الأخبار
أخبار إقليمية
ختان الإناث ..إلى أين؟
ختان الإناث ..إلى أين؟
ختان الإناث ..إلى أين؟
مروة التيجاني


11-26-2015 10:58 PM
مروة التجاني

ختان الإناث من العادات السالبة في المجتمع ويمثل انتهاكاً لحقوق النساء، وتم تصنيفه كأسوأ أشكال العنف ضد الطفلات في العالم. عادة ختان الإناث لا تزال تمارس على نطاق واسع داخل المجتمع السوداني وتستمد استمراريتها من المبررات الثقافية والتقاليد الاجتماعية المتوارثة عبر الأجيال.

تحدثت مع عدد من المختصين والمهتمين لأبرز في هذا التحقيق بعض الأصوات وأحصد الرؤى حول مناهضة ختان الإناث، كما تتبعت الأحداث التي مرت بها سيدة عندما جاء وقت ختان بناتها كأحد النماذج المجتمعية .. فإلى التفاصيل :

نساء السودان يتحدثن

تختصر تجربة السيدة بثينة قصص نساء السودان في مواجهة العادات الاجتماعية المتوارثة عندما يتعلق الأمر بختان الإناث، هي أم لسبع فتيات وتسرد حكاية الهزيمة والانتصار قائلة " دخلت في مواجهة مع نساء الأسرة وانتهت بخضوعي لقرارهن بختان بناتي الأربع الأكبر سناً وكانت الحجة المحافظة على شرف الأسرة وأن الختان جزء من دورة حياة الإناث في المجتمع، لكن بعد أن عايشت الألم الجسدي والنفسي الذي تعرضن له قررت أن أعيد النظر في الجذور الاجتماعية والثقافية وراء التمسك بختان الإناث . تكررت المواجهة عندما جاء وقت ختان بناتي الثلاث الأخريات، كنت انا من تغيرت وبعد أن بحثت عن أضرار العادة صحياً ونفسياً شرحتها لنساء الأسرة وأوضحت لهن أن الطفلة يمكن أن تنمو سليمة بالتربية الجيدة والارتباط بالتعاليم المجتمعية السودانية. انتصرت بإدارة الحوار وغيرت مفاهيمهن وأصبحن لا يؤيدن ممارسة ختان الإناث، وهكذا بنيت مستقبل آمن لبناتي الصغيرات " .

معدلات الانتشار

تشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن عدد الفتيات اللواتي خضعن لأحد أشكال الختان يتراوح بين (100_140) مليون فتاة في العالم، (92) مليون منهن في أفريقيا و(30) مليون فتاة تحت سن (15) سنة ستكون عرضة لهذا الخطر خلال العقد القادم.

أشار المسح العنقودي متعدد المؤشرات الذي أنجز بواسطة الجهاز المركزي للإحصاء وبدعم من منظمة اليونسيف عام 2014م إلى أن معدل انتشار ختان الإناث في سن (15_49) (86.6%)، كما أن (31.5%) من الفتيات اعمارهن في سن (0_ 14) سنة تعرضن لأحد أنواع الختان و (40.9%) من النساء في سن الإنجاب يؤيدن استمرار ختان الإناث.

الخطر لا يزال قائماً

أشار مستشار السياسات الصحية في برنامج التنمية البريطاني مالك البدوي أن مصطلح تشويه الأعضاء التناسلية أو ما يعرف بختان الإناث يطلق على جميع الممارسات التي تنطوي على الإزالة الجزئية أو الكلية للأعضاء التناسلية الخارجية لأسباب غير طبية. وقال " يتم ختان الإناث عادة بدون مخدر وتترتب عليه عواقب صحية تدوم مدى الحياة منها النزيف، الإلتهاب المزمن، الندبات بالجلد، الألم المبرح، الصدمة النفسية، وتؤدي حالة الألم الهائلة التي تتعرض لها البنت إلى حالة من الحساسية الشديدة تصل للهيستريا عند العلاقة الزوجية، ختان الإناث ليس له فوائد صحية وله مضاعفات طويلة على صحة البنت منها الشعور بالنقص والخوف نتيجة الصدمة والتشوه الناتج عن العملية، وتؤثر المضاعفات في حياة البنت الاجتماعية نتيجة الشعور بالقهر مما يؤدي إلى الانطواء، إضافة للإصابة بالقلق والإكتئاب ".

وتابع حديثه قائلاً " لا يمكن للبنت رفض العملية لأن السلطة بيد الوالدين، وغالباً ما تقوم بفعل الختان قابلات تقليديات بهدف الكسب المادي ولكن لهذه العملية آثار اقتصادية تتمثل في تكاليف إجراء العملية للأسرة و التكاليف التي تتكبدها الخدمات الصحية الحكومية لمعالجة الآثار الجسدية والنفسية للبنت. تعكس هذه الممارسة تمييز ضد الأنثى وتنتهك حقها في الصحة، الأمن، السلامة الجسدية، الحق في الحماية من التعذيب، والحق في الحياة لأنها يمكن أن تؤدي إلى الوفاة ".

موقف الإسلام

" الأحاديث الدينية الواردة في مسألة ختان الإناث قليلة وضعيفة ولا يجوز العمل بها " هكذا بدأ الداعية الإسلامي الفاتح مختار حديثه ليكمل بالقول " القاعدة الشرعية التي نص عليها الدين الإسلامي (لا ضرر ولا ضرار) كفيلة بتجريم ختان الإناث لأنه يلحق الأذى بحياة النساء، لكن تظل المشكلة قائمة لأن فهم المجتمع العام يرجع ممارسة فعل الختان للدين الإسلامي وهو ما يوجب صدور فتوى موحدة من هيئة علماء السودان تنص على تجريم ختان الإناث وتعميمها على الأئمة والدعاة ويجب أن يسبق ذلك الكثير من الحديث و العمل مع الدعاة الإسلاميين وأئمة المساجد لتهيئة المناخ العام ومن ثم قبولهم بهذه الفتوى. نحتاج لإطلاق حملة توعية واسعة بشأن الفهم الديني لقضية ختان الإناث واستهداف النساء العاملات في حلقات تعليم القرآن لأنهن الأقرب للأمهات وبعد تمليكهن الجرعة الدينية الكافية في مسألة الختان والتأكيد على عدم موافقته مع الشريعة الإسلامية عليهن أن ينقلوها إلى النساء لتغيير مفاهيمهن بشأن الأبعاد الدينية للقضية، ونسعى للتأكيد أنه لا يوجد في الإسلام ما يسمى بالختان الشرعي أو السنة وإنما هي عادة متوارثة عبر الأجيال. نقترح إنشاء رسالة دينية تؤكد أن ختان الإناث يتنافى مع الإسلام ويتداولها جميع العاملين في حقل الدعوة الإسلامية بشكل متكرر لمخاطبة المجتمع أن كنا نريد القضاء على هذه العادة ".

القانون

قال مدير معهد حقوق الطفل ياسر سليم " ألغى القانون السوداني للطفل المادة (13) الخاصة بتجريم ختان الإناث ولا يوجد حالياً نص قانوني يمنعه. صادق السودان على ميثاق حقوق الطفل الأفريقي الذي أقر بموجب المادة (21) أن تتخذ الدول كل الإجراءات للتخلص من الممارسات الاجتماعية والثقافية الضارة المؤثرة على كرامة ونمو الطفل، وكان إلغاء المادة (13) بمثابة هدم لحقوق الطفلة السودانية، والمفارقة تكمن في الإلتزام على الصعيد الإقليمي و العالمي و القوانين المحلية المفترض بها تنفيذ الاتفاقيات على أرض الواقع وإصدار تشريعات تتوافق مع اتفاقية حقوق الطفل والميثاق الأفريقي لحقوق ورفاهية الطفل. المطالبة بتشريع يمنع ختان الإناث ليس إستجداء بل هو حق كفلته القوانين و المواثيق الدولية، ونطالب بإصدار قانون يمنع ختان الإناث لأنه عنف يؤذي الطفولة ".

جهود مستمرة

قالت المديرة التنفيذية في جمعية بابكر بدري السيدة أماني تبيدي " بدأت مناهضة ختان الإناث في السودان منذ أوائل القرن الماضي وبعد كل هذه الأعوام لاتزال العادة منتشرة وتشير بعض الدراسات إلى أن غالبية المهتمين بهذا الشأن خاطبوا النساء وتجاهلوا دور الرجل الذي كان يقف في الماضي موقفاً سلبياً وأعتبر الختان شأناً خاصاً بالنساء. الآن حان الوقت لإشراك الرجل في الجهود المبذولة التي تستهدف المجتمع بجميع قطاعاته بهدف تغيير المفاهيم داخل الأسرة والمجتمعات المحلية وفي عملية اتخاذ القرار لإنقاذ الفتيات من هذه الممارسة ".

أصوات جديدة

تؤكد الخبيرة الوطنية في مبادرة سليمة للتخلي عن ختان الإناث الدكتورة سميرة أمين بضرورة وجود خارطة طريق للتواصل مع أفراد من المجتمع بغرض طرح القضية وقالت " ختان الإناث من المواضيع المغلقة داخل المجتمعات والحديث عنه بشكل مفتوح أمر يحتاج لتكثيف الجهود، لذلك يجب التعرف على خارطة طريق من الأفراد الغرض منها إبراز أصوات جديدة وتكثيف الحوار المجتمعي الذي ينظم المشاورات التي تتم داخل المجتمع وتقوم بها فئاته المختلفة مع بعضها البعض من أجل تحقيق المصلحة وإحداث تغيير إيجابي مثال ذلك : حديث الرجال مع بعضهم البعض والأم مع ابنتها وتواصل هذه الأصوات داخل المجتمعات المحلية بالقدر الممكن وهنا يمكن أن تنتقل القضية من حالة الحوار المحدود للمجال المفتوح، أن إدارة عملية الحوار المجتمعي تقوم على تغيير اتجاهات السلوك حول العادة ورفع شأن ترك البنت سليمة ومن ثم الوصول إلى اتفاقيات جماعية للتخلي عن ختان الإناث داخل المجتمع " .

وتقول عن قضية توسيع الحوار المجتمعي " علينا أن نبحث القضية بمفهوم الأزمة الشاملة، فختان الإناث هو أزمة حقوق وعدم تساوي والحديث عنه يجب أن يدخل في كل قضايا وأزمات الدولة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية. وعندما نتعامل مع القضية كخطر يهدد المجتمع فأن التخلى عنها يكون أقل صعوبة. اقترح أن تعالج مسألة الرسالة الإعلامية وتناولها لمفهوم البنت السليمة بفتح النقاش مع الإعلاميين لتدخل القضية كسياسة ممنهجة ومستمرة داخل وسائل الإعلام ولا تقتصر على المناسبات، ويجب تحديد من يوجه الرسالة وكيف يختار أفضل السيناريوهات ليعرضها للرأي العام بشكل مختلف وإيجابي".

الشباب .. طريق الأمل

أعضاء المجموعة الشبابية لمناصرة الطفولة محمد، أحمد، سجى، إيثار قالوا " تكرس الثقافة الشعبية لاستمرار ممارسة ختان الإناث بالقصص والحكايات الأسطورية وتعتبر المفاهيم الاجتماعية أن ختان الإناث محاولة للسيطرة على الرغبات الجنسية وجزء من الهوية المحلية وعادة متوارثة عبر الأجيال ومن يؤيدون الختان يعتقدون أنه يعزز فرص البنت في الزواج ولا يؤذونها وإنما هي عملية تنشئة اجتماعية، ويرفض المجتمع البنت التي لم تتعرض للختان ويصفها بأنها غير نظيفة وتتعرض سمعتها للخطر ".

وقالوا " عندما نتحدث عن القضية نجد معارضة وخوف من بعض قطاعات الشباب، لذلك كونا مجموعات شبابية مؤهلة وقادرة على امتصاص الغضب وإزالة القلق، ونتحدث مع مختلف الشرائح الشبابية في جلسات حوار الهدف منها توحيد الهم الشبابي تجاه القضية، وتعريف الشباب أن جزء من معالجة قضاياهم يتمثل في محاربة ختان الإناث وتصحيح المفاهيم الثقافية المتوارثة وتحفيز الشباب لتحمل مسؤولية التخلي عن هذه العادة والاعتراف العلني بأهمية التحول الإيجابي تجاه عدم الممارسة. كما نسعى للاستفادة من التكنولوجيا بإنشاء صفحات إعلامية في مواقع التواصل الاجتماعي هدفها توفير المعلومات وإدارة نقاش يومي مع الشباب لفهم التأثيرات الواسعة لختان الإناث على حياة البنات وكيف سيؤثر التخلي عن هذه الممارسة على المعايير والعلاقات بين الجنسين. لا يمكننا القول أن التخلي عن هذه الممارسة سيكتمل في المدى القريب لأننا كشباب نخوض صراعاً مع موروث ثقافي واجتماعي ونسعى في نهاية المطاف إلى ترتيب المستقبل وتمهيد الطريق لهذا التخلي الجماعي" .

خطوة إلى الأمام ..

ولنا كلمة أخيرة .. ختان الإناث لا يزال ممارسة شائعة في أنحاء السودان، لكن الجهود مستمرة على المستوى الرسمي والشعبي، ويمكن التخلي عنه والتقدم إلى الأمام من خلال التواصل مع النساء ضحايا الختان وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي لهن، و سن قانون يجرم العادة ويضمن حقوق الفتيات، إضافة لإشراك الحكومة ومنظمات المجتمع المدني فجميعنا نتحمل المسؤولية نحو التخلي عن ختان الإناث وتغيير مفاهيم الأجيال منذ وقت مبكر. هنالك ضرورة للإرتقاء بمستوى الأبحاث بشأن ختان الإناث للتوصل إلى طرق التعامل مع التحديات القائمة والمتعلقة بمقاييس انتشار العادة، كما يجب التأكد من ترجمة نتائج الأبحاث والقدرة على تقديم توصيات حازمة لدعم عملية اتخاذ القرار بشأن التخلي عن ختان الإناث.




تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 4239

التعليقات
#1518898 [د. محمد عبد العليم الدسوقي الأستاذ بجامعة الأزهر]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2016 02:34 PM
.

[د. محمد عبد العليم الدسوقي الأستاذ بجامعة الأزهر]

#1376405 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2015 03:03 PM
غريب ان جريمة تعذيب وحشية تحتاج للمنطق هذه جريمة يجب فقط وفقط يجب وقفها. المتجادلان حولها, معها او ضدها, سيان لا فرق بينهما, شركاء فى التبشيع والتعذيب.
جريمة فقط يجب وقفها.

[فاروق بشير]

#1376371 [اسامة الكردي]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2015 12:34 PM
ختان الإناث ..الى أين ؟؟؟ الى مزبلة التاريخ طبعا.
لماذا يجب تعاني المرأة من كل هذه الاثار السلبية الضارة بصحتها الناتجة من عمليات الختان وتحرم من حق شرعي وهبها الله لها.
من حقها ان تستمع عند ممارسة الجنس أسوة بالرجل. هكذا خلقها الله وليس لأي مخلوق مسلم او غيره الحق في سلب حقوقها .
للأسف الشديد الرجل العربي سلب كل حقوق المرأة باسم الدين الاسلامي وحلل لنفسه كل شي.
يقتل الرجل ابنته او اخته اذا زنت ولكنه لا يقتل ابنه اذا زنى . اعتقد انه يجب على علماء الدين مراجعة أمور كثيرة أدت بِنَا الى الهاوية،
فداعش والقاعدة والكيزان والاخوان الإسلاميين وكل البلاوي والتخلف والحروب في الدول الاسلامية الان سببها تحريف كتاب الله بما
يتماشى مع مصالح الرجل الشخصية أكرر الرجل وليس المرأة .
هنالك مواضيع كثيرة في اليوتيوب عن الأضرار الناتجة من عمليات ختان المرأة ، ارجو من الناس وبالاخص الرجال مشاهدتها، علهم
يقتنوا ويساهموا في عمليات زُج هذه العادة المتخلفة في مزبلة التاريخ .

[اسامة الكردي]

#1376335 [عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2015 11:06 AM
لماذا تتجنب المجالس التشريعيه مناقشة هذا الموضوع ووضع القوانين الصريحه باعتبار ان ختان الاناث جريمه يعاقب عليها القانون بالسجن والغرامه لكل الاطراف المشاركة فيه
آن الاوان لان نضع حدا لهذه الممارسة الفرعونية البغيضه
القول بأنها من الاسلام هو قول من لايعرف الاسلام والا لانتشرت هذه الظاهره فى الجزيرة العربية مهد الاسلام ومنبعه

[عبدالله]

#1376334 [عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2015 11:05 AM
لماذا تتجنب المجالس التشريعيه مناقشة هذا الموضوع ووضع القوانين الصريحه باعتبار ان ختان الاناث جريمه يعاقب عليها القانون بالسجن والغرامه لكل الاطراف المشاركة فيه
آن الاوان لان نضع حدا لهذه الممارسة الفرعونية البغيضه
القول بأنها من الاسلام هو قول من لايعرف الاسلام والا لانتشرت هذه الظاهره فى الجزيرة العربية مهد الاسلام ومنبعه

[عبدالله]

#1376319 [عمر عبد الله عمر]
3.00/5 (2 صوت)

11-27-2015 10:17 AM
الصحيح خفاض الإناث و ليس ختان! فالختان للذكور و الخفاض للإناث.

[عمر عبد الله عمر]

#1376316 [د/ نادر]
5.00/5 (2 صوت)

11-27-2015 10:07 AM
الحريم لو عايزين شيء يسوها بيسوها
ولكن دائما يبررن فعلتهن هذه بالامور الدينية لان الموضوع ما واقع ليهم رغم ان هنالك امور دينية واضحة هن اكثر المخالفين لها كالشعوذة و التبذير
اذا الناس انتظرت فتوي دينية سينتظرون الي يوم الدين
الحل في اصدار قوانين صارمة وخاصة ضد القابلات والاطباء وكل من يتجرا الي هذه الفعلة الشنيعة
ولا بد من ذكر الكريمات ايضا في هذه السانحة لانها تقع تحت بند لا ضرر ولا ضرار

[د/ نادر]

ردود على د/ نادر
[انا] 11-28-2015 10:44 AM
انت دكتور السواد واللواد


#1376258 [هناء عبدالعزيز]
5.00/5 (1 صوت)

11-27-2015 04:28 AM
قبل يومين اعلنت دولة غامبيا حظر ختان الاناث نهائيا وانه لا مكان له فى الاسلام

هل يتحلى علماؤنا بالشجاعة ويعترفوا ببراءة الاسلام من هذه الممارسه وانها تنتشر فى الدول المتخلفة التى ليست بالضرورة اسلامية ام سيستمرون فى ترديد ما حفظوه بدون اعمال عقولهم؟

خطوة اخرى يجب ترك العشوائيه والجهد المنفرد والمتقطع والعمل ببرنامج يحاول الوصول لاكبر عدد من الناس فى وقت مبكر من عمر الطفلات يصاحب عملية التطعيم مثلا لاستهداف الامهات وكذلك عند عنابر الولادة فبمجرد ولادة بنت يجب ان تقوم القابلات او عاملة صحية او متطوعات من بنات الجامعات بالتحدث الى الام والاب وتحذيرهم من مخاطر عملية الختان وعدم ارتباطها بالدين وكذلك فى الروضات على الاكثر ويكون هدف البرنامج الوصول الى كل المولودات فى فترة سنتين الى خمسة على الاكثر ولو تناقصت الممارسة الى النصف او اقل فى هذا الجيل فن المؤكد انها ستستمر فى التناقص اوتوماتيكيا بعد ذلك ولكن يبقى القانون وتجريم الممارسة هو الافضل والاكثر فعالية

ذكرت الكاتبة ان العائد المادى يغرى القابلات بالاستمرار فى الممارسة ولكن هل تعلم ان بعض النساء لديهن الاصرار على ختان بناتهن لانها مناسبة يقمن فيها بجمع بعض المال من النقطة التى تصلها وخصوصا انه مال لا يحبذ الرجل ان يتدخل فيه؟

لعن الله الجهل والفقر

[هناء عبدالعزيز]

ردود على هناء عبدالعزيز
[فرويد] 11-27-2015 04:50 PM
للأسف الأمهات هن في الغالب من يقف وراء هذه العادة السيئة رغم أنها مورست فيهن وعانين منها, رغم ذلك يصرون على تطبيقها على بناتهن , للأسف يجد الشخص أحيانا مجبرا أن يتسائل هل الدافع حقد وتشفى من الأمهات لانهن تعرضن لهذا الاعتداء القاسى ويردن لبناتهن أن يتذوقن من نفس الكأس المرير, هذا بألطبع نوع من التخمين الغير معقول وغير منطقى ولكن تصرف الأمهات بهذه الصورة الغير مبررة يجعله للأسف أمر وارد.

[Mohamed Osman] 11-27-2015 12:32 PM
اكثر من٩٠% من سكان غامبيا مسلمون ورئس غامبيا يحي جامع كل سنة في الحج وكل احاديثه وخطبه يبدا بالقران


#1376243 [الحق ابلج]
5.00/5 (2 صوت)

11-27-2015 01:07 AM
مقال مليان بالمقترحات العمليه وألمنطقيه .
اعتقد ان كل هذا الامر وحسم الختان يتوقف فى المقام الاول على اﻵباء فالطفله مغلوبه على امرها والامهات رغم عدم اقتناعهن اصلا بالموضوع الا انهن ضحايا الحبوبات بصفة خاصه.
أذن الوقفه الصحيحه يجب ان تأتى من الاب وعليه ان يحمى بناته واسرته من هذا التخلف المخيف . هذا ما فعلته شخصيا وانا فخور بذلك.
نرجو من عبدالحى يوسفالا يتدخل فى خصوصيات الاسر ومستقبل بناتها ويتذرع بأحاديث ضعيفه تتحدث عن مكرمة الختان ومستحباته فليس هذا هو عملك يا مولانا وهناك قضايا امامك اكبر بمليون مره من ختان الاناث . ولم نسمع بان الرسول صلى الله عليه وسلم قد شرع ذلك لبناته او ازواجه .
حتى الذكور فهى سنة ابينا ابراهيم وقد ثبت اﻵن الفوائد الصحيه العظيمه لختان الاولاد خاصة فى وجود الامراض الجنسيه الخطيرة التى ظهرت مؤخرا .
فيا ايها اﻵباء انتم مسئولون امام الله عن كل ما تتعرض له بناتكم فلاتتركوا الامر لزوجاتكم المسكينات أو رجال الدين المتخلفين .

[الحق ابلج]

#1376237 [nubi shimali]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2015 12:46 AM
تثمل المرأة في أغلب المجتمعات؛ مقياس العفة والشرف والقيم، ومنها ركيزة مجتمع رقي خُلقي ومستقبلي؛ إلاّ أن المجتمعات ما تزال قاصرة عن ترجمة حقوقها وتتوارث العنف؛ إ
قالوا ان شعرها يفتن الرجال ويثير شبقهم فقصوا ظفائرها وغطوا رأسها بعباءة سوداء كسواد وجوههم وقلوبهم..

[nubi shimali]

#1376226 [العلم نور]
5.00/5 (3 صوت)

11-27-2015 12:05 AM
ختان الاناث لا يمكن محاربته الا بألتجريم وفرض عقوبة رادعة لكل من يمارسه على الأطفال, هذه العادة البدائية المتخلفة لا تعرف الا في أجزاء من البلدان الافريقية الفقيرة التي تسودها أيضا الامية, جميع العالم الاسلامى بما فيه الدول العربية تنعدم فيه هذه العادة ولا تعرف بأستثناء أجزاء من صعيد مصر, الجهل المستفحل سيظل دائما المساعد الاساسى لبقاء هذه العادة النتنة السيئة وصعوبة استئصالها وإنقاذ الأطفال منها ومن عواقبها الصحية التي يمكن أن تكون خطيرة لضحاياها.

[العلم نور]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة