الأخبار
منوعات سودانية
إدريس جمَّاع .. شاعرٌ من الفراديس
إدريس جمَّاع .. شاعرٌ من الفراديس
إدريس جمَّاع .. شاعرٌ من الفراديس


11-03-2015 01:57 PM
عبد الله الشقليني

ما اسمك سيدي ؟

رد شاعرنا مُنشداً :

إن تردني فلن تجدني في اسمي ... إنه محض صدفة للمسمي
و برغمي صاحبته في حياتي ... وكذا صورتي فما أنا رسمي
فالتمسني في غير رسمي واسمي ... ترني بادياً وتُبصر وسمي

سيدي من أي المقامات هبط علينا زورق ألحانك الشجية ؟ .
وإلى أي الفراديس تحلق أنت بنا ؟.

أي شِعر وأي مملكة أنت ممسك صولجانها ؟ .

كتب شاعرنا :

ـ أقول لكم إن اتجاهي في الشعر ، ولا أقول مذهبي ، يحترم الواقع ولكنه يريد له الإطار الفني ، ولا يضن عليه بالنظرة الجمالية . ويساهم في دفع الحياة إلى الأمام ، ولا يجرد الشعر من أجنحته ، ولكنه يأبى التحليق في أودية المجهول ومتاهات الأوهام . ويحب الإنسان وينفعل بالطبيعة . وليست هي كل المستوى الذي أتطلع إليه ، ولكنها المدى الذي استطعت أن أبلغه في حياة مضطربة كالعاصفة ، لا يستطيع الإنسان أن يصفو فيها ، أو أن يتنفس في هدوء أو ينظر إلى الآفاق . هذا هو الطابع الذي أظن أن شِعري قد انطبع به شئت عامداً أو لم أشأ ، فتكويني في جملته يتجه بي هذه الوجهة . ولو أردت لشِعري غير ذلك لعصاني وشقَّ عليَّ .

سكت قلم الشاعر جمَّاع ، ثم انطلق من قبر أحد ملوك ( العبدلاب ) صائح :

ـ قُم يا بُنيَّ وأنشدنا من خمر القصيد .

قال شاعرنا :

ـ لبيك أبتاه ... لبيك .

ثم أنشد :

نمشي على الدرب الطويل ولا يطيب لنا مدى
إن الحياة بسِحرها نغم ونحن لها صدى
من مات فيه جمالها فمقامه فيها سدى

صاح جدّه :

ـ يا سليل أبناء الملوك... قِف ، و اسرج لنا الخيل في دروب اللغة الممتعة . انظم لنا ، واحفر في عظامنا من زخرفك الدقيق . ما تقول في شاعر الوجدان والأشجان يا ولدي ؟

أنشد شاعرنا :

ما له أيقظ الشجون فقاست ... وحشة الليل واستثار الخيالا
ما له في مواكب الليل يمشي... ويناجي أشباحه والظلالا
هين تستخفه بسمة الطفل ... قوي يصارع الأجيالا
حاسر الرأس عند كل جمال ... مستشف من كل شيء جمالا
خلقت طينة الأسى وغشتها ... نار وجد فأصبحت صلصالا
ثم صاح القضاء كوني فكانت ... طينة البؤس شاعراً مثالا

صاح جدّه :

ـ ملكت الشِعر ، وغلبت الزمان يا ولدي . إنك قد أفسحت لي في قبري من وهج ما قصصت عليَّ من شعرك . هبط مرقدي ، وأفسحت جوانب المكان من طرب ما سمعت ، وبلل الندى مسكني . أتسمعني شيئاً عن ربيع المحبة ؟ .

قال شاعرنا :

ـ نعم .

ثم أنشد : ـ

في ربيع الحُب كُنا ... نتساقى ونغني
نتناجى ونناجي الطير ... من غصن لغصنِ
ثم ضاع الأمس منا ... وانطوت في القلب حسره
إننا طيفان في ماء سماوي سرينا
واعتصرنا نشوة الحب ولكن ما ارتوينا
إنه الحُب فلا تسأل ولا تعتب علينا
كانت الجنة مسرانا فضاعت من يدينا
أطلقت روحي من الأشجان ما كان سجينا
أنا ذوبت فؤادي لكِ لحناً وأنينا
فارحمِ العود إذا غنى بي لحناً حزينا

صاح جدّه :

ـ الآن أزهر قبري بالرياحين ، اللوتس ، والياسمين والسوسن ، والزنبق والعنبر . ولو بقي في جسدي قلب لقفز من تحت التراب . قل لي من قصيدتك : ( أنت السماء ) .

استرخى شاعرنا ، ولمعت عيناه ثم أنشد :

أعلى الجمال تغار منا ... ماذا عليك إذا نظرنا
هي نظرة تنسي الوقار ... وتسعد الروح المعنى
دنياي أنت وفرحتي ... ومنى الفؤاد إذا تمنى
أنت السماء بدت لنا ... واستعصمت بالبعد عنا
هلا رحمت متيماً ... عصفت به الأشواق وهنا
وهفت به الذكرى ... وطاف مع الدُجى مغناً فمغنا
هزته منك محاسن... غنى بها لما تغنى
آنست فيك قداسة ... ولمست فيك إشراقا وفنا
ونظرت في عينيك ... آفاقاً وأسراراً ومعنى
وسمعت سحرياً يذوب ... صداه في الأسماع لحنا
نلت السعادة في الهوى ... ورشفتها دناً فدنا

صاح الجدّ :

ـ لو كنت أعلم أنك تصنع من الشِعر فراديس تطوف بالدنيا ، لرغبت عن الموت ، وطلبت الخلود من خالقي ... بُنيَّ مالي أراك حزيناً !

صمت شاعرنا برهة وأطرق :

ـ ... ... ...

صاح الجدّ :

ـ ما بك يا ولدي ؟ . أتملك جنان الدنيا ، ورِقة ينابيعها الشاعرة ، ولم تزل أنت حزيناً ! .

قال شاعرنا :

ـ استسمِح عفوك أبتي ، عشقتني الأحزان وما باليد حيلة .

صاح الجدّ :

ـ كيف حال أبناء العشيرة يا ولدي ؟

رد الشاعر :

ـ تغيرت الدنيا يا جدّي . ستحزن أنت أيضاً ، إن علمت ما حلَّ بمُلك العبدلاب ...

قاطعه الجدّ :

ـ أفزعتني يا بُنيَّ ... ألهذا انفطر قلبك ؟

رد شاعرنا :

ـ لا يحزنني زوال المُلك ، لكن يحزنني ألا أجد شريكاً لأحلامي .

(2)

ولد شاعرنا في حلفاية الملوك سنة 1922 من الميلاد . درس بكُتاب محمد نور إبراهيم ثم الأولية بالحلفاية ، ثم مدرسة أم درمان الوسطى . التحق بكلية معلمي بخت الرضا سنة 1936 من الميلاد . عمل معلماً في الجزيرة والخرطوم والحلفاية. استقال من المعارف السودانية وهاجر إلى مصر سنة 1947 من الميلاد . نال ليسانس اللغة العربية وآدابها والدراسات الإسلامية من كلية دار العلوم بمصر سنة 1951من الميلاد . نال دبلوم معهد التربية للمعلمين في السودان سنة 1952 من الميلاد .عمل معلماً من بعد بمعهد التربية بشندي ، وعمل ببخت الرضا والخرطوم وبحري .

(3)

هذا وجهك النبيل يا جمَّاع ، نشهده على صفحة الماء وعند إغفاءة الموج وسكون الدنيا . نبتت طفولتك ، عَلَقت بصباك ولونت عمرك وأشرقت . اتسعت عيناك لتنظر الدنيا ، و يسرق سحرها انتباهك ، وغيرك هائم لا يرى . كأنك تكتب عن نفسك حين أنشدت لنا :

أنت إنسان بحق وأنا
بين قلبينا من الحب سنى
كل يوم صور عبر الطريق
تزحم النفس بها ثم تفيق
ليس ما هزك حساً عابراً
إنه في الصدر إحساس عميق

تفتحت مشاعرنا من وحي كلمات يراعك الناعم ، وهي تسرقنا لعوالمك الجميلة . فماذا ترانا نفعل إذ تدحرج جسدك وصعدت الروح ؟ . كم هو مُرٌ طعم الفراق ، فبكائية الدنيا أشمست علينا بنورها ، وعروس الشعر قد تدَّلت خيمتها للرحيل الباكر . سقطت الثريات وتهتك الديباج ، عندما انطفأ نبض شاعرنا في أوائل الثمانينات من القرن الذي رحل . تعطرك الطيوب سيدي من كل فجٍ عميق ، تطلبك في ثراك تخضب جسدك . فبشارات عهدنا القديم تقول ، سيلتقي الثرى وهو يطويك ، بنور الثريا وهي ترقبك ، ثم تندلق عليك النفائس بصحائفها وأباريقها . وعندما تطفح رغوة موج البحر الفضية وتضرب شطآن النسيان ، يقفز دلفين الذكرى باسمك ورَسمك ووَسمَك . ألف سلام عليك في رونق القطوف الدانية ، و ألف تحية لروحك مشرقةً في تاج بهائها .

عبد الله الشقليني
10/ 12/ 2004 م


المرجع : ديوان ( لحظات باقية )
شِعر إدريس محمد جمَّاع

[email protected]




تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2297

التعليقات
#1364896 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2015 04:15 PM
ان سيد خليفة كان ينطق كلمة تنسي الوقار بفتح التاء وهذه تبعه فيه زيدان عليهما الرحمة الذي كان يردد من قصيدة ابراهيم ناجي : وتَنسي الموت مهتوك القلاع وكثير من السودانيين الذاكرين يقولون: تَحيي وتُميت مع ان الفعلين رباعيين مثل تُنسي الوقار وتُسعد الروح المعنى إلا أن السودانيين ينطقون الأولى غلط والتانية صاح لا أدري إن كان هذا بسبب قراية الخلاوي والمسيد أم كان حظهم سيئا بالابتدائيات والمدارس الأولية التي درسوا فيها وكذلك الخطأ الشائع لكتابة ونطق كلمة أداء التي ينطقها ويكتبها معظم السودانيين هكذا (آداء)!!

[الأزهري]

#1364878 [الأزهري]
5.00/5 (2 صوت)

11-03-2015 04:10 PM
هي نظرة تنسي الوقار ... وتسعد الروح المعنى
بقدر إعجابي وانشدادي بلحن وأداء الفنان سيد خليفة لقصيدة جماع هذه، رحمهما الله، وعلى الرغم من غلط الفنان الكبير في نطق كلمة (تنسي) بفتح التاء، فيا حسرتي على ضياع التسجيل الأصلي لهذه الأغنية لشطبها من مكتبة الإذاعة من قبل مديرها الإخواني المنافق لظنه الفاسد بأن هذه العبارات الشعرية السامية تشرعن للنظرات المحظورة مما يخالف مشروعهم الحضاري الكاذب والذي تمخض في آخره عن كل غناء حركي ساقط ورخيص حتى أصبحت الساحة الفنية غثاء وابتذالاً ضاع فيه الشعر والصوت والسمت الرصين

[الأزهري]

#1364859 [المهاجر]
5.00/5 (1 صوت)

11-03-2015 03:31 PM
ما امتع شعر جماع وما اصدق كلماته وما اجمله من نظم مشوق للفقيد نسال الله له الرحمة

[المهاجر]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة