الأخبار
أخبار إقليمية
المطربون الشباب.. إحجام مستمر عن زيارة اتحاد الفنانين ...تعالٍ أم خوف من النقد؟
المطربون الشباب.. إحجام مستمر عن زيارة اتحاد الفنانين ...تعالٍ أم خوف من النقد؟
المطربون الشباب.. إحجام مستمر عن زيارة اتحاد الفنانين ...تعالٍ أم خوف من النقد؟


10-26-2015 04:21 PM
الخرطوم - سارة المنا

لكل شريحة في المجتمع كيان يجمعها ويساهم في حل مشاكلها من خلال تجمعات الناس في مقر هذا الكيان، وفي السياق يعد اتحاد الفنانين منبراً مهماً للمطربين لطرح قضاياهم والتفاكر في مستقبلهم الفني، خاصة الشباب منهم، الذين يحتاجون لأي سانحة يجدونها لكي يستفيدوا من العمالقة، ورغم أن أبواب الاتحاد مفتوحة للجميع ويرتادها كبار الفنانين والموسيقيين في الأمسيات، إلا أن شريحة الشباب تحجم عن ارتياد مباني الدار العتيقة.
وبدلاً من الوجود المستمر في الاتحاد لأجل الاستفادة من الأجيال المختلفة في دعم المسيرة الفنية يتعالى المطربون الشباب على زيارة منبرهم، على الرغم من أن بعضهم لا يزال في بداية طريقه، وحال وجد نصائح غالية من فنان كبير أو موسيقي صاحب خبرة ستساهم في تقدمه ورفعته، وفي الأثناء تزور مباني الاتحاد قلة من أجل إجراء البروفات، (اليوم التالي) استطلعت عدداً من المطربين الشباب لمعرفة أسباب عدم تواصل الأجيال.
حل القضايا الاجتماعية
وفي السياق، قال الفنان الشاب الواثق كمال إن العلاقة بين المطربين الشباب واتحاد الفنانين انقطعت منذ زمن طويل. وأضاف: الباب مغلق تماماً، حيث كانت تواجهنا صعوبات كثيرة مثل استيعاب وقبول العضوية، مشيرا إلى أن إحدى الشخصيات البارزة في الاتحاد، قالت - في حديث سابق - إن الفنانين الشباب غير ملتزمين بالقضايا الفنية. وأردف الواثق: الجيل الحالي استطاع في فترة وجيزة تثبيت أقدامه في الساحة الفنية من خلال الأعمال الخاصة. وأكد أن أغلب مشاركات الشباب من هذا الجيل ساهمت في حل قضايا المجتمع، مبيناً أن الفن رسالة، فلابد أن تصل عبر الفنان إلى الجمهور، وهذا أكبر التزام نعمل لأجله. وناشد الاتحاد أن "يفتح أبوابه للشباب الجادين، وأن يكون كبار الفنانين والموسيقيين دعماً وسنداً لتلك الشريحة لكي نتعلم وننهل منهم الكثير، وأن تكون هناك روح للتعاون بين الجميع".
تعامل راق
من جهته، قال الفنان مصطفى البربري إن اتحاد الفنانين صرح كبير، ومن ينتمي إليه ينال شرف الوجود مع الكبار، وهو جزء لا يتجزأ من أي فنان، فعلاقة المطرب بالاتحاد من المفترض أن تكون قوية ومتينة، لأن ذلك يشكل فائدة كبيرة من حيث الخبرة من واقع أنه يضم قامات فنية وموسيقية. ويرجع البربري ضعف علاقة الفنانين الشباب بالاتحاد إلى أن الأغلبية تعتقد أن أعضاء الاتحاد يعاملونها بكل كبرياء وترفع وقسوة، وهذا غير صحيح على الإطلاق، وزاد: "عن نفسي أجد منهم كل الاحترام والمعاملة الطيبة والجميلة والأخوة الصادقة، أتمنى أن يسود الوسط الفني كل الحب والتآخي".
مفهوم مغلوط
من جانبه، قال الفنان صلاح ولي إن الاتحاد أصبح منبراً مهماً لكل الفنانين الشباب. وأضاف: الحياة لا تساوي شيئاً دون القامات الفنية الكبيرة، مؤكداً أن الشباب ظلوا بعيدين من الاتحاد خوفاً من تصحيح الأخطاء وتوجيه النقد. وأردف: هذا مفهوم معوج لأن النقد يساهم في تصحيح الأخطاء والانطلاق إلى الأمام بقوة، مؤكداً أن الفنانين الكبار قدموا مسيرة حافلة بالعطاء الثر، فلابد أن نستفيد منهم، ويكون هناك تواصل بين الأجيال

اليوم التالي


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 504

التعليقات
#1360999 [الفاروق]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2015 08:38 AM
الشى المحمود وضده المزموم . فلنتدبر اين النفير فى المزارع والحواشات : واين الانتاج والى اين وصل اقتصادنا ؟ اللهم اهلك وعجل لهم بصاعقة لكى لا يدادوا اثم على اثم انهم سبب ضياع الوقت وقلة الانتاج ودمار الاقتصاد ويحملون الوزر كامل مع اوزار من ضاع بسببهم .

[الفاروق]

#1360733 [مبارك]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2015 05:41 PM
في البرازيل

اي شخص يبحث عن كورة ليعلب
وفي السودان

اي شاب يبحث عن مايك ليغني

...

[مبارك]

#1360705 [الراجل]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2015 04:53 PM
هم وين الفنانين الشباب لا يوجد فن ولا رياضة ولاثقافة فى زمن الانحطاط تحت ظل المشروع الوهمى المسمى حضارى .صلاح ولى ده مش البنطط زى القرد هو مهرج سيرك ممكن لكن عشان ما عندنا سيرك بقى مغنى

[الراجل]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة