الأخبار
أخبار إقليمية
بيان صحفي من الوفد الحكومي لمفوضات أديس أبابا
بيان صحفي من الوفد الحكومي لمفوضات أديس أبابا



11-23-2015 08:37 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
وفد حكومة جمهورية السودان للجولة العاشرة للمفاوضات حول الوضع
في منطقتي جنوب كردفان و النيل الأزرق
بيان صحفي
إستجابةً للدعوة التي قدمتها الآلية الأفريقية رفيعة المستوى لحكومة السودان للمشاركة في الجولة العاشرة للمفاوضات حول الوضع في منطقتي جنوب كردفان و النيل الأزرق، قدم وفد الحكومة إلى هذه الجولة التي كان من المفترض أن تناقش وقفاً للعدائيات يفضي مباشرةً إلى إقرار وقف إطلاق نار شامل، و التوافق على بقية الترتيبات الإنسانية و الأمنية و السياسية وفقاً لما كان قد تم الإتفاق عليه بين وفد الحكومة و وفد الحركة الشعبية قطاع الشمال سابقاً بموجب مسودة الإتفاقية الإطارية التي أقترحتها عليهما الوساطة الأفريقية نفسها في الجولة السابقة، كما سبق أن نصت عليه الفقرة رقم (4) من قرار مجلس الأمن الدولي رقم (2046) الصادر في مايو 2012م .
ولكن أبى وفد قطاع الشمال إلا أن يعود مرةً أخرى لممارسة نهجه القديم في التسويف و المماطلة و التنصل عما أتفق عليه من قبل حول هذا البند بالذات مع وفد الحكومة و بشهادة المراقبين ، بل ممارسة المزايدة و الإبتزاز السياسي ، ثم إعلانه الصريح عدم الإلتزام بمنبر الحوار الوطني المنعقد الآن داخل السودان و الذي تداعى للمشاركة فيه جميع أهل السودان بمختلف خلفياتهم و توجهاتهم ، بما في ذلك حركات المعارضة المسلحة من أجل التوافق على الوسائل الناجعة للتصدي للتحديات الإستراتيجية الكبرى التي تواجه الدولة السودانية، في الوقت الذي رحبت فيه الوساطة و سائر المنظمات الدولية و الإقليمية ذات الصلة بما في ذلك الأمم المتحدة بمبادرة الحوار الوطني، بل اعتبرتها عاملاً سياسياً إيجابياً يساعد على تسوية جميع القضايا بما في ذلك الوضع في المنطقتين ، و دعت إلى بحث تسهيل مشاركة قيادات قطاع الشمال في هذا الحوار.
و هكذا في الوقت الذي يستشرف فيه جميع أهل السودان و خصوصاً أهلنا في المنطقتين، أن تسفر هذه الجولة من التفاوض عن إتفاق يوقف الحرب، و يضع حداً نهائياً لمعاناتهم التي طال أمدها أبت قيادة وفد قطاع الشمال إلا أن تخيب أملهم ، بسبب تعنتها، و ممارستها للتسويف و المزايدة السياسية بغرض إطالة الصراع خدمةً لأهدافها و مصالحها الشخصية.
إننا نود أن نذكر الجميع بأن وقف العدائيات للأغراض الإنسانية الذي يطالب به قطاع الشمال قد تم إقراره و تطبيقه بصورة عملية من خلال وقف إطلاق النار الشامل لمدة شهرين قابل للتجديد الذي أعلنه السيد رئيس الجمهورية ، كما تمثل أيضاً في المبادرة التي أطلقتها حكومة السودان لتحصين الأطفال في المناطق التي تسيطر عليها الحركة بمشاركة و مباركة وكالات الأمم المتحدة المتخصصة و المجتمع الدولي ، و لكن الطرف الآخر لم يتجاوب مع هاتين المبادرتين، بل واصل الإعتداء على المواطنين و ترويعهم و إنتهاك حقوقهم كما حدث مؤحراً بقصفه لمنطقة " دامبا" ، كما رفض مبادرة الحكومة لتحصين الأطفال .
كذلك نود أن نشير إلى أنّ قطاع الشمال قد تنصّلَّ عن التزامه بتطبيق الاتفاقية الثلاثية لتوصيل الإغاثة للمدنيين المحتاجين في المنطقتين التي سبق أن وقّع عليها أسوة بحكومة السودان ، والتي اعتمدها قرار مجلس المن الدولي رقم 2046 الصادر في مايو 2012م. لذلك ، فإنّ الحركة الشعبية – شمال هي التي تمنع وصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين ، وهذا معلوم لدى جميع الشركاء المعنيين بهذه الاتفاقية.
إننا إذ نشكر الوساطة الموقرة على الجهود التي ظلت تبذلها من أجل التوفيق بين وجهات نظر الطرفين ، فإننا نود أن نناشدها مجدداً، بإلزام قطاع الشمال بما تم الإتفاق عليه بموجب مسودة الإتفاق الإطاري، و عدم السماح له بالتمادي في المناورات و المزايدات ، و التنصل عما إلتزم به بموجب مسودة الإتفاق الإطاري الذي إتفق الطرفان على قرابة الــــ(90%) من بنوده.
و نود أن نؤكد في الختام على التزامنا التام بالتوصل إلى سلام شامل يحقق الأمن و الطمأنينة و التنمية و الإزدهار لمواطنينا في المنطقتين ، و لن ندخر جهداً من أجل التوصل إلى إتفاق يؤدي إلى ذلك بالإستناد إلى كافة الأسس و المرجعيات المتفق عليها .

و الله ولي التوفيق ،،،،


وفد حكومة جمهورية السودان
23/ نوفمبر/ 2015م


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3786

التعليقات
#1374689 [Anwar kuku]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2015 03:11 PM
أهلنا في المنطقتين، I need from the readers to analyses the three words

[Anwar kuku]

#1374336 [محمد الفاتح]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2015 08:05 AM
هؤلاء يقولون أهلنا وأولئك يقولون شعبنا أحلام بددتها أفعال داعش الوحشية فقد صحي الغرب الآن وراجع أوراقه وتاريخه الذي يفوق داعش في سحق المسلمين ولا أظنه الآن يفكر مجرد تفكير في إعادة فيلم أتاتورك نسخة السودان

[محمد الفاتح]

#1374332 [kakan]
3.00/5 (1 صوت)

11-24-2015 07:54 AM
مصيبة الحكومة انها لم تسمع بمخطط المخابرات الامريكية لهيكلة الشرق الاوسط الجديد ومشروع اممي لتقسيم السودان ولهذا تسبح ضد التيارالحركات المسلحة جميعها ممولة من المخابرات الامريكية ويعرف منتسبوها ان الغرب يقدم مليار دولار للتسليح ولكنة لايقم مليون دولار للتنمية عدد عربان الاندكروزر والمصفحات المدرعة وتكاليف جند ينميس وينميد لو تم بيعها كفيلة بتحويل مخيمات كلمة والرياض الي قصور وتحويل دارفور الي سويسرا لكن الامم المتحدة لاتفعل ذلك لان العالم المتخلف في الفهم الغربي يجب لن يبغي متخلفاالي يوم الدين ولهذا ذهب ماركس بان الاقتصاد الراسمال . يعيش فقط بسرقة خيرات الشعوب واضعافها انظروا الي بشار الاسد وهو يقول صادقا ان ظاعش صنيعة امريكية وتمولها دول عربيية المخابرات الامريمية هي من فجر الربيع العربي لحرق العل
الم العربي لا الي حريته وديمقراطيته صدقوني لو اننا
اوكلنا السلطان بحرالدين وحده واطلقنا يده لحلت مشكلة دا فور في ثواني ولو جلس شيوخنا في النيل الازرق وجنوب كردفان علي كيلة بلح في الارض لتم حل مشكلة المنطفتين في ساعات تغييب المجتمع المدني والقيادات الشعبية واسناد الامر الي حملة السلاح لن يسهم في حل القضية اما اسقاط النظامفنحن نؤمن بان ظوام الحال من المحال وان تنامي الوعي المجتمعي كفيل باسقاط هذا النظام الذي لن تطول فترته بعد ايقاف الحرب

[kakan]

#1374328 [زكريا ابو يحيى]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2015 07:42 AM
دائما النظام في مفاوضاته مع الحركات لا يعني ما يقول يمارس الكذب و النفاق واللف و الدوران و تضييع الوقت و حتى إن توصل لأي اتفاق لا يلتزم بتطبيقه على الارض ...النظام له أجندة و تصور لحل المشاكل لن يتنازل عنها قيد أنملة وما يقوله في إجماعاته السرية و المغلفة عكس ما يصرح به في العلن ....أتمنى أن ترفع جميع القوى السياسية والحركات المسلحة شعارا أ,حدا ألا وهو اسقاط النظام و عدم التفاوض معه

[زكريا ابو يحيى]

#1374199 [Truth]
4.00/5 (3 صوت)

11-23-2015 10:32 PM
تبقى لنا ان نسمع رائ الالية الافريقية

[Truth]

#1374193 [احمد عبد العزيز احمد]
1.00/5 (1 صوت)

11-23-2015 10:07 PM
الاختشو ماتوا يا وفد الحكومة

[احمد عبد العزيز احمد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة