الأخبار
أخبار إقليمية
علي عثمان .. سر الإبعاد
علي عثمان .. سر الإبعاد
 علي عثمان .. سر الإبعاد


11-10-2015 10:14 PM
تقرير : فاطمة احمدون :

٭ صوب رئيس منبر السلام العادل الطيب مصطفى اتهاما صريحاً للأمين العام للموتمر الشعبي د. حسن الترابي، بابعاد النائب الأول السابق لرئيس الجمهورية الأستاذ علي عثمان محمد طه، وقال الطيب لصحيفة «السياسي» أمس إن الترابي وجهات أخرى لم يسمها استهدفت طه، وعملت على ابعاده من كافة الملفات، واصفاً استهدافه بالواضح للعيان.


٭ وهناك من يتفق مع الطيب مصطفى في كون المفاصلة قد خلقت نوعاً من الغبن السياسي بين الترابي وأبنائه الذين انحازوا للشعبي تجاه علي عثمان، والذي يعتقد أنه مهندس مذكرة العشرة التي سحبت البساط من تحت اقدام الترابي، ومن قبل قال الإمام الصادق المهدي في حديث صحفي لهذه الصحيفة إن أبناء الترابي الذين عوَّل عليهم اتفقوا مع البشير، في إشارة إلى علي عثمان عقب خطاب الوثبة، وبعد أن تحول الشعبي الذي كان يقود رمح المعارضة على الحكومه إلى الحوار، وقبل بدعوة النظام، التفَّ مجموعة من الصحفيين حول القيادي المقرب من شيخ حسن، والذي صرح بالقول إنهم قبلوا بالحوار الوطني بعد أن تمكنوا من إزاحة الحرس القديم، وقال القيادي المثير للجدل: (سلينا الكراسي من تحت نافع وعلي عثمان سل) .
٭ أسير الجميل
والواقع السياسي يوكد أن مياهاً قد جرت تحت الجسر، وأن العلاقة بين الترابي وابنه علي عثمان يمكن وصفها بالمتوترة، كون أن الترابي يرى أنه هو من صنع شخصية علي عثمان وقدمه للحياة السياسية، وفتح له أبواباً كثيرة، ولج من خلالها شيخ علي كقائد سياسي، عندما قدمه لرئاسة اتحاد الطلاب بجامعة الخرطوم في السبعينات ثم 1985م، زعيم الأغلبية في الجمعية التاسيسية وقتها كان عمره أقل من 35 عاماً، ثم تم ترفيعه إلى منصب نائب الأمين العام متجاوزاً القوانين التنظيمية، وبذلك فإن الترابي كان قد أتى به من الصفوف الخلفية بعد انقلاب الإنقاذ، وسلمه مفاتيح الحزب عندما غادر إلى السجن طوعاً، وبعد إعلان حكومة الانقاذ رشحه لمنصب وزير التخطيط الاجتماعي، وقتها كانت الوزارة ضخمة، ثم دفع به في اتجاه آخر وهو وزارة الخارجية.. وعندما خلا منصب نائب رئيس الجمهورية كان علي عثمان وعلي الحاج هما الرجلان الذان دفع بهما الترابي نحو المنصب، لتؤول في الآخر إلى علي عثمان، ولذلك ظل الترابي مطمئناً إلى أن القائد الذي يتيمن بشيخه حتى في الزواج - فقد تزوج كلاهما من بيت المهدي - لن ينحاز إلى جانب القصر في المفاصلة، خاصة وأن المذكرة لم تحمل توقيع علي عثمان .. الشيخ كان يتوقع أن يظل ابنه أسيراً للجميل بحسب تعبير قيادي بالشعبي فضل حجب اسمه
٭ من سحب الملف؟
ويربط المراقبون بين ملف الحوار الوطني الذي أصدرت رئاسة الجمهورية قرارها باسناد ملفه للنائب الأول السابق علي عثمان وبحسب مصادر(آخر لحظة) الموثوقة فإن قرار تكليف شيخ علي قد تمت إجازته بمجلس الوزراء، إلا أن هناك من رفض وضغط على الحكومة، ولم يتم تسليمه الملف، الأمر الذي أشار بأصابع الإتهام ناحية المنشية
٭ تصفية الحسابات
أمر آخر جعل أصابع الاتهام مصوبة ناحية الترابي، وهي تصريحاته وقيادات حزبه أبان انطلاقة الحوار بأن هناك صقوراً داخل الوطني تسعى لعرقلة الحوار الوطني، وأي تقارب بينه والشعبي، وبحسب مصادر داخل حزب الموتمر الشعبي فإن الترابي قد طالب من قبل بإزاحة الحرس القديم وسمى نافع وعلي عثمان وبرر لذلك لكون الرجلين سيعرقلان أي تقدم من الشيخ نحو أبنائه بالوطني.. أمر آخر معظم القيادات التي انحازت للترابي بالمفاصلة كانت ناغمة على طهو واحد من هذه القيادات أبوبكر عبد الرازق، ففي حديث صحفي لآخر لحظة أكد أنهم في الشعبي لايحملون على البشير كما يحملون على علي عثمان، وكان على الوطني أن يضحي بعلي عثمان حتى تعود المياه لمجاريها بينهم مرة أخرى.

اخر لحظة


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 5907

التعليقات
#1368296 [ساريا]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2015 01:33 PM
فاطمة /
تصويب لمقالك
1/ علي عثمان ليس له علاقة بمذكرة العشرة
لقد استمع اليها في المؤتمر
2/ رغم هذا استغل شيخ علي المذكرة وامتطاها
لانها تحقق له هدفا غاليا حيث تدفعه الامام
بدلا من الترابي ان المذكرة مهدت له الطريق الى القمة وكان ذلك لن
يحدث في وجود الشيخ الذي عينه على رئاسة الدولة
وقد كشف ذلك عند وفاة الزبير بترشيح ثلاثة هو احدهما
3/ الترابي يعلم ان البشير دون شيخ علي لايقوى على الصمود امامه
وكان ينتظر استقالته لولا تدخل شيخ علي وتثبيت الامر له
4 / عليه ان الترابي يعتبر شيخ على المعول الذي هدم له حلم حياته
بصناعة دولة في السودان تنسب لذا لاينسى له ذلك ابدا
وسيعمل على مسحه من الحياة السياسية تماما
5/ وجد الترابي ضالته في الصراع بين مجموعة شيخ علي ونافع ظل ينفخ في كيرها
حتى اطاح بالرجلين
6/ لن يكتفي الترابي بذلك بل ساعي الى نقض الانقاذ عروة عروة
لذا حرص حرصا شديدا للمشاركة في الحوار وتقديم اوراقه في كل المجالات
اولها ورقة الحكم الحكومة الانتقالية واذا رفضت فلديه الخطة ب وبعده الخطة جيم

[ساريا]

#1368279 [الحقيقة]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2015 01:10 PM
الكل يعلم أن طه قد غدر بشيخه الترابى وطعنه من الخلف حتى إنطبق عليه المثل الرومانى حتى أنت يا بروتس؟

ولقد أشار الترابى كثيرا لذلك منها قوله علمناه التخطيط التنظيمى لكن لم نعلمه الولاء.

[الحقيقة]

#1368131 [مبارك]
5.00/5 (1 صوت)

11-11-2015 09:52 AM
استغرب والله على من يتحدث بان الحزب الفلانى او التنظيم السياسى العلانى يجرى وراءاالسلطة هذه سذاجة وعدم فهم فاذا لم يسعى للسلطة فلماذا سمى بسياسى وهل تنفيذ وتطبيق سياساته وبرماجه يتم دون ان يكون فى السلطة اذا لماذا الجبهة الثورية وكل الحركات تطالب بنصيب فى السلطة والثروة مالكم كيف تحكمون على الشعبى والوطنى ومال المهدى والميرغنى تركوا بلدهم وعايشين فى المنافى لكى ينشروا دين الله فى البلاد ام هم من مؤتمر باريس الى اديس ليدعوا ساركوزى وديسالين ﻻعتناق اﻻسلام دعونا من الهرج والمرج هذا الكل يسعى حافى القدمين ليفوز بالكرسى ﻻنه هو مفتاح كل شئ ..ﻻ تغشوا انفسكم

[مبارك]

#1367955 [omer]
5.00/5 (1 صوت)

11-11-2015 02:17 AM
الحديث في مجمله ينم على ان الجميع يجري واء المنصب كلهم زي بعض اتفقوا ام اختلفوا هذا لا يهم المهم من هو المسؤول عن صراعاتهم التي اوردت البلاد موارد الهلاك
والخبر اوردته اسوأ صحف لسودان بعد صحيفة الهندي عز الطين وان كانت كلها سيئة
المؤتمر بشقيه الوطني ولوطن منه براء والعبي والعب منه برئ وكل الحركات الاسلامية بلا استثناء
ليس لنا الا ان نقول عليهم لعنه والملائكة والناس اجمعين

[omer]

#1367940 [الراجل]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2015 01:27 AM
زبااااااااااااااله

[الراجل]

#1367928 [البعيشيم]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2015 12:26 AM
ناقمة ولا ناغمة ي سجم

[البعيشيم]

ردود على البعيشيم
[أبو النوم] 11-11-2015 12:04 PM
!!؟؟


#1367920 [Lila Farah]
5.00/5 (1 صوت)

11-10-2015 11:53 PM
لعنة الله عليكم جميعا الترابي علي البشير علي علي عثمان فأنتم سبب بلاوى السودان

[Lila Farah]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة