الأخبار
أخبار إقليمية
البنك المركزي يقنن السوق السوداء لتجارة العملة
البنك المركزي يقنن السوق السوداء لتجارة العملة
البنك المركزي يقنن السوق السوداء لتجارة العملة


11-13-2015 06:29 PM
الهادي هباني

في 3 نوفمبر2015م أصدر بنك السودان المركزي منشور رقم (9/2015) لكافة المصارف يسمح بموجبه بإستخراج إستمارات الإستيراد (IM) بدون تحويل قيمة لمستوردي الآليات و المعدات و الماكينات للقطاع الصناعي، الآليات و المعدات و الماكينات للقطاع الزراعي بشقيه النباتي و الحيواني، إستيراد مدخلات الإنتاج للقطاع الصناعي، إستيراد مدخلات الإنتاج للقطاع الزراعي بشقيه النباتي و الحيواني، الأدوية، الأجهزة و المعدات و المستهلكات الطبية و المواد الخام لصناعة الأدوية، و الآليات و المعدات و الماكينات للحرفيين والصناعات الصغيرة. و هو بهذا يلغي الفقرة أولاً (ج) من منشور بنك السودان رقم (20/2012) الصادر بتاريخ 23 أكتوبر 2012م و الذي حظر بموجبه الإستيراد بدون تحويل قيمة فيما عدا لأغراض الإستعمال الشخصي وإسبيرات ماكينات المصانع المستعجلة، العربات للإستعمال الشخصي، و الإستيراد لأغراض الإستثمار الأجنبي بضوابط محددة.

و قد أعلن السيد حازم عبد القادر الناطق الرسمي لبنك السودان المركزي بتاريخ 5 نوفمبر 2015م في تصريح لوكالة سونا نُشر في موقع النيلين أن هذا القرار من المتوقع له أن يؤدي إلي انتعاش الاقتصاد وانخفاض سعر الدولار. و وجد القرار أيضا ترحيبا واسعا من القطاع الخاص و اعتبره العديد من رجال الأعمال أمرا محفزا للقطاعات الإنتاجية التي شملها القرار و أنه سيؤدي لتوفير احتياجات المشاريع الإنتاجية و تنشيط عجلة دوران الإنتاج بجانب تأثيره الإيجابي على سوق النقد الأجنبي وارتفاع العملة الوطنية. و أنه يعمل علي توفير موارد الإستيراد من خلال مدخرات المغتربين بالخارج وتخفيف الضغط على بنك السودان ومساعدته في بناء احتياطيات من خلال عوائد الصادر ومبيعات الذهب كا جاء في الراكوبة بتاريخ 8 نوفمبر 2015م.

و علي عكس ما صرح به و توقعه بنك السودان و رحب به القطاع الخاص فإن هذا القرار فضلا عن كونه يعد تملصا و فشلا واضحا من البنك المركزي عن دوره في توفير النقد الأجنبي بالمصارف لتسهيل عمليات الإستيراد و ما يعنيه من فشل حكومة الإنقاذ في إدارة إقتصاد البلاد فهو يجعل البنك المركزي مسئولا بالدرجة الأولي عن الفوضي الإقتصادية التي سيحدثها القرار و التي تتمثل في الجوانب التالية:

أولا: يعد هذا القرار خرقا و انحرافا واضحا للائحة تظيم أعمال نظم الدفع لسنة 2013 الصادرة عن البنك المركزي نفسه. و لوسائل الدفع وآليات الضمان فى التجارة الخارجية وشروط البيوع الدولية. و لنطـاق تطبيق الأصول والأعراف الموحدة للاعتمادات المستندية و الأصول والأعراف المـوحدة للاعتمادات المستندية الصيغة المعدلة لعام 1993 (منشور غرفة التجارة الدولية رقم 500). و كذلك تطبيقات الحوكمة فى القطاع المصرفى.

فمن المتعارف عليه دوليا في نظم الدفع في التجارة الدولية أن ما يطلق عليه (بنظام الاستيراد بدون تحويل عملة) أي من مصادر خارج القنوات الرسمية للنقد الأجنبى يجب أن يقتصر علي تحويلات المغتربين و المهاجرين و يكون محدودا علي إستيراد السلع التى تأتى بصحبة المهاجرين (أي بصحبة راكب) أو ترسل من قبلهم الى الأسرة والأصدقاء فى دولة الأصل و من المستحيل تقدير مثل هذا المكون من التحويلات بشكل دقيق حيث يختلف بشكل جوهري بين كل مهاجر والآخر تبعاا لعدة عوامل من ضمنها المستوى التعليمي، مستوي الدخل في الخارج، مدي عمق العلاقات الاجتماعية مع الأسرة والأصدقاء، العادات والتقاليد وغيرها من العوامل. و يقدر الحد الأقصي لهذ النسبة المسموح بها و المتعارف عليها عالميا لهذا النوع من التحويلات بحوالي 20% فقط من التحويلات النقدية. و بالتالي لا يمكن من الناحية الإقتصادية و العملية الإعتماد عليها في توفير إحتياجات القطاعات الإنتاجية التي يجب حسب الأعراف الدولية أن تتم وفقا لنظم الدفع المعروفة و متفق عليها عالميا في التجارة الدولية.

ثانيا: يعد هذا القرار تقنينا واضحا للسوق السوداء لتجارة العملة و التي ستشهد بموجبه انتشارا أوسع مما هي عليه الآن من إنتشار و تمدد واسعين. حيث يصبح بمقدور تجار العملة تسليم العملة الأجنبية للمستوردين من حساباتهم بالخارج و التي يتم تغذيتها من خلال عدة مصادر من ضمنها تحويلات المغتربين و المهاجرين، المستثمرين الأجانب، البعثات الدبلوماسية، الأجانب العاملين بالسودان، تجار الأسلحة و المخدرات و غيرها من الأنشطة غير المشروعة و علي رأسها غسيل الأموال و تمويل الإرهاب. و علي الرغم من أن تجار العملة حتي قبل صدور هذا القرار كانوا يقومون بتسليم العملة الأجنبية في الخارج إلا أنه بجانب كون أنشطتهم قد أصبحت مشروعة بعد صدور هذا القرار، فإنها ستزداد إتساعا. مما يضاعف الطلب علي العملة الصعبة بالخارج الأمر الذي يؤدي بدوره إلي زيادة أسعارها لمستويات غير مسبوقة خاصة و أن سعر العملة في الخارج بطبيعته أعلي من سعرها في الداخل.

ثالثا: يعد هذا القرار خرقا واضحا لقانون مكافحة غسيل الأموال و تمويل الإرهاب لسنة 2014م و يعتبر تقنينا واضحا لنشاط غسيل الأموال و تمويل الإرهاب. و كنتيجة منطقية له فإن حركة الأموال ستتم خارج النظام المصرفي دون رقابة أو تحقق من مصدرها و وجهتها النهائية و ستسهل عملية إيداعها و تغطيتها و دمجها في النظام المصرفي. فتاجر العملة يقوم بتسليم العملة الأجنبية في الخارج و يستلم قيمتها بالعملة المحلية في الداخل و من الطبيعي أن يقوم بإيداعها في أحد حساباته في البنوك المحلية و بالتالي تكون قد دخلت النظام المصرفي و أخذت الصفة القانونية. صحيح أن جرائم غسيل الأموال كانت موجودة حتي في ظل الحالة القديمة أي (حالة الإستيراد بشرط تحويل المبلغ عن طريق البنوك بموجب حوالة مصرفية أو إعتماد مستندي أو خطاب ضمان أو أي وسيلة من وسائل الدفع المعتمدة في الأنظمة المصرفية) لكن صدور قرار إلغاء شرط التحويل يعفي مجرمي غسيل الأموال و تمويل الإرهاب من عناء عملية إدخال عملاتهم الصعبة للسودان نقدا عبر المنافذ الرسمية و غير الرسمية، و يوفر لهم قيمة العمولات الضخمة التي يدفعونها لوكلائهم من ذوي النفوذ و السلطة في الداخل الذين درجوا علي تأمين الطريق لهم عبر صالة كبار الزوار و غيرها، و يجعلهم قادرين بكل سهولة علي تحويل هذه الأموال في شكل معدات و آليات أو أي سلعة من من السلع التي شملها القرار.

رابعا: من المعروف أن معظم كبار تجار العملة يمتلكون شركات خارج السودان لها حسابات مصرفية خارجية يتم إيداع العملات الأجنبية فيها. و من المعروف أيضا أن معظم تجار المؤتمر الوطني لهم شركات أيضا في الخارج بالذات في دبي، ماليزيا، و الصين. و بجانب كون هذه الشركات تعمل في مجال التصدير للسودان كأحد أهم أنشطتها التجارية فهي تعمل أيضا في مجال تجارة العملة حيث تشتري العملة في الخارج و تقوم بتسليمها عن طريق أحد مكاتبها في الداخل و بالعكس. و غالبا ما يكون لهذه الفئة من تجار الإنقاذ ذوي السلطة و النفوذ دور مباشر في صدور هذا القرار الذي يخدم مصالحهم و تجارتهم غير المشروعة. إلا أن الأمر لن يقف عند حد تجار العملة و هذه الفئة من تجار المؤتمر الوطني بل ستتحول أقسام كبيرة من الشركات الصناعية أو الزراعية الكبري المعنية بالقرار لممارسة نفس النشاط. فالقرار لا يؤدي فقط لتوسيع نشاط تجار العملة الحاليين بل سيؤدي أيضا إلي دخول تجار عملة جدد.

خامسا: السلع التي شملها القرار تعتبر سلعا استراتيجية ذات حساسية عالية لارتباطها المباشر بحياة الناس و تتطلب عملية إستيرادها التشدد في فحصها في بلد المنشأ قبل شحنها و أيضا مرة أخري عند وصولها لميناء الوصول و التأكد من جودتها و مطابقتها للمواصفات العالمية و المحلية و صلاحيتها للإستخدام البشري.

في حالة الإستيراد بتحويل القيمة عن طريق البنوك بأحد أنظمة الدفع المصرفية، أي قبل صدور هذا القرار يسهل ضمان مطابقة البضائع المستوردة للمواصفات فعند الدفع عن طريق نظم الإعتمادات المستندية مثلا يتم تحديد المواصفات المطلوبة داخل وثيقة الإعتماد المستندي و الزام المستفيد من الإعتماد أو المورد الخارجي بتقديم شهادة مطابقة للمواصفات من أحد شركات الفحص العالمية المستقلة المعروفة مثل شركة لوويدز أو إس جي إس ضمن مستندات الإعتماد كشرط لصرف قيمة الإعتماد أو البضاعة. و لكن في الحالة الحالية أي بعد صدور قرار الاستيراد بدون تحويل قيمة ليس هنالك ما يضمن مطابقة السلع المستوردة للمواصفات خاصة المواد الخام للقطاع الصناعي و الزراعي بشقيه النباتي و الحيواني و الأدوية و المواد الخام التي تدخل في صناعتها باعتبارها سلع استراتيجية ترتبط ارتباط مباشر جدا بحياة الناس و صحتهم. و علي الرغم من أن جرائم إستيراد مواد غير صالحة كانت تحدث حتي قبل صدور القرار إلا أنها ستتزايد و تتسع بعد صدور القرار. خاصة و أن بنك السودان قد ألغي شهادة المطابقة المبدئية للسلع التي كانت مفروضة علي أي مستورد يتقدم بطلب إستيراد و تعد أحد أهم الشروط لاستلام استمارة الإستيراد (IM) من البنك و استعاض عنها باعتماد قائمة السلع المتفق عليها و المعتمدة لدى الهيئة السودانية للمواصفات و المقاييس في خطاب الإعتماد و التعاقدات الخاصة و ذلك إعتباراً من 01/11/2015م و ذلك في خطابه الموجه لكل المصارف بتاريخ 12 أغسطس 2015 بناءا علي قرار وزير وزارة مجلس الوزراء بتاريخ 9 أغسطس 2015م و إلحاقا بتعميم البنك المركزي للمصارف بتاريخ 3 مايو 2015م الخاص بشهادة المطابقة المبدئية للسلع. و للمرء أن يتساءل ماذا ينفع وضع قائمة السلع المعتمدة من هيئة المواصفات و المقاييس ضمن شروط الإعتماد المستندي كما جاء في التعميم في حين أن هنالك تعميم حديث صادر من نفس السلطة النقدية (أي البنك المركزي) يتيح للمستوردين الاستيراد من غير اعتمادات مستندية أو أي وسيلة من وسائل الدفع. ما هذا التناقض و التضارب و التخبط و العبث الذي لا يخرج عن كونه مجرد دعوة صريحة و تشجيع واضح لإستيراد سلع و مواد فاسدة غير مطابقة للمواصفات برغم أن البلاد أصلا لا تنقصها فضائح السلع الفاسدة التي تتم بكثرة و بشكل مستمر و ترفدها لنا الصحف من حين لآخر.

سادسا: أحد المبررات التي حددها البنك المركزي لإصداره لهذا القرار هو تشجيع القطاع الخاص العامل في القطاعات التي شملها القرار و توفير الآليات و المعدات و المواد الخام و كافة مدخلات الإنتاج التي تحتاجها علما بأن الأسباب التي أدت لتدهور هذه القطاعات لا علاقة لها بالإستيراد بتحويل القيمة أو عدمه و إنما هي في الحقيقة نتاج لمشاكل هيكلية ظل يعاني منها الإقتصاد الوطني طوال السنوات الماضية و من ضمنها تدهور الصادرات نتيجة لتدهور القطاعات الإنتاجية الرئيسية في البلاد و ارتفاع تكلفة الإنتاج بسبب الجباية و الأتوات التي أثقلت كاهل المنتجين و أفلست بالعديد منهم و انتهت بهم في غياهب السجون و دفعت بالآخرين إما للتوقف عن الإنتاج أو تصدير روؤس أموالهم خارج البلاد و لم يتبقي منهم في الساحة غير ذوي النفوذ و السلطة الذين ترتبط مصالحهم ارتباطا مباشرا مع الرئيس و أسرته و حاشيته و المقربين له من تجار المؤتمر الوطني و أصبحت القرارات الخاصة بالسياسات المالية و النقدية في البلاد تصاغ في المقام الأول و الأخير لخدمة مصالحهم و هذا ما يطلق عليه بالإقتصاد السياسي أو إقتصاد الطبقة أي تكريس الإقتصاد لخدمة مصالح الطبقة السياسية الحاكمة.

و بالتالي ليس لهذا القرار علاقة بتدهور القطاعات المعنية به و حتما لن يؤدي إلي إصلاحها و الدليل علي ذلك تقارير البنك المركزي نفسها. فمن مجلة العرض الإقتصادي و المالي الصادرة عن البنك المركزي العدد (2) من المجلد (55) بتاريخ أبريل – يونيو 2015م في الجدول رقم (10) صفحة (21) الخاص بالواردات حسب السلع يتبين أن فاتورة استيراد السلع المعنية بالقرار قبل صدوره (أي خلال فترة سريان قرار الاستيراد بتحويل القيمة) كانت تمثل نسب مقدرة في قائمة مجموعة السلع البالغة 16 سلعة فاستيراد الآليات و المعدات مثلا (و هي تشمل الآليات و المعدات للمصانع و أيضا للقطاع الزراعي) كانت تمثل 17.6% و هي تحتل المرتبة الثانية بعد المصنوعات التي تمثل 21.2% علما بأن المصنوعات أيضا تشتمل علي العديد من السلع المصنوعة التي تعتبر سلع وسيطة لقطاعي الصناعة و الزراعة. أي أن مستوردي هذه السلع في الأصل كانوا قادرين علي الإستيراد بتحويل القيمة و لا يوجد مبررا بالتالي لإلغاء ذلك النظام.

كما سجل الميزان التجاري عجزا متواصلا خلال السنوات 2012م (حيث صدر القرار الأول بالإستيراد بتحويل القيمة) و حتي الربع الثالث من العام الحالي حسبما يتبين من الجدول (بدون رقم) الخاص بالميزان التجاري للسنوات 2005-2015م الوارد في الصفحة (6) من الموجز الإحصائي للتجارة الخارجية الصادر من البنك المركزي بتاريخ يناير- سبتمبر 2015م ليصل إلي (4,5) مليار دولار. فبينما بلغت الصادرات كما في الربع الثالث من العام الحالي حوالي 2,4 مليار دولار بلغت الواردات 6,7 مليار دولار.
صحيح أن عجز البنك المركزي عن توفير العملات الصعبة للبنوك لتتمكن من تنشيط حركة الاستيراد للقطاعات الإنتاجية المعنية بالقرار و لغيرها يمثل أحد أهم المشاكل التي تواجه هذه القطاعات و لكنه في المقام الأول لا يمثل السبب الرئيسي. فعجز أرصدة العملات الأجنبية في القطاع المصرفي ينبع في الأساس من فشل الدولة في إدارة الإقتصاد (مما أدي إلي مشاكل هيكلية في بنيته) و أيضا إلي إنتشار الفساد و اتساع نطاق السوق السوداء لتجارة العملة و هيمنة و تحكم أعلي قمم أجهزة الرئيس و حاشيته و المقربين له ممثلة في جهاز الأمن علي تجارة العملة في البلاد كما أشرنا لذلك في مقال سابق.

ملحوظة: في الجدول (بدون رقم) المشار إليه أعلاه الخاص بالميزان التجاري يوجد خطأ في عملية الطرح كما في الربع الثالث من عام 2015 فقد كانت الصادرات 2,4 مليار دولار و الواردات 6,7 مليار دولار و الفرق بينهما عجز بقيمة (4,3) مليار دولار و ليس (4.5) مليار دولار كما هو منشور في الجدول و لكن الأمانة العلمية تقتضي أن ننقل الرقم كما هو وارد في الجدول و نشير فقط للمرجع. و عندما اكتشفت الخطأ راجعت الجدول من الصف 12 إلي الصف 20 و وجدت أن حاصل الطرح فيها كلها خطأ و لنا أن نسأل من هم الذين يقومون بإعداد مثل هذه الإحصاءات الهامة في أعلي سلطة نقدية في البلاد؟ و من هم الذين يقومون بمراجعة عملهم و التدقيق عليه؟ و كم يا تري هي حجم الأخطاء في كل البيانات الصادرة عن البنك المركزي في كل دورياته و نشراته و إصداراته؟ و يا تري ما مدي مصداقيتها؟ هذه الأسئلة موجهة للسيد محافظ بنك السودان المركزي و أرجو منه قبل أن يجاوب علي هذه الأسئلة الصعبة التي تحتاج لإجابات مستحيلة الرجوع أولا للجدول المذكور و الإستعانة بآلته الحاسبة و مراجعة الأرقام علها تحرك فيه ساكنا.
[email protected]


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 10728

التعليقات
#1369715 [حمدي]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2015 08:19 PM
تصحيح : للناهة --- و بعد التحية
الدولار كان = 12 جنيه عند قيام انقلاب الحركة الاسلامية الكارثة في 1989/6/30
و سوف يصير سعره في نهاية عام 2015 : 12000 جنيه للدولار الواحد
اذن نسية الانهيار سوف تكون : 100000% -- و ليس 1000% --
و

[حمدي]

#1369652 [الحق ابلج]
5.00/5 (1 صوت)

11-14-2015 04:19 PM
شكرا الاستاذ الهادى هبانى على كل هذا التحليل الذى لم أجد ما يوازيه حتى اﻵن
خلاص الدولار بقى سلعه زيو وزى الزيت والصابون والمعجون والاكاشى . والامر لصاحب اﻷمر وحده .

[الحق ابلج]

#1369545 [المكتول مغص]
5.00/5 (2 صوت)

11-14-2015 12:22 PM
كفيتوا واوفيتوا ولا تعليق فيكفينا الاستمتاع بالقراءة عن الحقائق الموجعة عن هذا التنظيم الماسوني الاخواني .

[المكتول مغص]

#1369527 [mat too]
5.00/5 (1 صوت)

11-14-2015 11:50 AM
والله انت بايخ... التجاره يجب ان تكون جره وبلاش دولار وسوق اسود وابيض السوق يحكمه العرض والطلب والحريه الكامله لايوجد شي اسمه سوق اسود اسمه الحقيفي السوق الحقيفي. فكوها فلسفه واصمتوا قليلا .

[mat too]

ردود على mat too
[Rebel] 11-14-2015 03:50 PM
* مثل كلامك "الباطل" هذا, لن يقنع احدا! و لن يفيدك فى ما تقصده!
* و أعتقد إن لم تستطع ان تستوعب المقال التحليلى المدعم هذا, فلك العذر, و ذاك افضل ما يمكن ان تكون عليه!..و ما عدا ذلك, فأنا لا اجد ما يمكن ان اصفك به!


#1369525 [مهاجر]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2015 11:48 AM
المؤتمر الوطني تحكم في البلد ودمر كل شيء طبعا اذا انعدمت الخلاق فلا نلومهم والحل الجزري في قلع هذا النظام او طريق لهذا خلق معارضة مقنعة اما معارضة فهي غير مقنعة فمن يقنع بالصادق والترابي وعرمان هم اساس البلية التي مهدت الطريق لانقلاب الانقاذ ويكفي ان شيخ الترابي هو من خطط واعد انقلان الانقاذ واليوم يبكي علي ضياع الديمقراطية . وعرمان ساعد مع اشقائه اليسارين في تغويض النظام الديمقراطي بدعم حرب الجنوب ودعم الاضرابات مما اضعف الحكومة الديمقراطية وادي الي انهيارها .

[مهاجر]

ردود على مهاجر
[Rebel] 11-14-2015 11:09 PM
* ندمت على قراءتى تعليقك الباطل هذا..الفاسد فساد الإسلامويين اللصوص!!


#1369519 [ابن السودان البار]
5.00/5 (2 صوت)

11-14-2015 11:40 AM
في يوغندا يأتي الهندي وفي جيبه 300 دولار او أقل فيعمل فراشة في الارض يعرض فيها بعض البضائع الرخيصة أي ما يسمي هتش وبعد مدة يعمل طبلية ويزيد الهتش وبعد مدة دكان وبعد مدة سوبرماركت كل ذلك بمساعدة جاليته وبعد ذلك يبيع كل ممتلكاته ويشتري العملة الصعبة من السوق السودة ويهاجر الي لندن ويعيش في ثبات ونبات ؟؟؟ ويسمي هذا الاستثمار الطفيلي أي الذي يستفيد منه جانب واحد وهو الهندي المستثمر الطفيلي والآخر أي الدولة وهي تخسر دخلها من العملة التي كان يمكن توجة الي ما يفيد الدولة بشراء أجهزة إنتاج او علاج او تعليم ؟؟؟ اكتشفت الحكومة. هذا العبس فحاربت الاستثمار الطفيلي الذي كان يمارسه عدد كبير من المستثمرين كما هو الحال بالسودان مثل بائعي الطعمية والشاورما والباسطة ؟؟؟ والان سهل لهم البنك المركزي حصدهم الدولار من السوق الاسود بدون أي مشاكل حتي يخموا ويملوا اكياسهم والي الخارج؟؟؟ يعني الكيزان ما قصروا يسرقوا ويسهلوا للاجانب يسرقوا ؟؟؟ واي واحد منكم يحتج ويطالب بأجهزة علاج في المستشفيات او اجهزة تعليم او انتاج ينضرب وينكل بيه في بيوت الاشباح أن لم يرصص ؟؟؟ جارتنا اثيوبيا تمنع الاستثمار الطفيلي وتسيطر علي العملة الصعبة التي تدخلها لتوجهها للتنمية لتصبح أكبر دولة نموا في العالم الثالث ويكفي أن شركة طيرانها تمتلك اكثر من 80 طائرة تجارية وطلبت 30 طائرة من احدث طراز في العالم بوينج دريم لاينر لتصبح أكبر شركة طيران في افريقيا وبشة عنده طيارة واحدة قديمة ومؤجرة وباع خط هيثروا ؟؟؟؟ اصحوا سودانا مسروق ؟؟؟

[ابن السودان البار]

#1369512 [الناهه]
5.00/5 (3 صوت)

11-14-2015 11:31 AM
ليس لدى البنك ما يعطيه وقدر الموجود مسخر لاغراض بعيده عن الزراعه والصناعه والتعليم والصحه التى لم تعد من الاولويات ابدا ولا تشغل حيزا من اهتمام النظام الحاكم بما يشبه حياة الغابه الفطريه كل حي يتدبر امره وليصطاد ولياكل كيفما اتفق =ولا يوجد تخطيط او برنامج محدد ولا حتى قانون ليضع الحدود والمسافات واينما ترسو فلترسوا وماهو الجديد !!!!
في ظل الوضع الراهن وغياب المنهج والتخطيط والقانون من المتوقع ان يصل سعر صرف الجنيه السوداني مع نهاية 2015م الى 000ر12 جنيه من 12 جنيه اي انهيار بنسبه 000ر1% ليبدا مع بداية 2016م ولم يعد بمقدور اكثر من 95% من السودانيين شراء المواد الغذائيه والدواء

[الناهه]

#1369461 [جركان فاضى]
5.00/5 (3 صوت)

11-14-2015 09:53 AM
تجار المؤتمر الوطنى ملاؤا البلد بالنفايات الكيمائية (فضلا اقرأ تقرير الاستاذ عمر كباشى المنشور اليوم فى صحيفة الراكوبة)...اثبات دخول 60 حاوية مواد كيماوية مشعة ودفنها فى السودان اثبته دكتور محمد صديق المدير السابق لهيئة الطاقة الذرية.....تجار المؤتمر الوطنى سوف لن يعدموا الحيل فى الحصول على الدولار

[جركان فاضى]

#1369433 [sasa]
5.00/5 (1 صوت)

11-14-2015 09:05 AM
اقتباس :::::
ملحوظة: في الجدول (بدون رقم) المشار إليه أعلاه الخاص بالميزان التجاري يوجد خطأ في عملية الطرح كما في الربع الثالث من عام 2015 فقد كانت الصادرات 2,4 مليار دولار و الواردات 6,7 مليار دولار و الفرق بينهما عجز بقيمة (4,3) مليار دولار و ليس (4.5) مليار دولار كما هو منشور في الجدول و لكن الأمانة العلمية تقتضي أن ننقل الرقم كما هو وارد في الجدول و نشير فقط للمرجع. و عندما اكتشفت الخطأ راجعت الجدول من الصف 12 إلي الصف 20 و وجدت أن حاصل الطرح فيها كلها خطأ و لنا أن نسأل من هم الذين يقومون بإعداد مثل هذه الإحصاءات الهامة في أعلي سلطة نقدية في البلاد؟ و من هم الذين يقومون بمراجعة عملهم و التدقيق عليه؟

السيد الجيد هبانى حياك الله
انت سالت الأسئلة التالية ادناه؟؟

****من هم الذين يقومون بإعداد مثل هذه الإحصاءات الهامة في أعلي سلطة نقدية في البلاد؟
****و من هم الذين يقومون بمراجعة عملهم و التدقيق عليه؟

والاجابة هم :::
الانقلابيين
عصابة الالغاز
من قتلوا طلاب وعمال معسكر نازية العيلفون
من قتلوا أبناء الشعب في حرب الجنوب الدينية وقالوا ((فطائس))
جماعة هي لله لالدنيا او جاه
اهل الثقة
مليشيات //على اسود الوجه //ونافع المانافع مغتصب الرجال في بيوت الاشباح
وصلاح قوش المجرم العميل المزدوج؟؟؟

يكفى ...

[sasa]

#1369349 [Azan Malta]
4.63/5 (4 صوت)

11-13-2015 11:48 PM
يا أبا لسه زمان اعدمتم مجدى ورفاقه فى حفنه دولارات هى من حر اموالهم والان تفعلون ما تفعلون اين تذهبون حينما ينفخ فى الصوروتأتى كل نفس معها سائق وشهيد اين اين تذهبون؟؟؟؟!!!! من انتم ومن اين أتيتم!!!!؟؟؟؟؟

[Azan Malta]

#1369348 [ali hamad ibrahim]
4.63/5 (4 صوت)

11-13-2015 11:47 PM
رحم الله مجدى محجوب واخوانه اعدموا بتهمة امتلاك عملة اجنبية - يضيق صدرى المريض ولا استطيع ان اكمل

[ali hamad ibrahim]

ردود على ali hamad ibrahim
[الشايقي] 11-15-2015 09:25 AM
اللهم اغفر ل مجدي وارحمه
وانتقم من قتلته
انك تمهل ولا تهمل

امين

[الغاضبة] 11-14-2015 02:53 PM
شفاك الله أستاذنا، ونسأل الله أن يفرج كربتنا وأن يزيح عننا البلاء والعناء ...


#1369338 [Rebel]
4.96/5 (7 صوت)

11-13-2015 11:05 PM
اشكرك يا اخى على الورقه العلميه التحليليه الراقيه..برجاء السماح بإلإضافه التاليه:
1. إبتداءا, لا بد ان نؤكد على ان "الإقتصاد القومى" قد إنهار تماما!..و أن الدوله قد "أفلست"! ..و النتيجه الحتميه معروفه!. لكن نذكر بعض المظاهر المرحليه:
- تناقض و تضارب "السياسات" و "القرارات"(Institutional & Policy Inconsistency) ذات الاثر الاقتصادى و المالى و الادارى و العدلى..إلخ, الصادره من مؤسسات الدوله "الإستراتيجيه", و التى غالبا ما تكون "متسرعه" و "دون دراسه", تهدف فقط لإيجاد "معالجات و مخارجات!" سريعه و آنيه, ل"أمور" إقتصاديه أو "سياسيه" او "مصلحيه" او "ربحيه" او إلتزامات "خارجيه" او "دوليه"..إلخ, لكن نؤكد ان ليس من بينها المصالح الإقتصاديه القوميه! و البطبع, ف"الأمور" المذكوره نفسها تتعارض و تتقاطع مع بعضها البعض فى المرامى و الاهداف!..و يؤدى ذلك للمزيد من التخبط و القرارات الخاطئه..و هكذا!
- بل و يمتد هذا "التناقض" ليشمل القرارات التى تصدر من "المؤسسه" الواحده نفسها, كما الحال مع قرارات بنك السودان.
2. كما ان اسباب "إنهيار" الإقتصاد و "إفلاس" الدوله, غير محصوره فى "الجبايات" و "سوء التخطيط" الذان دمرا المؤسسات الانتاجيه, برغم تاثيرهما السلبى المباشر, او الفساد "المعروف": فهناك فساد "مؤسس" له, من نوع آخر, لا يعلم مداه إلآ الله!.. يتأتى هذا الفساد من خلال سياسات الدوله نفسها و قوانينها!, و بالتحديد "الإعفاءات و الامتيازات "التى تمنحها "الدوله" من خلال قانون الإستثمار و "المحسوبيه!", لشركات "تنظيم الاخوان المسلمين الدولى" و "فرعه المحلى"!..و شركات "عصابة المافيا المتاسلمه"..و شركات "محاسيبهم و اسرهم!"..و شركات "المؤلفة قلوبهم"..و شركات و مشروعات و اعمال "الرشاوى و الإخضاع و كسر العين" و "الردع و القمع" لحماية ملطهم العضود" مثل, شركات و اعمال "جهاز القضاء!" و شركات و اعمال "وزارة الداخليه" و "القوات المسلحه" و "الأجهزه الامنيه", و "المنظمات و الجمعيات الخيريه الإسلامويه"..إلخ.
3. و لنا ان نعلم ان هذه "الإعفاءات و الإمتيازات", هى السبب المباشر فى تدمير اهم قطاع إستثثمارى, هو "القطاع الخاص", الذى يتحدثون عن "تشجيعه" زورا و بهتانا!! لكن الحقيقه انهم يدمرونه, و ب"القانون"!!
4. و لنا ان نعلم, أن هذه "الإعفاءات و الإمتيازات ", هى موارد ماليه حقيقيه, تخلت عنها "الخزينة العامه" (Revenue-foregone) طوعا, لمصلحة هذه الفئآت!, بنص قانون الإستثمار!.. و هذا يعنى ان "حجم الفساد" الناتج عن "قانون الاستثمار" وحده, لا غيره, هو ضياع "موارد ماليه", تقدر باكثر من اربعه(4) مليار دولار للعام 2014 وحده, و هو ما يعادل حوالى 93% من "العجز" الذى يتحدثون عنه!

++و الفساد عندما يصير "وباء", فهو مدمر..و لا بد ان يهلكهم, و تلك حكمة الله, يا اخى..

[Rebel]

#1369306 [الحقيقة]
4.63/5 (4 صوت)

11-13-2015 08:42 PM
كفيت ووفيت

شكرا لهذه المحاضرة

[الحقيقة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة