الأخبار
أخبار إقليمية
السودان: المزيد من الانتظار الممل!
السودان: المزيد من الانتظار الممل!


11-24-2015 09:40 AM
د. علي حمد إبراهيم

حدث ذلك بعد أن كثرت خروقات المعارضين المشاركين في الحوار للخطوط الحمراء التي لا يسمح النظام بتجاوزها. وتتمثل هذه الخطوط الحمراء في عدم الحديث عن تحول ديمقراطي يفضي إلى تشكيل حكومة انتقالية بديلة عن الحكومة القائمة اليوم، أو الحديث عن شكل رئاسي جديد بديلا عن الرئيس البشير مثل الشكل الذي اقترحه حزب الشيخ الترابي في شكل ثلاثة خيارات.
أولها اختيار رئيس غير حزبي، وثانيها تشكيل مجلس رئاسي يتناوب أعضاؤه الرئاسة بصورة دورية شهرية، وثالثها تحويل الرئيس البشير إلى رئيس رمزي بلا سلطات تنفيذية تذكر.
تلقفت المعارضة مقترحات حزب الشيخ الترابي الجريئة، وأضافت إليها العديد من المشهيات السياسية، مثل تحقيق العدالة الانتقالية ومحاكمة كل من ارتكب جرما في الفترة السابقة، ولكن صبر الرئيس وحكومته على تخريجات حزب الشيخ الترابي لم يدم طويلا. فقد حرك النظام وزراءه وكوادره للقيام بحملة تعرضت إلى تلك التخريجات. وعزفت هذه الكوادر بقوة على القول بأن الحوار الذي اقترحه الرئيس البشير بالأساس لم يكن يهدف إلى تأسيس وضع انتقالي، أو تشكيل حكومة انتقالية، أو كتابة دستور جديد في نهاية المطاف، وأن كل ما يهدف إليه الحوار هو فقط كتابة ميثاق يحدد كيف يحكم السودان وليس من يحكمه.
كل ذلك الجهد المضني كان يهدف فقط إلى كتابة بعض الصفحات الإنشائية في شكل ميثاق لن يلتزم به النظام. ووصفت الكوادر الحكومية الحديث عن حكومة انتقالية بأنه أحاديث سابقة لأوانها، بينما وصفه آخرون بالحديث الواهم والساذج. هرش المعارضون الذين كانوا قد انخرطوا في الحوار مع الحكومة على أمل أن تصدق معهم الحكومة هذه المرة وتلتزم بتنفيذ وعدها. هرشوا رؤوسهم وتصايحوا فاول، وطالبوا الحكومة بتفسير تصريحات كوادرها السلبية عن أهداف الحوار الحقيقية، ولكن الحكومة لم تكترث ولم ترد عليهم حتى الآن. يرى كثيرون أن الحكومة بإطلاقها العنان لكوادرها للسخرية من الحوار والمتحاورين تمهد للزوغان من هكذا حوار بعد أن وضح لها أن الشيخ الترابي، عدوها المتدثر، يسعى إلى تحويله إلى فخ وقيد قد يصعب عليها الخروج منه في المستقبل. الذي لا خلاف عليه هو أنه قد توجب على الشعب السوداني المزيد من الانتظار الممل القاسي.

الشرق


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2518

التعليقات
#1375489 [كديس فى السروال]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2015 09:53 PM
في 2013 ... في المؤتمر الصحفى اللى اعلن فيه البشير رفع الدعم
الصحفى راشد عبد الرحيم ... على ما اذكر
سأل البشير : و قال ليهو انو اساسا مشكلة البلد سياسية ما اقتصادية ... متين ح تتنازل عن السلطة و يكون في حكم ديمقراطى من بعدك
البشير و بكل عنجهية رد ليهو بالآية ( قل اللهم مالك الملك ...) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[كديس فى السروال]

#1375163 [mohommed]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2015 11:19 AM
والله جانا مرض شبابنا كله ضاع

[mohommed]

#1374642 [وطن الجدود]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2015 01:43 PM
برز الثــــعلب يوما في ثياب الواعظــــين
يمشى في الأرض يهدى ويسب الماكرين
و يــــــقول الحمـــــد لله إلــــه العالمــــين
يا عبـــــاد الله توبوا فـهو كهف التـــائبين
وازهـــــدوا فإن العيش عيش الزاهـــدين
و اطلبوا الديك يؤذن لصلاة الصـــبح فينا
فأتى الديك رسولا من إمـــــــام الناسكين
عرض الأمر عليه و هو يرجــوا أن يلينا
فأجاب الديك عذرا يا أضـــل المــــــهتدين
بلغ الثعلب عني عن جدودي الصــــالحين
عن ذوى التيجان ممن دخلوا البطن اللعين
أنهم قالوا و خير القـــول قول العارفيــــن
مخطئ من ظـــن يومـــا أن للثــــعلب دينا

[وطن الجدود]

#1374529 [الناهه]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2015 11:26 AM
المؤتمر الوطني يعلمان جل الأحزاب والحركات المسلحه التي شاركت في حوار الوثبه ان قلوبها على المناصب والمال العام وان سيوفها مع معارضيه بما فيها الحركات المسلحة
متوقع جدا ان ينقلب المؤتمر الوطني على المتحاورين حاليا والذين سمح لهم بإخراج مافي صدورهم ليمسكها عليهم دليلا وبالثابته بانها خيانه للدين والوطن وطابور خامس وأصحاب اجنده خارجيه ومااليه من نعوت اعتاد المؤتمر الوطني اطلاقها على معارضيه
وحتى يوم الوقت المعلوم على المشاركين اخراج كل مال ديهم فهو لا يعني اكثر من موضوع انشاء سيتسلى المؤتمر الوطني بقراءته عليهم وهم حال غير الحال ,, نجح المؤتمران الشعبي والوطني في إعادة السيناريو من جديد وإعادة الإنقاذ سيرتها الأولى ولم يتبق الا جزء من السيناريو ليفاجئ من لا يعلم به .

[الناهه]

#1374490 [كاســترو عـبدالحـمـيـد]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2015 10:39 AM
لقد انقلب السحر على الساحر . الطبخة " النيئة " التى قدمها النظام لتأكل منها المعارضة " هذا الحوار " لم تأته بالنتائج التى كان يرجوها منها. وانكشف امره وصار هدفا مشروعا لآى معارضة لأنه فقد المصداقية وظن انه كالمرات السابقة يمكنه ان يضحك على الشعب ويمرر الاعيبه كما درج فى الماضى والترابى عدو النظام اللدود الذى تقوده روح الأنتقام والذى برع فى تدبير المؤامرات والمكر لن يخرج من المولد بدون حمص . فالنظام جمع له كل اطياف المعارضة الصالح منها والطالح .؟ ؟ احزاب فكة, حركات مسلحة فكة , شخصيات تجاوزها العمر حضرت لكسر الملل والرتابة الذى تعيشه الخ .... سوف يستغل هذا التجمع بالرغم من هشاشته ليهدد به النظام كأن يجعله باكورة معارضة " معارضة أنابيب " تخرج الى الشارع لتقوم بتحريك الشعب ولو بالدفر . عسى ان تكون انظلاقة نحو الهدف الأكبر الا وهو انتفاضة الشارع . نقدر نوصف الآن الترابى زعيم المعارضة ....... مؤقتا حتى .............

[كاســترو عـبدالحـمـيـد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة