الأخبار
أخبار إقليمية
السودان يشارك في المؤتمر الدولي للاتصالات تيلكوم للعام 2015م
السودان يشارك في المؤتمر الدولي للاتصالات تيلكوم للعام 2015م
السودان يشارك في المؤتمر الدولي للاتصالات تيلكوم للعام 2015م


10-19-2015 09:31 PM
(سونا) شارك السودان في المؤتمر الدولي للاتصالات "تيلكوم" للعام 2015م بوفد ترأسته الدكتورة تهاني عبدالله عطية وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بجمهورية المجر– مدينة بودابوست خلال الفترة 12-12الى 15اكتوبر الجارى والذي يهدف لتشجيع تطور صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ودفع عجلة التنمية الاجتماعية والاقتصادية على الصعيد العالمي وتمكين الشباب المبتكرين من القطاع.
شاركت الوزيرة الدكتورة تهاني عبدالله في جلسة المائدة المستديرة للوزراء المشاركين في المؤتمر ،مؤكدة إلتزام السودان بتسريع عجلة الابتكار لضمان الأثر الاجتماعي ونمو قطاع الاتصالات والمعلومات في السودان برغم الحصار المفروض على السودان للوصول إلى أجندة 2020م.
كما عقدت على هامش المؤتمر اجتماعات ثنائية بحضور سفير السودان بالمجر وممثل الهيئة القومية للاتصالات أثمرت عن الترحيب بالتعاون بين الطرفين،وأعربت عن أملها في أن يكون هذا الوفد باكورة لبناء علاقات جيدة بين البلدين خاصة وأنه أول وفد رسمي بعد اعتماد سفارة السودان بالمجر في شهر سبتمبر الماضي.
وتأتي أهمية مشاركة السودان في فعاليات "تيلكوم" العالمي من أهمية هذا المؤتمر القائم على تبادل المعرفة وتبادل وجهات النظر مع الجهات ذات الصلة وتسريع الإبتكار في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل التنمية الاجتماعية والاقتصادية كما يصادف الاحتفال بالذكرى الـــ150 لإنشاء الاتحاد الدولي للاتصالات.
هذا وقد رافق الوزيرة المدير العام للمركز القومي للمعلومات ،ومشاركون من الهيئة القومية للاتصالات وكذلك مدير مركز النيل للأبحاث التقنية.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 956

التعليقات
#1357584 [Lila Farah]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2015 05:10 PM
عندك خبر ياتهاني بموضوع الانترنت المجاني بتاع الفيس بوك
وهل اللصوص في شركات الاتصالات العامله في السودان علي علم
بهذا الموضوع .......

مساء الاثنين الماضي أعلن “مارك زوكربيرج” مؤسس موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، ومديره التنفيذي عن اقتراب إطلاق مشروع الإنترنت المجاني بالشراكة مع مُشغل القمر الصناعي الفرنسي يوتلسات Eutelsat، ذلك حتى يصل الإنترنت إلى مناطق واسعة من قارة إفريقيا، والتي تُعاني من عدم توافر خدمات الإنترنت، بسبب وجودها خارج نطاق الشبكات الثابتة والمتنقلة عن الأرض. لذلك وفي هذا التقرير سنقوم بالتعرف على المزيد حول جهود فيس بوك لتوفير خدمات الإنترنت، وإلى المشروع الذي تبناه، وأهميته، وخطته، وأسباب قيامه، وتكلفته، بالإضافة إلى المشاركين فيه.

بدء مشروع الإنترنت المجاني


يُسمى مشروع الإنترنت المجاني بـ ـInternet.org، حيث أطلِق في 20 أغسطس 2013، وخُصص له موقع بالاسم ذاته، وهو عبارة عن مبادرة يقودها موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وذلك للجمع بين قيادات التكنولوجيا، والمنظمات غير الربحية والمجتمعات المحلية لإيصال ثُلثي العالم بالإنترنت، والذي لا يملك اتصالًا بالإنترنت، بسبب الشبكات التي لا يمكن أن تدعم كميات كبيرة من البيانات. لذلك كانت الفكرة في إزالة العديد من الحواجز التي تُعيق اتصال سُكان إفريقيا بالإنترنت، وإعطائهم هذه القوة.

تكونت الشراكة بين فيس بوك و6 شركات تكنولوجية كُبري هي: سامسونج، وإريكسون، وميديا تك، وأوبرا، ونوكيا، وكوالكم. وذلك لتوفير خدمات الإنترنت المحدد إلى البلدان الأقل نموًا من خلال زيادة الكفاءة، وتسهيل تطوير نماذج الأعمال الجديدة حول توفير الوصول إلى الإنترنت.

إذًا فما هو العائق أمام الاتصال بالإنترنت؟


بما أنه لا يستطيع إلا شخص واحد من بين كل ثلاثة أفراد الاتصال بالإنترنت، ولا يوجد اتصال لمزيد من البشر في هذه المناطق، وذلك بسبب العديد من المشكلات التي تُمثل عائقًا أمام اتصال المزيد من الأفراد بالإنترنت مثل؛ الأجهزة باهظة الثمن، والخدمة المُكلفة للغاية، وقلة شبكات المحمول وتباعُدها، ومصادر الطاقة المحدودة أو الُمكلفة، بالإضافة إلى أن المحتوى غير متوفر باللغة الأم التي يملكها سُكان هذه المناطق، مع عدم تأكدهم من قيمة وأهمية ما سيجلبه لهم الإنترنت.

ابتكار فيس بوك طرقًا جديدة لاتصال العالم بالإنترنت


يحاول موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك منذ أكثر من عامين الوصول إلى طريقة لجلب المزيد من البشر للاتصال بالإنترنت، خاصة في المناطق النائية من قارة إفريقيا. وخلال ذلك وفي محاولته للخروج عن مركزية الأرض في توزيع الإنترنت حول العالم عن طريق البنية التحتية والطرق التقليدية، قام باستكشاف طرق جديدة لاستخدام الطائرات والأقمار الصناعية لتوصيل الإنترنت من السماء خلال العام الماضي، وذلك لربط الناس الذين يعيشون في هذه المناطق النائية، والتي لا تَمتلك البنية التحتية القوية التي تؤهلها للاتصال بالإنترنت عبر الطرق التقليدية.

إذًا فما الجديد الذي سيتم تطبيقه العام القادم؟


أما الآن فيسعى فيس بوك لتحقيق المعادلة الصعبة، وتوفير الاتصال بالإنترنت في إفريقيا بحلول منتصف عام 2016، حيث قام فيس بوك بهذا المشروع مع مشغل الأقمار الصناعية الفرنسي يوتلسات لاستخدام قمر صناعي جديد قيد الإنشاء يُسمى بـ” AMOS-6″، حيث يُطلق في عام 2016 إلى المدار الثابت بالنسبة للأرض، وذلك لربط خطوط الإنترنت وتوصيلها إلى أكثر من 14 بلدًا في جميع أنحاء غرب وشرق وجنوب إفريقيا. حيث يعمل فيس بوك بالتفاوض مع الشركاء المحليين في هذه المناطق لمساعدة المجتمعات للوصول لخدمات الإنترنت المُقدمة عبر الأقمار الصناعية.

حيث يستطيع القمر الصناعي ” AMOS-6″ توفير تغطية الإنترنت بشكل جيد جدًا، وذلك لقدرته على حَمل ترددات عالية تصل إلى 36 تردد من نوعيةKa-band، ويستطيع تشغيل 24 منها في وقتٍ واحد. حيث يتميز نظام Ka-band بقوته وسرعته في عمليات الإرسال، حيث يُغطي ترددات تتراوح بين 26.5 إلى 40 جيجا هيرتز، ويتراوح طولها الموجي ما بين سنتيمتر إلى 7.5 ملليمتر. وهي موجات دقيقة من الطيف الكهرومغناطيسي. ويستخدم نطاق تردد 30/20 جيجا هيرتز في الأقمار الصناعية والاتصالات، ومن 27.5 إلى 31 جيجا هيرتز في الإرسال مما يجعله يَبُث بشكلٍ جيد بتقنية HD-TV وMPGE-4.

ما هي يوتلسات للاتصالات؟


يوتلسات واحدة من المشغلين الأكثر خبرة في مجال الأقمار الصناعية الرائدة في العالم، حيث أنشئت عام 1977، وتوفر قدرة تُقدر بـ 39 قمرًا صناعيًا لعملائها، تشمل البث والمذيعين، ومشغلي التلفزيون والفيديو، والبيانات، ومزودي خدمات الإنترنت، بالإضافة إلى الشركات والوكالات الحكومية.

حيث توفر الأقمار الصناعية يوتلسات التغطية في كل مكان في أوروبا، والشرق الأوسط، وإفريقيا، وآسيا، والمحيط الهادئ، والأمريكتين. ومقرها الرئيسي في باريس، وتملك مكاتب ومرافق اتصالات في جميع أنحاء العالم، حيث تُمثل قوة عاملة من الخبراء في مجال الاتصالات والأقمار الصناعية، تُقدر بـ 1000 رجل وامرأة من 37 بلدًا.

ما هو هدف فيس بوك الأساسي من هذا المشروع؟


ويتشارك كل من الفيس بوك ويوتلسات في استخدام الُمعدات والآلات، لتوفير خدمات الإنترنت لمجتمعات بأكملها، أو لمستخدمين فرديين بأسعار معقولة. حيث يهدف المشروع أولًا إلى اتصال كُل فرد بالإنترنت المجاني منخفض التردد، والحصول على خدمات الإنترنت الأساسية، كالبحث وتصفح المعلومات الصحية، ومواقع التوظيف، والمعلومات المحلية. وكل هذا متاح أيضًا من خلال الهواتف المحمولة دون أي رسوم للبيانات، وتم بالفعل تطبيقه في أجزاء من إفريقيا، وأمريكا اللاتينية، وآسيا، حيث تستمر في التوسع للمزيد من البلدان حول العالم.

كشف تقرير صادر في أبريل الماضي، عن مركز بيو للأبحاث، نتيجة لاستطلاع قام به المركز، وثبت أنه نحو ثلثي أو أكثر من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع في كل من غانا، كينيا، نيجيريا، السنغال، وجنوب إفريقيا، وتنزانيا، وأوغندا يملكون هواتف محمولة. حيث كان سُكان جنوب إفريقيا، ونيجيريا أكثرهم امتلاكًا للهواتف، فمن بين كل 10 أشخاص، 9 منهم يملكون هواتف محمولة، ويتصلون بخدمات الإنترنت الأساسية بواسطة الهاتف.

[Lila Farah]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة