الأخبار
أخبار إقليمية
مبارك الفاضل : الحرب انتهت بالتعادل السلبي ..الإسلاميين كسروا السودان
مبارك الفاضل : الحرب انتهت بالتعادل السلبي ..الإسلاميين كسروا السودان
مبارك الفاضل :  الحرب انتهت بالتعادل السلبي ..الإسلاميين كسروا السودان


الصراع داخل الإنقاذ أدى للإطاحة بقيادات نافذة وجعل القرار السياسي بأيدي العسكريين
11-25-2015 11:26 AM
الخرطوم: سعاد الخضر
هاجم القيادي بحزب الأمة مبارك الفاضل الحكومة والأحزاب السياسية، وقال إنها تحتاج لعمرة، وسخر من الإسلاميين وذكر: (ينبغي ألا يضحك أبو سن على أبو سنينتين والشمولية أضعفت أحزابنا من أقصى اليسار لليمين)، وتابع: (على الإسلاميين ألا يعتقدوا أنهم كسروا الآخرين فقط، بل كسروا السودان وأنفسهم)، وزاد: (حدث لهم مثل ما حدث للشيوعيين الذين انتهت دولتهم بذبح الحزب الشيوعي).
وحذر مبارك الفاضل في مؤتمر صحفي بمنزله بالخرطوم أمس، من تفاقم الأزمة الاقتصادية، واعتبر أن الحديث عن الحكومة الانتقالية سابق لأوانه، ووجه انتقادات لحزب الأمة، وقال: (الملعب السياسي خالٍ والكشافات مولعة)، ورأى أن الحزب بصورته الحالية لن يستطيع لعب دوره المطلوب.
واعتبر الفاضل أنلعدم مقدرة الحكومة والحركات على الاستمرار فيها عقب فشل كل من الطرفين في القضاء على الآخر، بجانب دعم المجتمع الدولي للسلام والحل الشامل، وأطلق تحذيراً للحركات من استمرار الحرب لاستنزاف الحكومة لأن ذلك يضعف البلاد.
وأعرب الفاضل عن تفاؤله بنجاح المفاوضات، وقال إن الفرصة مواتية لرغبة أطراف الصراع وللضغط الدولي، بالإضافة إلى موافقة الحكومة على المؤتمر التحضيري بعد موافقتها على مشاركة الحركات ورئيس حزب الأمة، وكشف أن الخلاف حول مشاركة حركة الإصلاح الآن بوصفها موقعة على اتفاق أديس أبابا الإطاري.
ونوه مبارك الفاضل الى عدم اعتماد قوى الإجماع الوطني من قبل الآلية رفيعة المستوى بالاتحاد الأفريقي لجهة عدم موافقتها على الحل التفاوضي، وانتقد الآلية في عدم تدرجها في تحقيق أجندة التفاوض، ونبه الى مساعٍ لتقريب وجهات النظر بين الحكومة والحركة الشعبية شمال.
وأرجع الفاضل تمسك الحكومة بوقف إطلاق النار الشامل الى أن وقف العدائيات لا يتضمن حركة القوات والإمداد، وذكر: (يمكن تجاوز ذلك بتضمين وقف العدائيات تلك النقاط لتجاوز الخلافات).
ولفت الفاضل إلى أن الصراع داخل الإنقاذ الذي أدى للإطاحة بقيادات نافذة جعل القرار السياسي بأيدي العسكريين مما يزيد فرص تحقيق السلام، وتابع: (يمكن أن تعترض القيادات على الاتفاق)، وأكد أن الحكومة تعي المخاطر حال عدم التوصل الى اتفاق، وقلل من مخاوف تفكيك الإنقاذ، وأضاف: (إذا أرادت الحكومة إشراك الآخرين فلابد من التخلي عن دولة الحزب الواحد).
وعزا مبارك الفاضل انهيار جولة المفاوضات الأخيرة، إلى عدم الثقة بين الحكومة والحركة الشعبية، وحث الوساطة الأفريقية على إيقاف التراشق بين الطرفين في وسائل الإعلام حتى لا يؤثر مستقبلاً على المفاوضات.
وشدد الفاضل على ضرورة التوافق على أسس وضوابط واضحة، والاتفاق على أجندة تحكم الحوار بين الطرفين لتسهيل التوصل للتسوية وتحديد ضمانات مسبقة، واقترح اعتماد الوساطة الأفريقية لدور الضامن والمسهل لتنفيذ الاتفاق، وطالب الحكومة بتوفير الضمانات اللازمة للحركات لتسهيل مشاركتها في الحوار الوطني.

الجريدة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3000

التعليقات
#1376202 [alwatani]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2015 10:21 PM
اختباس من المقال لا"وقال إنها تحتاج لعمرة" واين السمكرة سياسين زمان


وين عديلل على عثمان هبانى خلى يديك فرصة ثانية فى الحكومة عشان تنخخ

[alwatani]

#1375703 [صوت كردفان]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2015 08:41 AM
أفشل الفاشلين يعاوده الحنين للقصر الرئاسي ولو معتمدا ... ما تقصروا معاه

[صوت كردفان]

#1375477 [عودة ديجانقو]
5.00/5 (1 صوت)

11-25-2015 09:14 PM
إنت آخر من يتكلم لأنك كنت وزير داخليه ووقتها كنت ورئيسك بتقلبوا فى اصلابكم ليلة الانقلاب فى حفل زواج ناس ابراهيم الكوبانى...وعشان اكون أمين أنا برضوا كنت هناك بقلب زيكم.

[عودة ديجانقو]

ردود على عودة ديجانقو
[محي الدين الفكي] 11-26-2015 05:15 PM
دي جانقو اضحكتني كثيرا ولكن السيد الصادق لم يكن هناك ؟ّّ!!!


#1375414 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2015 07:26 PM
عصا قائمة وعصا نائمة واحيانا تغزل مع الارشادات كانك الزائره الصحية للحامل السؤال انت ماذا تريد وليس لديك جديد غير عاودك الحنين للايام الخوالي فشلت ف انشاء حزب فشلت ف السكن ف بيت الامة الكبير فشلت حين كنت دستوريا وفاشل ف قراءة الاحداث وفاشلك الافشل ف اضاءات الميدان وزي م قال غريمك الصادق ساقط شايل قلمو يصحح

[عصمتووف]

#1375413 [حسن]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2015 07:25 PM
كلام خارم بارم.

[حسن]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة