الأخبار
أخبار إقليمية
تعميم صحفي من أمانة الشئون السياسية للعدل والمساواة حول الراهن السياسي
تعميم صحفي من أمانة الشئون السياسية للعدل والمساواة حول الراهن السياسي



11-25-2015 11:55 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

تعميم صحفي من أمانة الشئون السياسية للعدل والمساواة حول الراهن السياسي
عقدت أمانة الشئون السياسية لحركة العدل والمساواة السودانية اجتماعا مهما مساء الاثنين الموافق 23 نوفمبر 2015 حيث تم التركيز علي تناول الراهن السياسي وقد خرج الاجتماع بالخلاصات التالية
حول إنهيار محادثات أديس أبابا:-
1-يمثل التعنت اللاموضوعي وتبني مواقف عقيمة احد تمظهرات غياب ارادة السلام لدي النظام الآثم ما ساهم في فشل مشاريع التفاوض منذ تفجر الثورة المسلحة وقاد الي انهيار اتفاقات عديدة قبل ان يجف مدادها
2-رؤية العدل والمساواة ورفاقها في الجبهة الثورية حول وقف العدائيات تهدف الي فتح المسارات لتمكين إيصال الاغاثة الي المتضررين والضحايا كضرورة إنسانية ولتهيئة الفرصة للحوار أما مطالبة النظام البائد غير الموضوعية والمستغربة بوقف لإطلاق النار شامل ونهائي حتي قبل أن تصل الاطراف الي حل للنزاع تعكس حرص العقلية الامنية المسيطرة علي أن تصل الامور الي طريق مسدود
3-إستمرار النزاع المسلح وتردي الاوضاع الانسانية وإستفحال الازمة الوطنية تقف شواهد علي فشل وثيقة الدوحة في تحقيق سلام شامل ونهائي وحضور النظام الحاكم الي منبر أديس أبابا الذي تأسس بموجب قرار مجلس السلم والامن الافريقي رقم 539 الذي يشكل المرجعية الاساسية للتفاوض بالاضافة الي المطالب التكتيكية للوفد الحكومي للوصول الي وقف اطلاق نار علي مقاسه كل ذلك دليل اعتراف علي استمرار الأزمة واقرار ضمني من قبل النظام بفشل وثيقة الدوحة منتهية الصلاحية ما يجعل الدعوات بالاحتكام اليها هروب صريح من إستحقاقات السلام
حول الهجمة العنصرية للعصابة الحاكمة ضد طلاب دارفور:-
إن الاستهداف المرفوض والتربص الانتقائي البغيض للاجهزة الامنية والقمعية ضد طلاب دارفور بالجامعات قتلا واعتقالا وفصلا اكاديميا وتشريدا يمثل جريمة إنسانية خطيرة غاياتها ضرب النسيج الاجتماعي السوداني المأزوم ويعتبر عنصرية جغرافية ظلت تمارسها السلطات الغاشمة لسنوات مديدة وهي ذات السياسات السوداوية العقيمة التي قادت الي إنفصال الجنوب وتفجر الصراع المسلح في جبهات عديدة لذا نحذر من مغبة استمرار هذه الانتهاكات ومن خطرها علي وحدة وسلامة الوطن والمواطن
حول إستهداف النظام السوداني للسودانيين بمصر:-
فشل السياسة الخارجية للنظام المعزول دوليا والمغامرات المخابراتية للامن السوداني في دول الجوار هي السبب الرئيس وراء الحملة الاعلامية المسعورة التي تقودها الاجهزة الامنية ضد مصر للتغطية علي التدخل السالب في الشئون الداخلية لدولة جارة ما يمثل سقوط جديد لديبلوماسية الحزب الواحد وتهدف الحملة الاعلامية الامنية بشكل غير مباشر الي الوقيعة بين الشعبين وسبق أن قادت مواقف النظام السوداني بخصوص الاوضاع في ليبيا الي مقتل المئات من السودانيين ومغادرة الوف اخري للاراضي الليبية وها هي تسعي اليوم الي التضييق علي السوداني المقيم بمصر التي لجأ اليها من جور الانقاذ ناجيا بحياته او باحثا عن علاج في ظل التردي المهول في القطاع الصحي بالبلاد او طالبا للعلم او متطلعا لحياة افضل والنداء نوجهه لكافة السودانيين بتوخي الحذر وعدم الوقوع ضحية لمثل هذه المخططات الهدامة
ختاما نشير الي إن العصابة الحاكمة المتسلطة علي رقاب الشعب جورا وظلما وطغيانا أغلقت آخر باب يؤدي الي ايجاد حل سلمي للازمة السودانية وقابلت حكمة القوي الحاملة للسلاح بتنطع وغرور وتحدت قرار مجلس السلم والامن الافريقي رقم 539 الذي طالب الحكومة بالقبول بحل سلمي يشمل الجميع خلال فترة تسعين يوما ما يحتم الان علي المجتمع الدولي ممثلا في مجلس الامن التدخل لصالح انهاء الانتهاكات المتواصلة ولوضع حد للازمة الانسانية الحادة والعمل علي تعزيز الديمقراطية والسلم الاجتماعي بأتخاذ خطوات صارمة ضد النظام الدكتاتوري الشمولي الباغي وعلي قوي نداء السودان إعادة النظر في خطط و خيارات إسقاط النظام بعد أن ثبت بالدليل القاطع ان إحداث الانتقال الديمقراطي عبر التفكيك المرحلي غير مجدي في ظل التشبث المَرَضي للزمرة الحاكمة بكرسي السلطة. سنمضي بيقين نحو إزالة الطغمة الحاكمة وبناء سودان الديمقراطية والعدالة والمساواة
محمد زكريا فرج الله
أمانة الشئون السياسية لحركة العدل والمساواة السودانية / 24نوفمبر2015


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 724

التعليقات
#1376104 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2015 05:35 PM
قرأت اليوم لاسحق فضل الله يكشف حقيقة بطولتهم في قوز دنقو
نشر بتاريخ الخميس, 26 تشرين2/نوفمبر 2015 14:47

> ومخابرات..
> والسودان يرتق الجرح الغربي .. والمخابرات تعمل
> وسلفا يستخدم الحركات الغربية ضد مشار..
> وضباط سلفا يبيعونهم بعدها للخرطوم «معركة قوز دنقو التي تكسر ظهر التمرد كانت عملا مشتركاً بين الخرطوم وجوبا«
˅
˅
˅
> السودان حين يجد ان التمرد يخطط لاحتلال نيالا .. بدلا من التفاهم/ يبعث احدهم إلى جوبا
> ويشتري قوز دنقو
> وقوز دنقو تصبح
> هي آخر المعارك الحقيقية مع التمرد..
انتهى والتعليق متروك لكم....ولكني أرى الرجل قصد الصدق هذه المرة وإن كان لأغراض في نفس يعقوب!

[الأزهري]

#1375754 [ابو جلمبو]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2015 09:13 AM
حركة اللصوص وقطاع الطرق

[ابو جلمبو]

#1375463 [الجوكي]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2015 08:50 PM
الحكومة تريد ان تضيع الوقت والتي تعتقدالزمن في صالحها والشعب يموت من الجوع وناس الانقاذ هلكوا الزرع والضرع وما في معارضة قوية تقف خلف المواطن المسكين المغلوب علي امره! ناس الحكومة لعبت بالمواطن 24سنة والان عن الحوار تريد ان تلعب بالحركات والمعارضة

[الجوكي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة