الأخبار
أخبار إقليمية
في الدولة البوليسية
في الدولة البوليسية
في الدولة البوليسية


10-31-2015 10:54 AM
كمال كرار


i في الدولة البوليسية بعد منتصف نهار الخميس 29 أكتوبر،والحرارة فوق الأربعينات،كانت المرأة الشابة تجلس علي الصفيح الساخن،ورضيعها فوق رجليها يكاد يهذي من(السخانة)،وشباب آخرون كانوا علي نفس الصفيح الساخن وعلي وجوههم الخوف والذل والمسكنة. علي الطرف الآخر من المشهد وقف أربعة عساكر بسلاحهم وعصيهم في مواجهة هؤلاء،وهكذا تتجلي معالم الدولة البوليسية في أبشع صورها. في دولة القانون لا يقبض علي أي شخص إلا بأمر قاضي،وبناء علي تهمة تستوجب مثوله أمام المحكمة،فيمنح فرصة الرد علي الإتهام،إما خرج بريئاً،أو أدين بعد ذلك.ولكن في الدولة البوليسية(السودانية)علي عهد(الكيزان)،فإن إدارة أمن المجتمع التابعة لشرطة ولاية الخرطوم،تأخذ صلاحيات القاضي والمحكمة،فتطارد الناس وتقبض عليهم،وتحملهم كالحيوانات،إلي حيث حراساتها وسجونها،وهم لم يقتلوا أحداً ولم يسرقوا المال العام،ولم يعتدوا علي الأرض الحكومية،فعن أي أمن مجتمعي يتحدثون؟

إدارة أمن المجتمع نفسها هي النسخة المعدلة من شرطة النظام العام،بمحاكمها وقانونها،والتي أنيط بها سابقاً إعادة صياغة المجتمع وفق أيدولوجية الأخوان المسلمين،وأنيط بها أيضاً تأديب المعارضين بأحكام قاسية،فانطلق منسوبوها يؤدون المهمة والسياط تهوي فوق ظهور البنات،متي ما كانت الطرحة خفيفة،أو لبسن البنطلون بدل الإسكيرت،وتهجم الدفارات أيضاً علي الشباب والشابات في الحدائق وشارع النيل،وهم لا يتناولون غير الشاي واللقيمات،وتقبض علي من يدخنون الشيشة في القهاوي العادية،وتغض الطرف عن الشيشة في الفنادق الراقية،أنظر إلي الكيل بمكيالين!! في مثل هذه الحالة يصبح من العبث أن نقول أن ما تفعله إدارة أمن المجتمع غير دستوري،لأن الدستور نفسه في إجازة،

ولكن سيظل هذا القلم يطالب بإلغاء هذه الإدارة،وإقامة دولة المواطنة والقانون،فاحتقار الإنسان لأخيه الإنسان جريمة من الدرجة الأولي،ومن عجب أن إدارة أمن المجتمع تتصيد ضحاياها بعناية،وليس للأمر علاقة بالدين،فإن كان السفور جريمة فلماذا لم يقتحم الدفار إجتماع مجلس الوزراء ليقبض علي(تابيتا بطرس)أيام نيفاشا!!،ولماذا ..ولماذا !! في خضم الدولة البوليسية تكون المعادلة مختلة بين المواطنين العزل،والعسكر المدججين بالسلاح،ولكن إلي حين،فالإصرار والمقاومة يتحول إلي سلاح يحسم المعركة لصالح الشعب في آخر المطاف،وعندها سينتهي أمر الدفار رقم (39318)،وقد يتعدل إلي إسعاف يحمل الحالات الحرجة إلي المستشفيات مجاناً. وعلي كل ففي بلادنا إلي هذه اللحظة مواطنون من الدرجة الأولي وهم سدنة النظام،ومواطنون في الدرجة الرابعة،وهم غالبية الشعب،تلهب ظهرهم القوانين،ويسرق جهدهم وعرقهم،وإن احتجوا قمعوا بالحديد والنار. بيد أن هذه اللحظة الحرجة ستعقبها لحظات ينقلب فيها السحر علي الساحر،بأمنه وجيشه وجنجويده،وإدارة أمنه المجتمعي،فيذهب الزبد جفاء ويبقي ما ينفع الناس.


[email protected]




تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 7594

التعليقات
#1363574 [المهاجر]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2015 01:04 PM
لابد من شروق صباح ابلج ولا بد للقيد ان ينكسر فالله هو الحسيب فادعوا الله فان فوق القاهرين

[المهاجر]

#1363538 [فدائى]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2015 12:11 PM
برضو الغلط اتكب على راسى والله ما عارف اسوى شنو ما فى مشكله (مشبت من بدرى زى ما قلتوا قلت اول حاجه امش مبدان وداليشير لانو ما عندى خبر انو الندوه الهناك اتلغت بعد العصر مباشره ما لقيت حاجه جيت راجع دار حزب الامه قالو لى الندوه اتحولت هنا بتاعة ودالبشير انتظرت لحدى المغرب ما ظهر اى زول بعد المغرب برضو مافى زول عرفت انو فى حاجه ماطبيعيه قلت اشوف الندوه التانيه مشيت )(مالقيت رئيس ولا امكن ما شفتو فى البوابه لكين لقيت عدد من اعضاء الحزب وحصل ترحيب فعلا بس لازم اتعامل زى الرجل الالى عشان ما اخرب ما عشان صلف وغرور وعلى شنو عليكم الله فى ناس ضحت بنفسها فى صمت بدون ما اعرفهم اى زول اجى انا اعمل كده المهم قلت ارجع تانى استاذنت من الكان جنبى ومشيت دار حزب الامه لقيت فى ناس وصلوا سالت الحاصل شنو قالوا حصل اختلاف طيب بالمنطق اقعد فى المكان الفيهو الناس كلهم ولا فى المكان الفيهو اتجاه واحد المهم جلست هناك وحازلت اعمل حاجه لكين الظاهر فعلا فى حاجه .********** يااستاذ 0شنو ....نحن )(كلمة وهم) مقصود بيها كاتب المقال لانو مصر على حاده انا نفيتها ومقالو الاخير الفيهو التعليق راجعو شوفو بطلب شنو لو كان بفكر بسيط ما كان طلب شرح من خلال هدف المقال )على كل حال ما فى مشكله اى مصيبه كبوها على راسى ما عندى مشكله وبرضو ثابت على موقفى الاول لمن ربنا اسهل الامور ولا كمان لو على طريقة الفرذدق القاله اليوم واتوكل على الله برضو ما فى مشكله

[فدائى]

#1363307 [Mohammed]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2015 05:15 AM
في حماك ربنا في سبيل ديننا لا يروعنا الفناء (شنو كدا ماعارف) نسيتا
ياصديقي دا شيء طبيعي جداً
انا لو كنت كوز بقترح يعملو البطاقة الشخصية ولا العملوها جديدة دي هوية ولا شنو كدا سنة بس وتتجدد بي رسوم باهظة والما بدفع يتجلد ويعملوا ليهو ارنب نط كمان
ياخ انتو قايلين الاستوزار دا هين ؟ كلو هم وتعب يعني لازم عائد مجزئ عشان الواحد يواصل ومافي قروش يسوا ليكم شنو يعني
ان شاءالله يقرأ كلامي دا نافذ علي نافذ ومن بكرة يبدأ التطبيق

[Mohammed]

#1363193 [قساس فادي]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2015 06:41 PM
اخي كمال هؤلاء لا يكتفون بالقبض عليهم بل يستدرجونهم الى حيث يمكنهم القبض عليهم ويتم مساومتهم اولا وفي حالة عدم الدفع يسوقونهم كالنعاج الى اماكن الجلد والتشهير

[قساس فادي]

#1363171 [أحمد سكاك قطيه]
5.00/5 (1 صوت)

10-31-2015 05:08 PM
تابيتادى كانت في الطاحونه ولاشنو ,,؟؟ وشها مليان دقيق

[أحمد سكاك قطيه]

ردود على أحمد سكاك قطيه
[luai bakhiet] 11-01-2015 08:47 PM
هههههههههه حلوة

[ابو جلمبو] 11-01-2015 05:12 PM
دي بودرة عشان تبقى بيضاء


#1363113 [taluba]
5.00/5 (1 صوت)

10-31-2015 12:47 PM
اقتباس
ولكن سيظل هذا القلم يطالب بإلغاء هذه الإدارة،وإقامة دولة المواطنة والقانون،فاحتقار الإنسان لأخيه الإنسان جريمة من الدرجة الأولي،ومن عجب أن إدارة أمن المجتمع تتصيد ضحاياها بعناية،وليس للأمر علاقة بالدين.
لها علاقه بأسسس ومرجعيه الدين الاسلامي ، اين احترام الدين الاسلامي في نصوصه القرآنيه للإنسان من حيث هو إنسان؟ اين دعوه المحبه بين الناس بأختلاف عقائدهم في القرآن مع وضع الاعتبار الناسخ والمنسوخ وخاصه في سوره التوبه التي تعتبر السوره رقم ١١٣ حسب ترتيب النزول في القرآن حيث ازالت كل التشريعات التي نزلت قبلها؟ لست احب التلقين والحفظ وإنما أحب الفهم بالعقل الذي وهبه لي الله لكي يميزني عن بقيه الحيوانات.

[taluba]

ردود على taluba
[Kori Ackongue] 11-01-2015 12:12 PM
People may not believe it, but that is the true part of the story, never the less this kind analysis may not be found anywhere to recall it. But see that: That was the responsibility of the upgraded and now disappeared Lt. Gen. Mohammed Al Hafiz Hassan Attia, just take it as that, who had been moved from the Security Police Department, given higher ranking and options to develop what was called the Popular Police and Social Security Administration inside Khartoum. Because that was his job since he was blessed to do harm people, when he was working as the General Security Officer in Kadugli, where he had harmed and had put the strategies of how to start killing the intellectuals of the region, especially during 1990s and later on taken to Darfur Region for similar actions. Right from there he had combined all those experiences, plans and other things of the kind to help his subordinates and as well doing to his top officers to merge all that into this brutal un-lawful habit against the people who originally have hosted his grandfather in Abu Zabid Town. When they were there, for nearly a century time back, that is the job of those people’s generations whose grandfathers could enter the region after 1917 and now moving themselves with their supporting leader for doing that job in Khartoum and other similar states. These ascertained fruits of this kind of the assimilated BBF bad cadre, of course not all or within the free cadre of them, they are not only destructive elements to the Sudanese mutual and peaceful coexistence nature, but they are also much negative and be harmful to themselves and to their upcoming generations for what notorious reputation that will fall unto their life later on, at least in this now becoming dead Sudan. Taluba, my dear believer, people in Sudan which I mean here is the rulers and their supporters in Sudan, they do not really have religion in what the true believers have, but their reglion is stealing, cheating, doing in human things and that huge of therfts and huniliations acts against the human being will remain their religion till they die and be taken to their graves with all that notorious reputations.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش







الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة