الأخبار
أخبار إقليمية
بين رباعية الحوار الوطني التونسي ومئويته بالسودان
بين رباعية الحوار الوطني التونسي ومئويته بالسودان
بين رباعية الحوار الوطني التونسي ومئويته بالسودان


10-19-2015 12:03 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

د. سعاد إبراهيم عيسى

الذين أطلقوا على هذا الحوار الوطني صفة, حوار الفرصة الأخيرة, كان قصدهم وكنوع من الإنذار, ان يلفتوا نظر الأحزاب المعارضة وكل القطاعات الأخرى المقاطعة للحوار, بان هذه الفرصة لن تتكرر مرة أخرى, ومن لم يهتبلها الآن سيفقد طريقه إلى تحقيق أهدافه وأحلامه إلى الأبد. بينما الحقيقة والواقع يقول بان السلطة, ورغم أنها صاحبة هذا التحذير للآخرين, فان التحذير يشملها بل وقبل ان يشمل أولئك الآخرين, ذلك. لأنها ان فشلت في إدارته بالصورة التي تقود إلى إخراج الوطن والمواطنين من النفق المظلم الذى حشرتهم فيه, فهي ومن والاها وحدهم الذين سيدفعون الثمن غاليا لذلك الفشل.

المثل يقول, (المطر من رشاشه), بمعنى أن بداياته تنبئ عن نهاياته. فالسلطة بدأت أولى خطواتها في طريق الحوار الوطني, بتعبئة المواطنين وتهيئهم لما سيفجره لهم الخطاب الأول للوثبة كما تحلو لهم وصف الحوار, من مفاجآت, وأظنكم تذكرون الضجة الإعلامية عن المفاجأة التي سيعلنها السيد الرئيس في ذلك الخطاب العام السابق. وإذا بالمفاجأة ان جاء الخطاب بلغة استعصى على الجميع فهمها, الأمر الذى جعلهم يطمئنون المواطنين بأنه سيتم تفسير خطاب الوثبة بخطاب آخر لاحقا ولم يحدث طبعا.

ومرة أخرى وعند البدء في الإعلان عن بداية الحوار في العاشر من أكتوبر هذا العام, تم تبشير المواطنين بمفاجأة أخرى ستعلن في افتتاح جلسة الحوار, فإذا بالمواطنين يقبضون الريح للمرة الثانية, اللهم إلا ان كانت بعض القرارات المتصلة بتهيئة الأجواء للحوار, والتي جاءت بعد فوات أوانها هي المفاجأة. ليس ذلك فحسب فقد ظل الإعلام الحكومي يعلن عن المشاركة الكبيرة في افتتاحية الحوار والتي ستتوجها مشاركات العديد من رؤساء الدول الشقيقة والصديقة, فتمخضت المشاركة عن رئيس واحد وممثل جامعة الدول العربية.

والحوار الشامل الذى لن يستثنى أحدا, عجز تماما عن أن يشمل أهم العناصر المطلوب مشاركتها, والذين بغيابهم لم ولن يصل الحوار إلى الغايات المطلوبة, ان لم يقد إلى ما هو أسوء مما عليه الحال الآن. فالحوار مطالب أولا بان يوقف عجلة الحروب الدائرة بإطراف البلاد, والتي بسبب دورانها وصلت البلاد إلى هذا الوضع المأساوي, اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا, والذي يزداد سوءا يوما بعد يوم. لكن الحكومة فشلت في جذب قيادات الحركات المسلحة ممن بيدهم الحل والعقد للمشاركة في الحوار, واكتفت بمشاركة من أفلحت في إقناعهم من كوادرهم, برغم كل تجاربها مع مثل هذا النوع من المشاركات التي لم تفلح اى منها في إخماد نيران الحرب ان لم تكن قد زادتها اشتعالا. والمدهش ان الإعلام الحكومي لا زال يعلن عن انضمام 20 من الحركات المسلحة للحوار.وفى ذات الوقت الذى تعلن فيه الحكومة عن تمكنها من القضاء على تلك الحركات جملة وتفصيلا.

المعلوم ان هذه الحركات قد بدأت بحركتين فقط, هما حركة العدل والمساواة وحركة تحرير السودان, أفلحت الحكومة من تفتيتها حتى وصلت إلى العشرات الأمر الذى أعجزها اى الحكومة, عن ان تصل إليها جميعها اليوم. وإذا أضفنا إلي بعثرة تلك الحركات جهد الحكومة في انشقاقات كل الأحزاب الرئيسة التي بدأت بخمسة أو ستة أحزاب, عبثت بها أيدي السلطة فتوالدت وتكاثرت حتى بلغت مائة حزبا وتزيد كما يقولون, وهى أيضا من بين ما يفتخر به إعلام الحوار كدليل على قوة الإقبال على المشاركة في حوار الكم قبل الكيف الذى تحبذه الحكومة.

فعند بداية الإعلان عن فكرة الحوار الوطني سارعت كل الأحزاب المعارضة للكشف عن إيمانها بأهميته كوسيلة سلمية لمعالجة كل مشاكل الحكم, ولكنها طالبت بما هو مطلوب فعلا لتهيئة الأجواء التي يقود إلى تحقيق كل أهدافه, كإلغاء القوانين المقيدة للحريات, وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وغيرها مما تعلمون. فكانت استجابة السلطة بان يتم طرح تلك المطلوبات داخل قاعة الحوار الأمر الذى اجبر تلك الأحزاب لرفض المشاركة فيه. وان أعلنت السلطة لاحقا بعض القرارات في جانب إطلاق الحريات ولكنها قادت إلى تضييقها أكثر. فإضافة إلى الاعتقالات لبعض القيادات السياسية, فان التضييق على حرية التعبير قد بلغ مبلغا ان أصبحت مصادرة الصحف تتم وبالجملة. وجميع مثل هذه التصرفات تؤكد ان الحكومة لا ترغب في تغيير نهجها القديم في عدم الإيفاء بما تعد.

الآن وعند بداية خطوات الحوار الوطني, يتم الإعلان عن الاستجابة للكثير من المطلوبات التي طرحتها الأحزاب المعارضة لتهيئة أجوائه, فرفضتها الحكومة في الوقت الذى يتوجب الاستجابة لها, ورأت ان تستجيب لها ولكن في الوقت الذى يروق لها بصرف النظر عما يروق للآخرين. وبما ان القرارات التي أعلنت سابقا استجابة لبعض مطلوبات تهيئة أجواء الحوار لم يجد طريقها للتنفيذ كما ذكر, فقطعا سينتظر الجميع ليروا إلى اى مدى سيتم تنفيذ هذه القرارات الجديدة قبل ان يقدموا على المشاركة لاحقا..ولعل فيما تعلن عنه بعض الأحزاب المعارضة من تضييق على حريتها في مخاطبة جماهيرها, ما يؤكد ان الحكومة لا زالت ترى أنها هي صاحبة فكرة الحوار, وهى التي تحدد كيف يسير والى أين يصير.

فعندما دعت منظمة الوحدة الإفريقية للاجتماع التحضيري للحوار بمقرها بأديس أبابا, لم يكن ترمى لأكثر من لم شمل كل المعنيين بأمر هذا الحوار وعلى رأسهم الحركات المسلحة والأحزاب المعارضة جمعهم والحكومة, لتقريب وجهات النظر ولخلق قدرا من الثقة بين الجميع حتى تهينهم للعودة لإجراء الحوار بالسودان وهم على قلب رجل واحد, وهى فرصة عظيمة قبلها الجميع إلا السلطة التي رفضتها بحجة ان يظل الحوار سوداني – سوداني, وداخل السودان, وكأنما الاجتماع التحضيري بأديس سيجعله سوداني – أثيوبي. وبموجب ذلك الرفض غير المبرر,غابت كل الحركات المسلحة الأصل, بجانب كل الأحزاب المعارضة الأصل, عن الحوار السوداني - السوداني, فما الذى بقى للحوار من مشاركين يمكن ان يقودوا للوصول إلى أهم ما يجب ان يتوج به نتائجه, السلام العادل والشامل؟

وأخشى ان تكرر السلطة ذات غلطتها الأولى عندما وقعت اتفاقية لسلام دارفور بأبوجا, ومع الفصيل المنشق أو الذى تم فصله عن حركته الأم, حركة تحرير السودان, وتركت الحركة الأصل مع الحركة الأخرى لمواصلة حربهم التي لم تتوقف حتى اليوم. والحكومة أول من يعلم بان كل الاتفاقيات التي أبرمتها مع بعض المنشقين عن حركاتهم, لم تثمر أي منها سلاما, إذ يستحيل التوصل إلى سلام شامل, ما دامت هنالك بندقية واحدة رافضة لذلك السلام.

والغريب ان الحكومة التي رفضت دعوة منظمة الوحدة الأفريقية للمؤتمر التحضيري بأديس وأعلنت عن تمسكها بالحوار السوداني – السوداني, ومن ثم فقدت بذلك الرفض إمكانية الوصول إلى إقناع الحركات المسلحة وغيرها من رافضي الحوار للمشاركة فيه, تعلن الأمانة العامة للحوار بان القائم بالأعمال الأمريكي وعند لقائه بها بمقرها بقاعة الصداقة, قد وعدها بالاتصال ببعض الحركات الرافضة للحوار لإلحاقها به,. كما ويعلن الأمين السياسي للمؤتمر الوطني عن عزمهم الالتقاء بكافة الأحزاب والقوى السياسية المعارضة من أجل وضع حلول شاملة ومرضية للجميع. ومرة أخرى ووفق المثل القائل (يذوها ليها مملحة تأباها وتفتشها ناشفة) فقد كان من الممكن للحكومة ان تجنب نفسها كل هذا الجهد للوصول إلى الرافضين للحوار, فقط لو قبلت بالمشاركة في المؤتمر التحضيري بأديس, ولكنها ركلته؟

وفى مقدمة الأسباب التي قادت إلى ان يحمل بعض المواطنين السلاح في وجه الحكومة, هو الإحساس بالظلم والتهميش, خاصة وهم يشاهدون غيرهم يستمتعون بكل ما تم حرمانهم منه. فغياب الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة, مكن لحزب المؤتمر الوطني ان ينفرد وحده بكل السلطة والثروة, ومن بعد أصبح هو المانع والمانح لأي مقدار منهما للآخرين.. ولذلك رأى البعض انه من حقهم ان يحصلوا على حقهم بقوة السلاح ما دام ذلك ليس ممكنا بالطرق الديمقراطية وعبر التداول السلمي للسلطة.

إذا, فان الحوار الدائر اليوم, مطالب بان يقود إلى تقويم هذا الوضع المعوج والخاطئ والشائن, بالوصول إلى التغيير من حكومة الحزب الواحد, والاتجاه إلى التعددية الحزبية الحقة, فهل سيفعل بينما لا زالت قيادات ذات الحزب الواحد والحاكم ترى في أن مجرد الحديث عن تكوين اى حكومة, انتقالية كانت أو بأى مسمى آخر كوسيلة لتحقيق ذلك التغيير, وقد تقود إلى إبعاد حزبها عن مقود السلطة, فدونها حرث القتاد, أو لحس الكوع؟ وبالمختصر المطلوب ان يفهم الجميع بان الحزب الحاكم وحكومته, يجب ان تظلا كثوابت تدور حولها كل المتغيرات المرتقبة على ألا تنتقص من سلطتها وثروتها مثقال ذرة.

ومؤتمر الحوار الوطني تعلن قيادته بأنه قد تمكن من إشراك مائة من الأحزاب السياسية, إضافة إلى عشرين من الحركات المسلحة, وحيث تعتبر هذه الحشود مفخرة ودليل عافية للحوار. فقد بلغت جملة المشاركين في الحوار 1200 مشاركا الأمر الذى اضطر قيادته إلى ان تحصر زمن الحوار المتاح لكل مشارك في ثلاث دقائق فقط, وبصرف النظر عن أهمية وقيمة ما يطرح من رأى. بل يتساوى في قسمة الوقت (الكلام المليان والفارغ) كما وليست بكثرة المشاركين في الحوار سينجح الحوار, بل بكثرة ما يطرح من الآراء الصائبة والجريئة والتي ستقود إلى نهايات قادرة فعلا على انتشال البلاد من كل الأوحال التي تخوضها الآن.

خلاصة القول, خذوا رشد حكمكم من تونس, ودونكم رباعية الحوار الوطني التونسي الذى اضطلعت به فقط أربعة كيانات من منظمات المجتمع المدني وأحزابها, تمكنت عبره من إنهاء كل الاقتتال والتناحر الذى كان سائدا, ومن بعد أبحرت بوطنها إلى بر السلام والأمان الأمر الذى أهلها لنيل جائزة نوبل للسلام التي هي أهلا لها. فهل تسمعون؟.


[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3850

التعليقات
#1357125 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

10-19-2015 10:30 PM
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم (إن شر الدواب عند الله الذين كفروا فهم لايؤمنون، الذين عاهدت منهم ثم ينقضون عهدهم في كل مرة وهم لا يتقون فإما تثقفنهم في الحرب فشرد بهم من خلفهم لعلهم يذكرون، وأما تخافن من قوم خيانة فأنبذ إليهم على سواء إن الله لا يحب الخائنين).
صدق الله العظيم

[عصمتووف]

#1356916 [عبدو]
5.00/5 (1 صوت)

10-19-2015 01:37 PM
(وفى مقدمة الأسباب التي قادت إلى ان يحمل بعض المواطنين السلاح في وجه الحكومة, هو الإحساس بالظلم والتهميش, خاصة وهم يشاهدون غيرهم يستمتعون بكل ما تم حرمانهم منه)..
لنكن موضوعين في ما نكتب .. هل نحن في غابة؟
هل هذا تبرير .. لكل من لديه مظلمة ان يحمل السلاح؟
اين سكان الولاية الشمالية من التهميش؟
لقد عانى سكان الولاية الشمالية من التهميش من مئات السنين ولم ولن يحملوا السلاح
ثم الحركات المسلحة دي لو لها قضية تدافع عنها لماذا التشرزم؟
غلط الحكومة انها فتحت الباب لكل من يحمل السلاح تعطيه والاغلبية الصامتة في جبال البحر الاحمر وشمال السودان هم دائما الضحايا..
مشكلة السودان في ان قلة يحاولون تحديد مصير الاغلبية ..
يجب ان يبدا الحوار من الاحياء ويتصاعد للمحليات ثم الولايات وبعدها يكون موتمر بين الولايات لتحديد الحكم والقوانين..
يجب ان يجاهر الناس بالتحدث عن الفساد وعلى ائمة المساجد ان يكون موضوعهم الفساد ثم الفساد ثم الفساد بكل انواعه واشكاله وليس حوار قسمة سلطة وثروة بين اشخاص محددين

[عبدو]

#1356824 [الناهه]
5.00/5 (1 صوت)

10-19-2015 11:13 AM
للاسف الاحزاب المشاركه في الحوار هي احزاب لا وزن ولاقيمة لها جماهيريا وكل هدفها هو محاصصة المؤتمر الوطني للحصول على بعض المناصب وحصه من المال العام ةالا لكانت هذه الاحزاب طالبت بالحريه التى هي الاساس الذي يقوم عليه الحوار وبدون الحريه سيبقى الوضع على ما هو عليه
اخر الامر سيصل اهل السودان الى حتمية عقد الحوار القومي السوداني باحدى الدول الاوربيه تحت رعاية الاتحاد الاوربي والامم المتحده وامريكا رغما عن من لا يريد للحوار ان يخرج خارج السودان لاسباب خاصه بهم وحتى لا يروا حجمهم على حقيقته وينكشف كل شئ امام الشعب السوداني الذي هو الاخر يسمع طحنا ولا يرى طحينا

[الناهه]

#1356702 [ابراهيم مصطفى عثمان]
5.00/5 (1 صوت)

10-19-2015 07:45 AM
يا سيدتي لا زالت وستظل حوارت الطرشان عند الكيزان لتمكين وليس لغرض اخر منذ 1992 زالي ان ينم نشؤ (النظام الخالف) وتغيير الجلد .

[ابراهيم مصطفى عثمان]

#1356698 [kurbaj]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2015 07:25 AM
حوار الطرشان، لا ندري على ماذا يتحاورون.. ونهرة عبدالله مسار اختصرت كل الحوار...؟؟!! حوار لا يوجد فيه راي آخر او اي جسم معارض حقيقي

[kurbaj]

#1356685 [أسامة عبدالرحيم]
5.00/5 (2 صوت)

10-19-2015 06:59 AM
يقولون أن الرئيس البشير جمع قيادات الدولة بعد خطاب الوثبة الشهير وسألهم عن إنطباعات الناس وآرائهم في الخطاب فقالوا له: والله يا سيادة الرئيس ناس المعارضة كلهم قالو ما فهموا الخطاب!! فإندهش البشير وقال لهم منزعجاً: ما فهموهو كيف يعني، ماهو كلام عربي فصيح، هو أنا كنت بتكلم معاهم رطانة ولاشنو؟.. فقام محمد عطا مدير الأمن وقال له: لا يا سعادتك الموضوع ما عربي ولا رطانة، الموضوع أنو ناس المعارضة ما حيفهموا منك أي خطاب إلأ إذا كان عن إستقالتك ولو قلت ليهم إنك مستقيل باللغة الأغريقية أو السواحلية زاتو حيفهموك طوالي ذي ما نحن فاهمينهم كويييس هههه!!

عموماً مقال رائع للدكتورة سعاد لكني أقف في النقاط التالية:

أولاً: المؤتمر الوطني غير مسؤول عن الإنشقاقات في صفوف المعارضة والحركات وليس له مصلحة في ذلك إذ أنه هو نفسه إنشق منه عدد من الأحزاب منها أحزاب الترابي والطيب مصطفي وغازي وبعض المسلحين أيضاً. فالمشكلة مشكلة سودانية عامة تتمحور في أننا لا نتفق علي أي شئ وكل منا يريد أن يكون رئيساً لأي شئ، وإذا كنا قادرين علي الإتفاق علي شئ لكنا الآن بعد 60 عاماً علي الإستقلال قد إتفقنا علي صياغة دستور السودان الدائم لكننا للأسف فشلنا حتي في هذه. هي مشكلة حكومات متعاقبة منذ الإستقلال وليس من العدل رميها علي المؤتمر الوطني وحده.

ثانياً: نعم الحكومة رفضت اللقاء التحضيري في أديس أبابا لأنها تريد للحوار أن يكون سودانياً خالصاً بعيداً عن التدخل الأجنبي والأجندة الأجنبية، وليس هناك ما يمنع من إقامته داخل السودان بعد أن أصدر الرئيس قراراً بالعفو عن كل قادة الحركات المسلحة حتي أؤلائك الذين هناك أحكام قضائية ضدهم، فمن لا يريد الحضور للخرطوم بعد ذلك فهذا شأنه ومشكلته هو لا شأن ومشكلة الحكومة. الحكومة تعهدت أمام العالم بحماية كل من يأتي للخرطوم، وكونها سمحت للقائم بالأعمال الأمريكي بمخاطبة الحركات ودعوتهم للخرطوم فهذا دليل كبير علي جدية الحكومة ورغبة أمريكا في دعم الحوار الداخلي، والحكومة ترحب بدعم ومساعدة ورقابة أمريكا وألمانيا وأفريقيا وأي جهة أخري بشرط عدم التدخل في مجريات الحوار السوداني-السوداني. نحن نقبل النصيحة لكن لا نقبل الوصاية الأجنبية.

ثالثاً: مطلوبات وشروط الحوار هي نقطة تجاوزناها قبل عام كامل ونرجوا عدم العودة لها مرة أخري، فالحريات متوفرة وكل وسائل التواصل مع الجماهير من عشرات الصحف وعشرات القنوات وعشرات الإذاعات كلها موجودة ومتاحة لأي مواطن سوداني. بقية الشروط المتعلقة بالحرب والحكم والإقتصاد هي في الحقيقة "بنود حوار" وليس شروط مسبقة، أي نرجوا أن يتم التوافق عليها داخل الحوار الوطني، فليس معقولاً أن نتفق علي كل شئ ثم نجلس لنتحاور علي اللاشئ! الحكومة مستعدة لقيام حكومة إنتقالية ودستور جديد وتعديل قوانين ونظام حكم جديد حتي لو كان علمانياً كما قال الترابي بنفسه، لكن كل هذا ((يجب)) أن يكون بالتوافق والإتفاق مع كل السودانيين داخل الحوار وليس من خلال مزاج البعض خارج الحوار.

رابعاً: تجربة الحوار الوطني التونسي هي فعلاً نموذج رائع يُحتذي به وأنا أشكر دكتورة سعاد لذكر تلك التجربة التي تجاهلتها كل أحزابنا وحركاتنا بكل أسف!! التوانسة توافقوا علي الجلوس في مائدة حوارهم بلا شروط وتحت إمرة رئيس الجمهورية وداخل البلاد وبشفافية ورقابة إقليمية ودولية دون وصاية، وكل هذه متوفرة في الحوار السوداني ما عدا التوافق الكامل، فبعض المعارضة تشاكس الحكومة وتوافق يوماً ثم ترفض غداً. نحن ندعوا كل الأخوة في المعارضة والحركات للنظر للحوار التونسي بعين الباحث الثاقبة كما نفعل نحن في المؤتمر الوطني، بل نحن درسنا حتي حالة الحوار الوطني اليمني سئ السمعة الذي أوصلت فيه المعارضة حال اليمن لما هو عليه الآن من حرب دامية لأنهم وضعوا كل ثقتهم في حملة السلاح (الحوثيين) فإستغل عبدالملك الحوثي الوضع وإنقلب علي رؤوس الجميع وهاهي الآن عشرة دول عربية تحاربه - بما فيها السودان - دون فائدة ظاهرة علي الأرض. وبعكس اليمن التي ليس فيها سوي حركة مسلحة واحدة فإننا في السودان لدينا العشرات منها ولا يتفق بعضها مع بعض، وبالتالي إذا حدث سيناريو اليمن في السودان فإن وضعنا سيكون أبشع وأسوأ ولذلك حذر البشير من ذلك وتعهد في خطاب شهير بأن "الخرطوم لن تكون صنعاء أخري ولا تهاون في أمن المواطنين".

[أسامة عبدالرحيم]

ردود على أسامة عبدالرحيم
[كمال الدين مصطفى محمد] 10-20-2015 05:34 PM
اقتباس : " لا يا سعادتك الوضوع ما عربي ولا رطانة .. الموضوع انو ناس المعارضة ما حيفهموا منك اي خطاب الا اذا كان عن استقالتك "
ولنفترض انو ناس المعارضة طلبوا منه تقديم استقالته .. هل هذا امر مستحيل ..؟!! ام انه خط احمر لا يحتمل المناقشة ..؟!!
مقدمة " بايخة " ونكتة " سخيفة "

[وحيد] 10-20-2015 04:34 PM
الحريات المتوفرة هي حرية ان ترعى بي قيدك ... و حتى هذا القيد يتم تقصيره حسب ما ترى الاجهزة الامنية و التي تمتلك سلطات و صلاحيات مطلقة ابتداءا من الشتم الى الاعتقال و التعذيب و مصادرة الصحف بالجملة و حتى القتل نهارا جهارا كما حدث في سبتمبر و في اوقات و اماكن مختلفة ...
مؤتمركم فشل فشلا لا يمكن اصلاحه .. و تعرى كحزب سلطوي فاشستي ليس له نصيب من الدين او الاخلاق او حتى العقل السليم.
الحزب الحاكم يسيطر على السلطة و الثروة و افسد فسادا غير مسبوق في تاريخ البشرية و ارتكب من الموبقات و الجرائم ما لا يمكن مسامحته .. رئيس السلطة مطلوب للعدالة الدولية و تخليه عن السلطة يعني تسليمه لمحكمة الجنايات الدولية ... لذلك السبيل الوحيد لحماية الفساد و رقاب المجرمين هي باستمرار السلطة و آلة القمع .. مشكلة السودان هي الحزب الحاكم و مجرميه، و لا مغزى لاي حوار لا يحاسب المجرمين و يسائل المفسدين و يرد الاموال المنهوبة للشعب السوداني.

[كمال الدين مصطفى محمد] 10-19-2015 01:15 PM
اذا كانت الحريات متوفرة - كما قلت -وعشرات القنوات والاذاعات متاحة .. لماذا اقدمت حكومتكم ومؤتمرك الوطني بطلب الى مؤسسة -" عربسات " - بايقاف راديو - "دبنقا " -من بث برامجها عبر قمرها ..؟!!! باختصار شديد انت ومؤتمرك الوطني لا تطيقون الراى الاخر وتريدون ان تنسجوا الحلول لمشاكل البلد المتزايدة والمتفاقمة عبر رؤياكم الخاصة .. وهذا لن يحدث ابدا .. وقريبا سيقول الشعب كلمته .. وسيقذف بكم الى مزبلة التاريخ كما قذف قبلكم بالاتحاد الاشتراكي الى نفس المزبلة .. ترونه بعيدا ونراه قريبا ..ونظرة الى التاريخ القريب جدا تنبئك بهذه الحقيقة المرة .. وهذه النتيجة الحتمية .. وهذا المصير الاسود الذي ينتظركم ..من كان يصدق ان ان حزب - حسني مبارك - الوطني سيتهاوى بمثل هذه السرعة برغم ترسانته الامنية والاستخباراتية التي تحيط به من جميع الجهات .

European Union [Atif] 10-19-2015 11:09 AM
بديت كويس لكن ختمت عوارض.

[الفارس الجحجاح] 10-19-2015 09:11 AM
اسامة عبدالرحيم امثالك ينبغي ان يقتلوا ويصلبوا في ميدان عام لسبب بسيط جدا لأنكم تسمون انفسكم (بالمثقفين) لكن انتم (المطبلين) الذين زينتوا وجوه الدكتاتوريات المتعاقبة بالمساحيق والكريمات المغشوشة ولو لاكم لما استمر نظام عسكري سنة في هذا الوطن الذي عرف الديمقراطية منذ بدايات القرن العشرين,,, حاولوا ان تنضموا ان صف الوطن والمواطن ما تقوله لا يقنع طفلا في مرحلة الاساس ما بالك بهذا الشعب الابي الذي ولد سياسيا ,انت هنا تتكلم بلسان المؤتمر الوطني ولغة التخوين التي تستخدمونها ينبغي ان توصفوا بها انتم اعضاء الحكومة والمثقفين المطبلاتية المرتزقة الذين تتكسبون من عرق اقلامكم من اجل بطونكم وفروجكم , انت طبلت للحكومة وحصلت على الثمن لكن لم تفكر في مستقبل ابنائك والاجيال القادمة ماذا سيواجهون انتم وضعتم الوطن في محرقة وعلى شفاء جرف هار



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة