الأخبار
أخبار إقليمية
يا ( رجال الدين ) ان الخروج علي الاخوان المسلمين هو الدين!
يا ( رجال الدين ) ان الخروج علي الاخوان المسلمين هو الدين!
يا ( رجال الدين ) ان الخروج علي الاخوان المسلمين هو الدين!


11-04-2015 07:25 PM
بثينة تروس
منذ ان خلق الله الخلق فهم محط عنايته ونظره، وما نزلت الأديان او الشرائع الا من اجل إسعاد الانسان وترقيته وتطويره، ليكون إنسانا مفكرا، حرا، وكريما أينما كانت بيئته وكيفما كانت ، وما افسد تلك الغايه وشوَّه مقاصدها، في نظر الأذكياء والمفكرين، غير الطغاة والمتجبرين من الحكام، والموالين للسلاطين من رجال الدين عبر السنين الذين اذلوا واستغلوا الشعوب باسم الدين.
بل الحقيقة لم يطِل عمر حكومة الاخوان المسلمين في السودان الا موالاة رجال الدين وسكوتهم عن قول الحق. وما مواقفهم المتذبذبة والضعيفة الا دليل على تقديم مصلحتهم على مصلحة الأمة!
ففي الوقت الذي يتبارى فيه الاخوان المسلمون أنفسهم في كشف باطلهم، في مؤتمر حوارهم الحالي وضمن أوراق مؤتمرهم الوطني في الاعتراف بخزيهم و باخفاقاتهم وفشلهم وفسادهم، بحسب ما ورد في صحيفة الراكوبة بتاريخ 2 نوفمبر 2015
( عجز السودان عن حل مشكلة الديون التي بلغت (45) مليار دولار، ونوهت الى نجاح (36) دولة من جملة (38) دولة في حل مشكلة ديونها باستثناء السودان والصومال.)… انتهى
ثم أكد (المراجع العام في السودان، ( الطاهر عبد الْقَيُّوم) إن الاعتداء على المال العام بلغ 12.9 مليون جنيه،
*ووفقاً للتقرير فإن حجم الأموال المجنّبة بلغ 46.4 مليون جنيه، و84 ألف دولار، و5 آلاف يورو، بجانب استمرار استخراج رواتب بأسماء متوفين ومستقيلين ومعاشيين..
وعن ( أحجية ) البترول ذكر الآتي (وأشار المراجع إلى احتساب مصروفات تشغيلية ورأسمالية دون وجه حق بقيمة 960 مليون دولار من العوائد النفطية، بينما انخفض الإنتاج الفعلي للنفط في البلاد خلال 2014 إلى 42.7 مليون برميل.
وعن فضيحة سرقة حكومة الاخوان المسلمين !! لحجاج بيت الله الحرام، ذكر المراجع العام (عن ما أسماه تجاوز في إجازة ميزانية إدارة الحج والعمرة لعدم اعتمادها من الجهات المختصة، ولعدم إدراجها بموازنة وزارة الإرشاد. ولفت إلى أن وزير الإرشاد صادق على الموازنة مخالفاً بذلك لائحة الإجراءات المالية، مشيراً إلى قيام الإدارة بفرض رسوم دون سند قانوني لحجاج القطاع الخاص، فضلاً عن رسوم غير قانونية أخرى بلغت حصيلتها 6.3 ملايين جنيه)
وبعد كل هذا يطل علينا من يجد لهم المبررات كنموذجي الكودة وعبد الحي يوسف في تصريحات اقل ما يقال عنها انها مواقف تخالف الأمانة الدينية وتجهض حق إنسان السودان المظلوم وتدخلهم في مساءلة امام الحق عز وجل وامام الشعب السوداني ..
فلقد صرح يوسف الكودة من جريدة الخرطوم اليوم العدد الصادر الاول من نوفمبر ، بمناشدته لنا ،
باتخاذ موقف ووصفه بالوطني من المحكمة الجنائية بإعلان الرفض الكامل لكل قراراتها تجاه كل المطلوبين.
ودعوته للسلام وكراهية الحرب المسلحة ضد الحكومة !
يا شيخ الكودة كلنا ذلك الذي ينادي بالسلم وكراهية الحرب ، اذ ان الذين يتساقطون قتلى في محرقة الحروب التي يديرها الاخوان المسلمون، الضحايا فيها أبناء الشعب السوداني، اذ ان الذين يحملون السلاح من الجيش او المليشيات العسكرية هم ضحايا التفكير السلفي والهوس الذي قادهم لتنفيذ مخططات الحكومة في محاربة الحركات المسلحة وغيرها ودفعها لتقتيل أبناء وطنهم في جبال النوبة ودارفور والنيل الازرق والشرق، فتكون المحصلة ان عدد الضحايا هم أبناء السودان من الجانبين، والذين لا تأبه بهم الحكومة ان ماتوا في المعارك او بالفقر او قتلوا في الطرقات بأيدي بعضهم البعض.
لكن دعوة يوسف الكودة للسلام هذه، لهي بخطورة الحرب التي تديرها الحكومة نفسها ، اذ كيف تطالب من تم اغتصاب أرضه وماله وعرضه امام ناظريه في عمل متكرر يوميا لمدة ربع قرن من الزمان هو عمر حكومة الهوس الديني، ان لايطالب بحقه في الدفاع عن تلك الحرمات والتي يوجب الشرع الاسلامي نفسه القصاص فيها خلِّ عنك قرارالمحكمة الدولية ومناشدات المنظمات الانسانية.
ولا اجد لمناشدتكم هذه تفسيرا مقبولا الا اذا كان استنادا على المرجعية الدينية السلفية وهي ((من حمل علينا السلاح فليس منا)) والشيء الذي ورد في تفاسير رجال الدين قبلكم : (وأما الخروج عليهم (يعني الأئمة) وقتالهم فحرام بإجماع المسلمين وإن كانوا فسقة ظالمين)!!!!
ومن سخرية الاقدار ان قد تزامنت مناشدتكم أعلاه مع مناشدة اخرى ( للشيخ) عبد الحي يوسف من منبر المسجد بان لا يعارض الناس رئيس الدولة، في محاولة لارهاب السودانيين دينيا بعدم جواز وحرمة هذا العمل ورافعا للحديث (( خِيَارُ أَئِمَّتِكُمُ الَّذِينَ تُحِبُّونَهُمْ وَيُحِبُّونَكُمْ ، وَتُصَلُّونَ عَلَيْهِمْ وَيُصَلُّونَ عَلَيْكُمْ ، وَشِرَارُ أَئِمَّتِكُمُ الَّذِينَ تُبْغِضُونَهُمْ وَيُبْغِضُونَكُمْ , وَتَلْعَنُونَهُمْ وَيَلْعَنُونَكُمْ ” . قَالُوا : قُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَفَلا نُنَابِذُهُمْ عِنْدَ ذَلِكَ ؟ قَالَ : ” لا , مَا أَقَامُوا فِيكُمُ الصَّلاةَ , إِلا وَمَنْ وُلِّيَ عَلَيْهِ وَالٍ ، فَرَآهُ يَأْتِي شَيْئًا مِنْ مَعْصِيَةِ اللَّهِ ، فَلْيَكْرَهْ مَا يَأْتِي مِنْ مَعْصِيَةِ اللَّهِ ، وَلا تَنْزِعَنَّ يَدًا مِنْ طَاعَةٍ ” انتهي
ويواصل عبد الحي يوسف تداعيه الإرهابي للمصلين قائلا في خطبته ( ان مفسدة الخروج والبدعة التي يقع فيها الحاكم سيحصل من فساد! ومن سفك للدماء وتخريب وفساد الدهماء وتعديهم على الناس ما تتقاصر دونه مفسدة بقاء ذلك الحاكم او الامير الظالم او الحاكم المبتدع مفسدة الحاكم لهي أفضل…) انتهى
والمفارقة المضحكة انها نفس لغة الحكومة في تخويف المواطنين من الحركات المسلحة التي تتصدى للحكومة في الدفاع عن حقوق السودانيين في مناطق النزاعات.
يتبقى ان نرفع في وجه كليكما ومن شايعكم في ترضية السلطات وإيجاد المخارج الدينية لهم ،بالتساؤلات المشروعه أدناه علي سبيل المثال وليس الحصر وماذا عن اعتراف ( الامام ) البشير عن مسئوليتهم في قتلى دارفور العشرة آلاف وخلِّ عنك انكاره ان الرقم الصحيح هو 300 الف !! وأضف الى ذلك شباب سبتمبر الذين سالت دماؤهم أضاحي في عاصمة الدولة، هل هذا عند الله لا يوجب الحرب والقصاص ؟ بل اضعف الإيمان التسليم الى لاهاي ! ثم بربكم يا شيخ الكودة وانت العائد توا من ( سويسرا) وبلاد الغرب حيث النصارى اذ (ان عندهم ملكا لايظلم عنده احد)!! هل ارحم سجون لاهاي ام سجون السودان وبيوت الاشباح!! والموت فقرا وامتهانا؟؟ فلماذا تخشى على الرئيس وبطانته من تلك السجون الفخمة!!
دعني أطمئنكم انهم بحسب عبارة الاستاذ محمود محمد طه عن الاخوان المسلمين ( أنهم يفوقون سوء الظن العريض) وهاك نموذجا للسوء وللافلات من العقاب في حق هذا الشعب الطيب الذي لايستحق الحرب والهوان والإذلال ، فلقد خرج علينا النائب الأسبق، احد شيوخ الاخوان المسلمين المخططين والمنفذين والنافذين، والذين علي أيديهم تم دمار هذا الوطن وانشطاره وتشظية ، هاهو قد خرج علينا مجددا دون محاسبة او عقاب في ثياب الواعظين، فانظر للثوب الجديد للنائب الأسبق، (رجل البر والخير والاحسان) حالياً علي عثمان طه !! اذ ورد في صحيفة الراكوبة عن جريدة الخرطوم: النذير دفع الله ( بأنه ترك العمل السياسي واتجه الى السياسة الحقيقية». وأعلن طه الالتزام بتقديم الخدمة لمنسوبي هذا القطاع، أضاف «لسنا منظمة لديها أية أهداف سياسية أو حزبية، وليست منظمة ربحية، وإنما وطنية قومية تكميلية تشترك مع المنظمات الأخرى في تغطية أي جانب فراغ لم تكمله بقية المنظمات».الانتباهه 2نوفمبر 2015 05:36 PM ،.
لذلك لاتخشوا عليهم الا من غضبة شعب مظلوم وعنده سوابق ثورية مشهودة، أكتوبر وأبريل .
ثم يا رجال الدين !! كيف وأين بايع الشعب السوداني البشير على الإمامة ؟ وهل صحت. وجازت له بيعة؟؟ وهل تمت بيعته وهو الذي جاء الى الحكم بليل يمتطي ظهر دبابة وأغلظ الحلف واليمين كاذباً انهم ليسوا ( باخوان مسلمين)!! ثم دارت عجلة حكمهم واطمأن عرَّابها ( الزعيم ) الاسلامي الترابي وصرح بكذبهم الصراح على الأمة ذلك الكذب الذي لم يستطع أن ينفيه ( الامام) البشير او أحد قط من الاخوان المسلمين، حكام ام موالين للحكم ، حين ذكر الترابي قوله للبشير (اذهب للقصر رئيساً واذهب انا للسجن حبيساً)، وهكذا بدأوا بالكذب وأمعنوا في تحري الكذب منذ ذلك التاريخ.
ثم كيف تكون تلك الإمامة والبيعة!! هل أقام البشير الشريعة الاسلامية وهل التزم بها وبطانته والزم أهله بها، ام هي مفصلة فقط لاستكانة الشعب ؟ وانه بالفعل قد عاد وأعلن انها ( شرائع مدغمسة) ! تحلل منها كما تحلل وبطانته من الفساد وسرقة أموال الشعب؟ّ! وهو عين التحلل الذي أعلن عبد الحي يوسف عن عدم جوازه ثم سارع اليوم الذي يلي ذلك الإنكار بمناشدته بطاعة الرئيس البشير كولي أمر للمسلمين!!
فهلا كففتم يا رجال الدين عن هذا العبث بالدِّين، والاستهانة بعقول الناس، لكنها بالطبع عوائدكم في محاباة السلاطين والذين يعلمون فيكم هذا الضعف وحب موالاتهم والتزلف لهم ، الشيء الذي يجعلهم يقفون على اعتابكم ويستنجدون بفتاويكم كلما حزبهم امر، فها هو السيسي ، اليوم يناشدكم مجددا يسترضيكم في مزيد من الاستغلال للدين لتكميم افواه هذا الشعب وبالأخص اهالي دارفور المكلوم ، وربط أيديه بمزيد من الأغلال حتى لا يطالب بحقه المسلوب..
ورد في جريدة الخرطوم بتاريخ 23 نوفمبر 2015 ان التجاني السيسي رئيس السلطة الإقليمية لدارفور يستنجد بالأئمة والدعاة ( وأضاف السيسي، أن الأزمات التي عصفت بالإقليم جعلت أهله قبائل متناحرة حول الحواكير والموارد وابتعدوا عن قيم الدين، الأمر الذي أدى لظهور العديد من الظواهر السالبة التي قد تعصف بمجتمع دارفور ما لم يتم تدارك ذلك.
ثم ( ودعا علماء الدين إلى قيادة عمل توعوي ديني كبير، لمحاربة تلك الظواهر وإصلاح “ما فسد من جسد المجتمع الدارفوري” ، داعياً الدولة لدعم ومساندة الأئمة والدعاة حتى يقوموا بدورهم.)) …انتهى
فهلا اختشيتم من الله يا حكام الاخوان المسلمين تهلكوا اقليم دارفور بالحروبات والفقر وتعيبوا عليهم ما أسميتموه بالتناحر حول الْحواكير!! وتعاميتم عن قول سيدنا علي بن أبي طالب ( لو كان الفقر رجلاً لقتلته)، وفي قصوركم بكافوري يلعب صبيانكم في احواض السباحة ترفا، ثم الا تستحون ، فتلصقون بأهل ذلك الإقليم تهمة الابتعاد عن قيم الدين!! أهل ذلك الإقليم الذي ما انطفأت نيران خلاوي القرآن فيه الا بعد ان حولتموها لنيران حروب واقتتال واشعلتم بينهم الفتنة.
وعن اي ( ابتعاد عن قيم الدين ) تتكلمون!! بالحق ( ان الشيطان يعظ) !! ألم يكن هذا السيسي هو نفسه الذي أقام وليمة رمضانية فخمة في بيته بكافوري دعى فيها رئيسه البشير وبطانته في يوم 23 يوليو 2013 ، ولقد قيل داعبه فيها البشير بقوله ( وقال البشير- الذى ابتدر كلمته بمداعبة للسيسي بأنه أستاذه ودرسه- أننا جميعاً نسعى للعتق من النار في هذا الشهر، ونسأل الله أن يستجيب دعاءنا.
غير انه سرعان ما استدرك قائلاً: كيف يستجيب الله لدعائنا ونحن نسفك دماء المسلمين ودماء بعضنا البعض، ونحن اعلم بأن زوال الكعبة اهون عند الله من قتل النفس.
وزاد بأنه بحث ووجد أن كل شيء له عقوبة في الدنيا، ماعدا قتل النفس المؤمنة فإن عقوبته في الآخرة.
ثم عرج البشير ليقول أن هناك ظلماً مخيماً على البلاد تسبب في الجفاف وتأخر نزول الأمطار، وتساءل كيف نسأل الرحمة وأيدينا ملطخة بالدماء؟ ))… انتهي.
هل يا تري يستطيع رجال الدين هذه المرة رفض طلب (عزيز دارفور) بزعمه !! في رأب الصدع بإقليم دارفور! بالرغم من الإشارة والتي لا تخفى على ذكاء إنسان في قوله ( دعوته للدولة بمساندة الأئمة والدعاة للقيام بدورهم ))!! هل يستطيع ( رجال الدين والأئمة ) بمواجهة السيسي رأب الصدع في دارفور سبيله يتأتى بسقوط نظام الاخوان المسلمين، وأن الاخوان المسلمين هم الداء فليرحلوا عن السودان باجمعه حتى يتم إصلاح ما فسد بجسد الوطن!!
بثينة تروس
[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 1 | زيارات 5702

التعليقات
#1366102 [الناهه]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2015 12:15 PM
في الحقيقه
هذه الحكومة جاءت عن طريق انقلاب عسكري على حكومه شرعيه ومنتخبه ديمقراطيا ولم تات عن طريق انتخابات او بيعه حتى يكون هنالك فتوى بالخروج عليها او عدم الخروج عليها ومن يخرج عليها ينتظره ما ينتظره وهنالك تجربه المرحله الاولى من ثورة سبتمبر
وراي الدين واضح في هذا المضمار ولا يحتاج لفتاوي او اجتهادات البته فضلا عن التاريخ اثبت ان الشعوب عادة تكون في صراع وملاواة من النظم المستبده التى تستمد بقائها عن طريق القبضه الامنيه الخانقه وعادة مايكون سقوط هذه الانظمة مريعا ومفاجئا
بالتالي الشعب السوداني يرغب في حكومة تخطئ فيسقطها ويحاسبها ويقوم بتصحيح الخطا لا ان تسيطر عليه حكومة لا يستطيع اسقاطها اوتصحيحها وتارس الفساد وتحكم باسم الاسلام وتجيز القروض الربويه وتنكل بالشعب بالضرائب والجمارك وزيادة اسعار السلع وتحمي نفسها بالتسلط على اقتصاد وامن واعلام البلد على هذا النحو المشهود
بالتالي فان مقاومة هذه الحكومة هو انتصار للحق على الفساد وبعد ان فشل في اددارة البلاد وتسبب في تمزيق وحدة البلاد واشعال حروب اهليه واثارة القبليات والجهويات ومزق البلاد اداريا حيث هنالك اكثر من 18 ولايه و70 وزيرا وجيوش جراره من الدستوريين يمارسون الفساد والافساد يرضعون من ثدي الدوله حتى جف الضرع ويبس العشب ومازالوا بنفس النهم والشره غير المسبوق في الجنس الادمي بما يشبه ياجوج وماجوج

[الناهه]

#1365470 [taluba]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2015 01:48 PM
الاخت بثينه ،مقالك رائع لسرد وجهه نظركٍ في الوضع السياسي بالسودان برغم اختلافي معكي في بعض الاشياء، إقتباسا من مقالكِ منذ ان خلق الله الخلق فهم محط عنايته ونظره، وما نزلت الأديان او الشرائع الا من اجل إسعاد الانسان وترقيته وتطويره، ليكون إنسانا مفكرا، حرا، وكريما أينما كانت بيئته وكيفما كانت ، اريد دليل قرآني يثبت هذا الاقتباس وخاصه دور المرآه في المجتمع؟
اغلب الشعب السوداني مغسول الدماغ بالفكر الديني وكل منهم ينظّر فيه كما يشاء ولا يمكن ان نصل لنقطه مشتركه ، من اجل إسعاد الانسان وترقيته وتطويره، ليكون إنسانا مفكرا، حرا، وكريما أينما كانت بيئته وكيفما كانت ، كما ذكرتي في مقدمه المقال ،الحريه والانسانيه تتعارض مع الدين الاسلامي والمشاهد واضحه في الواقع المعاصر لا تحتاج الي برهان.
منذ إستقلال السودان توالت علي السلطه الاحزاب ذات الصبغه الدينييه وكل يوم نقطس في المستنقع اكثر واكثر بدون رؤيه مستقبليه لنا ولابنائنا بالرغم من وجود الحل الواضح في اغلب دول العالم ،الا وهي العلمانيه دوله المؤسسات حتي نتمشي مع العالم المعاصر.
لذلك اريد ان تحكم السودان إمرآه لأن الله وهبها فطره الامومه وكيفيه المحافظه علي منذلها ، والسودان هو المنذل الذي يجمعنا. وكم إمرآه في العالم اثبتت وجودها، لاني إحترم واقدر الانسان لانه خليق رب هذا الكون.

[taluba]

ردود على taluba
[سيدى كرفاس] 11-06-2015 09:38 AM
اخوانى الاعزاء لايمكن نقد الدين ابدا فكلنا مسلمون وليس الاخوان المسلمون وحدهم من اسلموا لله فاذا درسنا الاسلام دراسة نقدية نجد ان كل من ينادى به الاخوان وغيرهم من جماعات الاسلام السياسي ليس من الاسلام فى شي . لقد عرف المحققون عن الاسلام الصحيح بانه دين وليس له علاقة بالدوله والجهاد الذى يستخدمة المسلمون لسلب الناس انتهى زمانه بنهايه زمن محمد بن عبد الله فادا رددنا اقوال الفلاسفة الاوائل بان النبوة هى ظاهرة انسانية وهى ضرب من المعرفة يصلهتا الانسان بقوته المتخيله نكون قدمنا الكثير لجماعة الاخوان واذا قنا ان دولة المسلمون الاوائل لم تكن راشدة بقتل وخلفائها كعثمان بن عفان الذى لم يراعى فيه المعارضون له من المسلمون حرمة عمره الكبير. وقتل محمد بن ابي بكروحرق مع حمار فى مزبله نكون قد اعنا الاخوان على نقدنا فيا اختى العزيزة لقد اصبحت الخطابة الدينة فى المساجد مهنة من لا مهنة له وانت تعرفين جيدا ان افكر الدينى هو فكر محدودى القدرات الزهنية كحسن الترابي .
حسنا فعل الملك المغربي الحالى عندمااصدرقرار بمنع العاملين بالارشاد والدعوة العمل بالسياسة حتى لايستغلون فى السياسة ويتم تحويل الاختلاف السياسي الى خلاف بين المسلمونوالكفار .

[استاذ جامعى] 11-05-2015 10:26 PM
كفيت ووفيت يا talubaلكن ربما تكون الاخت بثينه مضطره لتوجيه نقدها للاخوان المسلمون بدلا من الاسلام نفسه كما يفعل معظم الذين ينتقدون الاسلام السياسى ولكن فى واقع الامر الاسلام وحده هو مأساة المسلمون وهو الذى سوف يقودهم لهلاك المحتوم


#1365369 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2015 11:15 AM
مقال اكثر من رائع واثبت ان فى وطنى الكثير من الناس البتفهم وخلاص مافى زول تانى فى السودان بيصدق ليه كوز او اى زول ينتفع باسم الدين الحنيف وكل هؤلاء من تجار الدين الفيهم اتعرف والدين علاقة بين العبد وربه خوفا من النار وطمعا فى الجنة واكيد هى ليست جنة السلطان للانسان المسلم السوى وبلاش عهر ودعارة وتجارة دنيوية باسم الدين الحنيف رجال الدين الشرفاء بيقولوا الحقيقة ليرضوا بها وجه الله ولا يخافون فى الدين لومة لائم او بطش سلطان ولا يريدون درهما او عرضا دنيويا وانما يعيشون كما يعيش معظم الناس تجار او مزارعين او رعاة او مهنيين الخ الخ الخ!!!
كسرة:مافى سودانى بيرفض الدين والاسلام ولكن الشان العام هو شان دنيوى تراعى فيه المصالح ولا احد فوق القانون والمساءلة والمحاسبة لكن الكيزان ومن والاهم الفيهم اتعرف ولا احترام لاى واحد فيهم بدون فرز لان الساكت عن الحق شيطان اخرس وزيه وزى الارتكب جرم باسم الدين لينال مصلحة سياسية او دنيوية!!!! واقول للمعلق القال الكلام بقى كتير وعايزين عمل برضه الكلام والندوات بتنور الناس وبتزيد المعارضين للمتاجرين بالدين حكاما او رجال دين منتفعين!!!

[مدحت عروة]

#1365278 [طه أحمد أبوالقاسم]
5.00/5 (1 صوت)

11-05-2015 09:29 AM
اين هم رجال الدين .. ؟؟ وأين تجمعهم ؟؟ وأين انتي من رجال الدين ؟؟ ولماذا لا تكونيين من نساء الدين .. ؟؟ لماذا لا تجاهدين لتنزيل قيم الدين الى الواقع .. ؟؟
ورينا اجتهادك ؟؟

لا تنتظري رجال الدين .. الدين الاسلامي .. الجميع رجال دين ..

افتينا يا ست بثينة .. سوف نستمع لك فى فهمك للدين .. ليس لدينا بابا أو قسيس

[طه أحمد أبوالقاسم]

ردود على طه أحمد أبوالقاسم
[Lila Farah] 11-06-2015 02:59 PM
كل الدمار والقتل والاغتصاب والسرقه والنهب والتشريد وتقسيم الوطن الذى حدث للشعب السوداني منذ اكثر من ربع قرن ولازال يحدث حتى الان في كل ربوع البلد حدث علي يد الاسلامويين اخوان شياطين وسلفيين ارهابيين الذين جاؤا بكذبه كبيره صدقها الشعب السوداني الطيب والبسيط الا وهي انقاذ البلد.

ان ماذكرته الكاتبه يمثل الشىء اليسير من اجرام وفجور تجار الدين في السودان
الذين عرفهم الشعب تماما الان حتى الذين تم خداعهم قبلا وشاركوهم في مطابخ القتل والتآمر والخداع هاهم وقد افاقوا من الخدعه وراحوا يكشفون الكثير الذى لانعلمه وهذه حقائق لاينكرها الا مكابر .

دفاعك عن تجار الدين لن يجدى نفعا فقد باتوا مكشوفين للكافه وخلاص الوطن منهم
مسألة وقت ليس الا...!!!!!


#1365147 [بهاء الدين]
5.00/5 (2 صوت)

11-05-2015 07:21 AM
اسمع جعجعة ولا ارى طحناً فالحين في الكلام بس , وبعدين المخرج شنو كان الكلام بنفع كان نفع الصادق المهدي ونفع غيره , عاوزين خطوات عملية للحل نحن قاعدين بالسنين لمن عمرنا انتهى وبعدين 25 سنة تانية حيظهر جيل جديد وانتو ونحن نكون حصدنا السراب

[بهاء الدين]

#1365108 [men]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2015 03:07 AM
لقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي
ولو نار نفخت بها أضاءت ولكن أنت تنفخ في رماد

[men]

#1365107 [اردوغان]
5.00/5 (1 صوت)

11-05-2015 03:02 AM
الاخوان المسلمون ناس الصادق عبدالله عبدالماجد عملوا الكلام دة كلو !!!!!!! كفاكم عبثا

[اردوغان]

#1365067 [هيثم كوة]
5.00/5 (2 صوت)

11-04-2015 11:54 PM
ياخي ديل عبارة عن تجار دين وليس إلا. الدين في جه وهم في جه اخري عكس الدين تماماً بتاعن شعارات وكلام حلو باسم الدبن حتي يمررو اجنداتهم ياخي ديل لو ظهرو بحقيقتهم بتقومو جارين منهم

[هيثم كوة]

#1365015 [ابو الدرداء]
5.00/5 (3 صوت)

11-04-2015 09:19 PM
ياخ والله احييييك واكثر الله من امثالك انت رائعة وضربت لب الحقيقة
والمصيبة والاسف ان للان من فى الشعب السودانى الفضل من يصدق هولاء
الدهماء والرجرجة الذين لايخافون الله وليس لهم من وازع ولادين
حسبى الله ونعم الوكيل فيهم

[ابو الدرداء]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة