الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
جوائز الرواية: قبلة الموت أم شراع للحياة
جوائز الرواية: قبلة الموت أم شراع للحياة
جوائز الرواية: قبلة الموت أم شراع للحياة


10-26-2015 12:27 AM
كتّاب ومبدعون لم يسعوا بمواقفهم هذه إلى فرقعة مبهرجة، ولا احتجوا عن رؤية شوفينية ضيقة، ولا رفضوا الجوائز عن اعتداد ونرجسية، وإنّما لتصفية حسابات مع شراسات كونية.

العرب إكرام عبدي

رسمة: بهرام حاجو

لا نحتاج إلى التأكيد على المكانة التي صارت تستأثر بها الرواية مقارنة مع أشكال تعبيرية أخرى في راهن الثقافة العربية؛ فالرواية بوصفها جنسا أدبيا مفتوحا وغير مكتمل، يتيح لنا إمكانية لصوغ رؤية تتجاوز الكائن إلى ممكن يستشرف أسئلة الذات، وسراديبها الباطنية على نحو جمالي مفارق، انطلاقا من مساحات التخييل القادرة على تصوير هشاشة العالم ونقصه في حيوات قد لا نستطيع أن نعيشها أبدا في واقع يتعدى واقعيته العنيفة.

فالرواية تسعفنا في قول “كل شيء” بتعبير الكاتب المغربي محمد برادة لإمكاناتها السردية اللانهائية؛ ولأنها غابة تخيلية متشعبة بتعبير أمبرتو إيكو، فهي تمنحنا الفرصة لتشكيل الحياة ونسجها وفق أهوائنا، مسائلة الأيديولوجي، ومقتحمة في الوقت نفسه المسكوت عنه في الحياة السياسية والاجتماعية، مع اجتراحها المناطق الصعبة للوجود الإنساني.

لهذا بدأت الرواية تتدفق وتتناسل بشكل كبير في مشهدنا الثقافي، باتجاه إثبات ذاتها‏ وهويّتها، زادتها الطفرة الرقمية، وفضاء النشر الإلكتروني زخما وانتشارا وحرية، كما زادتها الجوائز سعارا وهرولة وهوسا، لتلغي أحيانا جوهرها الوجودي، وتصادر إمكاناتها في الامتلاء تعبيريا وكيانيا ووجوديا وروحيا، فينسج الروائي -المبهور بالجائزة- عوالم روائية وفق قوالب ومعايير يحدس وضعها من طرف اللجنة المشرفة على الجوائز ذات القيمة المالية العالية، بل يكتب روايته مستبعدا “القارئ الافتراضي” أو ظلّ الكاتب كما سمّاه نيتشه ودعا إلى احترامه، لتصير لجنة التحكيم ظله الهلامي المفترض، يجاهد كي لا يخيب أفق انتظارها وتلقيها، معلنا تبعية طيعة لإملاءاتها المفترضة، ومؤكدا على نجابة “التلميذ الروائي” وحسن استيعابه، فتتبارى الروايات في أجواء من الشد والجذب والغليان والجدل، وفي كواليس ملغومة، ويزج بها في معتقل سرّي لا يخلو من جلادين وحراس وأمزجة وتصنيفات وتراتبية..، مع أن المخيلة أكبر من أن تعتقل.

صارت الروايات تغذيها وتثريها للأسف الآمال المعلقة على الجوائز، وتشحذها أعطاب المرحلة ومراراتها، وتذعن لمواصفات “السوق الروائية”، تستظل بالنموذج الروائي والشخصية الروائية الأكثر جماهيرية، فلا نغدو نجد شخصية الدكتاتور انبجست على حين غفلة، وكذا شخصية المتطرف، والحريم، والثوري..، شخصيات تطبخ بتوابل ونكهات مشرقية، وعربية تثير شهية المترجم، سعيا إلى كونية روائية وعالمية. أيّ كونية في ظل روايات انتقائية للأسف، تحتضن كل إثنية، وقومية، وطائفية..، تعيد إنتاج الصراع والتناحر المجتمعي والسياسي، وتنتصر لجماعة على حساب أخرى، وترتهن لمقولات نهائية ومغلقة حول الواقع والمجتمع والتاريخ والهوية.

ألا يمكن للزمن الثقافي أن ينتج أديبا مثل الروائي والفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر الذي رفض جائزة نوبل معتبرا إياها “قبلة للموت”، خوفا على عزلته الكيانية والروحية من الأضواء وأغلال السياسة، وحرصا على مجده الأدبي من أن يقبر في وهم الجائزة، مع وفائه المكين لنعمتي الحلم والخيال أكثر من إذعانه لإغواءات السياسة والمصالح، وقبله الكاتب والمسرحي الأيرلندي برناردشو الذي رفض الإقامة في “جلباب” نوبل، معتبرا إياها “صكوك غفران”، كما رفض خوان غويتيصيلو الكاتب الأسباني المقيم بالمغرب “جائزة القذافي العالمية للأدب” مبررا رفضه بأنّه لم يلهث أبدا وراء الجوائز، وإن قبل بعضها فمن باب التأدب مع مانحيها، مضيفا أنه يرفض جائزة من أنظمة مستبدة ودكتاتورية.

ألا يمكن للزمن الثقافي أن ينتج أديبا مثل الروائي والفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر الذي رفض جائزة نوبل معتبرا إياها 'قبلة للموت'، خوفا على عزلته الكيانية والروحية من الأضواء وأغلال السياسة

ولماذا نشتط بعيدا؛ وهناك كتّاب عرب رفضوا الجوائز تعبيرا عن مواقف سياسية، كالروائي المصري صنع الله إبراهيم المبدع الشامخ بكتاباته ووطنيته، والذي طالما أبهرنا بكتابات ارتادت أعماق الخيبة والأسى العربيين، سعيا لوميض يلتمع في الأفق، ورفض”جائزة القاهرة للإبداع الروائي” شاقا عصا الطاعة على النظام كعادته، مبررا موقفه باحتجاجه على نظام يضع يده في يد دولة تنسف كل القيم الإنسانية، وكاتب القصة المصري يوسف إدريس الذي رفض مقاسمة الجائزة مع كاتب إسرائيلي، وأحمد بوزفور شيخ القصة القصيرة بالمغرب الذي رفض “جائزة المغرب للكتاب” لاعتبارات عدة منها الوضع الاقتصادي والسياسي والاجتماعي والثقافي المزري بالمغرب، وكذا محنة المثقفين، ووضعية الكتاب الذي يعيش في مناطق ظليلة من التجاهل، والنسيان، سواء أكان حكوميا أم مجتمعيا.

كتّاب ومبدعون لم يسعوا بمواقفهم هذه إلى فرقعة مبهرجة، ولا احتجوا عن رؤية شوفينية ضيقة، ولا رفضوا الجوائز عن اعتداد ونرجسية، وإنّما لتصفية حسابات مع شراسات كونية بعصا ضوئية ضئيلة عاشقة حالمة تم قدها من الصور، والأخيلة، والمجازات والاستعارات، لم تغرهم حبائل السلطة، بل ظلوا منتصرين لنهجهم التحرري التنويري، وملتزمين بقضايا المجتمع العربي، واستطاعوا بمتخيل إبداعي ثري معانقة واقعهم مع حفاظهم على ماء وجههم الإبداعي، وكان رفضهم وخزا حادا لوعي كتّاب وأدباء سابقين تسلموا جوائز من أنظمة دكتاتورية وابتهجوا بها، ليتجرعوا فيما بعد مرارة الندم في وقت لا ينفع فيه الندم.

فلم يعد الجحيم هو الآخر كما أقنعنا ذات عزلة وجودية سارتر، فلا غرو أن يسعى الروائي إلى الانتشار، والانفتاح على الآخر، وتوسيع دائرة التلقي، عبر جوائز ذات قيمة عالمية أو عربية إبداعية وعلمية، لكن شريطة أن يكون هذا السعي تحت شرط إبداعي موغل في القيعان السحيقة لجمال العالم، لا هرولة براغماتية، أو تجارية، أو انتهازية سافرة.

فالمبدع العربي لم تعد تسعفه تلك العبارة المسكوكة القديمة “أصابته حرفة الأدب” التي وصف بها العرب من أفلس بعد غنى، في ظل إكراهات العصر وماديته، ووضع ثقافي ينفطر له القلب، يعجز فيه الكاتب عن استرجاع حتى ثمن طبع كتابه في حين أن مبيعات الجزء الأول من روايات هاري بوتر تجاوزت مئة وخمسين مليون نسخة، لكن لا شيء يضاهي عزلة المبدع، ولا خلوته تلك اللوعة المستعرة التي تضيء أرض الكتابة؛ حيث الخضوع والولاء لجوهر الإبداع الحر الفريد فقط لا غير.

شاعرة وكاتبة من المغرب


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 885


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة