الأخبار
أخبار إقليمية
السودان يستعد لاستئناف التفاوض للانضمام لمنظمة التجارة
السودان يستعد لاستئناف التفاوض للانضمام لمنظمة التجارة
 السودان يستعد لاستئناف التفاوض للانضمام لمنظمة التجارة


10-28-2015 05:18 PM
أعلن وزير التعاون الدولي السوداني د. كمال حسن علي يوم الأربعاء، عن ترتيبات تجريها الوزارة حالياً استعداداً لاستئناف التفاوض متعدد الأطراف مع منظمة التجارة العالمية لتحريك ملف انضمام البلاد للمنظمة، مؤكداً السعي لتعيين مفاوض وطني لتحريك الملف.


وأوضح الوزير في ورشة بالخرطوم نظمتها الوزارة بالتعاون مع مركز التجارة الدولي بالعاصمة السويسرية جنيف، أن المفاوض سيتولى الملف مع الأمانة العامة لدفع عمليات الانضمام للمنظمة.


وكان السودان قد بدأ خطوات منذ العام 1994 للانضمام للمنظمة لكنها تعثرت. وقال الوزير "نحن نريد الآن أن نصل إلى نتائج وهذه الورشة هدفها رفع الوعي المؤسسي والمجتمعي بأهمية الانضمام للمنظمة، وتعزيز القدرات التفاوضية في مجال تجارة الخدمات".


وأضاف "نسعى لإحداث أثر إيجابي لتحقيق أهداف التنمية الاقتصادية الوطنية في القطاعات الخدمية المختلفة بما يحقق تعظيم منافع التحرير المتوازن بين الالتزامات والحقوق التي تمكن السودان من مواكبتها بعد نجاح المفاوضات والحصول على العضوية الكاملة".


السياسات والتطبيقات

وشكر الوزير مندوب التجارة الدولي والوفد المرافق له في زيارته للسودان لتقديم العون الفني للورشة حول الدراسة التي أعدها الخبير الدولي المصري محسن هلال لقطاعات الخدمات في السودان من حيث السياسات والتطبيقات ومتطلبات الانضمام للمنظمة.


وقال "نأمل أن تسفر تداولات الورشة عن توصيات عملية تسهم في تطوير قطاع الخدمات بالسودان".


وأكد أهمية مساهمته الكبيرة في الناتج المحلى الإجمالي خلال السنوات السابقة مقارنة بالقطاعات الأخرى.


ودعا الوزير إلى تكاتف الجهود الرسمية والشعبية ومشاركة جميع المؤسسات والهيئات ذات الصلة والقطاع الخاص والإعلام بما يحقق الاستراتيجية القومية لاستكمال انضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية.


من جانبه، أكد وزير الدولة بوزارة التجارة الصادق محمد علي حسب الرسول، أهمية انضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية، مشيراً إلى دعم وزارته لوزارة التعاون الدولي لاستكمال عملية الانضمام.


شبكة الشروق


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 584

التعليقات
#1362556 [صديق الدابي]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2015 07:48 PM
يا سعادة الوزير ، الزم الصمت وخذ المتاح من مال البشير السحت وكل أنت وأهلك منه ، حتى وصول المصلحين والنبلاء. البلد الآن إختلاسات في المرافق العامة . مدير الجمارك هو أحدث الخونة رغم أن وزير الداخلية أراق ماء وجهه وتخل فيما لا يعنيه وأنكر الاختلاس ، مع العلم هو مأجور ولا يعرف عن القصة أي شيء. هكذا وزراء السودان يأتي ويحلف القسم ويبدأ العمل وبعد أيام قليلة يمار الفظائع.

[صديق الدابي]

#1362267 [hassan sinada]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2015 09:21 AM
فليعلم كمال دفاع شعبي ان السودان لن ينضم الا بعد تسليم البشير للجنائية

[hassan sinada]

#1362203 [الراصد]
5.00/5 (1 صوت)

10-29-2015 08:02 AM
الوزير ده خالي شغل وسواقط من المسئولين المسرحين اخيرا... ووزارتو ذاتها مافي اي داعي ليها...

[الراصد]

#1362075 [Rebel]
5.00/5 (3 صوت)

10-28-2015 08:53 PM
* انا على ثقه تامه, ان هذا الوزير لا يدرى ابدا ما يقول..و لم يستنير بآراء الوزراء الذين سبقوه فى هذا الشأن, ليقف على تعقيدات المهمه التى تنتظره, قبل ان يصرح بما يقول!ّ.. و العارفون "بمنظمه التجاره العلميه, و عملياتها و مطلوبات الإنضمام المعقده اليها, يدركون لأول وهله, انه حديث هذا الوزير, لا علاقة له بالواقع!, و انه فقط للاستهلاك, و الاستعراض (الإعلامى) و التضليل, لا اكثر!. الدليل, ان السودان تقدم بطلب "الإنضمام" للمنظمه فى ديسمبر 1994, و ما زال خارجها, بل توقفت تماما مفاوضات إنضمامه اليها منذ 2004!!
* و المعروف ان "منظمة التجاره العالميه", هى "المفهوم التطبيقى للعولمه!", و قد ظهرت بشكلها "الفنى و التقنى" الحالى فى ينائر 1995, اى بعد إنقلاب الكيزان (89!) بسنوات"..فمن اين لهم بالكوادر المؤهله علميا و المقتدره فنيا و عمليا, بعد "ثورة الصالح العام", و جامعات "الزعيم" و "الإمام"!
* كما ان "مبادئ و قواعد و اهداف و إتفاقيات المنظمة", متعدده جدا, و تركز على التجاره فى كافة المجالات: الزراعيه و الصناعيه و الخدميه, و مترابطه و معقده لاقصى درجه..و يتطلب استيعابها, ثم تطبيقها حذرا و حرص شديدين, لضمان توجيهها لخدمة مصالح الوطن بكفاءه..و ذلك يتطلب قدرات مهنيه و علميه و تفاوضيه و فنيه عاليه, إضافه للخبرات التى تتناسب و المجال, مع إجاده تامه ل"لغات" عمل المنظمه, والوقوف على "المفاهيم العلميه المتخصصه", و دقه متناهيه فى التعامل معها, و تعاون و تنسيق تامين بين جميع اجهزة الدوله و مؤسساتها كافه و القطاع الخاص, ليس هذا مجال شرحها و تفصيلها! و لا ارى ان شيئا "مناسبا" من ذلك يتوفر للدوله حاليا!
* لكن ما يجب معرفته إبتدءا و اختصارا, ان "النظام السياسى و الاقتصادى و القانونى و التجارى" باكمله القائم الآن فى السودان, يتناقض فى مجمله مع مبادئ و قواعد و اهداف و اتفاقيات المنظمه و عملياتها: إستقلال القضاء, و حاكمية القانون (بديلا لسلطات الحكومه و وزرائها التقديريه!), و "الشفافيه", و الحكم الراشد, و "المعاملات التفضيليه الممنوحه للشركات المملوكه للدوله", تحريرالتجاره الخارجيه, و الضرائب المتعدده و الجبايات التىتعوق الإنتاج و التجاره معا, و الإلتزام بكافة الاتفاقيات و المواثيق و العهود الدوليه المتصله بعمل "المنظمه":(الإقتصاديه منها و الماليه و الزراعيه و الصناعيه و الخدميه"التعلميه و الصحيه", و الملكيه الفكريه)..و هلموا جرا!
* و ما اعلمه ان "ملف إنضمام السودان للمنظمه", قد اشرف عليه اكثر من 14 وزيرا مركزيا حتى الآن, دون جدوى..و هذا وحده يكفى للإستدلال على صعوبة المهمه و التعقيدات "المحليه" التى تواجهها..لكن تبقى الحقيقة ان عملية "الإنضمام للمنظمه" بالنهايه, ليس "إعلام و وجاهة و مسخره"!..لكنه عمل شاق و كبير جدا.. فنى بحت و متخصص لأبعد الحدود..و "الإنضمام" يحتاج لدعم "الدوله السياسى" و بالكامل, نعم!.. لكن بالضروره ان يكون هذا الدعم من خلال تبنى "سياسات و مناهج و مفاهيم" علميه و اقتصاديه و انسانيه و قانونيه, تتماشى مع ضرورة و مطلوبات "التعايش و التعامل" مع العالم الذى نعيش فيه, و نحتاج لمساعدته لنا فى إستغلال إمكانياتنا الطبيعيه و البشريه المهوله, و التى تفوق إمكانات و قدرات عدة دول مجتمعه, هم الآن اعضاء فى "المنظمه" عن جداره!..
* و إنجاز مثل هذه "المهمه الوطنيه" بكفاءه, لا مجال فيه لوزراء "الوجاهه و الترضيات و الإستعراض الإعلامى", يا اخى كمال حسن..

[Rebel]

ردود على Rebel
[ابوشيبه] 10-29-2015 11:15 AM
كلامك صح ميه الميه.
(لكن ما يجب معرفته إبتدءا و اختصارا, ان "النظام السياسى و الاقتصادى و القانونى و التجارى" باكمله القائم الآن فى السودان, يتناقض فى مجمله مع مبادئ و قواعد و اهداف و اتفاقيات المنظمه و عملياتها)
دي الخلاصة المفروض الوزير ده يعرفها واظنه عارفه كويس لكن ناس الحكومة ديل يقولوا ليهم تور يقولوا احلبوه.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة