الأخبار
أخبار إقليمية
مفهوم النظام للديمقراطية والتبادل السلمى للسلطة!
مفهوم النظام للديمقراطية والتبادل السلمى للسلطة!
مفهوم النظام للديمقراطية والتبادل السلمى للسلطة!


11-07-2015 01:41 AM
تاج السر حسين

مدخل فى الموضوع:
بتصريحه الذى رفض فيه مساعد رئيس النظام ونائب رئيس (المؤتمر الوطنى) - إبراهيم محمود – الأقتراح الذى قدم لتشكيل حكومية أنتقاليه لمدة ثلاث سنوات تراسها شخصية (قومية) تجرى بعدها إنتخابات، ضرب حوار (الوثبة) فى مقتل وأكد بأن هذا النظام الذى جاء عن طريق دبابة لا يفهم غير منطق (القوة) والمواجهة بالسلاح ولا يعترف بالديمقراطية وفكرة التبادل السلمى للسلطة التى أصبحت أفضل وسيلة لتحقيق الأمن والإستقرار والرفاهية فى الدول التى تعمل بها.

رفض (ابراهيم محمود) لذلك الإقتراح أكد أن هذا الحوار وما سوف تتبعه من حوارات لا تعدو أكثر من تزجية وقت ومسرحية عبثية ومحاولة من النظام لكسب الوقت ولمخادعة العالم الخارجى الذى يهمه أكثر من الداخل، (دائنين) و(مانحين) و(ضاغطين) خاصة أعداء الأمس، أصدقاء اليوم (الأمريكان)، بأنه قد نفض يده عن الإرهاب ودعمه وأنه قد مال نحو الحوار والحل السلمى.
ذلك الرفض المتعنت يؤكد على أن النظام له مفهوم (خاص) للديمقراطية وللتبادل السلمى للسلطة مبنى على منهج ومرجعية (الإسلامويين) فى تعاملهم مع الآخرين، فالديمقراطية عندهم تعنى (حكما) مطلقا، فالحكم فى (منهجهم) لا يعزل أو يستبدل عن طريق (الإنتخابات).

لقد رفض مساعد رئيس (النظام) ذلك الإقتراح الذى فى جزء منه يضع رئيس (النظام) على راس (الحكومة) الإنتقالية المقترحه، والإقتراح بشكله ذاك غير مقبول لدى (المعارضة) الجاده برفضهم أن يكون للنظام أو رموزه خاصة الملطخة أياديهم بالدماء، أى دور فى حكم السودان فى المستقبل بعدما فعلوه به وبشعبه أو أن يكون رئيس (النظام) هو رئيس الحكومة الإنتقاليه (المقترحة)، بالطبع بمباركة من (درق) سيدو ممثل المؤتمر الشعبى فى حوار (النظام) مع (النظام) .. فالمعارضة الجادة ترى أن أفضل منحة تقدم للنظام هى أن يرحل (سلميا) والا يضطر الوطن وشعبه لسيناريو مشابه لما حدث فى دول الربيع العربى، من قتل بالجملة ودماء سالت و(خوازيق) وهدم للبنى التحتية.
___________

ومن ثم اقول .. يتأمل خيرا ويتوقع صدقا والتزاما با لعهود والإتفاقات، من (لا) يعرف منهج النظام ومرجعيته (الإسلاموية) المخادعة المتطرفة، المتكئة على مخطوطات غلاة (المتطرفين) من قبلهم (ابن تيمية) و(المدودى)، وعلى نحو خاص فكر (سيد قطب) وكتبه (فى ظلال القرآن) و (معالم فى الطريق)، التى إختصرت الصراع فى الكون كله وحتى بين التيارات المختلفه داخل الوطن الواحد على أنه صراع بين (مسلمين) و(كفار) وأن باقى المسلمين الذين لا يدينون بالطاعة والولاء وبالبيعة لنظام (الإخوان المسلمين) هم من الفئة الضالة التى يطلق عليها (الموالين) للكفار الذين يجب قتلهم مثل الكفار تماما بل ربما كانت قتلهم أوجب من قتال (الكفار) لآن الأخرين هؤلاء يمكن أن يستبدل قتلهم بدفع الجزية وهم (_صاغرون) .. لذلك لم يكن مستغربا الحديث الذى قاله (درق سيدو) - كمال عمر- الذى يتفوق فى نفاقه على (أبن سلول)، فى حق الحزب (الشيوعى) وكوادره وهو حزب سودانى، يؤيده الكثيرون ويحترمه الكثيرون من (أمثالى) وهو حزب مسجل رسميا ومن قبل أن يولد المنافق (كمال عمر) .. واشهد بأنه حزب ينتمى اليه كثيرون (تدينهم) أفضل بمائة سنة ضوئيه عن تدين (كمال عمر) بل يساء اليهم حينما يقارنوا (بكمال عمر) رب النفاق فى هذا الزمن القبيح ,, وأنهم يؤدون صلواتهم ويصومون لكن لا يوجد لديهم مال يجعلهم يزكون أو يحجون، رغما عن ذلك لا يقصرون فى حقوق أهلهم وذويهم وجيرانهم وغيرهم من المعارف والأصدقاء، بل لا يقصرون فى حق آخرين لا تربطهم بهم صلة قربى، لكن يجمعهم بهم الوطن أو تجمعهم بهم الإنسانية والمنافق (كمال عمر) لعله كان (مقرش) كما يقولون فمثل هذه الإساءات والإتهامات التى وجهت للشيوعيين من قبل (الإخوان المسلمين) سمعناها من قبل حينما كنا طلابا فى الثانويات منتصف السبعينات.

ما لا يعلمه (المنافق) كمال عمر أن الخطر القادم على الإسلام لا يأتى من الشيوعيين الذين يعملون من أجل وطن يسع الجميع ويقبل بالجميع، لا يكون فيه محتاجين أو فقراء يتكرم عليهم الآخرون (بالصدقات) التى هى أوساخ الناس !
الخطر الذى لا يعلمه (كمال عمر) لأنه لا يقرأ ولا يستمع وإذا قرأ لا يفهم ، يأتى من أتجاهات وجوانب عديدة فى مقدمتها جماعة (الإخوان المسلمين) أنفسهم اس البلاء وشياطين الشر .. ويأتى من (الدواعش) تلاميذ الإخوان المسلمين واشباههم من جماعات .. ومن قناة إسمها (الحياة) التى يقدم فيها برنامج أسمه (الدليل) وغيره من برامج مشابهة ، واحد من تلك البرامج يقدمه شاب (مغربى) والده كان شيخا من شيوخ الإسلام فى ذلك البلد!

لا أود أن يفهم جديثى على أنه تحريض علي تلك القناة أو برامجها طالما كنت مؤمنا ب (وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر).

لكن تلك القناة تدير حوارات وتطرح أسئلة وقضايا مسكوت عنها عند (الإسلاميين)، فى عصر العلم و(الإستنارة) لأنهم لا يستطيعون الإجابة عليها (بالصدق) وبالمنطق ، تلك القضايا تتناولها تلك القناة دون كذب أو خداع أو تضليل بل بالحقائق والحجة الدامغة مما جعل كثيرون فى الدول العربية (اسماءهم) تشير الى أنهم كانوا (مسلمين)، تركوا دينهم وأتجهوا الى دين أخر.

الخطر ليس من الشيوعيين أيها المنافق (كمال عمر) وإنما من التنظيمات المتطرفة التى تتدعى علاقة بالإسلام وغيرة عليه، والتى ظهرت على أرض السودان (الطيبة) حديثا .. تلك التنظيمات وأنت تنتمى لواحدة منها، وهى (الحاضنة) والمفرخ الرئيس لتطرف مشابه لها أو أشد منها أدى لأن تتجه مجموعة من الشباب السودانى نحو أوكار (الدواعش).

من بين تلك التنظيمات التى ظهرت خلال الخمسين سنة الماضية وزاد إنتشارها مع نظام (الإنقاذ)، حركة متطرفة، جذورها تعود الى دولة (عربية) أشتكت أخيرا من تمدد الفكر (الشيعى) وتزائد عدد المنتمين له فى السودان خلال السنوات الأخيرة، والسودان معروف من قديم الزمان بأن أغلبية اهله (سنة) وأغلب أولئك السنة مذهبهم (مالكي) ، لكن - (هواهم) - شيعى بمعنى انهم يلتقون مع (الشيعة) فقط فى حبهم (المتطرف) لأهل البيت، وهل حب آل البيت (عيب) حتى لو كان متطرفا؟
أى أن أهل السودان يلتقون مع (الشيعة) فى حب آل البيت لا فى موالاة لنظام (ايران) الذى وآلاه نظام (الإنقاذ) لسنوات عديدة وأمتص ماله، وكان نظام (أيران) عدوا لشعب السودانى بدعمه (للنظام) بالمال والسلاح، خاصة فى زمن مشاركة مجموعة (كمال عمر) – المؤتمر الشعبى - بقيادة شيخهم (الترابى) فى السلطة وأستمرت تلك الموالاة حتى وقت قريب، إنتهت بعودة رئيس (النظام) صاغرا من أجواء السعودية وهو فى زيارة (سرية) لإيران!

الشاهد فى الأمر ومن خلال ذلك الفكر (الإخوانى) الذى تنكر له النظام (تقية) وبناء على تلك (المرجعية) فالنظام لا يعترف (بالديمقراطية) الا إذا ابقته فى السلطة ل 500 سنة بل وحتى يسلمون (الحكم) بايديهم (للمسيح) كما أدعوا بألسنتهم بعد إنقلابهم المشوؤم فى 30 يونيو 1989 الذى لا يشعرون بالحرج منه ولا يسمونه (إنقلابا)، لكنهم ينتقدون ثورة شعب (مصر) على أخوانهم فى 30 نونيو 2013 لأنهم وكلاء الله فى الأرض على خلقه ولذلك ليس من حق أى إنسان أن ينازعهم فى ذلك الملك أو تلك السلطة.

ومفهوم (النظام) عن التبادل السلمى للسلطة لا يختلف كثيرا عن مفهومهم للديمقراطية، فهم يظنون التبادل السلمى للسلطة يعنى أن – يسمحوا - للآخرين بالمشاركة (المظهرية) معهم فى الإنتخابات بعد تفريغهم لمؤسستى الجيش والشرطة من الكوادر الوطنية التى لا تدين لهم با لطاعة والولاء .. وفى ظل سيطرتهم على ثروات الوطن وموارده، ذهب وبترول وصمغ وسمسم ودولارات حية الخ .. وفى ظل (التمكين) الذى شرعن (الفساد) والرشوة.. بغرس كوادرهم فى كآفة المصالح والمؤسسات الحكومية مثل (الجمارك)، ولم يكتفوا بذلك بل جعلوا من حق مرشحيهم أن يستخدموا آليات الدولة من طيارات وسيارات .. وأن يحتكروا الحديث فى الإعلام وأن يشوهوا الأحزاب الأخرى وتاريخها والمرشحين من قبلها دون أن يرد عليهم .. ثم بعد ذلك كله من حقهم أن يؤسسوا عددا من (المليشيات) وأن يدعمونها با لمال والسلاح .. ومن يجروء بالحديث منتقدا وجود تلك المليشيات أو أن يسميها بإسمها الحقيقى يزج به فى السجن ويهدد بالتصفية والإعدام .. ذلك هو مفهومهم للتبادل السلمى للسلطة ومن يرضى بذلك ويبصم ياتى (للوثبة) ومن لا يعجبه يشرب من البحر!

مع أن مفهوم التبادل السلمى أدناه ما حدث فى (غانا) مثلا، بعد هيمنة لسنوات طوال لحزب حاكم وصل للسلطة عن طريق إنقلاب عسكرى مشابه لنظام الإنقاذ مع الإختلاف الأيدلوجى.

بأن يبتعد ذلك الحزب الذى كان مهيمنا على مفاصل الدولة بأى وسيلة عن (السلطة)، مثلا بالا يخوض الأنتخابات لدورة أو دورتين إنتخابيتين .. أو بالدخول فى الإنتخابات وتعمد (إسقاط) نفسه، لكى تتاح الفرصة لحزب آخر ولجماعة سياسية أخرى تتولى السلطة، وتصيغ دستورا وقوانين تجعل النظام ، نظام (وطن) ونظام (دولة) لا نظام حزب .. وأن يجد المواطنين المؤهلين من مختلف الإتجاهات الفكرية والحزبية فرصهم فى العمل بوظائف الدولة الكبيرة والصغيرة، من السفير وحتى الغفير، المدنية والعسكرية .. وأن تكون (الوطنية) و(الكفاءة) وحدهما المعيار لشغل تلك الوظائف لا أن يكونوا من أهل (الثقة) أو من بين جماعة (دعونى أعيش) كما فعل نظام الإنقاذ، طيلة فترة حكمه وخاصة فى فترته الأولى.

ثم من بعد ذلك يمكن أن يعود ذلك الحزب الذى أغتصب السلطة عن طريق إنقلاب عسكرى وهيمن على مفاصل الدولة لمدة 26 سنة – إذا قبل به الشعب - للمشاركة ضمن القوى السياسية الأخرى وبعد أن تكون المؤسسات المشرفه على الإنتخابات ومجلس الأحزاب قد أعيد تشكيلهم من وطنيين شرفاء من كآفة الإتجاهات لا مثل مفوضية (الأصم) المايوى الذى راعى مصلحته الشخصية على مصلحة الوطن وهو فى أرزل العمر .. ولا مثل (مسجل) الأحزاب عديم الضمير والأخلاق الذى رفض تسجيل (الحزب الجمهورى) الذى ظهر فى منتصف الأربعينات من القرن الماضى وعلى الرغم من رؤيتى الشخصية الرافضة لعمل ذلك (الحزب) فدوره أكبر من ذلك وحاجة المجتمع والعالم له أكبر من أن تنحصر فى عمل (حزب) تقيده كثير من القيود، لكن من حق قيادته وكوادره أن يكون لهم حزب طالما راوا ذلك، لا أن يرفض من منطلق خصومة النظام القائم لفكره وأطروحاته الدينية.
ثم التزام (النظام) بالنهج الديمقراطى وبالتبادل السلمى للسلطة، ذلك كله إذا تحقق لا يعنى الصمت عن محاسبة الذين إرتكبوا جرائم دم وفساد مالى، خلال فترة هيمنة النظام الحالى من (الرئيس) وحتى اصغر موظف.

بخلاف ذلك تكون هذه (الوثبة) مجرد وعاء (متسخ) يضم كودار النظام الحاكم والى جانبهم أحزاب وحركات هلاميه وإنشطارية كلما يهمها من الحوار (حق) الفطور ونثريات الجيب التى تنعشهم لايام معدودة، ثم يعودوا من جديد يعانون مثل باقى الشعب وكلما أنجزوه أنهم أطالوا من عمر النظام لعدد من الأيام حتى تظهر حركة جديدة أو حزب (فكه) جديد أو صوت عالى أشتر لشخصية مأزومة تعانى نفسيا لذلك تتارجح مواقفها بين الحق والباطل.

ختاما .. وعلى الرغم من مواقفى المبدئيه المعلنة ضد (الحوار) مع النظام، لأنى لا ابحث عن منصب أو جاه أو سلطة - فبحمد من الله انا ملك نفسى – وسيد قرارى وهذا يكفينى ولن تزدنى أو تنفصنى أو تسرنى كلمة رضاء من قبل النظام أو من يؤيدونه .. وقناعتى التامة إنه لابد من (التغيير) الحقيقى والجذرى ولو بعد حين، فذلك (التغيير) سوف يتحقق (بالشباب) الواعى المستنير وحينما يظهر ذلك (الشباب) الذى يستحق ذلك التغيير وأن يعيش حرا وكريما داخل وطنه لا أن يلتمس الكرامة فى الخارج، فمن كان يصدق أن شباب (مصر) سوف يثور على (مبارك) بعد 30 سنة من حكمه ومن جيل تربى خلال تلك الفترة؟
لكنى أنصح من يؤمنون (بالحوار) وقد تكون رؤيتهم اصوب مما نرى، بأن لا يقبلوا بغير حوار متكافئ فى جميع جوانبه، إذا لم يفكك مؤسسات النظام وأن يجعله اضعف مما كان، الا يطيل ذلك (الحوار) من أيامه أو أن يجعل قبضته اقوى مما كانت وأن يلزموه بالديمقراطية وبأسس التحول الديمقراطى الحقيقى ، طالما هيمن (النظام) على كل شئ فى السودان خلال 26 سنة.
تاج السر حسين - [email protected]


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 2501

التعليقات
#1366636 [تاج السر حسين]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2015 01:12 PM
رد على ود الحاجه:
مداخلتك الأخيره تهرب من الرد على السؤال الواضح.
أولا وبكل تواضع لم يكتب أحد أكثر منى عن فساد النظام وبصورة شبه يومية وفى كآفة المجالات وعلى مختلف المواقع، ولذلك اصبحت هدفا (للدواعش) وللمؤتمرجية.

يعنى لم اكن فى حاجة لكى تذكرنى للكتابه عن الفساد، كلما ف الأمر أنك كنت تبحث (لمدخل) للحديث فى موضوع (دينى) لا (سياسى) أو عن (فساد) أو (رياضة) أو (فنون) .. وبحمد الله شخصى الضعيف لا يهاجم (الإسلام) بل احاول أن اقدم فهما صحيحا عن (الإسلام) لا يجعل من يعبرون عنه هم (الدواعش) وحدهم ومن يؤمنون بنفس فكرهم مهما تنكروا.

مرة أخرى لماذا لا يهتم (الإسلاميون) بالوطن، الم يقل (مهدى عاكف) مرشد الأخوان السابق (طز) فى مصر؟

الم يقل غيره أن المسلم (الماليزى) أقرب اليه من (القبطى) المصرى؟

الم يقرأوا حديث الرسول (صلى الله عليه وسلم)عن (مكه):
" والله إنك لخير أرض الله، وأحب أرض الله إليَّ، ولولا أنَّ أهلك أخرجوني منكِ ما خرجْتُ".
الم يكن فى مكه وقتها مسلمون ويهود وغيرهم من (مواطنين)؟
لوو كان (الإسلاميون) وطنيون ويهمهم (الوطن) لما أنفصل الجنوب!

[تاج السر حسين]

ردود على تاج السر حسين
[ود الحاجة] 11-08-2015 03:24 PM
هناك كثيرون يكتبون عن الفساد اكثر منك يا تاج السر , خذ مثلا الاستاذ الفاتح خيرا فهو بالرغم من اسلوبه الساخر الا ان كتاباته عن الفساد مؤثرة و معبرة و لا تنس الاخرين الذين منهم من يكتب عن الفساد مدعما بالارقام و الوثائق ان امكن, اما صاحبكم فهو ان كتب عن الفساد خلطه بالاساءة للاسلام و ربما ضمنه الكثير من السب و الشتم الذي لا يحقق الهدف و يريح المفسدين.
أخيرا : المسلم الحق يحب وطنه و اهله اكثر من غيره و لكن فهم تاج السر للامور ان الانتقاد يعني عدم المواطنة و على هذا القياس اذا قام الاب بتأديب ولده فهو يكرهه ,حسب فهمكم!!


#1366627 [taluba]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2015 12:57 PM
الرد علي ود الحاجه
اليوم نعيش في عالم المعلومات عبر الفضائيات والانترنيت، برغم وجودي في الجبال هذا لا يعني ليست لدي مقدره للتحليل العلمي . يجب ان تعلم بأن الله وهب الانسان العقل ليفكر به وميزه عن بقيه الحيوانات.
إتهمت قناه الحياه بالكذب وهذا هو رايك وإني احترمه ولكن الا تفتكر إنك عايش في اكذوبه اربعه عشر قرنا .حتي يتوسع افقك الاكاديمي يمكن الرجوع لصندوق الاسلام في اليوتوب لحامد عبد الصمد او قناه الكرمه ببرنامجي انا مش كافر او اولاد إبراهيم . وإذا اردت معرفه أكثر من هذا عليك الرجوع لقناه الفادي ـ معرفه الحق ـ للقمس ذكريا .
إذا تريد معرفه التاريخ الاسلامي بصدق عليك ان تتطلع لهذه البرامج بما فيها من نقد لتوسيع مقدرتك التحليليه بالادله والبراهين المبنيه علي امهات الكتب الاسلاميه من القرآن والسّير النبويه بما فيها من التسلسل التاريخي. اتمني ان تفهم ما اقصده.

[taluba]

ردود على taluba
[تاج السر حسين] 11-08-2015 04:54 PM
رد عل ود الحاجه:
للمرة الثانية بكل تواضع لم يكتب عن الفساد أكثر منى من ذكرته مع إجترامى له أو غيره، ويمكن أن ترجع للمواقع الأخرى - لاجظ لم أدع أننى افضل من كتب عن الفساد - فربما كنب الأستاذ/ الفاتح مقالا واحدا وهو أقيم من كل كتاباتى.
ولا زال سؤالى قائما وأنت تتهرب منه بالدخول فى جوانب إنصرافية.
لماذا لا تكتبون بأنفسكم مواضيع عن (الفساد) وأنتم اقرب للنظام منا وتعرفون الكثير عنه، وعلى ايام (المفاصلة) وحتى وقت قريب جدا كان مصدر (المعلومات) عن الفساد وغيره، لبعض المواقع، كوادر (المؤتمر الشعبى) لأنهم أقرب للنظام حتى لو إدعوا ابتعادهم عنه.
لماذا تطالبون الآخرين بذلك وأنتم لا تهتمون حتى فى المداخلات، بغير البحث عن الإختلافات الفكرية، حتى لو قدم كاتب المقال عن علم ومعرفة كلاما جيدا يجعل الإسلام بالحق مكان إحترام وتقدير من اصحاب الديانات الآخرى، كما يفعل الدكتور/ عمر القراى مثلا لا أن ينفرهم؟؟

[ود الحاجة] 11-08-2015 03:34 PM
يا تالوبا :يقول الله تعالى : "مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ)
قل للقمس زكريا ان يشرح لك معنى هذه الاية .
أنتم تقولون بالتثليث و سواءا قلتم ثلاثة أشخاص او ثلاثة صفات فلن تستطيعوا أن تردوا على هذه الكلمات الثلاث ( كانا يأكلان الطعام ) لأن بعد الاكل يأتي الهضم ثم انت تعرف الباقي .


#1366560 [الناهه]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2015 11:15 AM
حزب المؤتمر الوطني الحاكم لديه مفهوم محدد للديمقراطيه لا يتعداه ويتمسك به بصوره كامل
ان تتمرد على نظامهم وتحمل السلاح في وجههم فيفاوضونك باحدى العواصم الافريقيه او العربيه فاذا ما عصلجت معاهم بداوا يحومون من حولك لا ستقطاب القاده الميدانيين لحركتك واستقطبوا جزء منهم بمنحهم مناصب وفتح خزائن الدوله لهم حتى بلغت الحركات عدد لا يعلمه الا الله وتقف صفوف منهم في انتظار الاستقطاب لنيل المناصب والاموال ويعدون ذلك بانه قسمه للسلطه والثروه
الثاني
تكون حزب سياسي له قواعد وجماهير فيتحاومون حولك كالضباع حتى يستقطبوا ما شاءوا من قواعد هذا الاحزاب واضافوا لاسم الحزب الاصل للعداله او الاصلاح او التنميه او القياده الجماعيه او المستقبل او ..او... الخ حتى وصلت الاحزاب اكثر من 100 حزب وتفرق دمهم وجهدهم فتخور قواه ويستسلم مثل الحزب الاتحادي جناح الميرغني فينخرط في مسابقه المنشقون عنه ويشارك في الحكومه لما يعانيه من ضعف ورهق رغما عن لهجة القوه ..سلم تسلم .. وكذا الامر حزب الامه .. فقد قام حزب المؤتمر الوطني بتوظيف نجلي رؤساء الحزبين المذكورين في وظائف سكرتاريه بالقصر الجمهوري فانكسر الحزبان ولم يعد امامهم من سبيل لمعارضه النظام سوى ما يرشح هنا او هناك فقط من اجل اثبات الذات وهروبا من الوقع المؤلم الذي اصابهما
فرق تسد ..طبقها المؤتمر الوطني بوحشيه اكثر من الاستعمار نفسه حتى افرغ السودان من اي فعاليات الا بعض القوى المحدوده في حزب المؤتمر السوداني والحزب الشيوعي والبعث والحركات المسلحة واصبح الشعب السوداني هو من يمثل المعارضه ضد النظام الحاكم ولكن في صمت الجمل ..يتلقى الضربات والاهانات حتى تحين الفرصه فينقض دفعة واحده فينهي الامر

[الناهه]

#1366292 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2015 11:19 PM
قال تاج السر : ((ماهو الشئ المفيد الذى كتبه عن الإسلام؟
وفى السودان لدينا علماء قدموا للدين ولوطنهم افضل مما قدم ديدات ب 100 سنة ضوئيه، رغم ذلك لا يجدون غير الشتم والإساءة من الجهلاء واشباه المثقفين.
حتى أكون واضحا ما قدمه الدكتور/ عمر القراى، فى هذا المنبر (فقط) يعادل كل الهوس الذى كتبه (ديدات) الذى لم يطرح حجة مقنعة فى كل المواضيع التى تناولها، خاصة عن (المسيح).))

تعليق : أتعجب من شخص يحكم على العلم حسب جنسية العالم !!!

أما بالنسبة لي فاتحدى تاج السر ان يورد سبا او شتما بدر مني لاي عالم مهما كانت جنسيته و لكن يبدو ان تاج السر يعتبر النقد البناء ضربا من السب و الشتم؟!!!
للاسف , هذا حظنا- أي وجود من يفكر هكذا بيننا- و علينا الرضى به مع السعي لتغييره!!

[ود الحاجة]

ردود على ود الحاجة
[ود الحاجة] 11-08-2015 03:42 PM
قال تعالى " و قَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (157النساء) {بَل رَّفَعَهُ اللّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزاً حَكِيماً }النساء158

يا تاج السر أين التطابق و الله سبحانه وتعالى نفي قتله و صلبه؟

[تاج السر حسين] 11-08-2015 11:34 AM
ديدات إذا كاتن مفكرا، ما هو قوله فى الآية القرآنية التى تتطابق مع وجهة نظر المسيحيين والتى تقول : ((إذ قال الله يا عيسى إني متوفيك ورافعك إلي)).
__________

ثم هل (الإسلامويين) غير وطنيين .. لا يهمهم الوطن؟
لماذا لا أرى مداخلات أو مواضيع عن قضايا الوطن بكل إشكاله .. إنت وغيرك؟
لم تجب على هذا السؤال وهذه الملاجظة الهامه.


#1366176 [تاج السر حسين]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2015 03:46 PM
أرجو من القراء المحترمين ملاحظة مسألة غريبه.
الأخ الذى يكتب بإسم ود الحاجة مع إحترامى له، ولا أدرى لماذا يخبئ مسلما أسمه، وهو يعلم أن قدره كله فى يد الله.
الشاهد فى الأمر لا تجده مشاركا قط فى اى موضوع (وطنى)، مثلا عن السودان ومشاكله الإقتصاديه والفساد الذى أزكم الأنوف .. وعن غياب الحريات .. وأكذوبة حوار الوثبة .. أو عن قتل السودانى المرحوم (الشهيد) رمضان عن طريق الشطه والتعذيب .. كل ذلك لا يهمه، فقط حينما يجد موضوعا عن (الإسلام) فيقدم رؤية مبنية على مرجعية (ظلامية) متخلفه، ولولا ذلك فمن هو (ديدات) وماهو الشئ المفيد الذى كتبه عن الإسلام؟
وفى السودان لدينا علماء قدموا للدين ولوطنهم افضل مما قدم ديدات ب 100 سنة ضوئيه، رغم ذلك لا يجدون غير الشتم والإساءة من الجهلاء واشباه المثقفين.
حتى أكون واضحا ما قدمه الدكتور/ عمر القراى، فى هذا المنبر (فقط) يعادل كل الهوس الذى كتبه (ديدات) الذى لم يطرح حجة مقنعة فى كل المواضيع التى تناولها، خاصة عن (المسيح).

[تاج السر حسين]

ردود على تاج السر حسين
[ود الحاجة] 11-08-2015 05:38 AM
يبدو ان ذاكرة تاج السر ضعيفة فقد علقت انا قبل فترة وجيزة هذا العام على مقال من مقالاته و طالبته بالكتابة عن الفساد بدلا من مهاجمته للاسلام .


#1366081 [taluba]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2015 11:14 AM
ردي علي تاج السر حسين
اشكرك علي تعقيبك لي ؛ عندما اتناول الحزب الشيوعي لم اتحدث عن اشخاص ،انما اٌفكر في كيفيه تطوير الاقتصاد السوداني .ادري جيدا ثقافه الشيوعيون وانسانيتهم، هذا موضوع لا اشك فيه ابدا. واريد منك يا اخي تاج السر ان تفرق بين العملي التطبيقي والنظري. اعرف جيدا كيف إنهار الاتحاد السوفيتي واصبحت الصين اليوم تتعامل بالنظامين الرأسمالي والاشتراكي في نفس الوقت. هنالك بعض التفاصيل قد لا تكون ملما بها وهي حريه الاقتصاد وخلق المنافسه بين الشركات لكي تتمشي مع النظم العالميه وإلا ستعذل السودان. اريد منك ان تشرح مصتطلح التأميم؟ هذا له عواقبه ،لا تفتكر اني رأسمالي،انا حاليا قاعد بضرب في العصيده تحت الشجره في الجبال ا.
اما فيما يتعلق بقناه الحياه ، هنالك كتب ومراجع إسلاميه ولقد بنيت عقيدتك علي تلك الكتب والمراجع، فلنترك الشيوخ للرد. ولن يقدروا ان يردوا الي يوم الدين .قناه الحياه تستعمل العقل للفهم لا الحفظ والترديد كالببغوات.

[taluba]

ردود على taluba
[تاج السر حسين] 11-07-2015 03:00 PM
أشكرك .. شخضى الضعيف لم يكتب ناقدا (الفكر) الشيوعى إذا كان عالميا أو سودانى ولم اتناول الرؤية الإقتصادية التى يطرحها الفكر الماركسى با لتفصيل، فقط تناولت جانب (أخلاقيات) الكثير من الشيوعيين الذين اعرفهم ولا تشبههم الإساءة (بالجملة) على طريقة المهوسين والمتطرفين التى وردت فى حديث (أبو جهل) كمال عمر، لكن على نحو مختصر، لن يتحقق نجاح فى اى بلد أو مجتمع، إذا لم تحدث (مزاوجة) فيه بين الديمقراطية، كممارسة للعمل السياسى و(الإشتراكية) فى الجانب (الإقتصادى)، ولذلك تجد حقوق الإنسان متوفرة على قدر (كبير) وأن لم تصل درجة الكمال فى الدول التى تتبنى الديمقراطية والإشتراكية حنبا الى جنب مثل السويد والدنمارك.

[ود الحاجة] 11-07-2015 01:24 PM
يا تالوبا : قناة الحياة هذه تعتمد في تشويه الاسلام على الكذب , فمثلا قال وحيد في حلقة عن أحمد ديدات إنه أحمدي قادياني و لم يورد ما يؤيد قوله و المعروف هو أن ديدات مسلم سني و ليس قاديانيا و قال إن ديدات لا يفهم المحور اللاهوتي و نسي ان الرجل قارع كبار القساوسة و تحداهم اكثر من مرة!!!


#1366070 [ابو جلمبو]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2015 10:58 AM
بالله يحكمنا واحد تبيعة متخلف زي ده 26 سنة!!

[ابو جلمبو]

ردود على ابو جلمبو
[الراجل] 11-07-2015 03:32 PM
شكلو عبيط صح؟


#1366025 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2015 08:58 AM
اول الكاتب تلميع قتاة الحياة و الاعلاء من شأنها , أما ذلك الشاب المفربي فان برنامجه ( سؤال جريء)أوهن من بيت العنكبوت و اذا دخلت على اليوتيوب ستجد اجدى فضائحه حيث طلب في أحد حلقات برنامجه أن يأتي اليه أحد بآية أو حديث صحيح ينص على ان النبي صلى الله عليه و سلم ذكر ان الانجيل محرف و ذكر في ذلك البرنامج رواية عن ابن عباس و قال بان هذا هو قول ابن عباس و نسي (رشيد) انه في حلقة سابقة من نفس البرنامج أورد نفس الحديث للتدليل على ان نبي الاسلام صلى الله عليه و سلم يزدري النصارى بقوله إن الانجيل محرف .

[ود الحاجة]

ردود على ود الحاجة
[تاج السر حسين] 11-08-2015 09:51 PM
ود الحاجة والهروب مستمر:
كتبت ليك آيه فرديت بآية أخرى:
__________
(إذ قال الله يا عيسى إني متوفيك ورافعك إلي).
جاء فى شرح (متن الدرة) ما يلى:

اختلفوا في معنى التوفي هاهنا، قال الحسن والكلبي وابن جريج : إني قابضك ورافعك في الدنيا إلي من غير موت ، يدل عليه قوله تعالى : " فلما توفيتني ".

وقال بعضهم : المراد بالتوفي الموت ، روي [ عن ] علي بن طلحة عن ابن عباس رضي الله عنهما أن معناه : أني مميتك يدل عليه قوله تعالى : " قل يتوفاكم ملك الموت ".

[تاج السر حسين] 11-07-2015 02:51 PM
اولا: شخصى الضعيف لا يستطيع أن يلمع شئيا (غير لامع)، وحقيقة انا معجب بتلك القناة التى اتابعها منذ أكثر من ثلاث سنوات وبمقدمى البرنامج الأخ/ وحيد ورشيد، رغم وجود نوع من التطرف (المضاد) فى بعض الأوقات .. وإعجابى نابع من طريقة العرض للرؤى، لا على طريقة جماعتنا المعروفة، هوس وصياح وتكفير وتقديم معلومات دون إدلة مقنعة وكأن الآخر ملزم على تصديقها.
ولم يحدث قط أن دخل علماء الهوس وخفافيش الظلام فى حوار أو مناظره أمام الرجلين الا وخرجوا مهزومين، لذلك لن يستطيع أن يقف امامهما الا من كان له فكر قوى وحجه، ولقد طلبت من الإخوان الجمهوريين الدخول فى مناظره مع الأخ وحيد أو رشيد، لأنه الجمهوريين هم وحدهم القادرين على تقديم صوره حضارية مقنعه عن الإسلام، ولأنهم يتحدثون بمنطق وأدب وعلم دينى ودنيوى مع إطلاعهم الواسع فى كثير من المجالات.


#1365965 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2015 03:55 AM
【في هذا الحوار سألناه (الطيب زين العابدين) عن الحال والمآل للحركة الإسلامية والسودان المرهون بمصيرها، الحال كان الحوار الوطني، الذي قال إنه ضعيف، وإن جماعة الشعبي اختطفوه، وإن الترابي يخطو نحوه ويضع في جيبه الخطة (أ) و(ب) و(ج)،】
{ورد في اللقاء مع الطيب زين العابدين في هذا العدد من الراكوبة}

الخطة (د) وفي رواية اخري هي حقيقة الخطة (أ):

انقلاب صوري لتنظيم الاخوان المسلمين العالمي؛ بدعم من قطر؛ وبموافقة الدائرة الداخلية للبشير 【ونائبة ووالي الخرطوم】 _ جراء منحهم لجؤا وامانا في قطر؛ والتزام مجلس الانقلاب الصوري بالرجوع الي الثكنات وتسليم مقاليد الحكم _ بطريقة سوار الدهب _ الي حكومة مدنية يتفق عليها الترابي مع البشير و قطر: وتضم تكنوقراطيين ذوو ميول اسلامية اخوانية نائمة حتي الآن (Muslim Brothers' sleepers) وارتباط بقطر وبعض القبول كاشخاص عند الشعب السوداني بسبب قدراتهم الشخصية المهنية.

الحرص كل الحرص يا سودان!

[سوداني]

ردود على سوداني
[تاج السر حسين] 11-07-2015 03:01 PM
توقع من (الإسلامويين) أى شئ .. فالغدر شيمتهم.


#1365961 [taluba]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2015 03:03 AM
مقالك فيه شي من الصحه، ولكن تمسكك بالحزب الشيوعي قد يورقني ، الشيوعيه انتهت في العالم ،اثبت النهج الاقتصادي الاشتراكي فشله. وكنت اتمني تغير إسم الحزب ليكون رأسماليا علمانيا ليتواكب مع العصر مع النظم الاقتصاديه العالميه. كل النظم الاقتصاديه الاسلاميه مبنيه علي النهب وغسيل الاموال، ليست لديهم ثقافه الانتاج والابداع المهني في الاداره الرشيده ،رغم وجود الموارد المختلفه في ارضنا هذه .
اراك منذعجا من قناه الحياه ،لانها تخاطب العقل، وهذا نوع من حريه التفكير الذي يساعد في تطور الانسان لمعرفه الحق من الباطل.
يمكن ان اسرد لك بعض القنوات الاخري حتي تخرج من العذله والهلع الذي تعيش فيه طول حياتك، هنالك ٢٣حلقه في اليوتوب تسمي صندوق الاسلام، وقناه الكرمه فيها برنامج انا مش كافر وبرنامج آخر إسمه اولاد إبراهيم والقناه الاخيره هي قناه الفادي وبها برنامج معرفه الحق لذكريا قمس او أسألوا أهل الكتاب لكي تتبين لك الخدعه التي تعيشها..

[taluba]

ردود على taluba
[تاج السر حسين] 11-07-2015 08:04 AM
يا سيدى مع إحترامى لك فأنت فهمت كثير من مقالى خطأ.
اولا: الأحزاب الشيوعية كلها ليست واحدة والحزب الشيوعى السودانى أشهد له بأنه (سودانى) فى كثير من سلوكيات قياداته وكوادره، ولى أقارب شيوعيين قدموا الكثير، لوطنهم ولأهلهم ولشعبهم وللإنسانية وعلى الرغم من أنهم حصلوا على اعلى مستويات التعليم الا أنهم خرجوا من الدنيا كما دخلوها ولا أزيد.

ثانيا : بخصوص قناة (الحياة) وبرنامج (الدليل) تحديدا لست منزعجا منه بل أنا معجب بالبرنامج ومن المداومين على مشاهدته وأحمد الله لدى اجابات على كلما يطرحونه، لا على طريقة (خفافيش) الظلام، ولقد أتصلت بالبرنامج فى أكثر من مرة، للأسف هم يظنون خطأ أن من يمثلون (الإسلام) من هم على شاكلة عبد الحى يوسف وآشباهه، مع أنهم حينما يستضافوا فى البرنامج لا يستطيعون تفنيد ما تطرحه تلك القناة من أراء.

ما قصدته ان ما تتحدث عنه تلك (القناة) إذا لم يجد ردودا مقنعه و(علمية) كما يفعل (الجمهوريون) فسوف يتحول جميع الشباب المسلم الى ديانات أخرى لأنهم لا يجدون اجابات حقيقية وموضوعية على إسئلتهم من خلال (حفافيش) الظلام.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة