الأخبار
بيانات، إعلانات، تصريحات، واجتماعيات
مذكرة مركز جبال النوبة للحوار والتخطيط الاستراتيجي
مذكرة مركز جبال النوبة للحوار والتخطيط الاستراتيجي



10-17-2015 11:48 PM
مركز جبال النوبة للحوار و التخطيط الاستراتيجي- لندن- بريطانيا

الموافق ١٧ أكتوبر 2015م

السيد/ ثامبو امبيكى رئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوى


السادة أعضاء الآلية الأفريقية رفيعة المستوى

بعد التحية

الموضوع: رؤيتنا حول السلام العادل والإستقرار في
جبال النوبه

نحن ابناء شعب اقليم جبال النوبه من قوى المجتمع المدني فى داخل وخارج السودان، ظللنا نتابع بدقه مساعي الآلية الإفريقية رفيعة المستوى بقيادة الرئيس ثامبو إمبيكي، من خلال جولات إجتماعاتها في الفترات السابقة مع حركات ثورية وتنظيمات سياسية ومنظمات مجتمع مدنى، مع نظام المؤتمر الوطنى ممثلا للحكومة السودانية، وإعلان لقاءات مرتقبه بالعاصمة الإثيوبية أديس ابابا. و ما يهمنا في هذا السياق، وبهذه الرسالة التأكيد على أهمية إيصال صوتنا و بدء مشاوراتنا مع الآلية الإفريقية حول أدوارها في قضايا السلام العادل والاستقرار الدائم فى جبال النوبه.

ومن خلال إجتماعاتكم القادمة مع الاطراف السودانية والإقليمية والدولية، خاصة مجلس السلم والأمن الإفريقي صاحب الإختصاص في قرار تشكيل الآلية الأفريقية رفيعة المستوى، نضع على عاتقكم مسؤولية تطوير عمل الآلية، و الاهتمام بقضية شعب واقليم جبال النوبة الذى يتعرض سكانه المدنيين لإبادة عرقية وتشريد ونزوح وقصف يومى بالطيران والمدفعية من قبل النظام الحاكم في الخرطوم، حتى بعد تضليله للعالم بوقف إطلاق النار، هذا النظام الذى يرفض باستمرار توصيل الغذاء للمواطنين وتحصين الأطفال ضد الأمراض القاتله متحديا قرارات المجتمع الإقليمي والدولى، و واقفا حجر عثرة أمام معالجات جذرية للأزمة السودانية، خاصة قضية جبال النوبة.

و تاتي رسالتنا هذه في لحظة وتوقيت نراه حاسما، حيث أصبح واصخا للالية الإفريقية رفيعة المستوى، والمجتمع الدولى مدى مراوغه النظام فى الخرطوم، وعدم مبالاته واعترافه بمبادرات وقرارات الآلية الإفريقية ومجلس السلم والأمن الأفريقى والإتحاد الإفريقي ذات الصلة، بما فيها القرار (456) والقرار ( 539)، بحانب القرار الاممى ( 2046)، بإعلان رأس نظام المؤتمر الوطنى المطلوب للعدالة الدولية المشير عمر البشير الواضح، والمتكرر، عدم اعترافه لاى دور للمؤسسات الإقليمية برفضه للإجتماع التحضيري الذى دعت له الاليه، وإعلانه لبدء حوار المؤتمر الوطنى لنفسه، والذى فشل من بدايته بمقاطعة كاملة من المعارضة.

إننا في منظمات المجتمع المدني النوبي ، وبناءا على هذه الخلفية، نتوقع ان تتضمن نتائج إجتماعاتكم ومشاوراتكم الجارية إتخاذ حزمة من القرارات المصيرية، وخاصة فيما يتعلق بقضية جبال النوبة تضم وفقا لتجاربنا وقناعتنا القضايا الرئيسية التالية:

1- أن تلعب الآلية دورا أكثر فعالية وقوة والتأثير على شركائها لتحقيق مزيد من الضغط على نظام المؤتمر الوطنى لوقف حقيقى لإطلاق النار وتوصيل الاغاثة، والشروع فى تفاوض يحل الأزمة السودانية، ويرضى تطلعات شعب جبال النوبة المشروعة.

2- أن تقود القيادات والتنظيمات المعبرة عن التطلعات الصادقة الملتزمة بحقوق شعب جبال النوبة المفاوضات القادمة ، لضمان وحدتها و وحدة خطابها السياسى، ومشاركتها تفاوضا وتنفيذا لأى اتفاق، حتى لا يجد اى اتفاق تبريرا للنقد، ويكرر ما جاء من إخفاق فى نيفاشا وبروتوكول جبال النوبة/ جنوب كردفان على وجه الخصوص فى عام 2005، مما قاد إلى تجدد القتال فى يونيو 2011م. ويجب أن يشمل المشاركين كل من:
ا-الحركة الشعبية لتحرير السودان.
ب- تنظيمات المجتمع المدنى فى الداخل والخارج والأراضي المحررة ومعسكرات النزوح واللجوء.
ج- اى حزب نشأ فى الإقليم ومثله تاريخيا.

3- لمعالجة الفقرة (2) اعلاه، أن تبادر الآلية الافريقيه بمؤتمر او اجتماع ليوم او يومين لممثلين من التنظيمات المذكورة باديس أبابا يهدف إلى:-
ا- توحيد خطاب سياسى وإعلامي موحد.
ب- الاتفاق حول خارطة طريق لحل الأزمة السودانية بصفة عامه، وقضية جبال النوبة بصورة خاصة.
ج- تشكيل الوفود التفاوضية واللجان المتخصصة والمساعدة.
د- اى قضايا أخرى مرتبطة بملف جبال النوبة.
4- حق تقرير مصير شعب وإقليم جبال النوبة؛ يجب أن ينظر له كحق إنساني كفلته العهود والمواثيق الدولية للشعوب الاصليه والتي تتعرض للاباده العرقية والمواطنة من الدرجه الثانية ومحاولات التشريد والابدال السكاني والعنصرية والمحسوبيه، وهو ما ينطبق على وضعيه جبال النوبة، خاصة فى ظل هجوم نظام المؤتمر الوطنى المستمر على الأطفال والنساء والعجزه، وتدمير ونهب الممتلكات بما فيها المنازل والمزارع ودور العبادة والأسواق والمدارس والمستشفيات، لتتحول وظيفة الدولة تجاه المواطن من امنه وتنميته إلى قتله وتدمير بنياته التحتية رغم فقرها. كما أن حق تقرير المصير قد تم إقراره فى مؤتمر كل النوبة بكودا فى ديسمبر 2002م، والذى حضرته واقرته كل القيادات بالداخل والخارج والمناطق المحررة وقد شارك فيه آنذاك الشهيد د. جون قرنق ودعمه.
5- قياس جدية النظام فى اى تفاوض يكمن فى وقف شامل للحرب وتوصيل الاغاثة فورا ومباشرة عبر المجتمع الإقليمي والدولى، و وقف إرهاب المواطن الذى تمارسه المليشيات وذلك بسحبها الفورى من الإقليم.

6- مبدأ العدالة المحليه والإقليمية والدولية يجب أن ياخد مجراه.

إننا في منظمات المجتمع المدنى لشعب جبال النوبة، نؤكد دعمنا اللا محدود للمجتمع الإقليمي وخاصة الآلية الافريقية رفيعة المستوى ومجلس السلم والأمن الأفريقى ودول الترويكا وكل الوسطاء الجادين لحل أزمات السودان وقضية جبال النوبه، حتى يشهد السودان حقنا للدماء وتحولات ديمقراطية حقيقية أساسها المواطنه المتساوية والعدالة الاجتماعيه والحريات والتمييز الإيجابي فى الثروة والسلطة وترتيبات أمنيه جديدة تأبى تطلعات الجيش الشعبى لتحرير السودان، لينتقل السودان بصورة عامة وجبال النوبة بصفة خاصة من مرحلة الحرب والدمار إلى الرخاء والتنمية والازدهار.

ولكم فائق شكرنا وتقديرنا

صورة الى:
-السيدة رئيس مفوضية الإتحاد الأفريقي د.إنكوسازانا دلامني زوما
-اعضاء مجلس السلم والأمن الإفريقي
- دول الترويكا (امريكا- بريطانيا- النرويج)
- مجلس الأمن الدولى.

الموافق ١٧أكتوبر 2015


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 590


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة