الأخبار
أخبار إقليمية
قوى (نداء السودان) تشرع في اعداد مشروع السياسات البديلة
قوى (نداء السودان) تشرع في اعداد مشروع السياسات البديلة
قوى (نداء السودان) تشرع في اعداد مشروع السياسات البديلة


10-15-2015 11:21 AM
الخرطوم: ماجد محمد علي
اعلنت قوى (نداء السودان) تمسكها بموقفها الرافض للحوار مع الحكومة، دون تنفيذ الاشتراطات المعلنة، وحملت مسؤولية ما وصفته بالخراب الذي حل بالبلاد للحكومة، وبدأت قيادات (نداء السودان) امس ورشة لاعداد خارطة طريق لمشروع السياسيات البديلة.
وحول ما اذا كانت الورشة تمثل رداً عملياً على مؤتمر الحوار الذي دعت اليه الحكومة، نفت الامين العام لحزب الامة سارة نقدالله ذلك تماماً وقالت ان الورشة معدة مسبقاً وتأجلت عن موعدها في مارس الماضي.
وقال رئيس حزب الامة الصادق المهدي في كلمة وزعت على المشاركين في الورشة، ان الشعب السوداني يضع الان بارادة أهله اللبنات لقفزة جديدة من الظلام، ورأى ان المعارضة نجحت في تعرية لقاء العاشر من اكتوبر، بعد ان حققت في اعلان باريس ثم نداء السودان توازن قوى جديد يضم قوى المركز والهامش.
واعتبر المهدي ان حملة المعارضة (ارحل) في ابريل 2015م قدمت دليلاً واضحاً لعزلة النظام الحاكم، وذكر (انحياز الاتحاد الافريقي لمطالب شعب السودان المشروعة عبر قراره (359) يمثل لبنة اخرى في ذات الطريق).
ودعا المهدي القوى المعارضة الى العمل بشكل جاد للاتفاق على سياسيات بديلة لما وصفه بالتيه الذي تعاني منه البلاد، وقال ان قوى السودان الديمقراطية اقدمت على تفجير ثورة أكتوبر وانتفاضة ابريل دون اعداد السياسيات البديلة، مثلما كان حال ثورات الربيع العربي، ما جعل التحول في كل تلك الحالات ناقصاً.
ومن جهته طالب السكرتير السياسي للحزب الشيوعي محمد مختار الخطيب بألا تنطلق جهود الاتفاق على سياسيات بديلة من قبل المعارضة من الفراغ، ونوه لضرورة ان تستند على برنامج البديل الديمقراطي لتحالف قوى الاجماع الوطني، والمواثيق والاتفاقات بين التحالف والجبهة.
وقال الخطيب في الورشة (الخلافات الجوهرية في قضايا استراتيجية مثل طبيعة الدولة هل تكون رئاسية ام برلمانية، لابد من حلها بشكل نهائي حتى يتحقق الاستقرار السياسي والاجتماعي)، وأردف (ما يهمنا هو ان تكون المواطنة اساس الحقوق والواجبات).

الجريدة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2062

التعليقات
#1355387 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2015 05:00 PM
مرجعية اتفاقية نيفاشا
عادل الأمين*


عندما نتكلم عن مرجعية اتفاقية نيفاشا لحل بقية مشاكل السودان يتظنى اصحاب الالعاب الهوائية والارتجال المستمر من نخبة المركز وادمان الفشل ان نيفاشا شيء يخص المؤتمر الوطني والبشير شخصيا فقط وبمجرد ما يسقط النظام يشيلوها يجدعوها في مذبلة الانقاذ مع كل توابعها العالقة ونبدا من جديد مع -نفس الناس-..وهم طبعا لا يتعظون من فشلهم المزمن ولا من تجارب الاخرين ..عندما اجهضت الجبهة الوطنية -نفس الناس- اتفاقية اديس ابابا 1978..وفرضت مشروعها "الاسلامي" تفجرت الحرب مرةاخرى في الاقليم الجنوبي واستمرت لتحصد الارواح حتى عبر ديمقراطيتهم المزعومة-"مجزرة الضعين 1987"... يتظنى اليسار البائس باللغة الهتافية والغوغائية ان الجنوبيين طوالي برمو نيفاشا ودولة الجنوب ويطوو علم دولة جنوب السودان وينسو ابيي واستفتاءها ويجو جارين الخرطوم..لانهم ما ارتاحوا من الانفصال وعاجبهم خيام الخيش الكانو قاعدين فيها من 1983 في دولة البربون ...هذه هي اوهام النخبة التي تريد اسقاط الانقاذ بنفس مين شيتات اكتوبر 1964...
دولة جنوب السودان انفصلت وفقا لقواعد دستورية وباستفتاء باشراف الامم المتحدة وعبر -اتفاقية نيفاشا ودستور 2005...هذا يعني..ان المؤتمر الوطني الان اما يعمل updating حقيقي وياتي بوجوه جديدة ورؤية جديدة تجعل الشمال ديموقراطي حقيقي بموجب الدستور ويتعايش مع كل الناس وينتقد نفسه ..او يسقط باي كيفية والبسقطو ده يركز كبند اول بقاء اتفاقية نيفاشا والدستور الانتقالي كما هو..في المرحلة الانتقالية وليس البحث عن دستور جديد .او ستنفجر هذه المرة حرب بين دولتين وضروس جدا على طول 1200 كليو متر...لا تبقي ولا تذر ونحصل على ربيع عربي خمس نجوم-احسن من بتاع سوريا...عشان كده يا شباب امشو اقرو نيفاشا والدستور الانتقالي وراهنو على زوال الحزب الحاكم دون زوال التزاماته الدولية؟؟ وابحثو عن برنامج جديد بمرجعية نيفاشا ونحن قدمناه ليكم هنا مجانا.(روشتة 2013)..وخلو الناس والكوامر ماركة 1964 ديل
****
سودن شبكتك وخليك سوداني
(((وماذا بعد الطوفان؟؟!!
نصفر العداد كما حدث في اكتوبر1964 وابريل1985 ونعيد تدوير النخبة السودانية وادمان الفشل..ام نلتزم بخارطة الطريق الدولية السارية المفعول حتى الان-اتفاقية نيفاشا 2005-
وللذين لا زالو في الكبر ويعانون من المراهقة السياسية وخطاب "الجعجعة الجوفاء والقعقعة الشديدة"..المؤتمر الوطني مرتبط بالاتفاقية الدولية-نيفاشا-2005 والعالم ينظر الى السودان عبرها..وهذه الاتفاقية لا زالت لها قضايا عالقة مع دولة الجنوب..والقرار 2046 واستفتاء ابيي..ولا دولة الجنوب ولا دول الاقليم ولا العالم الحر سيراهن على البديل المجهول..او الفطير"البدائل"..التي ينفحنا بها الامام...ومحبين الشهرة الجدد..".ناس حقي سميح وحق الناس ليه شتيح"..
في الوقت ده خلو الشجب ونزلو الاتفاقية والدستور الانتقالي لوعي الناس-خلو الشعب يقيما بدل ان تترك لاهواء الذين لا يعلمون وجددو التزامكم بها لاخر شوط وحسب الجدولة...الحركة الشعبية شمال×المؤتمر الوطني والمفاوضات عبر القرار 2046 ومبادرة نافع /عقار..والتزام الحركة الشعبية شمال بي برنامجا بتاع انتخابات 2010 "الامل" الذى تتداعى له الملايين في انتخابات 2010 وهرولو مع المهرولين...وفوزو المؤتمر الوطني بوضع اليد...واكسبوه شرعية يقتل بها الناس حتى اليوم....
التغيير تتحكم فيه قوى خارجية..عليك ان تثبت انك ذكي وتصلح بديل علمي وليس غوغائي سيأتون لمساعدتك
او اقنع 18 مليون سوداني يطلعو الشارع بي رؤية واضحة يحترما العالم كما فعلت تمرد
واذا كان الشباب الواعد في السودان حتى هذه اللحظة عاجز عن الانعتاق من اصر الاحزاب القديمة وهم البقيمو ليهم ما ينفع وما لا ينفع فانعم بطول سلامة يا مربع..والسياسة علم والفهم اقسام"كلااااااااام يا عوض دكام"...يا شباب امشو اقرو اتفاقية نيفاشا والدستور الانتقالي او تلمود د.منصور خالد"السودان تكاثر الزعازع وتناقص الاوتاد2010" بتكونو طوالي بتحملو ماجستير في العلوم السياسية من منازلهم يؤهلكم في عالم الفضائيات .. والانقاذ دي ما بترجى يناير القادم()




ا يبدأ الإصلاح بالمحكمة الدستورية العليا

المرجعية الحقيقية:اتفاقية نيفاشا للسلام الشامل والقرار الاممي رقم 2046

الثوابت الوطنية الحقيقية
-1الديمقراطية "التمثيل النسبى"والتعددية الحزبية
-2بناء القوات النظامية على أسس وطنية كم كانت فى السابق
-3 استقلال القضاء وحرية الإعلام وحرية امتلاك وسائله المختلفة المرئية والمسموعة والمكتوبة"التلفزيون-الراديو –الصحف"
4-احترام علاقات الجوار العربي والأفريقي
5-احترام حقوق الإنسان كما نصت عليه المواثيق الدولية
6-احترام اتفاقية نيفاشا 2005 والدستور المنبثق عنها
********
خارطة الطريق 2015
العودة للشعب يقرر-The Three Steps Electionالانتخابات المبكرةعبر تفعيل الدستور -
المؤسسات الدستورية وإعادة هيكلة السودان هي المخرج الوحيد الآمن للسلطة الحالية..بعد موت المشروع الإسلامي في بلد المنشأ مصر يجب ان نعود إلى نيفاشا2005 ودولة الجنوب والدستور الانتقالي والتصالح مع النفس والشعب ..الحلول الفوقية وتغيير الأشخاص لن يجدي ولكن تغيير الأوضاع يجب ان يتم كالأتي
1-تفعيل المحكمة الدستورية العليا وقوميتها لأهميتها القصوى في فض النزاعات القائمة ألان في السودان بين المركز والمركز وبين المركز والهامش-وهي أزمات سياسية محضة..
2-تفعيل الملف الأمني لاتفاقية نيفاشا ودمج كافة حاملي السلاح في الجيش السوداني وفتح ملف المفصولين للصالح العام
3-تفعيل المفوضية العليا للانتخابات وقوميتها وتجهيزها للانتخابات المبكرة
4-استعادة الحكم الإقليمي اللامركزي القديم -خمسة أقاليم- بأسس جديدة
5-إجراء انتخابات إقليمية بأسرع وقت وإلغاء المستوى ألولائي للحكم لاحقا لعدم جدواه "عبر المشورة الشعبية والاستفتاء..
6-إجراء انتخابات برلمانية لاحقة
7-انتخابات رأسية مسك ختام لتجربة آن لها أن تترجل...
8-مراجعة النفس والمصالحة والشفافية والعدالة الانتقالية
...

[عادل الامين]

#1355045 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

10-15-2015 03:13 PM
لو كانت رئاسية بعدة رؤس مشكلة ولو كان براس واحد مليون مشكة البشير مثالا حي ولو كانت برلمانية ترفض نواب الاشاره والبصمة وغ البداية والنهاية نريد احزاب صاحبت برامج مدروسة من خبراء لا يراعون مكانة رئيس حزب وليس زعيم طائغي واهواهة ومطامة الشخصية ومطامه اسرتة لمكان لنجل وريث الحزب حزب والطائفة طائغة وعلي النواب اتخاذ القرارات بدون عاطغة وولاء قرارات عقل هذا لو كنا نريد ان نصنع وننهض بدولة اما لو نغس الطرق القديمة ف اهلا ب اي انقلابي محتمل فقط يستيثظ بدري وسوف اقوم بدعمة ونايده علي شرط تصفية اي زعيم طائفي وفطع نسلهم

[عصمتووف]

ردود على عصمتووف
[عادل الامين] 10-16-2015 05:01 PM
الاخ عصمتوف
الفصل السابع + الاخوان المسلمين= الفوضي الخلاقة
هي التي دمرت كل ما يعرف بالدول الربيع العربي ما عدا اليمن التي انتفضت متاخرة لتوقف برنامج التمكين الاخواني والمشروع الامبريالي الصهيوني الذى يقف خلفهم قبل ان يسمم كل اليمن
والفوضى الخلاقة تنجم في الرغبة في ازالة النظام قبل ان يكون هناك بديل ديموقراطي جاهز على ورق ويصل البديل الديموقراطي الحقيقي للشعب
البشير يتبع ثلاثة مؤسسات حتى هذه اللحظة
مؤسستين سودانيتيين ومؤسسة مجرمة عابرة للحدود
المؤسستين السودانيتين
1- الجيش "الاصل"
2- حزب المؤتمر الوطني والتزاماته الدولية من 2005 لحدي 2015
3-المؤسسة الثالثة المجرمة الاخوان المسلمين وصلو انتهاء الصلاحية ولا مستقبل لهم في السودان ابدا
***
سيصطدم البشير اذا تحرر من المؤسسة الثالثة"الاخوان المسلمين " بالمؤتمر الشعبي وكل منافقين المركز من الحركة الاسلامية....ولكنه سيربح الجيش والشعب وينقذ السودان من الفوضى الخلاقة ونذر الفصل السابع تلوح في الافق والترابي يستعد لمرحلة الثالثة من الفوضى الخلاقة وصدام اولاد الغرب مع اولاد البحر في المركز او الصدام بين المؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي ويفر الى تركيا بعد فصل الجنوب ودمر دارفور
المعارضة الغبية المتشرزمة بشقيها المدني والعسكري ..25 سنة بدل ما تتلم في مشروع ديموقراطي واحد لدولة مدنية فدرالية ديموقراطية من ستة اقاليم فقط كما شرحتها مرارا وتكرارا وتعديل دستور نيفاشا بما يناسب هذه الدولة ثم انزالها الى الشعب عبر الفضائيات والاذاعات والصحف واللقاءات الجماهيرية ومواجهة المؤتمر الوطني بي برنامج واحد محدد ومرقم ومزمن ..وعلى ارضية واحدة نيفاشا ودستور 2005 الذى انهى ولاية البشير دستوريا بالمادة 57 وهذا ما يفهمه العالم ولا تفهمه المعارضة السودانية الغوغائية حتى الان
قاعدين لينا في نفس فشل اكتوبر 1964 وابريل 1985 وحكمة ربك -نفس الناس-


#1355038 [taluba]
5.00/5 (1 صوت)

10-15-2015 02:55 PM
انتم تحبون الثرثره،خاصه الصادق المهدي هذا. كل الاحزاب ذات التوجهات الدينيه كلام فارغ ،هم الذين طلعوا دينا، دستور علماني ودوله علمانيه يا بلاش، خلوا المؤتمر الوطني يطّلع دينا ذياده خير من الصادق المهدي والترابي والميرغني والمجموعه التي خرجت من المؤتمر الوطني وتدعي بالاصلاحيين ، اصلاح إيه؟

[taluba]

#1355006 [حسن الترجمى]
5.00/5 (2 صوت)

10-15-2015 01:37 PM
من تاريخك القريب والبعيد نقول للبشير ابشر بطول سلامة يامربع !!

[حسن الترجمى]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة