الأخبار
أخبار إقليمية
حكايات من بلاد.. الفشلويا!؟!
حكايات من بلاد.. الفشلويا!؟!
حكايات من بلاد.. الفشلويا!؟!


11-25-2015 10:10 PM
صلاح أحمد عبدالله

*الفشلويا.. بلاد تقع بعيداً هناك.. في ذلك الكوكب الملئ بالأحداث.. والنيران.. والدخان.. والمراجع العام فيه دائماً محتار.. !؟!
* هذه البلاد.. رغم غلاء الأسعار.. وزهج الناس.. وعطالة الشباب.. وقذارة المدينة الكبرى وكل طرقاتها وميادينها.. وإفك وكذب (بعض) الكبار فيها.. إلا أنها مليئة بالحكايات الطريفة.. التي تجعل الدمع يسيل من (القرقرة).. والقرقراب.. والبطن يرتج رغم الضمور والجوع.. والحمدلله.. ومنها:
* أحد الكبار من (الأولياء).. أصحاب اللون البمبي والراحات.. قال إنه وهو في طريقه لدخول القصر الأبيض.. جوار البحر الأزرق.. قال إنه سيحل كل مشاكل السودان.. في (181) يوم.. ولما كانت المشاكل ما زالت مستفحلة حتى داخل حزبه.. وتبقى حوالي أسبوعين من هذه المهلة (اللذيذة).. قال سيادته في تصريح (لذيذ) آخر.. سنحكم البلاد في (2020م).. طيب إنت يما مولانا من (منظومة) حكم الآن.. بتحكموا في شنو.. ومنو؟.. وإذا ما قادرين ما تريحونا.. وتريحوا أنفسكم لغاية (2020).. وتريحوا أهل شارع المطار من الصرف عليكم.. وبمناسبة الصرف (هذا).. ألا يكفي ما تركه الاستعمار من أملاك للسادة والكبار..؟!
* وهل هذا الشعب الطيب جداً.. سيعود ويقبل بحكم ملوك الطوائف.. مرة أخرى؟
* ومن الطرائف.. والسياسة في معظمها طرفة.. وكذبة كبيرة.. يجيد صناعتها وحبكتها.. أهل السياسة.. أن (الشعبي) يدعو السعودية لتأسيس حلف عسكري لحماية المسلمين.. والشعبي هذا كما يعلم (النمل) في أجحاره هو جزء انفصل عن الوطني.. وربان العودة للتآلف الجديد مستر كمال عمر.. يقود حملة.. (ما أحلى الرجوع اليه) تحت ستار (الحوار).. وبمباركة العراب الكبير الشيخ الدكتور.. وبكل ابتساماته ذوات المعاني.. لا أدري لم تذكرت فجأة.. شعارات زمان.. أمريكا وروسيا قد دنا عذابها.. عليّ إن لاقيتها.. (الآن).. عناقها.. والتودد إليها بدلاً عن ضرابها.. والشعار الذي يقول.. ليكم تسلحنا.. ولترق كل الدماء.. ومشروع الصلاة في البيت الأبيض..!!
* ونقول لنائب الأمين العام.. السيد السنوسي.. لماذا صار المسلمون قلقلون وغير مطمئنين في منازلهم وشوارعهم.. ولدينا وهو يعرف في الشعبي وحتى أهل شارع المطار يعرفون.. لدينا الكثير من الحكايات التي تثير القلق وعدم الاطمئنان.. منذ ذلك اليوم وذلك الشهر.. وما حدث في تلك السنة.. وحتى الآن.. أحداث وحكايات لن يمحوها (الحوار) ولو استمر الى يوم القيامة.. حتى لا يجد (الناس) لها حلولاً.. أو يتم التعافي والمحاسبة.. قبل يوم الحساب.. وهناك.. الحساب ولد.. كما يقولون..!!
* وهل ما يعانيه الشعب اليوم يغيب عن أذهانكم.. ورؤياكم.. يا أهل الشعبي والوطني.. أحباب الأمس.. وفي الطريق إلى محبة اليوم..!؟!
* وبسببكم يا أهل المشروع.. الذي صار (مشروخاً).. السوداني الطيب.. هاجر إلى أركان الدنيا.. وإلى بلاد لم نكن نعرفها.. ولا نحلم بالوصول إليها.. قتلوا على الحدود الإسرائيلية المصرية.. ابتلعتهم أمواج البحر المتوسط.. وأمواج المحيط الهندي وهم يبحثون عن طريق إلى أستراليا.. وصلوا عبر ليبيا إلى صحراء الجزائر بحثاً عن العمل.. وصاروا أسرى.. مصر أحب بلاد الله إلى أهل السودان.. علماً وأدباً وعلاجاً وسياحة.. أصبحت لغماً يتجنبه أهل السودان.. ولا نريد أن نستفيض في شرح الأسباب.. حلايب ذهبت.. ما هي الأسباب؟.. والفشقة.. ومثلث (آيمي) مع كينيا.. يقولون إنه غني باليورانيوم.. والجرافات المصرية تنهب الثروة المائية داخل المياه الإقليمية.. والجنوب ذهب بعيداً.. وبتروله ونيرانه الداخلية.. والصعود والنزول من وإلى أديس أبابا... صار (هواية) تطاولت سنواتها.. حكومة أو معارضة أو حتى حركات مسلحة (والأخيرة من بارك حركاتها وتحركها)؟!
* لم نتكلم عن المال العام.. (والقسمة).. والتجنيب.. والثراء الفاحش لبعض أهل المنظومة الحاكمة.. وكيف تبدل الحال.. حتى الأحباب.. القدامى نالهم من (الحب جانب).. أما عن الفشل العام في منظومة الإدارة.. فيتمثل في أن العالم صار يتدخل في شؤوننا ونحن نتودد للكبار..
* أما العاصمة الكبرى.. فهي قمة (الفشلويا)..!!
* وهذا قليل من الحكايات.. ويا ساتر..
الجريدة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1992

التعليقات
#1375890 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2015 11:32 AM
يا اخ صلاح لن يستقيم امر الوطن والدين الا برمى هذه الحركة واعنى بها الحركة الاسلاموية فى مزبلة التاريخ!!!
نعم للعلمانية السياسية التى تبعد الدين عن الصراع السياسى وقذارة السياسة!!!
ونعم لدعم الدين والعلماء من بناء للمساجد وحفظ القرآن وتدريس للفقه والشرع وحتى دعم الاديان الاخرى للمواطنين السودانيين الخ الخ الخ!!!
والدين لمن يكون من قوى المجتمع المدنى بيكون اكثر طهرا ونقاء وقوة من ان يستغل ويتاجر به من اجل كسب سياسى ومادى دنيوى
كسرة:الناس فى السودان مسلمين وغير مسلمين محتاجين لاصلاح التعليم والرعاية الصحية ومكافحة الاوبئة وصحة البيئة واصلاح البنية الاساسية للزراعة والثروة الحيوانية والنقل والاتصالات والصناعة بكل فروعها والاولوية للتصنيع الزراعى والتعدين الخ الخ وترك امر الدين للمجتمع المدنى لتبصيبر الناس بامر دينهم واصلاح الاخلاق ومجاهدة النفس ويكون اداة ضغط للشعب ضد كل ما هو مخالف لشرعهم وكريم معتقداتهم الخ الخ الخ والمواطنة والكفاءة هى الاساس لكل منصب فى البلاد من الرئيس وحتى الخفير!!!!
وكفى عهر ودعارة سياسية باسم الدين الحنيف الطاهر الشريف الذى لوثته الحركة الاسلاموية وصارت ترتكب الجرائم ضد الانسانية والشرع باسمه تمكينا للسلطة والثروة وخداعا للغوغاء والجهلة والاغبياء والدلاهات والفاقد التربوى!!!!!فلا حافظت على دين ولا وطن الله ياخذها اخذ عزيز مقتدر بالله عليكم كم قتلت هذه الحركة الواطية من ابناء السودان وكم قتلت من اعداء الوطن والدين؟؟؟؟

[مدحت عروة]

#1375543 [القبطان]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2015 11:37 PM
الفشوش !!

[القبطان]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة