الأخبار
منوعات
'نيما' يفحص طعام مرضى حساسية القمح
'نيما' يفحص طعام مرضى حساسية القمح
'نيما' يفحص طعام مرضى حساسية القمح


10-31-2015 10:44 PM


الجهاز الذكي يساعد على معرفة المكونات المسببة للحساسية داخل الاطعمة بفضل أجهزته الاستشعارية، وباحثون ينصحون المرضى بالاقبال على حبوب الذرة والأرز ومنتجات الصويا.


ميدل ايست أونلاين

الغلوتين يؤدي الى الاصابة بالمرض النادر

واشنطن - ابتكر مصممان أميركيان جهازاً يسمى "نيما" بامكانه فحص الأطعمة لمعرفة المكونات المسببة للحساسية بفضل أجهزته الاستشعارية.

ويرصد الجهاز الذكي نسبة الغلوتين الموجودة في الوجبات المسببة لمرض حساسية القمح.

وأوضح المصممان تشيرين ياتيس وسكوت ساندوفر وهما يمتلكان شركة "6 سنسور لابس" أنهما فكرا في تطوير هذا الجهاز خصيصاً لمساعدة المرضى الذين يعانون من حساسية القمح، مشيرين إلى أنهما يعانيان من نفس المرض.

وشدد باحثون على ضرورة توقف مرضى حساسية القمح عن تناول الأطعمة المحتوية على مادة الغلوتين من نظامهم الغذائي للتغلب على متاعبهم.

والغلوتين هو مركب بروتيني عبارة عن خليط من مادتي الغلوتنين والغليادين، ويشكل 80% من البروتين المتواجد في بذرة القمح.

والداء البطني أو الداء الزلاقي أو السيلياك او "مرض حساسية القمح" هو مرض مناعي ذاتي مكتسب يصيب الأمعاء الدقيقة لدى الأشخاص الذين يتمتعون بقابلية جينية للإصابة به.

وقد يحدث داء السلياك في أية مرحلة عمرية منذ الطفولة وحتى الشيخوخة المتأخرة، إلا أن بعض الحالات المرضية كمتلازمة الطفل المنغولي ومتلازمة تيرنر والسكري المعتمد على الانسولين والالتهاب المناعي للغدة الدرقية لديهم قابلية أعلى للإصابة بهذا المرض.

وينتشر غالباً مرض حساسية القمح في الوطن العربي وتصل نسبة انتشاره في السعودية إلى 2 - 3 في المئة.

ويسبب المرض في سوء التغذية، ويصاحبه أعراض كانتفاخ البطن والإسهال ونقص الوزن ويؤدي إلى مضاعفات أخرى.

وأوضح الموقع الألماني التابع لدار نشر الهيئة الاقتصادية الألمانية بمدينة بون أن الغلوتين هو البروتين الموجود في الحبوب لاسيما القمح والحنطة والشوفان والشعير وغيرها ويؤدي الى الاصابة بالمرض النادر.

ونصح الباحثون لتجنب هذه المتاعب بحذف جميع الأطعمة المحتوية على الغلوتين من نظام المرضى الغذائي واستبدالها بنوعيات الحبوب الأخرى التي لا تحتوي على الغلوتين كالذرة والأرز ومنتجات الصويا، حيث لا يوجد أدوية يمكنها علاج هذا المرض أو حتى الحد من متاعبه.

وكثيراً ما يتم الخلط بين هذا المرض لدى البالغين وبين مرض القولون العصبي، وقد لوحظ ظهور سوء هضم اللاكتور لدى مرضى السلياك، ووجدت أن الإصابة به تزيد من احتمالية الإصابة بسرطانات الأمعاء الليمفاوية وأورام الجهاز الهضمي.

وقال باحثون سويديون في وقت سابق ان الوجبات النباتية الخالية من الغلوتين والغنية بالحبوب وبذور زهرة الشمس والفواكه والخضروات توفر فيما يبدو وقاية من النوبات القلبية والجلطات في الاشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

وتعمل الوجبات النباتية على خفض الكوليسترول وتؤثر ايضا على النظام المناعي وتخفف بعض الاعراض المرتبطة بهذا المرض الذي يصيب المفاصل ويسبب ألما شديدا.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 531


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة