الأخبار
منوعات سودانية
سائقون يقودون ويتحصلون في آن واحد إطاحة الكماسرة
سائقون يقودون ويتحصلون في آن واحد إطاحة الكماسرة
سائقون يقودون ويتحصلون في آن واحد إطاحة الكماسرة


10-18-2015 09:35 PM

الخرطوم - رندا عبد الله

فى موقف كوبر، وداخل إحدى الحافلات التى كانت تقف انتظارا لدورها في الشحن، دار نقاش بيني وبين اثنين من السائقين حول ظاهرة يلحظها الكثيرون هذه الأيام، اذ بات سائقو المركبات يتولون استخلاص التعرفة دون الاستعانة بالمساعدين (الكماسرة)، كما هو متعارف عليه.
وفجأة دلف سائق آخر على حين غرة إلى داخل المركبة، وقد انسجم بشكل سريع مع الموضوع بعبارة: (أحسن ما يكون عندك كمسارى ذاتو) - ليه؟ - أول حاجة، الكماسرة ديل كلهم أطفال صغار، مرقتهم الظروف، شوفي، مري على الموقف دا كلو بتلقي أغلبهم أقل من (15) سنة، أحسن عدمهم.
أوضاع اقتصادية
أشارت أصابع الاتهام حول ما آل اليه مآل تشخيص السائقين لأزمة (المساعدية) إلى الحالة الاقتصادية الراهنة، فالوضع الماثل ربما يكون سببا في استفحال الظاهرة أو هي إحدى مخلفاته على الأقل، واستطرد السائق بعدما أكد أن أعمار الكماسرة قبل بضع سنين لم تكن لتنحدر إلى هذا المستوى: "ديل الواحد منهم ممكن يبوظ ليك اليوم كلو بسبب نقاش مع راكب في موضوع هايف وما بستاهل أو يسوق ليك العربية يعمل بيها حادث"، ثم استدرك مستكملا بما معناه (ما يجعل منهم أعباء إضافية على السائق).
أعمار حسب القانون
وفي السياق، حفل الجدل بعبارات من هنا وهناك فى توصيف الوضع الماثل كل بما يرى، وهو الذي ربما يمكن إسقاطه على حالات أخرى كثيرة في الخرطوم وغيرها، إذ طالب أحد محدثينا الجهات المسؤولة بتحديد سن قانوينة (معقولة) لمن يريد العمل في وظيفة الكماسري، وقال: "حبذا أن توضع ضوابط ليكون الكمساري في سن عاقل"، بينما لم يغفل ثالثهم فى الأثناء الإشارة إلى أن نسبة العمل قلت بشكل عام بينما تتزايد أعداد المركبات.
الانفصال ساهم في ظهور وجوه جديدة
وعلى الجانب الآخر اعتبر كثيرون أن انفصال الجنوب وما تبع ذلك من رحيل الجنوبيين سبب في وجود كماسرة قليلي الخبرة، وفي الأثناء تصل احتياجات الكماسرة من وجبات وكاش إلى حوالي (80 إلى 90) جنيها خلال اليوم، وتضمنت صورة الوضع الماثل ـ كما أشاروا ـ أضرار تبديد الوقت، وقالوا إنهم يعانون أيضا من سهو بعض الركاب الذين يترجلون في محطاتهم دون أن يدفعوا ثمن التذكرة ولكنهم اتفقوا على أن هذه الطريقة على علاتها أفضل بالنسبة لهم من (كمساري طائش

اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1403


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة