الأخبار
أخبار إقليمية
تاريخ ناصع.. الخرطوم تبحث عن مجدها دربكة هندسية
تاريخ ناصع.. الخرطوم تبحث عن مجدها دربكة هندسية
تاريخ ناصع.. الخرطوم تبحث عن مجدها دربكة هندسية


10-22-2015 08:44 PM

الخرطوم - محمد عبد الباقي

لو نهضت الخرطوم القديمة من تحت أنقاضها، لوجد الناس في ملامحها ملمحاً ما يغري بالنظر إليها، لأن خرطوم اليوم هي مسخ مشوه لمدينة كانت قائمة سابقاً وتلاشت بفعل الشيخوخة والزمن والعبث اليدوي، انتهت المدينة القديمة، هكذا تقول المشاهد.
ولم تنهض المدينة الأخرى مطلقاً، فأصبحت الأنقاض فقط ماثلة أمام الناظرين لتعلن النهاية لكل من يرغب في تقديم العزاء أمام بقاياها ماثلة، وبما أن لمدينة الخرطوم خصوصيتها المستمدة من مكانتها بين رصيفاتها مدن السودان الأخرى أصبح الاهتمام بما هي عليه يثير شغف السكان والزوار على حد سواء.
من خارج الحدود
إذا قُدر للمرء أن يعيش في الخرطوم، عليه أن يعتاد على مكبات من النفايات في عدة أماكن وشوارع بجانب البؤس بكل أشكاله أو أن يُصاب بالجنون، هذا جزء من حديث طويل وخاص، أدلى به أحد السفراء الأجانب إلى الخرطوم، ولو كان الأمر طبيعياً لوصِف مثل هذا القول بأنه موغل في السلبية، وصادم وغير مقبول، لكن إذا تم النظر إليه بعين الواقع نجد أنه لخص الحقيقة بحياد تام دون تلوين أو رياء أو تزييف، فهو وصف يشبه الواقع تماماً ويماثله لأن المدينة التي تحدث عنها الضيف - السفير- هي فعلاً كما وصفها، تنال نصيب وافر من الصفات التي قالها بجانب أخرى عديدة منعه عدم معرفته بها من الإدلاء برأيه فيها.
مدينة بلا ملامح
لم يكن السفير قاسياً في وصفه للخرطوم بالقذارة والقبح، وإن لم يقُل ذلك فهو غير أمين في وصفه، بحسب (معروف أحمد) معلم بالمرحلة الثانوية، الذي أضاف، بجانب قبحها وقذارتها، تفتقر مدينة الخرطوم للملامح التي تجعل منها مدينة بالمعنى المعروف، فهي عبارة عن قرية كبيرة مترهلة تم ربط أطرافها بالقليل من الطرق المسفلتة، فأصبحت وجهة غير لائقة لكل من يرغب في الحصول على سكن في العاصمة. ساعد على هذا الفوضوية الضاربة بعمق في قطاع الأراضي، إذ يمكن وبيسر لكل مواطن أن يشيد له مسكناً على أطراف المدينة دون أن يجد أدنى اعتراض من أحد، ويستمر تشييد المباني عشوائياً إلى أن تظهر للعلن أحياء كاملة خارج إطار حدود المدينة المتعارف عليها رسمياً، ويصبح سكانها يقتسمون مع سكان المدينة الرسمية الخدمات الأساسية، مما يسبب ضغطا غير متكافئ عليها، وهذا أمر آخر.
دون خريطة رسمية
لو كانت قضية قبح الخرطوم تتمثل في تمددها القروي، لكان الأمر مقبولاً بحسب (أمين الطيب) مهندس مساحة، ولكنه يرى أن المعضلة التي يصعب حلها هي أن الخرطوم كعاصمة قامت دون خارطة تضع حداً نهائيا لإضافة أحياء جديدة، فهي تكاد تكون العاصمة الوحيدة التي لا تزال تضاف لها أحياء جديدة بأسماء قروية، وتقام على تخومها قرى تصنف كأحياء جديدة ضمن خارطتها، رغم التصريحات اليومية للمسؤولين بعدم تقنين السكان العشوائي، وهذا في مجمله جعل أمر معرفة حدودها شبه مستحيل، وأدى إلى طمس كل الآثار القديمة الدالة على تاريخها القديم، فأصبح الذي يدخلها من أطرافها يحس كأنها أنشأت قبل أعوام قليلة، لأن تلك الأطراف والأحياء النائية لازالت تحت رحمة جرافات سلطات حماية الأراضي الحكومية الذين يواجهون مصاعب جمة جراء اعتقاد المواطنين، أن لهم الحق الكامل بالسكن حيثما شاءوا، دون أن يكون هناك قانون يطالهم أو يعاقبهم على تعديهم على الأراضي، بإنشاء مبان غير مصدق بها.
ويضيف (أمين): لو تركنا موضوع أطراف العاصمة جانبا وخطونا نحو مركزها، نجد أن لا جديد طرأ عليه، غير أنه تراجع مقارنة بخارطة المدينة القديمة تلك التي وضعها الذين كانت عينهم على المستقبل، حيث خططوا طرقاً لازالت تتسع أمام حركة المرور رغم اضطرادها وتمددها عكس تلك التي تم تخطيطها قبل عشرين عاما فقط، فهي اليوم لا تسع اليوم لنصف حركة المرور التي يفترض أن تسير عليها.
أفعال تنم عن تقصير
ويشير (أمين) إلى إهمال مظهر العاصمة التي تعد الواجهة المميزة للبلد يعد تقصيراً واضحاً وغير مسؤول من السلطات الرسمية التي يجب أن تبذل جهداً أكثر للاهتمام بها لغرض أن ترتقي، ولو قليلاً لمصاف المدن ذات الأهمية. ويؤكد (أمين) أن الخرطوم كعاصمة كانت في سابق عهودها أفضل مما هي عليه الآن، ولكنها لم تخط للأمام، بل تراجعت باضطراد للخلف حتى فقدت رونقها وجمالها الذي كان يميزها في بداية ستينيات القرن المنصرم، إذ كانت من المدن المميزة على المستويين الأفريقي والعربي، وكادت سمعتها تبلغ العالمية، إلا أنها هبطت بسرعة فائقة نتيجة للهمجية التي صاحبت إدارتها في حقب مختلفة
اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1509


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة