الأخبار
منوعات
تغير المناخ يحول صحراء تشيلي القاحلة إلى حقل زهور
تغير المناخ يحول صحراء تشيلي القاحلة إلى حقل زهور
تغير المناخ يحول صحراء تشيلي القاحلة إلى حقل زهور


10-31-2015 10:40 PM


تعد صحراء أتاكاما في تشيلي من أكثر الصحارى غير القطبية جفافا في العالم، لكن تحول هذا القفار القاحل منذ أيام إلى مروج من الورد البنفسجي في عرض طبيعي مذهل.

العرب

سانتياغو – اكتست صحراء اتاكاما القاحلة في تشيلي باللون البنفسجي بعد هطول أمطار من شمال البلاد أحال المنطقة التي عادة ما تكون قاحلة إلى أرض مغطاة بسجادة من الزهور تغلب عليها ظلال من اللون الأرجواني.

وتحول لون صحراء اتاكاما التي تبعد مسافة 600 كيلومتر من العاصمة سانتياغو، من لونها الأصفر المألوف إلى البنفسجي، بعد أن كستها سجادة من الورود في ظاهرة لم تحدث منذ 18 عاما بعد هطول غزير للأمطار شهدته المنطقة.

وتحدث هذه الظاهرة كل خمس أو سبع سنوات لكنها أكثر مرة تشهد فيها المنطقة مثل هذا المنظر المذهل من تفتح الزهور على مدار الثمانية عشر عاما الماضية.

وقال رودريغو رويز القائم بأعمال المدير الإقليمي لهيئة الخدمة السياحية الوطنية في تشيلي “ظهر هذا المشهد بصورة خاصة للغاية إذ أننا لم نعتد مثل هذه المساحة الكبيرة المزهرة منذ 18 عاما. في عام 2010 شهدنا فترة طويلة من الإزهار لكن في العام الجاري 2015 تخطينا كل الأعوام السابقة.

ووصف سكان محليون الظاهرة بأنها معجزة، حيث قال أحدهم أنه لم ير طيلة حياته وإقامته في المنطقة مثل هذا المشهد.

وأدى الهطول الغزير للأمطار إلى ازدهار هذه المنطقة القاحلة من البلاد بأكثر من 200 نوع من النباتات المحلية لتنضح بعبق الزهور والألوان على غير المعتاد.

وتتميز صحراء اتاكاما عن غيرها من الصحارى بالبرودة العالية حيث يمكن أن تصل درجة الحرارة فيها إلى الصفر المئوي وتنعدم في هذه المنطقة الأمطار بشكل شبه تام، لكن يمكن انسياب المياه فيها عن طريق البحيرات الملحية والثلج أو الضباب.

وكانت المناطق الصحراوية في شمال تشيلي قد شهدت أشد هطول للأمطار منذ عشرين عاما، حيث تسببت الأمطار الغزيرة في مقتل 28 شخصا على الأقل وحدوث انهيارات أرضية وفيضان الأنهار.

والمعروف أن ظاهرة “النينيو” المناخية، التي تجتاح سواحل المحيط الأطلسي في أميركا الجنوبية كل 6 إلى 7 سنوات، تحمل معها الأمطار الضرورية لإنبات البصلات التي يمكن أن تبقى كامنة عقودا من الزمن.

وعندما تسقط الأمطار الغزيرة خلال فصل الربيع في نصف الكرة الجنوبي خلال شهري أكتوبر ونوفمبر، تتفتح الزهور النائمة تحت سطح الصحراء فجأة لتعطشها للمياه فتتألق بألوان زاهية تبعث الحياة في الصحراء القاحلة.

ويقول خبراء في مجال الأرصاد الجوية إن الأمطار الغزيرة التي سقطت هذه السنة على شمال تشيلي الصحراوي الجاف تشير إلى تغير المناخ.

وأوضح نائب الأمين العام للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية جيريميا لينجواسا أنه “بالنسبة لتشيلي هذا النظام الخاص يمكن أن يحدث فقط في بيئة مناخ متغير. ومن المتوقع رؤية هذا النوع من الأحداث في المستقبل”، مضيفا أن نزول الأمطار الغزيرة في أكثر الأماكن القاحلة في العالم يعد حدثا مفرطا وغير مسبوق”.

ومن المتوقع أن يرتفع عدد السياح القادمين إلى الصحراء الجبلية هذا العام للاستمتاع بالمشهد الرائع.

ومن المشاهد النادرة في أتاكاما التي يحرص السياح على رؤيتها، الجبال الصخرية الحمراء في منطقة وادي القمر، التي تشبه إلى حد ما كوكب المريخ، وهو ما جعل أكبر شركات إنتاج الأفلام السينمائية تتنافس على تصوير مشاهد مشابهة لكوكب المريخ فيها.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1181


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة