الأخبار
أخبار إقليمية
ما تزال القبلية تؤجل إمكانية التغيير
ما تزال القبلية تؤجل إمكانية التغيير
ما تزال القبلية تؤجل إمكانية التغيير


11-13-2015 07:20 AM
صلاح شعيب

بين كل فترة وأخرى تتعقد مشاكل البلاد أكثر فأكثر. ففي كل يوم يمر يسعد قادة الحكومة بنجاح أفخاخهم، وتمكنهم من إقصاء بقية السودانيين عن شؤون الحكم، بينما يتزايد الإحباط لدى بعض المعارضين، وعامة المواطنين. ومع ذلك لم يخب الأمل لدى كثير من الناشطين بأن لكل نظام ظلم نهاية. والحقيقة أن بناء الأوطان ليس مسألة ميسورة. إنها عملية تراكمية تحتاج إلى عقود إن لم تكن قرونا. والسودان الحالي يعد حديث التكوين لو قارنا واقعنا بجارتينا في الشمال والشرق. ويصح القول إنه طوال الخمسين عاما الماضية تعايش بلادنا أوضاع الانتقال من مرحلة سلطة العشائر إلى مرحلة سلطة المجتمع الحديث. ولا يغرن قاعدتنا المتعلمة في المدن أن مجتمعنا قد بلغ طورا من النضج "السياثقافي" مثلما هو واقع حالهم، وهذا النضج نفسه ليس كافيا لبناء الأوطان إن لم تكن ضمائر النخبة حية، وصوتها غير خافت في لحظات الشدة.

فاذا تركنا مجتمعنا المديني الذي تقل فيه النخبة الواعية، فالريف السوداني ما يزال إلى الآن يعيش حياة متخلفة، وهو الذي نعتمد عليه بنسبة أكثر من خمسين من المئة في اقتصادنا التقليدي الذي يقوم على دعامة الرعاة والمزارعين. وإذا كانت المدن السودانية قد حققت حتى قبل مثول الإنقاذ طفرات تعليمية، واجتماعية، نسبية، إلا أنها تريفت لا بسبب ضعف خدماتها فحسب، وإنما أيضا بسبب مفاهيم جهوية جديدة بعد تطبيق سياسة الحكم اللا مركزي في العقدين الماضيين. ولعل هذه السياسة نفسها ضربت العاصمة القومية التي استشرت فيها مظاهر القبلية الصارخة التي دعت الحكومة نفسها إلى التضييق على الجمعيات، والروابط الإقليمية، التي صارت الصوت الأعلى في أمدرمان، والخرطوم، والخرطوم بحري. وكنا كتبنا من قبل مشيرين إلى أن مصائر هذه المدن ليست الآن تحت مسؤولية أبنائها، بل إن كثيرا من ممثلي برلمان الخرطوم فرضتهم محاصصات قبلية خارج المكون الاجتماعي التاريخي لهذه المدن. ولاحظنا أبناء أمدرمان يسقطون في دوائرها، أما الذين هربوا من سوء خدمات قرى الأقاليم فهم معتمدوها وولاتها، ومشرعوها، ووزراؤها. هذا يعني أن الموازنات التي تحكم إدارة العاصمة القومية اليوم تقوم على مرجعيات ريفية يتعهدها أبناء الأرياف التي هرب منها أبناؤها، وبالتالي تكون النتيجة المزيد من الترييف الجهوي في إدارة الشأن القومي.

صحيح أنه في كثير من الأحيان تتصاعد الأحلام القومية للناشطين في الثقافة، والصحافة، والأدب، والفن، والسياسة، ومنظمات المجتمع المدني المتخصصة. ولكنهم كثيرا ما يصطدمون، من حيث لا يتوقعون، بثقل التقعيد الجهوي، أو المناطقي، أو القبلي، الذي يسم أحيانا عقل الذين ينتجون هذه التحركات اليومية من أجل التغيير. فغالب نخبنا المثقفة، أو المتعلمة، ما تزال عاكفة مسايرة عقلها العشائري، وأجندتها الانتهازية، وإن سعت لتجاهل هذا العقل الضيق اليوم استبطنته لغد آتٍ، لحظة أن يكون محك الوجود المناطقي محكا حقيقيا.

والقومية في تحركات المتعلمين، والمثقفين، هي حجر الزاوية، ولا منجاة منها، وبالعدم الطوفان. ودونها ستتكسر أجندات كل الذين يستبطنون المنفعة الجهوية، سواء الذين يناضلون سلميا، أو عسكريا. فالسودان الحالي هو أنسب مثال لكيفية تغلف شؤونه القومية بالفكر الجهوي. ولكن لن تحل معضلة البلاد إلا بتنازل النخب المتعلمة عن أفكارها الجهوية الضيقة لصالح مشروع دولة قومية. وبلد مثل السودان لا تستطيع إثنية واحدة، أو قبيلة ما، أن تتحكم فيه مهما أوتيت من دعم لوجستي في ظل إقصاء الآخرين.

وما ضر البلاد شيئا مثل غياب الرجال، والنساء، الذين، واللائي، يخلصون لفكر القومية السودانية ووضع مصالح كل السودانيين في أفئدتهم. والحقيقة المرة أن هناك قلة قليلة جدا من المثقفين الذين يتصدون لمشاكل مناطق هي غير التي تحدروا منها. والملاحظ أن كل أبناء منطقة يقومون بالدفاع عنها وحدهم ونادرا ما يكون هناك تضامن حقيقي من مناطق أخرى، وإن وجد فهو صوري في كثير من الأحييان. والمؤكد أنه إذا حدث ذلك في الماضي لما انفصل الجنوب، وتعمقت الحرب مناطق الهامش بينما تدفع المناطق الأخرى فاتورة هذا الخطوات القبلية المستترة بالشأن القومي. والحقيقة أن هذه الأوضاع التي نعايشها الآن عن استقالة الحكومة عن دورها المفترض، وضعف العمل المعارض بما لا يخفى، عائد بدرجة أولى إلى ثقافة مناطقية تعيش في ذهن معظم الذين يديرون المشهد السياسي.

وما من شك أن استمرار سياسات الإنقاذ مرده إلى توطين القبلية في سياستها. وهذا الأمر خلق رد فعل تجاه المتظلمين الذين استعانوا بقبائلهم للرد عليها، وهكذا نهضت حركات مسلحة في الجنوب، والغرب، والشرق، تقوم غالب عضويتها على خلفيات جهوية وإن حاولت تقديم طروحات قومية. ولكن هذه المقاومة المسلحة وظفتها الحكومة لتحريض القبائل الأخرى، والتي سلمتها زمام الأمر السياسي في مناطق محددة فيما وظفت أبناءها لمواجهة هذه الحركات المسلحة عسكريا.

للأسف الشديد أن المواطنين في هذه المناطق دفعوا ثمنا غاليا، بل تشردوا، وصاروا لاجئين، وكذلك انعدم أمنهم حتى فقدوا مراعيهم، وشحت فرص رعاية زراعتهم، وصار اغتصاب فتيات القرى أمرا يوميا لا يشغل الرأي العام كثيرا. هذا الوضع المقيت الذي تعانيه مناطق النزاع لا يختلف كثيرا عن الأوضاع في مختلف أرياف السودان الأخرى. فالريف في بقاع السودان جميعها صار بلا خدمات أو سكان يزاولون فيه الإنتاج. فإذا كان الشباب المنتج في المدن لم يجد عملا شريفا، وفضل الهجرة بالملايين، فما بالك بمدن، وأرياف، السودان الأخرى. وآية الوضع هناك أن كوادر المؤتمر الوطني تقضم كل هذه الميزانياتالريفية الشحيحة، وتضيف على من ينتجون تقليديا أعباء ضريبية ما أنزل الله من سلطان حتى يسيروا نشاطهم الحكومي الذي لا يغني، ولا يسمن من جوع. الأكثر من ذلك فإن الريف صار موبوءً بالأمراض الجديدة، بسبب دفن مخلفات مسرطنة من بلدان أخرى، بينما الرأسمالية الطفيلية عابرة الحدود تسرق خيراته، وتستثمر في أراضيه الخصبة التي تركها السكان الأصليون.

بطبيعة الحال لم يعد الإسلاميون يتحملون مسؤولية هذه الأوضاع منذ حين. فهم معنيون بدرجة أولى بالمحافظة على السلطة تحت أي ثمن، وبأي ذريعة، ومهمومون بتوفيق أوضاعهم الخلافية، وإعادة وحدتهم السابقة للمفاصلة. وهكذا يعتقدون أنهم أذكى في استدامة أوضاع الاستبداد، وذلك عبر تفتيت المكونات المجتمعية للبلاد، والضحك على عقول المجتمع المحلي والدولي.

أمام هذا الوضع لا تبقى المسؤولية فقط ملقاة على عاتق المعارضة المنظمة وحدها. فعلى كل عاقل وحريص على حاضر ومستقبل البلاد أن ينهض بمسؤولية وطنية، وأخلاقية، لمقاومة استبداد السلطة، والجهر برأيه ضد هذه الممارسات، وإلا سيُصبِح الصمت تواطأ، وما أكثر الصامتين من النخبة، وعامة الشعب. على أن ذلك وحده لا يفيد ما لم يتخل الناشطون عن الاستقطاب الجهوي الحاد، وتحقيق وحدة العمل المعارض بتقديم التنازلات هنا وهناك لصالح مشروع بناء الوطن. وإلا فالطوفان سيغرق البلودات جميعها فوقا ما هي عليه من غياب خدمات، وسرطانات، وأشعة ذرية، وغياب أمن، وأوبئة مستوطنة، وسوء تغذية، وحالات اغتصاب، واقتتال يومي.
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 4998

التعليقات
#1369707 [nsgatabuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2015 07:49 PM
الصورة تعبر عن أن النظام فى محنة والمخلوق ده مصفوع صفعة شديدة وقوية من منو ؟ الله اعلم

[nsgatabuzaid]

#1369559 [فدائى]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2015 12:36 PM
(نرجع تانى نقول ) فى زول قال لينا السلام عليكم - مافى زول رد ليهو - انا اتوكلت على الله وقلت ليهو (مرحب) بعد يوم قال هاكم (الكرت ده ومفتاحه عندكم) قلبنا الكرت يمن شمال لقيناه شغال وفعلا مفتاحه عندنا لو كشفناه عديل بقد قيمته بس انا متاكد منكم حاتلقوه (بلدى ياحبوب ..............)زول بعرف اعمل(ilove you) بلقى الكرت لو صاح قولوا

[فدائى]

#1369354 [كمال ابوالقاسم محمد]
4.00/5 (3 صوت)

11-14-2015 12:11 AM
مقال صادم لأنه يمس كبد كبد الحقيقة
تخيل جمال الوالي رئسا للمريخ رديفا لحسن ابو العائلة
تخيل الثقافة لدى لزج اسمه. السموأل إيه ما عارف
الهلال وطه علي البشير يتقازم امام المدعو الكاردينال
اسامة حسونة يراوغ مبارك زروق والشيخ علي عبد الرحمن ويحيى الفضلي
وتأمل. شخص سمج باهت مستشارا لرئيس مفلس يرأس بلادناجمهورية (السودان الذي فضل)وهم يرقصون ويهتزون ويرفعون سبابتهم بلا مواربة الله اكبر.هي لله هي لله .
الضو بلال(ضياء الدين بلال) يضاهي بشير محمد سعيد
ثم حوش بانقا بقضها وقضيضها(غير المحسوس) تتربع على كافوري...جاكوزي وBMW فارهة وخواتم ضخمة على خنصري وبنصري الكفين بلا أكلاف اجتماعية شالات وجلاليب مزركشة تجعلك تتوارى خجلا من أشباه الرجال و(بصراحة) تراجع وضوئك وصلاتك وانت في حضرة شيخ الجكسي المحايتو بيبسي
وقمة العلم والامتياز الاينشتاينى يتساقط دررا من(شافهة) النذير إلكاروري عند منبر مسجد الشهيد
اذا أردت (الثقافة العالية الراقية...فافتك بنفسك على (الشروق)في (الخرطوم) على(النيل الأزرق) أو (أم درمان)
اما اذا تناول قضايا البلاد (قردة)... واستمعت تبريراته واستنتاجاته عرفت ان السياسة تودع بحسرة أدوات منطقها وقوانينها المتعارف عليها
يا شعيب...علينا جميعا ان نتماسك...الأفق الذى صنعته الانقاذ والإسلام السياسي مخيف ومقلق...وتصدمك مقولات عالية النبرة
(عمر البشير جلدنا...كيف نجر على جلدنا الشوك) أو كما قال صادق المهدي

[كمال ابوالقاسم محمد]

#1369270 [ثورة الزنج]
5.00/5 (1 صوت)

11-13-2015 05:54 PM
طالما (شمال السودان) تتسلط عليه القبلية (جعل شايقي دنقل) سيظل السودان بلد غير قابل للعيش فيه..

[ثورة الزنج]

ردود على ثورة الزنج
[Al-kirun] 11-13-2015 10:56 PM
Up : the sky there's a place it called a Mars for who's interesting, and really craving.. you can go up there.. and leave these stupid earth to Arab > if you're really looking for the freedom, and for the place to be - thanks


#1369178 [sudaniiy]
2.75/5 (5 صوت)

11-13-2015 11:07 AM
نعم والف نعم السودان به قبائل سودانيه
وانه الوطن الواحد لكل هذه القبائل منذ اللاف السنين
وكم من مجرمين ارادوا ان يفلتو من العقاب بالقبلية ولكن
تصدى لهم اهل قبيلتهم فكان حبل المشنقة مسواهم
اننا اليوم لا نعاني من القبيلية السودانية
ولكننا نعانى من المجرمين من القبائل السودانية
والمجرمين من القبائل غير السودانية الذين لا يريدون لنا
هوية ولا حرية و لهم لوبيات وعددهم لا تتحمله اي دولة
العسكر لهم عمل مشرف نفخر بقتلاهم ونربى اطفالهم وعوائلهم
و لكن عملهم هو حراسة الحدود التدريب والتصنيع الحربى و ترسيم وحراسة
الحدود .. فعليهم الخروج من المدن والسياسة ودخول المدن بالزي المدنى فقط و من يتعدى حدود عمله فقد ظلم نفسه ..
والذين تعسكروا بقبيلة او اي أجندة فنقول لهم لا والف لا
فنحن مع دستور دائم للسودان
السودانى مواطن فى وطنه متساوي الحقوق مع الصادق المهدى نفسه و غيره ممن
يعتبرون انهم هم هم هم الخ
فلنذهب الى الامام وهذا الامر تجادلنا فيه كثيرا
فالنأخذه حمرة عين
اي سودانى الدين لن يكون له وطن ولا الافكار بل وطنه الارض الحقيقة السودان

[sudaniiy]

#1369142 [علي سليمان البرجو]
5.00/5 (2 صوت)

11-13-2015 08:53 AM
"غياب الرجال، والنساءالذين،واللائي، يخلصون لفكر القومية السودانية ووضع مصالح كل السودانيين في أفئدتهم" هو الشرخ والمصيبة التي أصابت في مقتل "إدارة العاصمة القومية" والاستوزار والمحاصصات السياسيةلأمراء الحرب والطفيلية الانتهازية "تقوم على مرجعيات ريفية يتعهدها أبناء الأرياف التي هرب منها أبناؤها"!؟؟؟؟؟
هل تعلم أن أنزه الزولات "هاربون للخارج" لصيانة كرامتهم وتحري اللقمة الحلال ومد أيديهم لما تبقى من أسرهم لمواساتهم في الفقر والعوذ والحرمان وووو!!!! وانعدمت أحلام العودة للبلاد والديار يا هذا!

[علي سليمان البرجو]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة