الأخبار
أخبار إقليمية
أغنيات أكتوبر.. إشعال لجذوات الحماسة والتغني للنصرة "الشعب هب وثار أشعلها نار"
أغنيات أكتوبر.. إشعال لجذوات الحماسة والتغني للنصرة "الشعب هب وثار أشعلها نار"
أغنيات أكتوبر.. إشعال لجذوات الحماسة والتغني للنصرة


10-21-2015 04:18 PM

الخرطوم - أفراح تاج الختم

بحلول صباح اليوم (الأربعاء) تحل الذكرى الحادية والخمسون لثورة 21 أكتوبر عام 1964، وهي أول ثورة في العالم العربي وقد أطاحت بنظام الرئيس إبراهيم عبود الذي استجاب لضغط الجماهير بتسليم السلطة للحكومة الانتقالية التي كونتها جبهة الهيئات.
وانطلقت ثورة أكتوبر الشعبية من داخلية البركس بجامعة الخرطوم، واستشهد فيها الطالب أحمد قرشي طه وآخرون، وليس «القرشي» كما هو معروف ومتداول بحسب ما ذكر شقيق الشهيد قرشي الأستاذ عبد المتعال قرشي طه، واستشهد قرشي وتوالت الأحداث والمظاهرات الصاخبة في اليوم التالي عقب الصلاة على الجنازة في وسط الخرطوم ضد نظام عبود، وطالب كثيرون بزوال الحكم، وشارك فيها جميع أهل السودان ومن كل الأقاليم.
أكتوبريات محمد المكي
الثورة الشهيرة ألهبت حماس المبدعين وجعلتهم رفقاء للثائرين ألهموهم أسباب التدافع وأشعلوا فيهم جذوات الحماسة وغنوا لنصرهم عند ذهاب الاستبداد وبزوغ شموس صباحات الحرية حيث نظمت أجمل القصائد التي تغنت في ثورة أكتوبر لشعراء كثر، وتغنى الموسيقار محمد الأمين بعد شهر من الثورة بقصيدة الشاعر فضل الله محمد الذي كتبها داخل المعتقل حين حبس مع الطلاب الناشطين أمسية ندوة واحد وعشرين أكتوبر، فكتب: أكتوبر واحد وعشرين يا صحو الشعب الجبار يا لهب الثورة العملاقة/ يا ملهم غضب الأحرار من دم القرشي وإخوانه في الجامعة أرضنا مروية من وهج الطلقة النارية أشعل نيران الحرية.
وفي ذات الشهر كتب الشاعر الدبلوماسي الأستاذ عبد المجيد حاج الأمين نشيد (طريق الجامعة)، وقد كتب الطالب وقتها بكلية القانون بجامعة الخرطوم صاحب الأكتوبريات الشاعر والدبلوماسي لاحقاً محمد المكي إبراهيم نشيد (أكتوبر) الذي أضاف إليه اللحن الفنان الراحل محمد وردي فكان: اسمك الظافر ينمو في ضمير الشعب إيماناً وبشرى/ وعلى الغابة يمتد وشاحا/ وبأيدينا توهجت ضياء وسلاحا/ فتسلحنا بأكتوبر لن نرجع شبرا/ سندق الصخر حتى يخرج الصخر لنا زرعاً وخضرة/ ونرود المجد حتى يحفظ الدهر لنا اسماً وذكرى/ باسمك الأخضر يا أكتوبر الأرض تغني.
الملحمة تجسد الواقع
رائعة هاشم صديق في ثنائية مع الموسيقار محمد الأمين بعنوان (الملحمة) قالت:
لما الليل الظالم طول وفجر النور من عينا اتحول/ قلنا نعيد الماضي الأول ماضي جدودنا الهزموا الباغي وهدوا قلاع الظلم الطاغي. وفي أبيات أخرى من القصيدة: كان في الخطوة بنلقى شهيد بدمه بيرسم فجر العيد/ يا أكتوبر انحنا العشنا ليالي زمان. وقد كتب الراحل مصطفى سند أجمل الأشعار وتغنى له صلاح مصطفى: (الشعب هب وثار أشعلها نار في نار

اليوم التالي


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1449

التعليقات
#1358310 [عودة ديجانقو]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2015 07:57 PM
ابواللمين لما قام بأداء الملحمه اول مره على المسرح كان عمره 23 سنه

[عودة ديجانقو]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة