الأخبار
منوعات سودانية
الفنان أحمد بورتسودان.. نقلة نوعية من "العربية" إلى "فاطمة السمحة"... أنغام القيثارة
الفنان أحمد بورتسودان.. نقلة نوعية من "العربية" إلى "فاطمة السمحة"... أنغام القيثارة
الفنان أحمد بورتسودان.. نقلة نوعية من


10-21-2015 03:59 PM
الخرطوم – سارة المنا

يمتلك خامة صوتية جيدة، وله لونيته الخاصة في تقديم الأعمال الفنية، انقطع عن التواصل مع جمهوره ووسائل الإعلام لمدة نسبة للظروف التي تحيط به، لكنه عاد إلى الساحة الفنية أكثر قوة لأنه فنان متفرد.
إنه الفنان الشاب أحمد بورتسودان الذي اشتهر بأغنية (العربية) التي أحدثت جدلاً واسعاً وقتها، وتعرض هو لانتقادات لاذعة، لاحقته الكثير من الشائعات في مسيرته الفنية، وظل يتجاهل الرد عليها.. (اليوم التالي) أدارت حواراً مع أحمد بورتسودان، تناولت من خلاله العديد من القضايا:
* أحمد اختفى لمدة من الزمن؟
- أنا موجود في الساحة الحمدلله بالأغنيات الجديدة، وحرصت على تجديد أعمالي بصورة متواصلة، وأعمل دائماً على اختيار الشعراء والملحنين المميزين، بجانب الأغنيات الهادفة، لكي تصل إلى جمهوري.
* حدثنا عن أسباب مقاطعتك لوسائل الإعلام؟
- أنا محارب من الصحافة والتلفزيون بصورة متكررة، ولن أفصح عن التفاصيل لكي لا ألفت انتباه الناس إليّ، واعترف بأنني أجحفت في حق جمهوري لمدة معينة لظروف ما، وأنقذت نفسي بكل سرعة وقوة وعدت إلى الساحة من جديد، وطبيعي أن يصل المرء إلى مرحلة يحاسب فيها نفسه، ويعرف لماذا أجحف في حق المستمعين والمعجبين والمحبين، وأنا بنيت حياتي بنفسي، وقد ظهرت بسرعة، وموجود في الساحة حالياً لكي أعود وأقول إنه ومن البديهي أن يكون دور الصحافة والإذاعة والتلفزيون محصوراً في الاهتمام بالمبدعين، والفن رسالة لكل العالم.
* جدل كثيف أثارته أغنية العربية؟
- اعترف أنني تغنيت بأغنية (العربية) وإلى الآن لم أر فيها خطأ في أي مضمون سواء أكانت الكلمات أو الألحان، وبدوري أوجه سؤالاً للكافة: هل بمقدور الشخص أن يستحي من وطنه؟ أنا لا أستحي إطلاقاً. وأقول إن أم درمان، الثورة والعباسية التي نشأت فيها تعد ملاذاً آمناً لي، ومن حقي ذكرها في أعمالي، لأنها تعد تاريخاً للسودان عامة، وأنا أرى أن أغنية العربية كانت السبب الرئيس في شهرتي، ولولاها لما ظهر أحمد بورتسودان، ولم أتوقف عند هذا الحد، بل دفعت بأعمال أخرى كثيرة منها: (فاطمة السمحة)، (أم درمان)، (وين عيونا)، و(انتي لي كل شيء) من كلمات د/ كوباني. وكل الأعمال موجودة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
* أحمد بورتسودان بعيد عن الحفلات الجماهيرية؟
- لا أحب الحفلات الجماهيرية إطلاقاً وتلقيت الكثير من الدعوات داخل وخارج السودان، شخصياً لا أقصد عدم الظهور وأجمل إحساس أنك تكون (لايف) أمام جمهورك، تبادله إحساسك ويبادلك إحساسه، والحاجة دي لا أحبها في دواخلي، واستميحهم العذر أن يقدروا لي ذلك.
* أحمد غير مرغوب في حفلات الأفراح؟
- من قال لك هذا؟ الحمدلله مرغوب في حفلات الأفراح، ولدي أعمال مميزة يحبها الجميع، وهي تعبر عن نبض الأسر.
* لم تُتح لك فرصة المشاركة في برنامج اغانى واغانى؟
- أنا ما عايز أفتح الباب دا، لسبب معين، إذا أفصحت عنه ممكن يمس زملائي وحريص جدا عليهم، وأكن الاحترام والتقدير لكل الزملاء، وبصراحة الاختيار يتم لأسماء معينة وفي كل نسخة، واعتقد أن البرنامج هو وسيلة إعلام تفتح الباب للمشاركة لأي مطرب جدير بهذا المكان، يمنحونه فرصة لتقديم نفسه، وتبقى أغاني وأغاني حلقات متتالية من جيل إلى جيل، ويفترض أن تقوم إدارة البرنامج بمنح الفرصة لكل فنان، لكي يستطيع توصيل رسالته لجمهوره.
* إلى ماذا تعزو تراجع الأغنية السودانية؟
- الأغنية عبارة عن قصة ولازم تقدم بكل إحاسيس ومشاعر، والناس كلها بتحب أغاني الحقيبة، لأنها تعبر عن الواقع، بجانب أن كاتبها شاعر له قلم وإحساس صادق ولحن متميز منفرد، ولكن الآن باتت كل الأغاني تشبه بعض في كلام يوحي إلى أحاديث مبهمة.
* حدثنا عن أعمال لحنتها بنفسك؟
- لحنت مابين (5-7) أعمال، وباقي القصائد اعتمدت فيها على شخصيات لها كاريزما من واقع الإضافة المتبادلة بيننا بحكم الخبرة عندهم.
* هل سبق أن كتبت أشعاراً خاصة؟
- لم يحدث ذلك لقناعتي بأن كتابة الشعر فوق الخيال، وإلى الآن لم أصل هذه المرحلة، لأنها صعبه جداً.
* جديد أحمد بورتسودان؟
- لديَّ بعض الأعمال الجديدة، وستكون مفاجأة لجمهوري.
* هل تجيد العزف، وأي الآلات تفضل؟
- أعشق العزف على آلة الجيتار ودائما ما أتمرن عليها.
* كيف تغلبت على الشائعات؟
- المثل يقول (الما فيه قول ما زول)، وفي إشاعات بتهزك وأخرى تنجحك وثالثة تكون لصالحك، واعتقد أن كل الشائعات التي واجهتني الحمدلله لم أرد عليها، لكن وجدت أشخاصاً دافعوا عني وألقموا الآخرين حجراً، وأنا أشكرهم جدا، لأنهم وقفوا بجانبي أوقات الشدة، وشخصياً أحترم كل شخص كتب عني، وبجانب ذلك أسامح من أساء لي.
* حدثنا عن معينات نجاح مهمة للفنان؟
- سُمِّي الشخص فناناً لأنه يتنوع في تقديم المنتوج الفني وأنا بطبعي لا أنغلق على نفسي، بل على العكس أعمل على التواصل مع الناس وتلبية الدعوات الاجتماعية، لأن التكبر لن يقدم المبدع، وإنما التواضع هو سر النجاح.
* كيف يحافظ الفنان على صوته؟
يتم ذلك عن طريق تمارين صوتية بصورة متواصلة، وفي كل يوم، وأنا عن نفسي أُكثر من تناول الشاي السادة، وأركز على النعناع والزنجبيل لكي أحافظ على صوتي

اليوم التالي


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1525

التعليقات
#1358418 [مرافي]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2015 02:38 AM
فنان هاهاهاهاها

[مرافي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة