الأخبار
أخبار إقليمية
حزب الدستور : الحوار لن يكتمل إلا بمشاركة الممانعين
حزب الدستور : الحوار لن يكتمل إلا بمشاركة الممانعين
حزب الدستور : الحوار لن يكتمل إلا بمشاركة الممانعين


10-15-2015 08:29 PM
قال عضو لجنة قضايا الحكم وتنفيذ مخرجات الحوار، كباشي الدود، القيادي بحزب الدستور، قال إن الحوار الوطني لن يكتمل إلا بمشاركة الحركات والقوى السياسية الممانعة، ووجّه رسالة للرافضين بالعمل على تغليب صوت العقل وأن تكون مصلحة الوطن هي الغاية.

ورأى الدود خلال تصريح، الخميس، أن إضافة لجنة سابعة للجان الحوار الشامل للاتصال بالحركات والقوى السياسية الممانعة للدخول في الحوار، من شأنها أن تدعم فكرة الحوار الوطني.

وأوضح بأن حزبه يؤيد أي طرح يفضي لدخول بقية الحركات والقوى السياسية الممانعة في الحوار الذي دعت إليه الدولة، وأضاف" الحوار الوطني لن يكتمل إلا بمشاركتهم"،

وقال الدود إنهم متمسكون بتكوين حكومة انتقالية لتنفيذ مخرجات الحوار ترأسها شخصية قومية يتم التوافق عليها، ومن ثم تأتي بعدها حكومة قومية للإشراف على الانتخابات المقبلة .

روح الوفاق


وفي السياق أكد عضو لجنة السلام والوحدة بالحوار الوطني، محمد حسين إسحق، عضو المكتب السياسي لحزب حركة تحرير السودان الأم، أكد أن العمل في لجان الحوار الست يسير بصورة طيبة وسلسة .

وامتدح طريقة إدارة اللجان والتي سادتها روح الوفاق والاتفاق بين كل رؤساء ومناديب الأحزاب والقوى السياسية والحركات المشاركة في الحوار، وقال إننا متفائلون بأن يفضي الحوار إلى وفاق يرضي كل السودانيين ويتحقق من خلاله الاستقرار والسلام.

وأشار إسحق إلى التزام الرئيس البشير بتنفيذ توصيات المؤتمر، فضلاً عن تقديمه الضمانات وتهيئة المناخ لمشاركة كل الشعب السوداني، خاصة الحركات التي تحمل السلاح ضد الدولة.

وناشد الحركات المسلحة خارج البلاد، والأحزاب السياسية الممانعة أن تحذو حذو قادة الحركات المسلحة، الذين لبوا النداء وأتوا مباشرة من مواقع القتال إلى الخرطوم وانخرطوا وشاركوا في لجان الحوار الست بكل حرية دون مساءلة أو قيد .


شبكة الشروق


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 860

التعليقات
#1355342 [Kori Ackongue]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2015 02:42 PM
You know the word means the lion in other way, but you are actually a deer and have nothing to do or to influence it on the NCP, who actually has bought you in that term. Ask you masters to take their feet, be humble and realistic, because they call themselves (7+7) which means that in mathematical term and in term of hours a complete figure, wrongly used here in political and dialogue terms. Addis Ababa is the nearest capital to Sudan and that you better go to where the world doors have opened you a chance through AU to be seen in the global media, even if you are still considered a deer and to everyone’s knowledge. Please, do not play with the remained Sudanese minds, just enjoy what the most smarter view and the nicest fruits and nice dish food given to you and also the subsidies offered to you through that bulk of the used poor Sudanese resources at the stake of losing balance of equation at all. This is the same deliberations of similarity of 1990 conference which ended by curbing the success and also to lead finally the authority to that poor Abuja and finally ended with Naivasha 2005, no any doubt about that, even if you and your masters strongly feel that the West is 100% supports you in all cases, based on wrong assumption. This time it is Addis Ababa, but not like that of Lt. Gen. J. Al Nimeri time it is different 2015 - 2016 Addis Ababa as one see it. Or if you do not accept them you will accept later on to go to one of EU countries for same purpose of war/violent conflict resolution one day. Try to do something but the wrong is wrong and the right is right no compensation in what is known to no link between right and wrong atall

[Kori Ackongue]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة