الأخبار
أخبار إقليمية
في جلباب الميرغني..!!
في جلباب الميرغني..!!
 في جلباب الميرغني..!!


11-23-2015 09:48 PM
عبد الباقى الظافر

٭ قبل سنوات وقف مولانا جعفر الميرغني خطيباً بمناسبة تعيينه مساعداً لرئيس الجمهورية.. جعفر الذي لم يعتد على مواجهة الأضواء خلط مياه النيل الأزرق بالأبيض .. نسب جعفر الحرب إلى جنوب النيل الأبيض، وكان يقصد النيل الأزرق تحديداً.. إندهش المراقبون على ارتباك مولانا الصغير، وحاول المريدون أن يعتبروا القول كشفاً صوفياً يؤكد انتقال الحرب الأهلية لبحر أبيض.. باعتبار أن نجل المرشد معصوم عن الخطأ الجغرافي.
٭ منذ نحو عامين برز للساحة الاتحادية نجم جديد هو الحسن الميرغني.. الميرغني الجديد دارس للهندسة بالجامعات الأمريكية، ويمتلك قدراً من الجرأة السياسية .. الحسن هز شجرة حزب أجداده، ووصم بعض الرموز بأنهم أعجاز نخل خاوية.. لكن حتى هذه اللحظة لم يتمكن الحسن من أداء فاصل سياسي كامل.. أحيانا يعتمد على تلقين المقاولين المتخصصين في ترميم العلاقات العامة .. خبراء صحفيين أمثال زميلنا محمد لطيف اجتهدوا في لعب دور المخرج مع الزعيم المجتهد .. لكن حينما حاول الحسن الإجابة في كراسة الاختبار، كتب إنه سينجح في حل مشاكل كل السودان في (181) يوماً ً.. مازال العداد مستمراً في الحساب والنَّاس في انتظار معجزة الحسن.
٭ الصورة المغايرة تبدو في بيت الإمام المهدي .. منذ الإمام الأكبر عبد الرحمن المهدي نلحظ أن هنالك مدرسة في إعداد الكادر الأسري.. عبد الرحمن المهدي أثناء حياته علّم ابنه الصديق الرماية.. حينما أغمض الأب عينه كانت الإمامة تنتقل بهدوء إلى الابن الصديق .. لكن سنوات الصديق في الحياة مضت على نحو متعجل .. هنا نشب صراع على السلطة بين الأخ المحافظ الإمام الهادي والابن المتحفز الصادق.. لم يحسم هذا الصراع حتى بموت الإمام الهادي، فقد ظهر الإمام أحمد كوريث محتمل..الآن الإمام الصادق يخطط ليصنع مجداً لأبنائه وبناته .. فقد برز العميد عبد الرحمن والأستاذ الصديق وتزاحمهما على صدارة المشهد السياسي شقيقتها مريم المهدي.
٭ حتى داخل بيت الميرغني الكبير يسطع نجم إبراهيم الميرغني ككادر مختلف عن النسخة الميرغنية .. إبراهيم الذي تربى بين عامة الناس في بحري، شق طريقه دون الاعتماد على بريق الاسم والماركة التجارية للعائلة الميرغنية.. الآن ابراهيم «يداقش» في السوق بنفسه وينافح عن معتقداته دون الاختباء خلف مرتزقة سياسة.. أغلب الظن أن إبراهيم الميرغني سيخطف راية أجداده من بني عمومته المحافظين لدرجة التكلس.
٭ ارتبكت الساحة الاتحادية بعد أنباء واردة من لندن تفيد أن الحالة الصحية لمولانا محمد عثمان الميرغني لا تمكنه من ممارسة العمل السياسي في الميدان السوداني غير المطابق للمواصفات العالمية .. الارتباك سببه أن مولانا لم يعتمد سياسة توريث معلومة القواعد لإعداد ولي عهد .. اعتمد مولانا على عامل الزمن حتى تآكلت ذاكرته السياسية.. فلجأ إلى المدن الأوربية البعيدة ليعيش شيخوخة هادئة .. لم يكن ذلك عن زهد او عدم رغبة في التوريث.. مولانا الميرغني أضعف دور المؤسسات واعتمد على الولاء التقليدي والتاريخي متسلحا بنظرية الصمت الذي يخفي المسالب.
٭ في تقديري.. ليس هنالك ما يمنع أي بيت كبير من لعب دور سياسي وتوريث السياسة كغيرها من الأعمال التجارية.. في الهند لعبت أسرة نهرو دوراً كبيراً وتوارثت الزعامة من نهرو إلى أنديرا، ولم تنته أسطورة الأسرة عند راجيف غاندي.. في أمريكا أسرتي كنيدي وبوش ظلتا على الدوام في صدارة المشهد السياسي.. لكن التوريث هنا يقوم على أسس واضحة وشفافة.. من بينها اختيار أصحاب الكفاءة داخل الأسرة.. ثم سلوك قنوات المجد السياسي عبر التدرج في المناصب العامة القائمة على اختيار الناس.
٭ بصراحة.. أخطأ مولانا الميرغني يوم أن أضعف المؤسسات.. ولم يعتمد ولياً للعرش يتعهده بالرعاية..النتيجة أن الحزب يرتعد كلما وضع الطبيب السماعة يتحسس صدر مولانا الميرغني.

آخر لحظة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2412

التعليقات
#1374355 [ابو جلمبو]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2015 08:34 AM
حريقة في الانجليز
زرعو في السودان مشلكة بين الجنوب والشمال وزرعو ال الميرغني الحرامية وال المهدي المنافقين
ديل هم اكبر خوازيق من الانجليز، اما الكيزان فهم شرارة من هذه النار

[ابو جلمبو]

#1374298 [السماك]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2015 06:45 AM
نخلة في الدنيا .. نخلة في الجنة .. أمثالكم هم الذين دمروا السودان وجعلوه كالطفل المعاق الذي لا أمل له في الشفاء والحركة الطبيعية كباقي الأطفال ..

أمثالك يجب أن تنزع ملكياتهم التي مصدرها المال السحت .. ومن ثم ينفوا من الأرض مع ذرياتهم حتى يكونوا عظة وعبرة لغيرهم..

[السماك]

#1374209 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2015 10:44 PM
حليل الطائفة والحزب يصبحون يتامي غدا انه مسيرة الدرب الاعوج يدينون ب الطاعة العمياء لا يتحسبون لمطبات ف الطريق حفر حجر براز حتي ابناء الميرغني بلداء مثل ابيهم ف السياسة كيف ابا جاهل علميا سياسيا ودينيا يعلم ابناؤه
كان عليك ابراز مؤهلات الميرغني الكبير العلمية الي الان كل الشعب يجهل تعليمة حقيقة الا نبحث عن طريق قوقل والله اعلم يجدها عرفنا مؤهلات الصادق والترابي الا هذا البقال
تعجبني سخريتك وهمزاتك ولمزاتك وانت ماشي علي خفيف

[عصمتووف]

#1374205 [ابوكدوك]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2015 10:41 PM
المراغنه الاشراف كما يحلوا لهم مناداتهم !!

نفسى اعرف ابولهب ده خلف ولا كان عاقر ؟؟ سؤال ده ولا ما سؤال ؟؟!!

مش هو عم المصطفى صلى الله عليه وسلم ولا فى زول هينكروا كمان ؟؟!!

طيب لو خلف زريته دى وين مشت اتبخرت مثلا !!

كل من هب ودب انا شريف من الاشراف كل الكيزان بقولوا كده ، وبمشوا مصر بطبعوا

كتب فى العتبه على مزاجم بالف جنيه مصرى وتلقى الواحد حشر اسمه واسم جده فى شجرة الانساب ..

طيب هل معنى كده ياربى اننا رحنا فوقا ، ولبسوا فينا نسب ابوجهل ماهى كده مش

نحن معارضه ، يبقا كفار وابوجهل جدنا ولا كتر خيرنا ، الكيزان اشراف ، وبقية الشعب

كفار واحفاد ابوجهل !!

هسى الواحد زاتو تقوم عليه الحاله ويمشى معاهم ، فى الحوليه بتاعتم ويبقا من الاشراف

ويردد !!

" مدد ، مدد ، مدد "

اللى يحب النبى يقلع طاقيته !!

الله حى ، الله حى ، الله حى

[ابوكدوك]

ردود على ابوكدوك
[ميمان] 11-24-2015 08:20 AM
بالمناسبة لأبي لهب احفاد يعيشون في شرق السودان بالقرب من الروصيرص يعتزون بنسبهم وانتمائهم إليه وليس في ذلك ما ينقص من شأنهم. ابولهب عم الرسول صلى الله عليه وسلم

[سوداني] 11-24-2015 07:13 AM
معقول في ناس في الزمن ده يطعنوا في الأنساب والشرف بالطريقه ده لاحول ولا قوة الا بالله وبمدينك اذا نسبت نفسك ل ابي جهل انت حر في ذللك ولكن تنسب باقي الشعب الي ابي جهل لعنة الله عليك وعلي امثالك ال البيت واجب حبهم واحترامهم وتقديرهم يمكن ان تختلف معهم سياسيا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة