الأخبار
أخبار إقليمية
الجبهة الوطنية تحي الذكرى الـ (51) لثورة إكتوبر المجيدة
الجبهة الوطنية تحي الذكرى الـ (51) لثورة إكتوبر المجيدة



10-20-2015 11:52 PM
الجبهة الوطنية العريضة
الذكرى الـ (51) لثورة إكتوبر المجيدة
تعيش بلادنا اليوم الذكرى الـ (51) لثورة إكتوبر المجيدة التى روتها الجماهير بدمائها الزكية، فقد هبت جموع الشعب السودانى فى مثل هذا اليوم من العام 1964م فى المدن والقرى، وأشهرت هتافها فى وجه النظام الانقلابى البغيض الذى أسس للشموليات والديكتاتوريات العسكرية، فقد كانت بلادنا تنعم بالديمقراطية والتعددية السياسية، فى وقت لم تنل فيه أغلب بلدان العالم استقلالها من الاستعمار باشكاله المختلفة.
فقد سطا على الحكم الفريق عبود على الحكم فى 17 نوفمبر 1958وأطاح بالنظام الديمقراطى وحل الاحزاب وصادر الصحافة وكمم الافواه وجعل نهار السودانيين ليلاً، واشتدت آوار الحرب فى جنوب البلاد وتدهورت علاقة السودان بمحيطه الخارجى نتيجة للسياسات التى اتبعها الانقلابيون، وهو ما عاشه السودان فى عهد إنقلاب الترابى – البشير فى فى 30 يونيو1989م.
وتصدت جموع شعبنا لنظام عبود ومجلسه العسكرى البغيض فهب الطلاب والعمال والزراع والنقابات والاحزاب والهيئات والإتحادات والمثقفين والمراة،وتم اعمال سلاحى الاضراب والعصيان المدنى اللذان استمرا حتى تم اسقاط النظام ومن تم الافراج عن المعتقلين السياسيين والغاء القوانيين المقيدة للحريات وذلك بصمود الشعب حتى سقط النظام وسلم الراية لحكومة إنتقالية اعقبتها الإنتخابات الديمقراطية،وبذات الطريقة تصدت لنظام النميرى من بعده.
جماهير شعبنا الأبية
ان الجبهة الوطنية العريضة اذ تتقدم للشعب السودان قاطبه مهنئتاً بحلول ذكرى اكتوبر المجيدة، فانها فى ذات الوقت تستنهض همة الجماهير التى تعانى من حكم ديكتاتورى اشد اذى على الشعب والدولة ومستقبل البلد، فقد فقدت بلادنا جزءاً عزيزا بفعل سياسية النظام الحالى، الذى اورد الشعب موادر الهلاك بدخوله فى حروب عبثية ضد ابناء وبنات الشعب السودان وفى مناطق مختلفة، حتى بعد إنفصال الجنوب عن الدولة الام، فقد شهدت بلادنا حرباً لا تزال مستعرة فى جنوب كردفان ودارفور والنيل الازرق، كما شهدت الحياة الاقتصادية والإجتماعية تدهوراً فى المدن والقرى والارياف والبوادى، جراء السياسيات التى اتبعها النظام الفاسد، فقد قامت عصابة النظام بنهب وسرقة ثروة الشعب السودانى فى البترول والغاز والذهب وعوائد الصادرات خدمة لمحاسيبها وعملائها، وفقدت بذلك البلاد رأسمالها وحقها فى تدوير تلك العوائد فى الداخل، وقامت العصابة ببيع مؤسسات الدولة ومصانعها وممتلكاتها لذات المحاسيب ونفس رجالات النظام من عضوية الحزب الحاكم، كما فقدت العملة السودانية قيمتها بما يعادل عشرات الالاف، وتدهور الوضع الاقتصادى والانتاج الزراعى والصناعى، وإنكمشت حركة التجارة الداخلية والخارجية ووصل حجم الديون الى (41) مليار دولار ومازال النظام فى مسعاه الخائب يحاول أن يسوق للشعب مشروعاً فاشلاً باسم الدين والدين منه براء.
جماهير شبعنا الابية
وفى إطار الحريات قمع النظام الاحزاب والمجتمعين المدنى والاهلى وكمم الافواه مستخدماً أبشع الوسائل لتثبيت حكمه وبوسائل تنتمى الى القرون الوسطى، فاعمل آلة قتله وقام بترويع المواطنيين ومصادرة حقهم فى الحرية، وحق الشعب فى التظاهر السلمى الذى نصت عليه كل الدساتير التى اختطها بيديه الآثمتين، وكما كانت مواجهة الشعب لنظام عبود فى يوم 21 اكتوبر 1964 قاوم الشعب السودانى النظام الحالى ولا يزال وواجهته الجماهير بصدور عارية قابلها النظام المجرم بفوهات البنادق حيث وجهت الى صدور الشباب فى اكثر من مذبحة نال فيها مناضلونا الشرفاء الشهادة.
أن الجبهة الوطنية العريضة تترحم على شهداء اكتوبر وابريل وما تلاها من شهداء فى سبتمبر مرورا بشهداء دارفور وجنوب كردفان النيل الازرق وبورتسودان وآمرى وكجبار وشهداء الجامعات، كما تؤكد وقوفها مع أمهات الشهداء وذويهم، وتجدد إلتزامها القوى بالدعوة لمحاكمة كل المجرمين القتلة فى كل العهود وتقديمهم الى العدالة من خلال المحاكم الخاصة التى تدعو لها الجبهة الوطنية العريضة عقب إسقاط نظام القتلة.
جماهير شعبنا الأبية
إن الجبهة الوطنية العريضة التى كان ميلادها فى يوم 21 اكتوبر من العام 2010م تدعو الى التأمل فى الموقف السياسي الذى تعيشه بلادنا فقد إستمر النظام الحالى فى التنكيل بالمعارضين إعتقالاً وتشريداً وتعذيباً، ومازال سادراً فى غيه، بل طرح رئيس العصابة مشروعاً للمصالحة الكذوبة أسماه بالوثبة، تلقفته بعض التنظيمات مصدقة إن مثل هذا النظام البائيس يمكنه أن يصل بالتنازلات حد تفكيك نفسه لصالح دولة الوطن!
اننا فى الجبهة الوطنية العريضة نرى وبشكل قاطع أن اى حوار مع هذا النظام الفاشى جريمة فى حق الشعب والوطن، وإن ما يسمى بالحوار مع النظام وهو أمل كاذب مُضلل يراد به إطالة عمره، وهو نظام عصابة يجيد فنون المراوغة ولا يتورع بالتضحية بأعز ما تملك بلادنا حتى ولو على حساب وحدة أراضيها فى سبيل إستمراره فى الحكم.
إن الجبهة الوطنية العريضة تؤكد على مبادئها الأساسية التى قامت عليها وهى، العمل من أجل إسقاط النظام وعدم التحاور معه مطلقاً، والتسريع بالقائه فى مزبلة التاريخ مثله مثل نظام الفريق عبود الذى نحتفى بذكرى إسقاطه كل عام فى هذا التاريخ، ولثقتنا فى قدرة جماهير شعبنا ندرك أن النظام ساقط لا محالة وواجب قوى المعارضة الان هو الوحدة من أجل تسريع إسقاطه ومحاسبة رموزه من المجرمين والمفسدين، وإقامة نظام حكم ديمقراطى تعددى فيدرالي يقسم فيه السودان إلى ستة أقاليم كل إقليم يحكم نفسه ودولة تحترم فيها حقوق الانسان والمواطنة، دون إستخدام للعرق والدين فى السياسية.
أبناء وبنات السودان الأوفياء
أن الجبهة الوطنية العريضة ترى فى مظاهر التفرقة التى طالت بنية المجتمع والسياسة فى بلادنا من خلال الصراعات السياسية حينا والقبلية حينا اخر، انها نتاج لسياسات النظام الذى يريد أن يضرب كل حزب باخر وكل قبيلة باخرى، ويخرج رجالاته الى الملأ بوصفهم أصحاب الجودية ودعاة السلم الإجتماعى، ثم يستغلون إمكانيات الدولة لإستقطاب اعضاء ذلك الحزب اوتلك القبيلة.
إن الجبهة الوطنية العريضة تدعو الى اليقظة وتحكيم العقل فى كل شأن يرتبط بعلاقات المجتمع السودانى الراسخة وتدعو الى ضرورة محاصرة أحابيل النظام وكشفها وتعريتها وفضح آلاعيبه القديمة من خلال فرق تسد لان نسيجنا الإجتماعى هو خط الدفاع الاخير عن الوطن، كما تدعو جماهير شعبنا الى الخروج لإسقاط النظام ولا تعود الا وقد خر صريعاً.
عاش نضال الشعب السودانى على طريق الحرية والديمقراطية
عاشت ذكرى شهداء ثورة 21 اكتوبر المجيدة
الجبهة الوطنية العريضة
21/ إكتوبر/2015م




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 631


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة