الأخبار
أخبار إقليمية
د. الباقر العفيف : لابد من تكسير القداسة التي لحقت بفكر القدامى - شاهد الصور
د. الباقر العفيف : لابد من تكسير القداسة التي لحقت بفكر القدامى - شاهد الصور
د. الباقر العفيف : لابد من تكسير القداسة التي لحقت بفكر القدامى - شاهد الصور


لدينا اليوم أدوات أفضل في التحليل والدرس والبحث والفهم
11-02-2015 11:59 PM
عبدالوهاب همت

حيث العقل لايخاف والرأس مرفوعةُ عاليه

وفي منتدى عبداللطيف كمرات مساء الامس الاحد الاول من نوفمبر كانت صالة مركز بيوتاون للتاريخ والفنون ساحة للندوة الفكرية المميزة التي قدمها الدكتور الباقر العفيف مختار , داعية حقوق الانسان ومدير مركز الخاتم عدلان للاستنارة (المغلق بأمر الاوباش) وقد كان للحضور مساهمات كبيرة ومفيدة.

حول موضوع موقف المسلمين من الفكر المتطرف أنموذج داعش ابتدر الدكتور الباقر حديثه قائلاً لن أدعي بأنه لدي القول الفصل في هذا الموضوع وسأدلي بدلوي على أمل أن أسمع منكم وبلاشك ستكون هناك نقاط هامه , شاركت في مؤتمر الشهر الماضي عن الارهاب الديني وكله كان عن الاسلام والناس اختزلوا الارهاب الديني في الاسلام بأمريكا, ولم نسمع شيئاً عن المسيحيه , وبالامس القريب كنت مشاركاً في مؤتمر آخر في جامعة برادفورد عن موضوع التطرف الديني كنا فيه وآخر باكستاني.
المسلمين أصبحوا مصدر قلق للعالم وأكثر من عبر عن ذلك الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي حيث قال بشكل واضح عندما تحدث امام قيادات الازهري قائلا: 6و1 مليار مسلم في العالم يريدون أن يتحكموا ويقتلوا 7 مليار شخص. وكان يطالب علماء الازهر بضرورة احداث ثورة دينيه حقيقية والسيسي استشعر بالقلق الدولي حول المسلمين وعلاقتهم بالعالم الاخر, في نفس الوقت هناك رؤساء مثل ديفيد كاميرون وبراك اوباما قالوا داعش لا علاقة لها بالإسلام كما أن هناك منظمات كالاتحاد العالمي للمسلمين ومنظمة العالم الإسلامي ومجالس المسلمين اصدروا بيانات أكدوا نفس الشئ ولكن من الواضح انها بيانات فيها نقاط ضعف وخطوط رجعة خاصة من البيانات التي صدرت من ناس القرضاوي وقالوا ان ظهور داعش وجدناها وفرحنا بها لأنها كانت قوى لمقاومة الإستكبار والقهر. لكن سرعان ما انفصلت داعش وعينت خليفة وطلبت مبايعته وكلنا نريد الخلافة الإسلامية وان مثل هذه المشاريع الكبرى تحتاج إلى عمل كبير ولا يصح أن تنفصل مجموعة من الجماعات الجهادية وتعلن خلافة من غير شروطها وهي توافق الدول الإسلامية بعد تطبيق الشريعات الإسلامية. هناك إلتباس شديد وداعش هو حلمك فما هو إختلافك في التاكتيك ومتى تكون الخلافة وهم أبرزوا سذاجتهم ولا يمكن لاتحاد علماء المسلمين من يحدد أهدافه.
الأمر الآخر البيانات كلها لم تورد اي حجة أو تنسب لشخص معين, وهذا عكس داعش والتي عندما تقتل تقول حديثها مستندة على ما تود وعندما قتلوا الكساسبة آتوا بالكتب والأسانيد للتحاجج بها.هناك أموال خليجية ضخمة بذلتها دولة واحدة حيث انفقت أكثر من 87 بليون دولار لنشر أحد المذاهب المتطرفة وكان بمقدور هذا المبلغ القضاء على عدة أمراض فتاكه في العالم الثالث.
السودان انتشر فيه الفكر الارهابي وهذا البلد نشأ فيه الإسلام على طريقة التصوف ونشأت على ذلك اجيال كثيرة وفهم الدين كجزء من الثقافة السودانية, بدون أموال ما كان في مقدور افكار متطرفة كثيرة ان تنتشر, طالبان ثمرة المذهبالمتطرف وهي صدمت العالم لانها حكومة بربرية وأول صفاتها انها لا تهتم بالاعراف الدولية ولا المواثيق وعندما دخلوا سفارة علقوا كل موظفي السفارة على حبال المشانق والمرأة تعامل كانها لا انسان مستندين على الفقه السلفي ابن تيمية وبقية المذاهب, حطموا تماثيل (بوذا) مع ملاحظة ان الصحابة الاوائل لم يكسروا اي تمثال عندما دخلوا مصر في تلك الفترة وقد سمعت فقيه في السودان قال انهم لم يكسروا التماثيل في تلك الفترة لانهم لم يمتلكوا متفجرات. والسؤال هل فعلاً داعش ليست لها علاقة بالإسلام؟ والحقيقة داعش هي الإسلام كما يعبر عنه في كتب الفقهاء الاربعة وهم عملوا كل شئ واستندوا على كتب الفقهاء واعتبرنا انه لا يمكن ادانة داعش بدون ادانة هذه الكتب.
في تبرير جريمة حرق الكساسبه اوردوا مستندين على تفاسير أن النبي صلى الله عليه وسلم حرق قوم ارتدوا عن الإسلام وقالوا ان ابوبكر وعلي فعلوا نفس الشئ والكتب تقول هذا الكلام والمسلمين حتى الآن لم يشككوا والشخص الذي فعل هو إسلام البحيري وذهب يبحث في بطون الكتب, البعض يعتقد انها ضعيفة, القضية المهمة والعلماء الذين ادانوا داعش بانها لا تعبر عن الإسلام لكن داعش أسست كل فظائعها وحججها من بطون الكتب والازهر أدانها وإسلام البحيري كان يقول لهم انتم تدرسون كل هذا الكلام عن تعامل غير المسلمين ووضع المراة وقتل الاسرى. السؤال الذي يطرح نفسه كذلك كيف تنجح داعش في تجنيد الشباب وهذا شئ محير للكثيرين وهم يستخدموا ويخاطبوا الشباب عن لغة وافكار في سنهم واستغلت مبدأ الغنيمة والمكسب الشخصي في اوساط العطالة وبالذات الاطفال القادمين من دول الغرب ليدرسوا في السودان بعد ان اصبحوا اهدافاً للمتطرفين ويخاطبون الشباب في سبيل الاثارة بمنابر مختلفة وبمغريات مثل دخول الجنة ومن يذهبون الى السودان يشاركون في نشر هذا الفكر ويدعون انهم يكتبون في تاريخاً جديداً ومن يذهب الى العراق او سوريا يطالب البقية بسرعة الحضور وهذا يجد تاثيراً وقبولاً لا يمكن ان تتخيلوه وهناك من يعملون على اقناع الشباب بحجج كبيرة والبعض يقبل بدون نقاش.
جامعة مامون حميدة مختلفة عن بقية الجامعات فيها جمعيات إسلامية واضح انها تحت سيطرة جماعة داعش ولا توجد حريات للتنظيمات المختلفة في الجامعة مع ملاحظة ان العراك الفكري يفتح العقل ويجعل الانسان يختار.
الامر الاخر لا توجد دراسة للاديان المقارنة والسودان اصبح ساحة لمثل هذه الافكار وشيخ الامين مثلاً أصبح لديه الاف التبع وهناك شيوخ كثر من امثاله. هناك من يستفردون بالاطفال في دور المساجد من امثال ابو حمزه المصري الذي كان يحرض ويطالب الشباب بقتل الانجليز. هناك جمود ثقافي في عالم المسلمين والاشارات اليومية للفقهاء الاربعة والذين يريدون ان يحكموا الناس بما كان في القرن الثالث الهجري ول يعقل ان احكم بمنتج ثقافي وعقلي مر عليه 14 قرن, ما الذي يجعل شخص يعيش في عالم اليوم للاستناد الى ابو حنيفة ومالك وهذا امر غير مقبول فالازهر الشريف والمعهد العلمي والمنظمات هذه والتي يسيطر عليها جماعات الاخوان المسلمين واشباههم يريدون فرض ابن تيميه ومالك كان التطور والعقل المسلم وقف عندهم, الاستاذ محمود محمد طه قال رأيه في صلاحية الرسالة الاولى للاسلام في القرن العشرين وهؤلاء هم داعش وامثالهم. عندما نتحدث عن الاسلام نتحدث عن نصوص النص القراني في المقام الاول والحديث في المقام الثاني وقد فهمها مالك وابو حنيفه في ذلك الزمان وفقاً للبيئة التي عاشوا فيها والطريقة التي كتبوا بها, نحن الىن نمتلك الادوات المعرفية بافضل مما كانوا وهذا ما قاله الاستاذ محمود. الآن داعش لديهم سوق للعبيد في الموصل وقد قاموا ببيع اليزيديات في الموصل, هذا تم في القرن السابع والآن يعيدون نفس البضاعة التي تخلص منها العالم, وعندما يقطعون اليد لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطع محمد يدها يفعلون ذلك دونما خوف.
سؤال آخر لماذا لم تقم اي دعوة من عالم مسلم لحماية الدين من هؤلاء المتطرفين وهناك مئات او الاف العلماء خرجوا ضد سلمان رشدي. لدي احساس أن العلماء مؤيدين لداعش في أن تقيم افكارها.
في المؤتمر الذي حضرته في جامعة برادفورد امس كان السؤال لماذا هؤلاء الناس عنيفين وتحدثوا عن احتلال العراق وافغانستان.
أين هؤلاء الشيوخ هذه محاولات للتبرير.
في واحدة من الاوراق التي قدمت في مؤتمر نيويورك قال صاحبها ان انعدام الديمقراطيات في العالم العربي وفشل الانظمة العلمانية والاشتراكيات العربية في تحقيق التنمية والناس تريد ان ترجع للدين في سبيل استعادة امجادها كما يعتقدون.
السؤال الاساسي الاصلاح الديني والدين الاسلامي يحتاجان إلى اصلاح العالم الاسلامي أكثر عالم شهد قتل المسلمين بدواعي وحجج مختلفة. في السودان مسلسل القمع والتقتيل وحجب الراي الآخر لا زال مستمراً في الاسبوع الماضي تم منع كتاب الاستاذ مجذوب محمد مجذوب المكتوب بعنوان مذكرات بعض أوراق جمهوري ولانه جمهوري منع من التوزيع. الازهر يمنع الروايات والكتب وهؤلاء يعملون بعقول صماء لانه لا توجد حرية فكر ولا ابحاث في العالم الاسلامي وعندما يحاولون الاستناد الى شئ فانهم يستندون الى خطب مساجد وليست ابحاث علمية ولا توجد ديمقراطية ولا حرية صحافة ونشر واعلام ومؤتمرات في كل القضايا حيث لا يتيحون للافكار ان تتبلور ويطالبون منا ضرورة الاتفاق على الاساسيات وعالمنا مختطف لذلك الشباب الذين يذهبون الى داعش هذه ظاهرة طبيعية كغيرها من بقية الظواهر الشاذة مثل الجلد بالسياط في الشوارع وقطع الايدي والرجم حيث لا يري الشباب النقاشات والتفاهمات والاختلافات الفكرية انما يرى سيادة وجهة نظر واحدة ولا بد من تكسير القداسة التي لحقت بالائمة القدامى خاصة واننا اليوم نمتلك ادوات افضل في البحث والتحليل والدرس والفهم
image
image

image

image


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2468

التعليقات
#1364680 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2015 11:07 AM
مقال جميل جدا
للعمل ليس لإسلام الله الحقيقي علاقة بما يسمى الاسلام اليوم
هؤلاء يعبدون رجال
ويشركون مع الله خلقه في الحكم
والله نزل أحسن الحديث
ومافرطنا في الكتاب من شئ
كتاب احكمت اياته ثم فصلت
لكنهم
يعبدون الله بالمذاهب الاربعه
واسطه بينهم وبين الله
الذي قال جل في علاه
ثم إن علينا بيانه
بينه بنفسه
لا يختاج لرجال ليبينوه
غيروا الدين من معركة صفين
ابناء من كانوا يحاربون الدين ل 19 عام وأسلموا مكرهين
هم من وضع الدين الجديد
وضعوا الكتب
والاحاديث
وجاء من بعدهم العباسيين
الفوا الاحاديث
وعظموهما كسلفهم
ابعدوا الناس عن دين الله
كتابه ...
قال تعالى
ادخلوا في السلم كافه
وقال جل في علاه
وقاتلوا في سبيل الله ( الذين يقاتلوكم )
لم يقل قاتلوا الناس لكي يسلموا
فقد قال لا إكراه في الدين
أفانت تكره الناس حتى يكونوا مسلمين
كل هذا ضربوا به عرض الحائط
وقالوا وكذبوا بإسم الرسول صلى الله عليه وسلم
وصحابته
وتابعيهم
هذا الدين الذي يتبعونه
وليس دين الله
فدين الله الإسلام
جاء من السلم
وإن الدين عند اللله الإسلام
من إبراهيم حتى نبينا محمد صلوات ربي وسلامه عليهم أجمعين
قال تعالى
إتبعوا ما أنزل إليكم من ربكم ولا تتبعوا من دونه أولياء قليلا ما تذكرون
فقد كان يعلم جل في علاه أنهم سيتبعون أولياء وليس ما أنزل
وهو قد أنزل الكتاب فقط
لإاي من المسلمين يتبع الكتاب ؟
فقط يتبعون الاولياء
المذاهب ا لاربعه
ابن تيميه
الجيلاني
ووووو

[زول]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة