الأخبار
أخبار إقليمية
وصية الضابط الهولندي.. مَازال النزيف مُستمراً!!
وصية الضابط الهولندي.. مَازال النزيف مُستمراً!!
وصية الضابط الهولندي.. مَازال النزيف مُستمراً!!


11-27-2015 11:51 PM
محمد عبدالقادر

على أيام (السودان المُوحّد) والشريكين، كنا وفديْن سُودانييْن نختصم لدى لاهاي في عملية التحكيم الشهيرة حول أبيي.
كنت أرافق الوفد الحكومي إلى حيث جنة العدالة الدولية هولندا، كان يقوده الدرديري أحمد محمد – بالمناسبة أين هذا الرجل الآن؟ – وعلى الضفة الأخرى كان د. رياك مشار رئيساً لوفد الحركة الشعبية.

ضابط الجوازات الهولندي ظلّ يسألني مراراً عن عَمائم أهلنا المسيرية وجلابيبهم البيض التي تَوَزّعت في مطار أمستردام، كنت أجيبه بأنّ هؤلاء الأخيار بمكارم أخلاقهم وطَلاقَة ألسنتهم ووجوههم من أكارم أهل السودان، قال لي ولماذا جئتم إلى هولندا، أخبرته أنّنا على أعتاب مرحلة مفصلية من تاريخ السودان وإننا جئنا لنستمع إلى التحكيم الدولي في قضية داخلية مُعقّدة تنذر بنسف السودان، لحظتها ضحك الضابط الهولندي وهو يضع ختمه على جوازي ويطبقه ويدفع به نحو يدي الممدودة وقال لي: جئتم تبحثون عن العدالة في هولندا، وجميعكم سُودانيون؟، لن تجدوا العدالة ولن تجدوا وطنكم.

الرجل لم ينتظر مني إجابة وأومأ لي على طريقة (اللي بعدو)، لكنني بالفعل لم أكن أملك إجابة على هذا السؤال الذي استفز سُودانيتي ووطنيتي، وظلّ يُلاحقني من حينها، تعززه صورة الانفصال الكامل الذي شَهدته في هولندا والخصمان يقفان في المحكمة وجهاً لوجه وبينهما سماسرة القانون وأصحاب الأجندة، والمُنتظرون لجثة السودان المُوحّـد على الضفة الأخرى من النهر.
هذا الأمر ضَاعَفَ قناعتي آنذاك بأنّ الجنوب ذاهبٌ لا محالة وأنّ الملامح التي تتربّص بمصير أبيي في لاهاي بقيادة رياك مشار لم تَكــن سوى وفد مقدمة للطوفان الذي غمرنا وشطر بلادنا في التاسع من يوليو 2011م.

في صبيحة يوم التحكيم جئت باكراً إلى بَهــو الفندق فَوجَدت د. رياك مشار وحرمه انجلينا تانج الوزيرة في الحكومة آنذاك وأبناءه يتناولون وجبة الإفطار، وبصراحة فإن هيئة الرجل وطلاقته وانفراج أساريره كانت تقول إنّ الحركة الشعبية محتفية جداً بوجودها خصماً لحكومة تشارك فيها أمام منصة التحكيم الدولي وحول قضية داخلية، وقد ضاعف هذا الإحساس من قناعتي بأنّ الجنوب سيذهب لا محالة برغبة الحركة الشعبية وحرصها على الانفصال حتى وإن (نقّط لها المؤتمر الوطني العسل).

دلقت حزمة هواجسي على مائدة مشار بعد أن ألقيت عليه التحية وأسرته، وللأمانة فقد كان الرجل فاضلاً وهو يدعوني للطعام والشاي، وانجلينا تبذل قصارى جهدها في ترتيب المائدة، غير ذلك فقد سألني عن مجموعة صحفيين كانوا قريبين منه عندما كان رئيساً لمجلس تنسيق الولايات الجنوبية، ومن بينهم صحفية الأخبار المخضرمة الزميلة «مريم أبشر»، مشار تعامل مع هواجسي ببرود لم يكن غريباً على شخصيته حتى ملاحظة الضابط الهولندي لم يعرها اهتماماً ربما لأنه كان واقعياً أكثر مني ولا أقول انفصالياً، المُهم نهاية الحديث كان بالنسبة لي نهاية للسودان الموحد، رغم وصية الضابط الهولندي مضى الجنوب ومازلنا نبحث عن الحُلول في العواصم الأجنبية.
الرأي العام


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 3361

التعليقات
#1376959 [faris]
5.00/5 (1 صوت)

11-28-2015 05:34 PM
اها وبعدين
الجديد شنو فى الموضوع دا؟

[faris]

#1376820 [عثمان الهادي]
5.00/5 (1 صوت)

11-28-2015 12:26 PM
بشوفك يا محمد عبد القادر وانت تحلل لنا ما جاء بالصحف نحن جمهور المشاهدين في تلفزيون الكيزان وأسال نفسي وأقول عقب كل ما تقول وتحلل حسب مفهومك الكيزاني الذي يخلق من الفسيخ شربات ومن العفن ريفدور - بالله هل هذا الرجل المنتفع افيد للناس أم مثلا فيصل محمد صالح
وايهما يمكن ان يقول الحقيقة كما هي ويوعي أمي وابي واخواني والجيران وعموم اهل السودان

[عثمان الهادي]

#1376750 [محمد العربي]
5.00/5 (2 صوت)

11-28-2015 10:38 AM
كذاااااااااب !!!!
طيب لمن الناس مشو الدوحة مالك ما قلت الكلام دا ؟؟؟
ولا الدوحة دي في بحري ؟؟؟

[محمد العربي]

#1376724 [محمد الكامل عبد الحليم]
5.00/5 (1 صوت)

11-28-2015 09:55 AM
تحية


أقلام لا تبحث عن الصدق...لن تطول حالة التغبيش والتزييف طويلا...سياتي يوم الوقوف امام الحقيقة... عراة لأنكم اقلام السلطان...سلطان العجز والتخريب ..

[محمد الكامل عبد الحليم]

#1376717 [الجــــــــــــــزيرة ابـــا]
4.82/5 (5 صوت)

11-28-2015 09:47 AM
اول شئ ضابط الجوازات فى هولندا ما بتونس مع الزائر .. ما تكضب

[الجــــــــــــــزيرة ابـــا]

#1376711 [عابر]
5.00/5 (2 صوت)

11-28-2015 09:42 AM
دمرت مستقبلك المهني بانتسابك للحركة الاسلامية وحزب البشير ..
لن تستطيع التعبير عن نفسك ولن تتطور ولن تنجح كصحفي ولن يعرفك احد..
انت مجرد تيتاوي جديد يفتقر للموهبة والشخصية..

[عابر]

#1376629 [الراجل]
5.00/5 (4 صوت)

11-28-2015 04:05 AM
كيف تسلل هذا المقال الفطير الى الراكوبة

[الراجل]

#1376611 [مغبونه]
5.00/5 (1 صوت)

11-28-2015 01:58 AM
اين الوصيه هنا؟

[مغبونه]

#1376608 [محمدالمكيتبراهيم]
5.00/5 (1 صوت)

11-28-2015 01:28 AM
سلام يا محمد.اعتقد ان جيلك سيبكي كثيرا كويلا مريرا على ما حدث للجنوب فقد وضع ذلك نهاية مبكرة لاحلام النهضة والعطمة لرقعة جغرافية اسمها السودان ستعيش بقية ايامها تحت طل مصر او تحت ظلال الاثيوبيين

[محمدالمكيتبراهيم]

#1376603 [أحمد طه ابراهيم]
5.00/5 (2 صوت)

11-28-2015 01:01 AM
لنبدأ بك انت يا محمد عبد القادر سبيل
باعتبارك رئيس تحرير صحيفة الرأي العام أو صحيفة حزب البشير
صحيفتك صحيفة بائرة وبالضرورة تكون خسرانة
طيب كيف تصلكم رواتبكم من صحيفة خسرانة
أكيد طبعا من مال الدولة السودانية أو بالاصح من جيب المواطن السوداني
بدعم سخي من نظامك الذي تدافع عنه مثل الكلب الذي يدافع عن سيده

أها يا محمد عبد القادر
كيف يمكن لاسيادك التنازل عن السلطة والمال اذا كنت انت " الجرو الصغير " تكسب قوتك وقوت اولادك من جيب المواطن المسكين وانت تؤدي مهمة قذرة كلها تتلخص في الدفاع عن نظام منبوذ - تقبض من الصحيفة وتقبض من تحليلك الفطير الغبي بالقنوان

يمكنك أن تفسر حديثي معك هذا كما جاء عنوانك " وصية الضابط الهولندي.. مَازال النزيف مُستمراً!!"

وصية المواطن السوداني ما زال النزيف مُستمراً!!

هل عرفت لماذا النزيف مستمر؟
هل سألت نفسك يوماً اذا لم أكن أدافع عن النظام بالحق وبالباطل هل يمكن أن اكون في رئاسة تحرير الراي العام؟
هل يمكن أن يأتوا بي الى القنوان التلفزيونية لأني محلل عبقري وخطير حتى ابين واشرح للمواطن السوداني من العالم وحتى الانسان العادي ما جاء بالصحف من اخبار ؟

أسأل نفسك يا محمد

[أحمد طه ابراهيم]

#1376589 [Truth]
5.00/5 (3 صوت)

11-28-2015 12:14 AM
الامنجى المتعفن اولا الضابط الهولندى حسب سردك لم يعطيك نصبحة بل اعطاك خلاصة و نتيجة و هذا زمن المهاذل ان يكون مدير تحرير لا يفرق بين النصيحة و النتيجة و هذا سبب من اسباب دمار هذا الوطن..دط

[Truth]

#1376586 [الدنقلاوي]
5.00/5 (5 صوت)

11-28-2015 12:01 AM
اقترح على الراكوبة عندما يكون لا توجد مقالات جديدة للنشر أن تعيد نشر بعض المقالات القديمة المميزة عوضا عن هذا الهراء من هذا الأمنجي المتصحفن

[الدنقلاوي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة