الأخبار
أخبار إقليمية
تحقيق عن معاناة قرى شرق الجزيرة
تحقيق عن معاناة قرى شرق الجزيرة
تحقيق عن معاناة قرى شرق الجزيرة
تلاميذ يفترشون الارض مقاعد للدارسة


11-02-2015 11:54 PM

تحقيق / عبدالوهاب السنجك

*****كانوا في حيرة من امرهم وهم يضعون حبالا حول جبل كبير .. سألهم ماذا تفغلون ؟

اجابوهو بان البركة راكدة يردون ان يرمو في وسطها هذا الجبل حتي تتحرك مياهه وتزيل منها العفونه وترتفع قال لهم تعالو الي وكل منكم يحمل حجر صغيرا لنرمي به في وسطها سوف تتهتز وتتحرك او نطلق صراخا معا سوف يصل صوتنا اليهم ويسرعون لنجدتنا بشرق الجزيرة في بلاد ايلا استغاثو ب(اليوم التالي ).

المشهد الاول :

الرحلة لم تكن سهله او قصيرة الدقداق يهز الابدان لوعورة الطرق وكادت العظام ان تتكسر .. سائق العربة يعرف تضاريس المنطقة وتميز الدروب المتعدده المسافة مابين رفاعة وتمبول ليست بعيدة ولكن وعورة الارض قد تكون هي العائق .. لقد انشئت ردمية بطول (27) كلم منذ عهد الزبير بشير طه الوالي الاسبق للولاية اذانا بوضع الاسفلت عليه لربط عدة قري بمدينة تمبول ولكن توقف العمل وانتهت الحكاية .. تمبول الوحدة الادارية بمحلية شرق الجزيرة مدينة ذات سمعة طيبة من حيث الانتاج زراعة للذرة وتربية الحيوان .. السوق مجموعة من المتاجر في انتظار القادمين من قلب البطانة بيع وشراء .. عدة قري ترتبط مصالحها بهذه المدينة سوق الابل وعروض البيع والشراء .. حركة غير عادية من اجل شراء الاعلاف والقصب والحبال وتبادل المنافع .

مشهد ثاني :

سمعناهم يتبادلون اطراف الحديث مع تبادل اكياس (التمباك ) فيما بينهم يتحدثون عن معناتهم والوضع الصعب بالتفكير للسفر للسعودية او البحث عن الذهب بسبب شح الامطار فالسماء ماجدت عليهم بخيرها هذا العام مما يفقدون الكثير من ماشيتهم بسبب جفاف المراعي : ودالصادق يحلف بالطلاق وهو يخط بعصا علي الارض بان السنة دي حتكون صعبة شديد علي الناس والحيكومة كان مالحقتنا الرماد كال حماد .. هنالك من يتحدث يازول ربك كريم ليأتي رد اخر نعم ربك كريم لكن ما قال اقعدو في الحلة وقولو ربك كريم بعد كدا علي الطلاق مافي طريقة الا البيع كان كتير ولا شوية كدي بالله عليكم شوفو الواطة دي مابقت (صي) مافيها حبة قشة كان ناشفة ولا لينة والحفائر ماشة لتحت .. الابل بتصبر لكن البصبر البقر والضان شنو ! علي الطلاق ودحمدان ماتن ليهو امبارح 15 راس بسبب العطش والجوع وحلف يبيع العندو كلو مايخلي فيهم نفاخ النار .. ياناس هوي المصيبة كمان ناس الغابات ختو الحرس والخيم ورشو تيراب الشجر وقالو مافي زول يقرب علي الواطة علي الطلاق حمرة عين وقلع لكن السنة دي ربك ماجاب المطر كان في مطر كان الدم وصل الركب واردف اخر بالقول الحيكومة ماعارفة اي حاجة هي قاعدة في مدني ورفاعة وضاربة المراوح ووالموية الباردة ماحعارفة الحاصل علينا شنو بس بيعرفون ايام الانتخابات وجمع الزكاة .. ود الفهم

مشهد ثالث

احسسنا من تباد كلامهم بان نقاشهم اخذ وضيعية المؤتمر العفوي الذي قد يخرج بتوصيات السفر للسعودية بعد بيع الحلال وكذلك البحث عن تفاهم مع ادارة الغابات من حيث الزراعة والرعي في تلك الاراضي التي ورثوها عن اجدادهم كما قالو

مشهد رابع

عربة البوكس .. قائد الرحلة السائق عبدالرحمن لابد انه يجيد القيادة جيدا نسبة لطبيعة المكان الخروج من تمبول والانطلاق علي ارض حمرا جردا قاحلة لاتثير في النفس الا الضجر والنكد .. بعض الشجيرات متفرقة الاغنام تاخذ من ظلها الشحيح استراحة واجترار واخريات يضربن في الارض بحثا عن قشة ولو ناشفه .. الجفاف ضرب المكان تماما الطريق يتلوك الثعبان والغبار يعم قبينة القيادة من خلال زجاج السيارة .. عبدالرحمن مستمتع بالرحلة وهو يتحدث عن الحيون والمطر وغياب الخريف هذا العام ويتنهد من هول المعناة وحكاية الموية وناس ديوان الزكاة والبيارة والمدرسة والحفير .. العربة تقفز فينا كالارنب

مشهد خامس

بعد مضئ ساعة كاملة بدءت تظهر اماما عدة قري متناثرة هنا وهناك .. ابرزها قري (بدينا وودالحسين والجودات) .. يوضح عبدالرحمن بان 23 قرية اهلها يمتهنون حرفة الزراعة والرعي ثم اشار الينا تجاه البيارة واستدار بالعربة نحوها الصمت يعم المكان صهريج المياه يقف شامخ غرفة الزنك بداخلها ماكنة وبعض من الحديد اكد بانها متوقفة منذ سنوات بسبب صعوبة خروج المضخة من البئر وبالقرب منها تم حفر بئر جديدة منذ سنتين تقريبا ولكنها معطلة لاتعمل ولاحياة فيها قال بان ادارة المياه قدرة المسافة مابين البئر والقرية ب5 كلم حتي تصل المياه اليها ولكن توقف كل شئ هنا كلام وبس علي حد قوله .. اعمدة الكهرباء ممدة علي الارض سألناه عنها ضحكة قائلا : يازول نحن ما لقينا موية نلقي كهرباء .. هسع كدي ادونا موية نديكم اعمدة ثم اطلق ضحكة مجللة ترددت اصدائها في المكان القفر

مشهد سادس

قرية ام ضقال محمد احمد يرحب بنا .. ويحلف بالطلاق بان ندخل الديوان كرم ناس زمان ونشرب الموية وهو ينادي ياولد جيب الموية للضيوف وامشي جيب البهيمة .. علي الطلاق انتو ضيوفنا والكرامة واجبة علينا ومرحب ب(اليوم التالي ) الحره نحن عمرنا ماشفنا زول جانا وقال يناس مالكم ونحن قاعدين هنا مع الحيوان والعيوش .. ويوضح ان تاريخ القرية يعود الي اكثر من قرن وقال ان القرية تنقصها ابرز الخدمات الضرورية المتمثلة في المياه والكهرباء والشفخانة اضافة الي تردي البيئة المدرسية للمدرسة الوحيدة في القرية .. واشار الي ان ديوان الزكاة بالولاية قدم دعم بمواسير لتوصيل المياه من البئر لكن امتد امد الانتظار فالمواسير ظلت في مكانها لنحو اكثر من عام ونصفه (ضرتها الشمس ) والاولاد تركو المدارس عشان الموية والحيوان هاجر للجبال والبحر .. ماعرفين نعمل شنو خرجنا من القرية طفل صغير يخلع ملابس المدرسة ويرمي بالشنطة ارضا سألته ليه كد ؟ اجاب ببراءة ماش اورد الموية صبايا صغيرات كلن منهن تحمل جركانة سيرا نحو الحفير لاحضار ماء للطبخ والغسيل انها المعناة في اجلاء واوضح صورها .. الملفت للانتباه بان لاتوجد اشجار بالمنقطة حتي المكسكيت الذي ضرب ارض الجزيرة وانتشر فيها كالسرطان لم نجده .

مشهد سابع

مدرسة ام ضقالة المختلطة لم نجد لها باب بل كلها ابواب .. فصول بدون ابواب ونوافذ حيطان وجداران وطوب مرصوص دون بياض او طلاء 325 تلميذ وتلميذة منهم 170 يفترشون الارض وكراساتهم علي ارجلهم والاستاذة تؤدي الحصة وهي واقفة تقدم حصة اليوم وتراجع درس امس وماكتب من واجبات .. السرة عوض الله بلال مديرة المدرسة تقدم رسالتها سألناها عن الوضع .. اجابت بشجاعة بان البيئة المدرسية سيئة جدا نعيش المعانة يوميا وكأنها كتبت علينا وقالت الاطفال يرغبون في التعليم ويقبلون علي المدرسة بحماس ولكنهم يفاجئون بالوضع البائيس منذ خمس سنوات لم يقدم لنا اجلاس فقط 13 درج بدون مقاعد ولاتوجد دورات مياه ولاسور ونوافذ وتكمن المشكلة الاساسية في المياه وقد قلصنا الحصص اليوم الدراسي عشان الاولاد يمشو يجيبو الموية لاهلهم وبالرغم من الظروف القاسية كانت نسبة النجاح في السنوات الماضية 100% ولكن اليوم تم تجفيف الفصل الثامن والاولاد مشو مننا ومجموعة المدرسين الموجودة 5معلمات بالتعين و4 متعاونات وشيخ واحد اما السكن للمعلمات ليس فيه مشاكل غير شراء المياه .. وعن الكتاب المدرسي استلمنا الفصل الاول ولكن بقية الكتب لم تصلنا اضافت اكون اكثر وضوحا هنالك غياب تام للوزارة وقد يكون لايعلمون اين نحن حيث لاتوجد مقارنة مابين اولاد الريف والمدينة نحن فاقدين ابسط مقومات الحياه وهي المياه ثم رفعت راسها وهي تنظر للسماء وقالت انها الرسالة التعليمية .

مرافقنا محمد احمد يقف مستمع تلاميذ المدرسة (غبش بطبيعة الارض والمكان البراءة مرسومة علي وجوههم قال احدهم ان عايز ابقي دكتور كبير عشان اعالج ناس الحلة وتلميذة تعدل الطرحة علي وجهها خجل وحيا

.

مشهد ثامن

مواسير المياه تم تخزينها داخل الكورنك وسقطت عليها اكوام من الحطب والقش واصبحت تحت اشعة الشمس وتغير لونها واصبحت مهملة في ظل التباطؤ من قبل ادارة مياه ولاية الجزيرة وربما اصبحت غير صالحة الاف الجنيهت ضاعت فمن المسئول .. وسط القرية دخل ديوان احد اعيان القرية يبدو انهمهرقة يغالبه النعاس تحدث عن معناتهم التي امتدت لعدة سنوات بسبب انعدام المياه وشح الامطار هذا العام وكذلك منعهم من الرعي في الاراضي التي وروثوها من اجدادهم منذ مئات السنين فضاع الحيوان .. من خلال الحديث توقفت عدة عربات صغيرة امام الديوان ترجل منها رجال ونساء اتجهو نحو الحفير عرفنا انهم مهندسين من ادارة مياه ولاية الجزيرة احدهم اخذ يشرح عن وضعية المنطقة وسعة المخزون بالحفير وصب جل كلامه عن شح الامطار وقد تنضب مياه الحفير من منتصف نوفمبر الحالي رجال القرية تجمعوا حول القادمين وكلهم يتحدثون عن المعاناة والبيارة وعدم توصل المياه الي القرية مطالبين بحل المشكلة حتي لايشرب الانسان مع الحيوان من الحفير .. وهناك تشابكت الاراء مابين الاحتجاجات والاتهام ومحاولات الدفاع والتبريرات وطالب المهندس من اهل القرية بالمحافظة علي ماتبقي من ماء بالحفير ولكن اهل القرية يوكدون ان ذلك مستحيل ويوكد الخضر الصادق بان العطش ضرب المنطقة وسوف *تموت الحيوانات قائلا بانهم منعو من الرعي كذلك وان 23 قرية مهدده بالنزوح والتشرد وما عارفين نعمل شنو مع ناس الغابات والمطر كان نزل كان حصل موت لان اكثر من 12 مليون راسي محتاجة للمرعي .. كان النقاش بالحفير مصدر المياه للانسان والحيوان .. الماء اثن حيث تغيرت رائحته وقد يصاب البعض بالامراض الخطيرة ولاعلاج لها .

ديوان الزكاة علي الخط

يؤكد بانه الممول لتوصيلات المياه للقري الصخرية ل7 قري بمحلية شرق الجزيرة الوحدة الادرية تمبول منذ العام 2014 م *بمبلغ (3،468،687) ج *وقال مدير قسم المشتريات بالديوان ياسر ل)اليوم التالي ) بان المواسير سلمت لادارة المياه بمحلية شرق الجزيرة ولكن الديوان لايعلم ماذا حدث من بعد ذلك ووعد بان يرسل الديوان خطاب الادارة مياه شرق الجزيرة لمعرفة اين وصل مشروع مياه القري الصخرية *.

اليوم التالي تقف علي حجم المعاناة وترلاسل اشارات واضحة بان هنالك خلل وحلقات مفقودة في المشكلة وخلقت هذا الوضع مما يتطلب التحقيق التي صرف فيها هذا الاموال وكيف تم تحويل المواسير للقري بدلا من ان تكون مخزنة بطريقة علمية ومدروسة

الراي الفني

حول قرية ام ضقال والقري الصخرية شرق يقول بان المنطقة تقع في حزام صخري ولاتوجد بها مياه اما ام ضقال تقع علي بعد 5 كلم من حزام المياه حيث البئر جاهزة وقد تكون هناك بعض الايادي التي منعت اكمال المشروع وحرمت القرية من المياه ووجود صهريج ثابت يساعد في توصيل المياه من البئر الجديدة مباشرة وان المشكلة قد تكون في انتهاء صلاحية مواسير التوصيلات وهذه بمبالغ كبيرة اهدرت وضاعت بسبب الاهمال وسؤ التقدير وعدم المتابعة من قبل الجهات الممولة

.. من المحرر

تجسدت المعناة في محلية شرق الجزيرة قري صخرية وانسان رعوي زراعي وان كان هذا التحقيق دارة فصوله حول قرية ام ضقال لوضع المشكلة امام المسئولين بدء من الماء والمدرسة والحفير والرعي والزراعة حتي الشفخانة وهي نقطة في بحر وجزء ضئيل من القري المنسية بولاية الجزيرة فماذا عن البقية ياتري والان بعد ان رمينا حجر في بركة راكدة هل ستتحرك ادارة ديوان الزكاة لتعرف مصير الملايين التي صرفت .

وهل يرسل مدير مياه ولاية الجزيرة تيما فنيا ليعرف الحقيقة وان قال لنا بانه استلم مهامه قبل ايام ولكنه سوف يتابع وهل ستقرع وزارة التربية والتعليم بالولاية ورفاعة حديث السرة عوض الله مدير مدرسة ام ضقال المختلطة للوقوف علي الحقيقة وماذا ستقول وزارة الزراعة والثروة الحيوانية بالولاية حول منع الرعاة من الدخول في اراضيهم التي ورثوها منذ عقود رعيا وزراعة .. سنترك الحبل علي القارب في انتظار من يبحر اولا ..

هذا هو الواقع هناك بالقلم والصورة نقدمها للقارئ عسي ان تتقدم الجهات المعنية وتتخذ الاجراءات المطلوبة . **


اليوم التالي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1671

التعليقات
#1364699 [غصن الشوك]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2015 11:30 AM
الاجابة قد جاءت من احد المواطنين بانهم يعرفون المنطقة وقت الانتخابات ،،،، اما مديرة المدرسة فلتستعد للمضايقات من مكتب التعليم برفاعة و الوزارة بمدني ،،، مليارات تصرف على الاحتفالات و استقبال المعتمدين و المنطقة تفتقد لاهم عنصر في الحياة الا و هو الماء ،،،،

[غصن الشوك]

#1364690 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2015 11:19 AM
حسبي الله ونعم الوكيل ...
لهم الله اهلي الغبش

[زول]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة