عليهم . والقادم من المخطط اسواء فهم يهدفون للقضاء على خبرة ومهارة المزارع التقليدى المتوارثة فى توفير الكفاية الغذائية له والاسرته والقضاء عليها . فاذا انقرض الجيل الحالى منهم فلن تورث الخبرة الا للقليل من ابنائنا.فجلهم سيهجر هذه المهنة او يهجر الارياف لكساد المهنة . المصيبة الكيزان معول اساسى فى يد المستعمر لهذا الهدم .فانهم يقومون بدور ابليس الذى اعمى ادم وحواء من نعمة الله واخرجهم مما كانا فيه من راحة وهدو بال الى عالم الديون والشقاء .

[ود البلد]

#1355268 [منير البدري]
5.00/5 (1 صوت)

10-16-2015 08:42 AM
ديل لا بختشو و لا بعرفو الله

لكن لكل اجل كتاب

بكرة في موت و في قبر و في حساب

نسوا الله فأنساهم انفسهم

اعوذ بالله من الكوز

[منير البدري]

ردود على منير البدري
[ashshafokhallo] 10-16-2015 08:21 PM
الله لا يغز فيهم بركه.

يا ناس الراكوبه احفظو حق الفنان صاحب الصوره المعبره دي الاحسنتو اختيارا الفنان ابو الجسن مدني رحمه الله وانا اسمعه يلعن الكيزان السوو الكسره صعبه المنال.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة