الأخبار
أخبار إقليمية
بأسهم بينهم شديد!!
بأسهم بينهم شديد!!
بأسهم بينهم شديد!!


11-12-2015 08:22 AM
د. عمر القراي

حرصت حكومة الإخوان المسلمين، من باب التمكين، أن تضع عضويتها في أماكن تحصيل الأموال

(بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْقِلُونَ)
صدق الله العظيم

عندما جاء الإخوان المسلمون للسلطة، عن طريق الإنقلاب العسكري في يونيو 1989م، اعتبروا أن الشعب السوداني، قد إنقسم إلى قسمين: قسم يمثلونه هم. وقد إستأثر بالسلطة، وتمكن من مفاصلها، وأبعد من مواقعها كل من عداهم .. وسيطر على وسائل الإعلام، واحتكر الصحافة، وأشتغل على تضليل الرأي العام. ثم قام بنهب الثروة، وسيطر على منافذها، وركز على التجارة، واستعجل الربح، فأهمل التنمية، وأحتجز لنفسه الصادرات والواردات، وأخرج كبار التجار من السوق، بالأتاوات، والضرائب الباهظة، ومنع الرخص التجارية، التي حصرها في اتباعه. ثم استولى بهذا المخطط الشيطاني، على موارد وعوائد رأس المال الوطني، ووظفه لتجارة العملة، وغسيل الأموال، والمتاجرة في المحرم والمباح. وأضاف إلى كل ذلك، عائدات البترول، قبل إتفاقية السلام وبعدها، وحتى إنفصال الجنوب، والمتاجرة بالذهب، وبيع الأراضي، وتصفية المشروعات الوطنية، وبيعها، ثم إستلام العمولات الدولية، مقابل تسليم الإرهابيين للمخابرات الأمريكية والأوروبية.

أما القسم الثاني، وهو يتكون من السودانيين، من غير الإخوان المسلمين، فقد اعتبروه عدو لهم، لمجرد أنه لا ينتمي إليهم .. فخافوا منه، وخشوا أن يسعى لنزع السلطة عنهم، بالمقاومة السلمية، فسارعوا في البطش به، والقهر الممنهج، والتعذيب المنظم، الذي تدربوا عليه في إيران وغيرها، ونقلوه إلى "بيوت الأشباح". كما حاربوا بالسلاح، الذي وظفوا لشرائه معظم موارد البلاد، كل من حمل السلاح دفاعاً عن أهله، في مختلف الهوامش. ثم رأوا أن يحاصروا الشعب بالحاجة والفقر المدقع، حتى يحتاج الناس إلى بعض فتاتهم، فيستذلوا الخائف، ويستغلوا الطامع، ويضعفوا من المعارضة، وينشغل سائر الناس عنهم بمعايشهم، التي لا تترك لهم فرصة للتفكير فيما هم فيه. وحين ضعفت معارضتهم، زاد طغيانهم، فاعتبروا الشعب، وما عنده، غنيمة حرب، يجوز لهم أخذها كيفما شاءوا، دون خوف من أي مسؤولية !! فطاحوا في البلد، كالثور في مستودع الخزف، فنهبوا المال العام بهلع، وباعوا حتى الميادين العامة، وأراضي المستشفيات، ورفعوا أيديهم كحكومة من دعم التعليم، أو العلاج، أو الغذاء، حتى لكأن مهمتهم هي أن يأكلوا الشعب نفسه، لا أن يوفروا له ما يأكله.

والآن !! بدأ قانون المعاوضة، القائم على قوله تبارك وتعالى (فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَه* وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَه) وعلى القاعدة العامة ( كما تدين تدان)، يعمل عمله في هذه الجماعة المجرمة .. فقد جاء (اتهم المهندس الطيب مصطفى رئيس منبر السلام العادل زعيم المؤتمرالشعبي د.حسن عبدالله الترابي وجهات لم يسمها , بالوقوف وراء محاولات استهداف النائب الأول السابق لرئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه, وأكد وقوفه ومشاركته سابقا في التصدي لماوصفه بتصفية الحسابات مع طه ,ومنع استخدام أسلحة الدمار الشامل ضد النائب الأول السابق. وقال الطيب - ان أستهداف طه ظاهر للعيان ولايحتاج الى أثبات, واقول بصراحة ان الترابي يقف وراء الاستهداف واعلم تماما بان هناك من يحقد على طه ويسعى لتصفية حسابات معه)(الراكوبة 10/11/2015م). فبالأمس وقف الترابي وعلي عثمان مع بعضهما، ضد أبناء الشعب السوداني، وكادوا لهم ما كادوا، ثم هاهو الترابي يكيد لعلي عثمان، كما يحدثنا الطيب مصطفى، الخال الرئاسي، ولا يذكر لنا رأي الرئيس في هذا الكيد، بعد أن اقصى علي عثمان من كافة مناصبه، والآن يترك الترابي يتابعه للمزيد من الأذى !! ترى هل مافيه علي عثمان الآن من خزي و حسرة، ذكره بعدد كبير من الناس، قام بإبعادهم، وسجنهم، وتعذيبهم، وقتلهم، حتى يثبت أركان الحكومة، التي كان يحركها فيما مضى الترابي، ويحركها الآن البشير ؟!

ومما جاء أيضاً (تفجرت الاوضاع داخل الاتحاد العام للصحفيين السودانيين، بصورة غير مسبوقة، ودخل بعض قادة الاتحاد المحسوب على حزب البشير، في عراك بالايدي، على خلفية سفر رئيس الاتحاد الصادق الرزيقي الى بعض الدول مؤخراً. وقالت مصادر مطلعة لـ"الراكوبة" إن امين شئون العضوية ميرغني يونس الامين والاجتماعي رحاب طه، اشتبكا بالايدي، بسبب النثرية التي استولى عليها رئيس الاتحاد الصادق الرزيقي، والبالغة 50 مليون جنيه، لتمويل سفره الى نيويورك مؤخرا، دون علم الامين المالي للاتحاد محمد بايزيد.... وقالت المصادر إن الخلافات وصلت ذروتها، بعد اتهام بعض اعضاء اتحاد الصحفيين للصادق الرزيقي باستلام اموال من الحكومة لتمويل رحلته الى امريكا اللاتينية، على الرغم من عدم اجازة الرحلة من المكتب التنفيذي لاتحاد الصحفيين، مما يعتبر مخالفة ادارية كبيرة، تفتح الابواب امام الكثير من الاستفهامات... وفي الاثناء، هدد عدد من أعضاء اتحاد الصحفيين، بالاستقالة واتهموا رئيسه الصادق الرزيقي بان بات في حالة تسفار دائم، وأطلقوا عليه سِفيّر النوايا السيئة... ويرفض الصحافييون الممارسون لمهنة الصحافة في السودان، والصحافيون الديمقراطيون الاعتراف باتحاد صحفيي حزب البشير، على اعتبار انه لا يمثل الصحافيين، ويمثل السلطة)( الراكوبة 8/11/2015م).

لقد حطمت حكومة الإخوان المسلمين إتحاد الصحفيين، الممثل لهم، واعتقلت الصحفيين الشرفاء، وفتحت بلاغات ضد عدد من الصحفيين، وصادرت الصحف، وجعلت عليها رقابة قبلية وبعدية، وكونت بالتزوير إتحاد ورقي يطبل لها، ويراقب لها الصحفيين، ويجمع أعضائها، ومرتزقتها، وجعلت رئاسته للرزيقي، وهو لم يعرف كصحفي، قبل أن يظهر في "إنتباهة" خال الرئيس، فماذا كانت الحصيلة ؟! الإتهام لبعضهم بالفساد، وتبديد أموال الدولة في الأسفار، والفشل في رسالة الصحافة، ثم العراك بالأيدي، يجري بين حملة الأقلام في مقر إتحاد الصحفيين !!

لقد حرصت حكومة الإخوان المسلمين، من باب التمكين، أن تضع عضويتها في أماكن تحصيل الأموال، ومنها ديوان الزكاة .. ولما كان المورد مدعاة للفساد، فقد نشبت الخلافات بسبب تقاسم السرقات.. فقد جاء (نشبت خلافات إدارية حادة داخل ديوان الزكاة بولاية القضارف، وصلت مرحلة الاستباك بالأيدي بسبب الخلاف حول المشروعات المنفذة ضمن برامج هذا العام. في وقت تم فيه إلقاء القبض على مدير المشروعات بالديوان تحت رقم البلاغ "4660/2015م" بدعاوى اعتدائه وتسبيب الأذي الجسيم لأحد الموظفين)(الراكوبة 10/11/2015م).

والعجيب في أمر ديوان الزكاة، أنه إشتهر بالفساد في الآونة الأخيرة، وكأن القائمين عليه، لا يشعرون بأنهم يقومون بعمل يفترض أن يكون دينياً !! وبلغ فساد ديوان الزكاة حداً، جعل هيئة علماء السودان، تصدر ضده فتوى، فقد جاء (هيئة علماء السودان : ديوان الزكاة يتحصل رسوماً تخالف الشرع )(الراكوبة 4/11/2015م) وكما أفسد الإخوان المسلمون الزكاة، أفسدوا الحج، فقد جاء (فساد إدارة الحج والعمرة : وقال المراجع العام، في تقريره، ان ادارة الحج والعمرة فرضت رسوم غير قانونية بلغت 8 مليون جنيه، منها 1.7 مليون جنيه على حجاج القطاع الخاص)( صحيفة الطريق الالكترونية 2/11/2015م). ولقد ذكرنا في مقال سابق كيف أنهم أفسدوا الصلاة، حين جعلوا للأئمة أجوراً مالية، جعلتهم يصلون الصلاة في أكثر من مسجد لزيادة الدخل!! كما ذكرنا كيف أنهم أفسدوا الصوم، بالموائد الضخمة، المترفة، في شعب جائع لا يجد الكفاف !! فماذا بقى من الإسلام في دولة الشريعة ؟!
على أن الشاهد في هذه القضايا، ليس الفساد، فلديهم صوراً أسوأ من هذه من الفساد .. ولكن الشاهد هو أن علماء السودان، ومسؤولي ديوان الزكاة، والحج والعمرة، والمراجع العام، كلهم من الحركة الإسلامية، وينشبون أظافرهم في حلوق بعضهم البعض !!
في مقابلة صحفية جرت مؤخراً مع د. الطيب زين العابدين جاء :

(وماذا عن الممارسة بعد أن نفذ الإسلاميون انقلابا سيطروا به على السلطة؟
- في ما يتعلق بالانقلاب نفسه، أنا شخصيا، كان واضحا بالنسبة لي، أن الانقلاب لا يقدم نموذجا لحكم إسلامي على الإطلاق ...)(الراكوبة 9/11/2015م) فإذا كان وضحاً للطيب منذ عام 1989م، بأن الحكومة بسبب الإنقلاب، أصبحت غير إسلامية، فلماذا استمر في تأييدها، ودعمها، ولم يظهر خلافاً أو إعتراضاً إلا مؤخراً ؟! هل كان د. الطيب يظن أن وحدة الإسلاميين أهم من الحق ؟!
ومما جاء في الحوار: (هل اجتهد الإسلاميون لتجنب إفرازات ديناميكية الإنقلاب التي ذكرت؟
- العكس هو ما حدث؛ ونحن (سويناها شترا) ...
ماذا تعني بـ(سويناها شترا)؟
- أعني أننا بعد نجاح الانقلاب مباشرة، حللنا البرلمان وحللنا النقابات، وعطلنا الصحف، ومكنا أنفسنا من مفاصل الدولة والخدمة المدنية، باختصار تحولنا إلى سلطة مطلقة، وحتى أننا التفتنا إلى الحركة الإسلامية وقمنا بحلها هي نفسها، وكل ذلك كان سوء تقدير أفضى إلى نتائج كارثية)(المصدر السابق). هذا ما قاله د. الطيب زين العابدين الآن بعد كل هذه السنوات!!
فهل كل ما ذكره مجرد (شتارة) ؟! هل السلطة المطلقة، ومصادرة الحريات، وإحالة الآلاف للصالح العام، وتشريد أسرهم، حتى تمكنوا أنفسكم من مفاصل الخدمة المدنية، مجرد (شتارة)؟! هل إعتقال الناس وتعذيبهم في " بيوت الأشباح"، وقتل الآلاف في حرب الجنوب، التي أعتبرت جهاداً إسلامياً، ودفع الآلاف إلى ترك أوطانهم كلاجئين أو نازحين، هل كل هذه الجرائم المدبرة المخططة مجرد (شتارة) ؟! ألا ترون معي أن د. الطيب زين العابدين، ما زال بعيداً من أن ينتفع من تجربة الإسلاميين في السلطة ؟! بل الحقيقة أنه عاجز عن تصور فداحة ما ارتكبوا، دع عنك ان يحاسب نفسه عليه في صدق، باعتبار انه كان شريكاً في تلك الجرائم النكراء.
ويتواصل الحوار (هل تعني أن حل مجلس الشورى كان الخطوة الأولى في حل الحركة الإسلامية؟
- نعم، وأكثر من ذلك الترابي كان مهتما بحل مجلس الشورى، لأنه الجسم الوحيد الذي كان يزاحمه في القرار، ويمكن أن يعترض ويلاوي، وهو الجسم الوحيد المنتخب في الحركة الإسلامية، وفي ذلك الوقت كانت له سلطة أقوى من سلطة الترابي نفسه، وفعليا حل الحركة كان بحل مجلس الشورى وأنا كنت عضوا فيه، أما عضوية الحركة الإسلامية في أي مكان فلم يكن لها تأثير، وخاصة في الأطراف...
هل تعتقد أن د. الترابي أراد أن يكون مجلس شورى الحركة الإسلامية بهذه الكيفية وخطط له؟
- لا أدري ولا أستطيع أن أجزم إن كان حسن الترابي أراد ذلك وخطط له أم لا، ولكنه أراد سلطة مطلقة، ليفعل ما يشاء وحصل عليها.
هل يمكن أن نفهم من ذلك أن الترابي ديكتاتور؟
- الترابي يحافظ على شكلية الديمقراطية، النقاش وتوزيع الفرص وما إلى ذلك، وذكي جدا في تسويق مواقفه وآرائه، ويمكن أن يتخلى عنك ويبيعك بسهولة لصالح أن يحقق مواقفه، وفي غالب الأحوال يسعى للحفاظ على شكلية الديمقراطية، ولكن إذا اضطر فمن الممكن أن يستبد بالأمر وهذا من طباعه ...)(المصدر السابق).

لقد كشف لنا د. الطيب زين العابدين في هذه المقابلة، كيف ان د. الترابي زعيم الحركة الإسلامية في السودان، قد كان دكتاتوراً، مستبداً بأمره، يصر على آراء خاطئة، ويفرضها على جماعته، وعلى السودان كله، بعد أن وصل إلى السلطة. ولقد ضرب د. الطيب لذلك مثلاً، بتأييد صدام حين اجتاح الكويت. كمأ أوضح أن الترابي لا عهد له، ويمكن ان يبيع أتباعه بسهولة . و لابد أن د. الطيب يعلم أن هذه الصفات التي وصف بها الترابي، تعني أنه شخص مفارق لقيم الدين!! فإذا كان د. الطيب في الحركة الإسلامية، منذ شبابه الباكر، وكان الترابي شيخه، وزعيمه، وإمامه في الصلاة، وهاديه إلى السراط المستقيم، ثم إكتشف بعد هذا العمر الطويل، أن شيخه لا دين له، وإنما كان يتظاهر بالتدين، كما كان يتظاهر بالديمقراطية، وأنه وغيره من الإخوان المسلمين، قد خدعوا في شيخهم، أفلا يجعله ذلك يفكر في الفكرة نفسها ؟! لماذا لا يكون الخطأ في فكرة الإخوان المسلمين نفسها، والخلل في جوهر فهمهم للإسلام ؟! ولماذا لا تكون الفكرة الفاسدة من أساسها، وأنها هي التي أفسدت دعاتها، حين وضعوا في المحك، فلم يكتفوا بضرر الآخرين، بل شرعوا في أذى بعضهم البعض ؟!

إن خير من يصف ما وصل إليه الإخوان المسلمين، في كيدهم لبعضهم البعض، هو شيخهم د. الترابي .. فقد جاء (ودعا خلال مخاطبته إفطاراً رمضانياً للمجاهدين السابقين في جنوب السودان، الإسلاميين الذين سجنهم نظام البشير في الماضي إلى تجاوز «ذكريات الاعتقال في السجون والتشريد والأذى من قبل النظام». وأضاف: «كلهم يتداعون ويوماً ما غير بعيد في هذا البلد سيتداعى كل هؤلاء الناس وينسون الأيام التي فتن بينهم الشيطان وضرب بعضهم بعضاً، وسجن بعضهم بعضاً، وأذى بعضهم بعضاً»(الحياة 4/7/2015م).

هذه الجماعة المتناحرة، التي يضرب بعضها بعضاً، ويقول عنها شيخها أنها قد فتنها الشيطان، تصر على حكم السودان لأكثر من ربع قرن، بدعوى أنها تريد أن تطبق علينا الشريعة الإسلامية !!

د. عمر القراي
[email protected]



تعليقات 31 | إهداء 1 | زيارات 11390

التعليقات
#1369612 [الغاضبة]
5.00/5 (2 صوت)

11-14-2015 02:15 PM
شكرا د. القراي

والآن الرسالة واضحة، اعتقد ان ما نحتاجه الآن وبعد كل هذا الدمار الشامل الذي أصابنا ماديا وروحيا ونفسيا، أن نفكر أو نبدأ في وضح خطط استراتيجية للخروج من هذا المأزق، بأقل ما يمكن من الخسائر البشرية، والاستفادة من الدروس السابقة من تجارب ليبيا، مصر ، تونس وغيرها حتى نتجنب الانفراط الأمني ودخول الجماعات الإرهابية الانتهازية والمفسدين ، لابد من خطط محكمة ومدروسة علميا، ولدينا من الخبراء والعلماء ما يكفي لذلك ، هذا اذا توفرت قوة الإرادة والإصرار والعزيمة ...

[الغاضبة]

#1369583 [taluba]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2015 01:10 PM
الاخ عمر القراي
رؤساء الاخوان المسلمون ،بما فيهم الترابي، متبحرون في الدراسات الاسلاميه بعمق، من المستحيل ان تنتقد الترابي ،لانه يستعمل اسلوب التقيه وهذا مباح في الاسلام.
لديك العقيده إسلاميه والترابي مسلم انتم جميعا من نفس الصندوق ،لذلك اعتبرني خارج الصندوق ولدّي اسئله اطلب منكم الرد عليها.
كما اوردت في مقالك هذا ، سياسه الاخوان المسلمين منذ إنقلابهم علي الحكومه الديمقراطيه ١٩٨٩م ،افسدوا وعربدوا بما فيه الكفايه ،انت تدري ذلك جيدا. هل يمكن ان تقارن لنا هذه الفتره التاريخيه مع الفتره التاريخيه التي أنشأ الرسول واصحابه اول دوله إسلاميه في التاريخ؟ ما هي حرف ومهن الرسول والصحابه في تلك الفتره؟ ما هو نوع الاقتصاد الذي اعتمدت عليه الدوله الاسلاميه الاولي؟ ما هي انواع التشريعات مع آخذ الاعتبار الناسخ والمنسوخ؟؟
لقد وضعتك بصندوق الترابي، بمقالك هذا، قد تكون غير ذلك بروحك الانسانيه التي لا تريد جرح الاخر في عقيدته الدينيه، لأن اغلب الشعب السوداني مسلم سطحي،لم يتطلعوا فيما يدور في داخل امهات الكتب الاسلاميه.

[taluba]

#1369269 [ثورة الزنج]
5.00/5 (1 صوت)

11-13-2015 05:51 PM
سيذهب اخوان الشيطان إلى مزابل التاريخ قريباً ولو بعد سنة أو سنتين أو ثلاث سيذهب الكيزان وسيأتي رجال افريقيا السوداء قادمين من الأدغال والصحارى وسوف نرى

[ثورة الزنج]

#1369176 [الناهه]
5.00/5 (2 صوت)

11-13-2015 11:03 AM
الحقيقه فيها ظلم واضح جدا
ان يكون كوزا في منصب به جبايات وكوز اخر في منصب ما فيهو التكتح
هذا تقسيم غير عادل للسلطه والثروة مع انهم تمكنوا من ذلك
لذلك فانه من العداله التداول السلمي للمناصب بين الاكواز (جمع كوز ) وان يظلم احد الاخر فمن مكث بمنصب الجبايات فليترجل حتى يستفيد احد الاخوان كذلك
لكن ان يكنكش احدهم في منصب الجبايات فهذا امر مخجل حقا

[الناهه]

#1369108 [nubi shimali]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2015 05:31 AM
منذ متى كان التعايش مثالياً بين الشعوب الخاضعة لحكم العرب المسلمين ولا أدري في أي عهد تم تطبيق الديمقراطيه والعداله الاجتماعيه وحريه التعبيروالمساواه والعدل كما تزعم , فالتاريخ الأسلامي مملوء بالظلم والجوروبالحقد والعنصرية والقتل والدم والمذابح فثلاثة من الخلفاء الراشدون ماتومقتولين والخليفة عثمان بن عفان قُتل في بيته وهويقرأ القرآن وكان بعض الصحابة يصفونه بأقذع الأوصاف وأحد أسباب قتله كان عدم مساواته في تعيين الولاة, والخليفة علي بن أبي طالب نشب بينه وبين معاوية بن أبي سفيان حرب ضروس انتهت بخديعة كبرى لعلي من قبل عمرو بن العاص وبعدها شنت عائشة وبعض الصحابة حرب دموية على علي وأصحابه وبعدها أغتيل علي ثم حدثت مجزرة أبناء علي وأحفاده ومجازرالامويين وبطشهم بال البيت وقريش وتلتها مجازرالعباسيين الشهيرة بحق الأمويين حيث تم أعدامهم وفقأ عيونهم وبعدها مجازر العثمانيين المسلمين الشهيرة فكل هذه الحروب والمجازرحدثت ضمن دولة تحكمها الشريعة الأسلامية.وسؤالي لك متى تحققت الديمقراطيه والعداله الاجتماعيه وحريه التعبيروالمساواه والعدل في الدولة الأسلامية وفي عهد من ؟؟؟؟؟؟!!!!!

[nubi shimali]

ردود على nubi shimali
[الفقير] 11-14-2015 04:16 AM
أعتذر بشدة عن الأخطاء الإملائية ، العتب على النظر و الكي بورد الصغير .
تصحيح الآية الكريمة : (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يُحببكم اللهُ و يغفر لكم ذُنُوبكم و الله غفورٌ رحيم) ٣١ آل عمران

[الفقير] 11-13-2015 10:48 PM
لك التحية و الود ،

معظم هذه الأحداث أخبرنا بها نبينا محمد صلى الله عليه و سلم و بشرما أيضاً بالحكم تارشيد (الخلافة) ، ثم يليها ملك عضود (حكم بني أمية و ما بعده) ، و سيدنا معاوية رغم اخنلافه مع سيدنا على رضي الله عنه كان يحفظ له مكانته ولم يتناوله بسؤ .
سيدنا عثمان بن عفان و مصداقاً لما أخبره به نبينا محمد صلى الله عليه و سلم منع الصحابة أن يقوموا بحراسته و الدفاع عنه من العصابات المسلحة التي أتت من مصر و دخلت المدينة بخديعة لأغتياله . و كان سيدنا عثمان يعلم بأن أجله قد حان لرؤية رآها في المنام (بشره النبي صلى الله عليه و سلم بأنه سيفطر معهم ، و قد كان صائماً) .
عندما ناقش سيدنا على مع سيدنا عثمان موضوع الولاة ، قال : أوليس هك نغس الولاة الذين ولاهم عمر ، فقال سيدنا على ، و لكن عمر كان يأخذهم بالشدة .
موضوع السيدة عائشة ذكرته بطريقة قد يلتبس على القراء أنه حدث بعد موضوع التحكيم (الخديعة كما ذكرتها) ، و كل ما حدث ، حدثنا به نبينا صلى الله عليه و سلم ، لكنه القدر.
و نحن كمسلمين نحب الله و رسوله يجب علينا أن نتدبر بأدب هذه الأحداث و الفتن و أن نأخذ منها العبر و الدروس في شؤون حياتنا .
الخلافة الأسلامية كان فيها عهود مزدهرة و تاريخ ناصع و لم يخلو الأمر مما ذكرته ، لكن ليس من الأنصاف أن نأخذ جانب و نترك جانب .
كتاب البداية و النهاية لابن كثير فيه تفصيل لكل ما ذكرته .
موقع الراكوبة أصبح واحد من أهم المنابر الشعبية التي تجمع مختلف فئات الشعب السوداني و ذلك لوسطيتهاوو بعدها عن التطرف و الغلو و تمثل بحق أخلاقنا و مثلنا السودانية الأصيلة .
الأسلام دين الحب ، و ثبت في الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال: (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد) ، و قتل الله تعالى (إن كنتم تحبون تلله فاتبعوني يحببكم الله) صدق الله العظيم

[الجن الكلكي] 11-13-2015 10:23 PM
فى عهد الرسول صل الله عليه وآله وصحبه وسلم

[المكشن بلا بصل] 11-13-2015 11:42 AM
اخي أنت لديك اجندة شخصية....ولديك... رأي في الشريعة وليس الخلل في تطبيقها..وهذا طبعا...ختل علمي..فإنتقاد الشريعة ليس بإنتقادها من خلال التطبيق الشائه الذي قام به بعض الاتباع... الذي يريد انتقاد الشريعة فالينتقد مبدائها مبدأ مبدأ ويوضح مواطن الخلل
فبلاد الاسلام شهدت اذهارا في عهد الخليفة الاموي عمر بن عبد العزيز...ويعزي ذلك لامتثاله لمبادي الشريعة الصحيحة.
فارجو ان لا تخلط الامور


#1369080 [الحق ابلج]
3.00/5 (1 صوت)

11-13-2015 12:34 AM
ان كلام حكتور القراى لا طرح حلا محدا لكيفية ازاحة كابوس الاخوان من السلطه وقد اثار كثير من المعلقين الكرام تساؤلا مشروعا عن ما هى بالتحديد الوسيكه العاجله لوضع حد نهائى لهم !!!!
الاجابه ستكون واضحة جدا من خلال فقرات الفراى .
الكيزان كالنار التى بعضها اذا ما لم تجد ما تأكله .
الكيزان فرغوا من القضاء على الشعب السودانى حسب زعمهم .
الكيزان قبلوا على بعض أﻵن بعد ان نفدت الانفال .
انهم ومن فقرات هذا المقال الهام بدأت بينهم المرحلة الاخيرة وهى مرحلة التغابن .
الحرب اﻵن حرب كوز ضد كوز وليست كما كانت حرب الكيزان الشعواء على كل الشعب السودانى .
هذه هى البشارات دون كثير اجتهاد فقد تجاوز الاخوان المسلمون مرحلة ان يغطى بعضهم سوآت بعض ولن اكون متفائلا اذا قلت ان الوقت قد حان اﻵن للشعب ان يضع عصا النضال ونتركهم يأكلون بعضهم بعضا حتى تذهب ريحهم باذن الله فى وقت اقرب مما نتخيل .

[الحق ابلج]

#1369079 [omer]
4.50/5 (2 صوت)

11-13-2015 12:34 AM
يا دكتور التحية لك
ان الدولة الدينية بغض النظر عن الدين الذي نبتت منه هي في النهاية دولة ديكتاتورية واستعمال الاديان لتغييب العقل من أجل الوضول للسلطة هو أمر قديم فمن لمعروف ان الاديان جميعها لها القوة والقدرة الخارقة في غسل الادمغة والزج بالدين في السياسة يؤتي مثل تلك النتائج من فساد ةدكتاتورية وعدم الاعتراف بالآخر فالحل في نظري هو ابعاد الدين غن لسياسة وحصره في الشأن الخاص
بالطبع اتفق معك تماما على ان جماعة الاخوان المسلمين هي اسوأ فكرة عرفتها البشرية واقول ان فكرتها جوفاء لاعتمادها غلى عنصر الدين الذي يمكن مطه وعجنه وخبزه بكل الوسائل لينتج مسخا لا هو بدين الناس البسطاء ولا هو فكر سياسي قادر على تلبية متطلبات الانسان وحاجاته ولا مجابهةفكر آخر مضاد وفكرة الاخوان المسلمين ابعد ما تكون على الفكر فهي تعتمد اساسا على فكرة الاسلام هو الحل دون تقديم مشروع واحد او حتى سطر واحد عن كيفية الحل
وبالمقابل يادكتور الفكر الجمهوري ايضا هو ضؤب من الدولة الدينية بصورة آخرى بالرغم من اقتناعي التام بغمق فكر محمود محمد طه وثباته كمفكر حاول خلق شئ يمكن ان يوصل لنتيجة وقد اشتركت في حوار مع شخص قريب في فكره من فكر محمود إلا انه أيضا ينطلق من ذات المرجغية الدينية المعقدة والشائكة وغير الثابتة بعد كل هذا وذاك
اعود لأقول إن الحل يكمن في ابعاد الدين عن الحياة العامة وحصره في الشأن الخاص

[omer]

#1368980 [همام]
4.25/5 (4 صوت)

11-12-2015 07:17 PM
يمكنك باختصار يا دكتور القراي أن تقول أن البشير وعصابته (وهم ليسوا إخوان مسلمين بل إخوان الشياطين) قد أفسدوا كل مناحي الحياة في السودان وربما في دول مجاورة!

[همام]

#1368936 [سمي جدو حسين]
5.00/5 (1 صوت)

11-12-2015 04:32 PM
نشكرك على سرد الحقائق والتشخيص الدقيق للحالة السودانية في ظل هؤلاء الناس الذين ابتلي بهم السودانيون بس ما الحل؟ مفكرون من امثالك و المهجرون الذين ينظرون نريد منهم عمل لا تنظير وقد طال انتظارنا ونراعي حرمة الدم السوداني ولا ثم الف لا لتكرار النموذج السوري او الليبي او اليمني

[سمي جدو حسين]

#1368924 [فريد عبد الكريم محمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2015 04:10 PM
يا دكتور القراي أنت تعلم كما يعلم الجميع أن دكتور الطيب زين العابدين هو الوحيد في قيادة الحركة الإسلامية الذي رفض وعارض إنقلاب الترابي البشير 1989م شكلاً ومضموناً وجاهر برأيه هذا وأنتقد بكلام رصين وحصيف ما لم تقله المعارضة في ممارسات هذا النظام . ولكنك كأنك تريد أن تقول هذا لا يكفى بل كان يجب عليه أن يقول أنأ أتوب وأتبرأ الى الله من فكر الأخوان المسلمين لأن من انتمى إليهم قد خالفوا المنهج وخانوا العهد وهذا يا دكتور في عالم الفكر والسياسية لا يوجد إذا كانت الممارسة خاطئة معناه الفكر أيضاَ خاطي

[فريد عبد الكريم محمد]

ردود على فريد عبد الكريم محمد
European Union [الطيب] 11-13-2015 02:32 PM
الإنقلاب هو الطريقة الشرعية للحكم عند الإسلاميين. د\الطيب يريد أن يخدعنا ولكننا قرأنا كتبهم وكتب التراث الإسلامي ووجدناهم قد أجادوا إعادته.


#1368923 [اصحو يا ناس]
5.00/5 (1 صوت)

11-12-2015 04:08 PM
متين الناس تفتح عيونها و تعرف انو الماسكين السودان ما جو صدفه ولا قعادهم لحد اسا صدفه .. الناس دي منفذا اجنده بامتياز
شردو احفاد كوش ، كتلوهم، فرقو بينهم خلوهم يتعنصرو على بعض و يطلعو في بعض .. خربو البلد من البنيه التحتيه الاصلا كانت ضعيفه وموروثه من الانجليز لحد اخر الامال و الطموحات
اخواني ..
لمتين تصدقو وهمه المحكمه و امريكا وبتاع .. الناس دي هي اصل النظام دا
هم ماسكين هناك و مسكو ديل هنا ...
ممكن تصحو؟

[اصحو يا ناس]

ردود على اصحو يا ناس
[الفقير] 11-12-2015 09:29 PM
بعض الكتب تدعم رأيك ، منها :
كتاب [الحكم بالسر] للكاتب الأمريكي جيم مارس
كتاب [لعبة الشيطان] روبرت دريفوس

و رأيك صحيح 100%
و لك خااص الود


#1368918 [عباس محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2015 03:57 PM
أنا أيدت دخول صدام الكويت و أنا أكره الترابي و الأخوان و على الطيب زين العابدين إيراد مثال آخر لتسلط الترابي و ديكتاتوريته و فرض رأيه عليهم لأن هذا راي سياسي يمكن أن يختلف فيه إلا إذا كان في نفسه نوع من الحقد و العداء على الشهيد صدام حسين !!

[عباس محمد علي]

ردود على عباس محمد علي
[سعيد لورد] 11-13-2015 09:17 PM
صدام حسين الله يرحمه

لماذا لم يوجه قدراه العسكرية ضد الكيان الصهيوني

و عوضاً عن ذلك اعتدى على دولة إسلامية ؟!!!

هذا الأمر لا يوافقه عليه إلا معتدٍ اثيم

و الكيزان همم الذين أيدوه في ذلك

أضرب اضرب يا صدام بالكيماوي يا صدام السد العالي يا صدام


#1368905 [وحيد]
2.88/5 (5 صوت)

11-12-2015 03:28 PM
قالوا جماعة من المؤتمر الاسلاموي الحاكم قابلوا ابليس و اتخاصموا معه باعتبار انه اضلهم و جعلهم متشاكسين .. فاستغرب ابليس و اندهش ... ثم تبرأ منهم و قال ليهم انا من ربنا خلقني بضل الناس و اغويهم فقط .. انتو بتضلوهم و تغووهم و تعذبوهم و تقتلوهم و تسرقوا حقهم ... عمركم سمعتو اني قتلت لي زول و لا عذبته في بيت اشباح و لا قلعت من شافع درداقة و لا ست شاي حق معيشتها؟ و انصرف غاضبا و هو يتعوذ منهم

[وحيد]

#1368875 [همام]
5.00/5 (1 صوت)

11-12-2015 02:40 PM
الحرب البارد بزكاءيزهب ريحهم أنشاء الله

[همام]

#1368807 [محمد الفاتح]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2015 12:10 PM
نحن في إنتظار الرسالة الثالثة فقد شنقت الثانية

[محمد الفاتح]

ردود على محمد الفاتح
[Rebel] 11-12-2015 10:39 PM
* إفترائكم على الله الكذب, و إستخفافكم بعباده.. يقودانكم الى هلاك عظيم! إن شاء الله.
* و الله سبحانه و تعالى, عليم بنفاقكم و فسوقكم..قادر عليكم و كفيل بكم فى امر دينه.
* لكن إستحقاركم الناس, و إستعلائكم و تطاولكم عليهم, ستندمون عليه ندما شديدا جدا..فى الدنيا قبل الآخره!, تذكر قولى هذا جيدا!

[julgam] 11-12-2015 05:03 PM
نحن منتظرين سوفاتها والتى شارفت على التحقق كلها ،،،فى دليل أكبر من كده ،،كككككك كككرررروووك

[المتجهجه بسبب الانفصال] 11-12-2015 01:42 PM
إنتو الرسالة الاولى عملتو فيها شنو يا محمد الفاتح،، القراي ذكر أشياء الاطفال بتكلموا عنها ،،، رسالتكم بتاعت 30 يونيو 1989 فاسدة فساداً شديداً وانت عارف كدة،،


#1368774 [ابو جاكومه]
5.00/5 (2 صوت)

11-12-2015 11:38 AM
خلاصة القول الشعب السوداني من غير الحركه الإسلاميه يقول وبكل فخر نحن فقط ولا هم وليس كما يقال (يا نحن يا هم) .فالكذبه والمتاجرين بالدين والأفاكين والمنافقين والفاسدين الى زوال بإذن الله ويبقى الذهب الخالص(السودانيون الأوفياء).

[ابو جاكومه]

#1368766 [Ghazy]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2015 11:27 AM
ها انت ذا انتقدت تنظيم الاخوان المسلمين المستورد من مصر مثله ومثل تنظيم انصار السنه المستورد من السعوديه وثابت ان تنظيم الاخوان يستغل شعار تطبيق الشريعه للاستبداد بالسلطه والتى ما كان ليصل لها حتى عبر الانقلاب العسكرى لولا تآمر التكنوقراط من امثالك الذين استخدموا اقلامهم المسمومه التى تقطر سما زعافا وكانت امضى معول هدم للنظام الديمقراطى الذى هيأ الشارع السودانى لتقبل الانقلاب مما اغرى الاخوان لتنفيذه بالخداع ولو لولا نقدكم الهدام لما استطاع احد ان يجرؤ على تقويض الديمقراطيه ولما استطاع نظام نميرى من قبل ان يجثمةعلى صدر اهل السودان ستة عشر عاما فلن نقرأ لكم ولن نسمع آراؤكم فانتم لستم سوى كذابين ومنافقين وحاسدين وحاقدين لن تنفعوا الوطن ولن تحلوا مشكلة المواطنين وعليكم اولا علاج نفوسكم المريضه وحتما سيكون ساسة السودان القادمين هم الرعاة والمزراعين والعمال والحرفيين والمهنيين وستقذفون فى مزبلة التاريخ معا مع الاخوان المسلمين

[Ghazy]

#1368765 [Mohamed]
4.50/5 (3 صوت)

11-12-2015 11:26 AM
واضح لكل زي عقل هذه الممارسات والنتائج التي وصلتنا اليها هذه الجماعة . السؤال هو ما هو الحل الانجع والاسلم ؟ هل المناصحة ؟ العصيان المدني ؟ العمل العسكري؟ ام ماذا بحيث لا ترق دماء ابرياء اكثر مما اريقت

[Mohamed]

#1368754 [هدهد]
5.00/5 (1 صوت)

11-12-2015 11:05 AM
والله يادكتور الناس ديل ريحتهم طلعت من زمان وفسادهم ازكم الانوف وجعل الهواء نتنا لكن اين وكيف المخرج الوطن اصبح في يد عصابة منافقة تتاجر بالدين هؤلاء الاخوان فاقوا اليهود في جمع الثروات وحبهم لها هؤلاء القوم مارسوا اسوأ واقذر معاملة تجاه الشعب السودني وتركوه مذلولا محسور ا السؤال الان كيف الخلاص وكيف النجاة ..؟؟؟؟؟ اعتقد الحوار الاخواني هذا والذي يسمونه وطني هو بداية تفكيك هذه العصابة والايام حبلى بالافراجات .

[هدهد]

#1368732 [اشباوي]
5.00/5 (1 صوت)

11-12-2015 10:15 AM
استاذي القراي
بعد التحايا العطرة
نعرف ان هذه الحكومة افسد من على الارض ونعرف كل الكيزان فسدة الا من رحم ربي
ولكن ما نريده اليوم كيف الخلاص من هذه الحكومة نريد طرق جديدة في كيفية قلب النظام عن طريق الانتفاضة او عن طريق اي قوة تضمن لنا ان لا يتدمر السودان باكثر ما هو مدمر ونريد سلامة الخاصة منالناس بالذات النساء والرجال قليلي الحيلة
فانتم اصحاب الافكار واصحاب الخبرة في التعامل مع هذا الوضع فكل ما نتمناه هو الخلاص من حكومة الشياطين دونما تحل الفوضي بالبلد وانت سيد العارفين اذا اصبحت البلد فوضي ولنا كثير من الاعداء يتربوصون بنا واولهم جيرانا في شمال الوادي
شكرا

[اشباوي]

ردود على اشباوي
European Union [الفطقي] 11-12-2015 03:59 PM
الرأي عندي (فلترق منا الدماء .. فلترق منهم دماء .. أو ترق كل الدماء)وده شعارهم الزمااااااان زاااااتو بس المره دي نحن بنقولو ضدهم .. حقو الناس تغير من تفكيرها الجبان وزمان كان له عذر أن الوضع فيه ما نخاف عليه ولكن الآن علام نخاف؟؟!!!؟؟ وهل ترك شئ يجعلنا نخاف ضياعه؟!!؟ ليس لدينا ما نخشاه .. ولتكن حرب شعواء لا تبقي ولا تذر وأنا علي يقين أنهم لن يستسلموا بالساهل ولكن أيضا معروف عنهم عدم الولاء وسيتنكر كل واحد منهم ويحاول أن يقف مع صفوف الجماهير وحينها لكل حادث حديث!!! الشاهد في الأمر أن كل فرد فيهم ينكر إنتمائه لهم ويتبرأ منهم .. إذن الرأي أن نقف في وجههم عنوة وزي ما بقول المثل عندنا (نطلع للربا والتلاف) وبعدها سيحيا من حيي حياة أفضل وسنعتق رقاب أبنائنا من طغمة الكابوس اللوطي الذي ألم بنا منذ ذلك الصباح المشؤم


#1368731 [أبوقرجة]
5.00/5 (1 صوت)

11-12-2015 10:14 AM
كلام في الصميم ... ما أقدر أعلق أكثر من كده..

[أبوقرجة]

#1368725 [أبوذر الغفاري]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2015 10:04 AM
النسى قديمو تاه

راجعوا ياجماعة كلام محمد أحمد المحجوب الذي قاله للترابي قبل 50 سنة

فإن فيه ذكرى للذاكرين

[أبوذر الغفاري]

#1368723 [nafisa]
5.00/5 (2 صوت)

11-12-2015 10:03 AM
سرد وافي ج.عمر حفظك الله

[nafisa]

#1368718 [حاج علي]
4.75/5 (5 صوت)

11-12-2015 09:53 AM
د. عمر القراي روعة التحليل واناقة الكتابة
معقولة عمر القراي دكتور وربيع عبد العاطي الزلنتحي دكتور؟؟؟

[حاج علي]

#1368716 [عادل]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2015 09:51 AM
د.عمر كيف تطلب منه التخلي عن الفكرة وهو لازال مؤمن بفعاليتها واليك الدليل من الحوار نفسه :
((((هل من ذلك يمكن أن نقف في صف الذين يقولون بأن الإسلاميين فشلوا في الحكم؟
- لم يفشلوا لأنهم إسلاميون، فشلوا لعدة أسباب، منها غياب المؤسسة والمرجعية، وأخطاء تنفيذية)))))

[عادل]

ردود على عادل
[احمد] 11-12-2015 02:41 PM
والله اجابته دي (غياب المؤسسيه والمرجعيه واخطاء تنفيذيه) معناها بلد محكومة بالفوضي والبلطجه وكان ناقص يختمها بكلمة فقظ من شدة اﻻستهتار واعتقاده ان هذه الثلاث كلمات حاجه بسيطه وهي التي ادن الي كل هذا الدمار الذي لحق بالوطن.عجبي.!!


#1368703 [مصطفي سعيد]
4.75/5 (4 صوت)

11-12-2015 09:27 AM
رحم الله الشيخ الجليل محمود محمد طه فقد قالها بانهم اسواء من سوء الظن

[مصطفي سعيد]

ردود على مصطفي سعيد
[julgam] 11-12-2015 05:06 PM
سوء الظن العريض بمسسسسسسافه


#1368701 [الجــــــــــــــزيرة ابـــا]
4.75/5 (3 صوت)

11-12-2015 09:26 AM
كيف فتنها الشيطان وهى الشيطان نفسه ؟!!
اللهم حسبنا اليك وانت نعم الوكيل .. اللهم ﻻتؤاخذنا بما فعل المنافقين والسفاء
اللهم شتت شملهم واجعل كيدهم فى نحرهم وارنا فيهم بما فعلوه بنا كما فعلت باﻻقوام الفاسدة -- انك القادر المقتدر الجبار المنتقم القوى العزيز - امين

[الجــــــــــــــزيرة ابـــا]

#1368691 [الشايقي]
5.00/5 (3 صوت)

11-12-2015 09:13 AM
يارب بهم وبالهم عجل بالنصر و بالفرج
وقنى شر معادينى وكذاك الظلم مع الهرج
واشغل اعدائى بانفسهم وابليهم ربى بالمرج
واعنى فى التقوى وازح ظلم الابعاد عن المهج

[الشايقي]

#1368684 [اليوم الآخير]
5.00/5 (2 صوت)

11-12-2015 09:06 AM
لا تعليق ،
كل شيء واضح

[اليوم الآخير]

#1368665 [Abdo]
4.50/5 (5 صوت)

11-12-2015 08:50 AM
ملخص واضح يختصر لمن لم يطلع قبلاً على سؤات هذه الجماعة التالفة المتلفة أن يكون صورة واضحة لما غاب عنه ، شكراً دكتور القراي .

[Abdo]

#1368650 [عبدالله عثمان]
4.50/5 (5 صوت)

11-12-2015 08:38 AM
أيدك الله بلسان حديد يا قراي مدافعا به عن هذا الشعب الطيب
لقد فاق سوء الأخوان المسلمين كل سوء
أنهم يفوقون سوء الظن العريض كما قال الأستاذ محمود محمد طه

[عبدالله عثمان]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة