الأخبار
أخبار إقليمية
مختصون يطالبون بتحليل ظاهرة الالتحاق بالتنظيمات المتطرفة لمعالجتها
مختصون يطالبون بتحليل ظاهرة الالتحاق بالتنظيمات المتطرفة لمعالجتها
مختصون يطالبون بتحليل ظاهرة الالتحاق بالتنظيمات المتطرفة لمعالجتها


11-10-2015 09:59 AM

الخرطوم: لبنى عبد الله
كشف مؤتمر ظاهرة التطرف الديني الأسباب والحلول، عن تزايد ظاهرة التطرف الديني في السودان، وتمسك مختصون بضرورة تحليل الظاهرة لمعالجتها.
وقال مدير جامعة أمدرمان الإسلامية بروفسير حسن عباس في المؤتمر الذي نظمته الجامعة بالتعاون مع مركز تحليل النزاعات ودراسات السلام ووزارة الرعاية الاجتماعية، بمركز الشهيد الزبير أمس إن المشكلة قديمة وجديدة، وأشار الى أن التطرف ظاهرة تحتاج للتحليل والتشخيص لمعرفة حقيقتها والوصول لعلاجها.
وأضاف أن هناك عوامل ساعدت في انتشار الظاهرة بوجود أشخاص قابلين للتطرف، بجانب عوامل بيئية ونفسية منها الظلم والقهر، ولفت إلى أن جزءاً من المجتمع ينظر للجامعات الإسلامية بأن أساسها مبني على الإرهاب والتطرف، وذكر أن ذلك غير صحيح، وأبان أنها تدرس الدين الوسط لتفتيح عقل الطلاب لأمور الدين.
وطالب مدير جامعة أمدرمان الإسلامية بالتحاور مع المتطرفين في مناطق النزاعات والحروب القبلية باعتبار أن أغلبها ينشأ بسبب التطرف.
وفي السياق كشف الباحث محمد خليفة في ورقته بعنوان (التحاق السودانيين بالتنظيمات المتطرفة - داعش نموذجاً)، عن تزايد ظاهرة الالتحاق بداعش، وقال إن عدد الدفعات التي غادرت السودان للالتحاق بذلك التنظيم بلغت (3) دفعات في أقل من (3) أشهر، بجانب حالات الانضمام الفردي، ورأى أن تلك الظاهرة جديرة بالدراسة.
ونوهت الورقة إلى وجود ثغرات نفذ من خلالها الفكر التكفيري (الداعشي) لبعض الجامعات خاصة الكليات العلمية مثل الطب والهندسة.
ومن جانبه نوه ممثل مفوض العون الإنساني محمد السناري لخطورة ظاهرة الالتحاق بالتنظيمات المتطرفة، وطالب بإخضاع الجامعة التي غادر عدد من طلابها إلى (داعش) للدراسة.
ومن جهته عزا الباحث الأمين ضاحي ظاهرة التطرف إلى ما وصفه بالتوهان والضياع والبطالة لدى الشباب الذين لديهم أشواق يبحثون عنها مع غياب المنابر الإسلامية السوية وضعف الخطاب الإسلامي لدى الدعاة.
واعتبر ضاحي أن الشباب يبحثون عن إجابات لما يدور في فكرهم ولم يجدوا إجابات للضعف والتقصير من علماء المسلمين في السودان، ورأى أن الخطاب الإسلامي للدعاة أصبح غير جاذب وتلقفت المواقع الإسفيرية الشباب وذكر: (أصبح الإنترنت شيخهم وقدوتهم).
وطالب ضاحي بالبحث عن بدائل بخطاب جاذب يحترم الشباب، وزاد: (لو اجتمع خمسة باحثون صادقون ستحل ليس مشاكل الشباب فقط، بل مشاكل كل السودان)، وطالب بإقامة مثل تلك الندوات في المساجد.

الجريدة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1481

التعليقات
#1368434 [أنقابو -7]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2015 06:05 PM
قبل معرفة اسباب انضمام الشباب السوانيين لداعش علينا معرفة سر الاجنذاب لداعش ذاتها اذ ان السودانيين مثلهم مثلهم الآلاف الذين انضموا لهذا التنظيم. اقوم باعداد كتاب بعنوان
Heroes of Deception
The Western-Raised Voluntary Jihadists and Conspiracy
- Of -
ISIS
(The State of Islam Defamation and Muslims Genocide)
========================================
أبطال التضليل
متطوعو الغرب الجهاديين ومؤامرة
داعـش
(دولة تشويه الإسلام ومخطط إبادة المسلمين)
في هذا الكتاب احاول قدر المستطاع الاجابة علي ذلك السؤال الاهم في ظاهرة خوج داعش

عبدالرازق انقابو

[أنقابو -7]

#1367752 [saifteka]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2015 02:59 PM
التطرف الديني اصلا موجود منذ القدم وهو كالداء .. اذا وجد المناخ المناسب تفاقم واصبح وباء ..
وفي السودان ضعف التعليم وكثرة الجامعات الغير مؤهلة وانعدام فرص العمل والمحسوبية المتفشية بسبب الحكومة الحالية وانعدام الامن والغذاء والدواء وغيرها والله يكون في العون ..

[saifteka]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة