الأخبار
أخبار إقليمية
بعد نصف عام من التنصيب: الفساد فاق كل الحدود ياعمر البشير!!
بعد نصف عام من التنصيب: الفساد فاق كل الحدود ياعمر البشير!!
بعد نصف عام من التنصيب: الفساد فاق كل الحدود ياعمر البشير!!


11-28-2015 10:55 AM
بكري الصائغ


١-
*** "حالنا اليوم اصبح حال اصلآ زي ده ما حصل ولا شفنا زيه في تاريخ البلد المنكوب!!"...

٢-
***- في يوم الاربعاء القادم ٢ ديسمبر القادم ٢٠١٥، تجي ذكري مرور ستة شهور علي تنصيب عمر البشير رئيسآ علي البلاد لفترة خمسة سنوات قادمة تنتهي في ابريل ٢٠٢٠. ما زال خطاب البشير الذي القاه في يوم الاثنين ٢ يونيو الماضي ٢٠١٥ - اي قبل ستة شهور من الان- في ذاكرة الملايين، هذا الخطاب الرسمي كان بحضور رؤساء بعض الدول الذين جاءوا خصيصآ الي الخرطوم لمشاركة البشير حفل تنصيبه، وكان ابرزهم:( الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، والتشادي إدريس ديبي، ورئيس الوزراء الأثيوبي، هايلي ماريام ديسالين) ، بجانب الأمين العام لجامعة الدول العربية، فضلا عن مشاركة الأمين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربي، ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، ومنظمة الإيجاد، ورئيس منظمة دول الساحل والصحراء".

٣-
***- اهم ماجاء في خطاب البشير انه قطع فيه عهدآ للشعب ان يكون (رئيسآ لكل السودانيين)، وعدنا ايضآ بمستقبل زاهر وقال (بالحرف الواحد):
- (عهداً جديداً نُمكَّنُ فيهِ لمبادئِ العدالةِ الاجتماعيةِ وسيادةِ حُكمِ القانون وبسطِ الشورى بينَ الناس. تحقيقاً لقوله تعالى "وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ" عهداً جديداً يُعِلي قِيَمِ الشفافيةِ في اتخاذ القراراتِ واعتماد معاييرِ الكفاءةِ والنزاهة عندَ كلِّ تكليفٍ وتعيين والمحاسبة الحازمة عند كل فساد أو تقصير. وبهذا أعلنُ عن قيامِ مفوضيهْ للشفافيةِ ومكافحةِ الفسادْ بصلاحياتٍ واسعة وتكون تبعيتها مباشرةً لرئيسِ الجمهورية).

٤-
***- بعد اربعة ايام من الان - اي في يوم ٢ ديسمبر القادم ٢٠١٥- تجي ذكري ستة شهور علي العهد الذي قطعه عمر البشير علي نفسه، وعاهد الله تعالي عليه بعد ان ادي القسم في حفل تنصيبه، عهدآ قطعه بحضور رؤساء دول ووفود اجنبية كبيرة...
***- مرت ستة شهور وما تبدل الحال القديم بل صار اكثر ضنكآ ومعانأة!!

٥-
***- انتظرت الجماهير بالملايين- حسب وعد البشير- قيام (مفوضيهْ للشفافيةِ ومكافحةِ الفسادْ بصلاحياتٍ واسعة وتكون تبعيتها مباشرةً لرئيسِ الجمهورية). فلا قامت مفوضية!!..ولا رأينا مكافحة فساد!!..بل اثبتت الاحداث خلال الستة شهور الماضية، ان الفساد قد فاق كل حدود التصور .. فساد (متين) لايقوي احد - حتي الرئيس وحزبه- علي محاربته او اجتثاثه من جذوره!!

٦-
***- حتي لا يكون حديثي في هذا المقال من فراغ، اقدم لرئيس الجمهورية عينات من فساد (جديد) -وقعت خلال الستة شهور الماضية-، وسكت عنها!!:
(أ)-
بنك السودان يحقق مع البنك السوداني الفرنسي فى اختلاس 36 مليون يورو-(17 نوفمبر,2015)-
(ب)-
بتهمة تبديد (400) مليون.. طلب للنائب العام لرفع الحصانة عن مديريّ الشرطة والسجون -(11-11-2015)-
(ج)-
طالب البرلمان بالتدخل:- (برلماني : أفزعونا، الحقوا غرب كردفان فيها فساد للركبة)!!-(11-04-2015)-
(د)-
جهارا".. وبدون حتى (تحلل) الجمارك والمتعاملين معها: مدير الجمارك اللواء شرطة/ سيف الدين عمر سليمان -
المقدم / طارق محجوب مدير مكتب المدير ال -(23 أكتوبر2015)-
(هـ)-
85 مليار جنيه مخالفات مكتب مدير الجمارك -(10-24-2015)-
***- أصدرت وزارة الداخلية أمس قراراً بإعفاء مدير الإدارة العامة للجمارك اللواء شرطة سيف الدين عمر سليمان...وزير الداخلية السوداني يبرئ مدير الجمارك من شبهة الفساد -(2015/10/28)-
(و)-
بعد ثمانية اعوام من بيع الخطوط الجوية السودانية لشركة (عارف الكويتية) عام ٢٠٠٧: الكشف عن معلومات جديدة بشان بيع خط "هيثرو" -11-01-2015-
(ز)-
إذا سرق منهم الشريف تركوه وإذا سرق الضعيف قتلوه بالشطة!!-( 10-31-2015)-
(ح)-
تحقيق حول عملية غسل أموال قيمتها مليارا جنيه تديرها امرأة-(10-31-2015)-
(ط)-
تورط نافذين ومسؤولين في قضايا فساد بجنوب دارفور-(10-29-2015)-
(ي)-
نموذج لفساد الاراضي بالقضارف: "1800" قطعة أرض صُدّقت بتوصيات من المسؤولين!!-(10-28-2015)-
(ك)-
أراضي ولاية الخرطوم.. قصة مافيا تبتلع الساحات بأصحابها-(10-28-2015)-
(ل)-
وزارة الداخلية تكشف عن تدوين (٩٨٣٢) بلاغاً بدارفور منها (١٢) حالة اغتصاب- (5500) ضابط تركوا الخدمة خلال (8) أشهر- الداخلية: ارتفاع جرائم الأسلحة بنسبة 13% والمخدرات بنسبة 21% -(10-28-2015)-
(م)-
بشع بحزب البشير ومسح به الأرض: قطبي المهدي يقر بصعوبة تحقيق الإصلاح داخل حزب البشير خاصة فيما يتعلق بمكافحة الفساد-(10-27-2015)-

٧-
ماذا قال أهل السلطة عن الشعب السودان؟!!
****************************
(أ)-
هاجم نواب الهيئة التشريعية القومية أمس (06-24-2015) السياسيات الاقتصادية للدولة، وحملوها مسؤولية إعادة صفوف الخبز والوقود والغاز، ووجهوا وزير المالية والاقتصاد الوطني بدر الدين محمود، باتخاذ معالجات عاجلة وتدابير سريعة لاحتواء تلك الأزمات وتحسين معاش الناس وضبط السوق المتفلت.
واعتبر برلمانيون أن معاناة الشعب السوداني بلغت شأواً عظيماً فزاد الفقراء فقراً، ولفتوا إلى أن الأثرياء زادوا ثراءً، وانتقدوا أسعار (رطل اللبن والسكر وكيلو اللحمة) ووصفوها بغير المبررة، ورأوا أنها تفوق طاقة الأسر، وطالبوا بتقليد الشعب السوداني (نياشين وأوسمة الجدارة).
وأقرّ رئيس كتلة حزب المؤتمر الوطني، مهدي إبراهيم خلال التداول على خطاب البشير في افتتاحية الهيئة التشريعية القومية، بأن الشعب السوداني يئن تحت وطأة الفقر، وطالب البرلمان بمباشرة دوره بالتنسيق مع وزارات الجهاز التنفيذي الاقتصادية لتحسين الأوضاع المعيشية وألا يترك الأمر لوزير المالية وحده.
ومن جانبه اعترف النائب فضل المولى الهادي فضل المولى، بوجود تشوهات في الاقتصاد السوداني، واستنكر عودة صفوف الجازولين والغاز والخبز، وقال النائب الطيب الغزالي (معلوم كم سعر رطل اللبن والسكر وكليو اللحمة)، وطالب وزارة المالية بقرارات إيجازية بعيداً عن السياسة للخروج من الضائقة المعيشية الراهنة، واعتبر أن معالجات الجهاز المصرفي لإيقاف الارتفاع الذي وصفه بالجنوني لسعر الدولار في السوق الموازي أضعفت قيمة الجنيه وانعكست سلباً على الاقتصاد.
بينما عزا النائب صلاح سوار الدهب، تغير السلوك الاجتماعي والأخلاقي للشعب السوداني للفقر والجوع والمرض، وحث المجلس الوطني على القيام بدوره الرقابي كما ينبغي فى المتابعة والمحاسبة فوراً وليس بعد (4) أو (5) سنوات، ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب.

(ب)-
-إحصائية رسمية تبين أن نصف الشعب تحت خط الفقر-
(كشف رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية بالبرلمان محمد أحمد الشائب عن إحصائية رسمية حديثة مفجعة، أحصت نصف عدد الشعب تحت خط الفقر. ففيما انتقد برلمانيون عدم وجود برنامج وطني لمحاربة الفقر، أقر رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية بالبرلمان محمد أحمد الشائب بأن نصف الشعب فقير حسب إحصائيات رسمية حديثة.وكشف النائب علي عبدالرحمن عن تلف كميات كبيرة من الذرة بمخازن ديوان الزكاة بولاية القضارف ، واتهم الديوان بإدارة ملايين الجنيهات في مشاريع لم تنعكس على مستوى الأسر، في وقت أكد فيه رئيس حزب الأمة الوطني عبد الله مسار، انتشار المتسولين، وقال «الشوارع كلها ناس متسولين كيف يكون حاربنا الفقر»؟) -11-19-2015-

٨-
يا عمر البشير، "حالنا اليوم اصبح حال اصلآ زي ده ما حصل ولا شفنا زيه في تاريخ البلد المنكوب!!"...

***- هذه ليست بشكوي لك..ان الشكوي لغير الله مذلة.

بكري الصائغ
[email protected]




تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3375

التعليقات
#1377525 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2015 07:20 PM
أخوي الحبوب،
الراجل،
(أ)-
تحياتي الطيبة الممزوجة بالشكر علي زيارتك الكريمة،

اما بخصوص تعليقك عن اخونا اسامة عبدالرحيم فهو والله رجل مهذب شارك بتعليقه وابدي رايه بكل احترام رغم رغم اختلاف وجهات النظر. احيانآ اتلقي تعليقات قاسية ومحبطة من بعض القراء الكرام لا يحترمون فيها ما اكتب ولا يعرفون شي اسمه:(احترام الرأي والرأي الاخر).

(ب)-
حال السودان اليوم(بعد تنصيب البشير رئيسآ):
علي محمود يكشف جانب من فساد
نظام البشير والذي يعرفه كل مواطن سوداني
**************************
-أحد منازله ثمنه أكثر من 2 مليون دولار بالرياض الخرطوم-
المصدر:- "الراكوبة"-
11-29-2015 03:19 PM
----------------
***- طالب برلمانيون وقانونيون بإلغاء الحصانات واعتبروها مدخلاً للفساد، بينما كشف الوكيل الأسبق لوزارة العدل عبدالدائم زمراوي عن وجود «100» طلب لرفع حصانة لم يتم تنفيذها و«200» بلاغ ضد موظفين بالدولة.وفيما اعترف وكيل العدل بابكر قشي بأن، أقر وزير المالية السابق علي محمود خلال ورشة حول مشروع قانون مفوضية مكافحة الفساد بحالات استغلال نفوذ وإساءة للسلطة بمؤسسات الدولة وتحايل في بيع الأسهم الحكومية والعطاءات، مطالباً بإلغاء القوانين الخاصة لأجهزة الدولة للحد من الممارسات السالبة، وكشف عن رصد حالات لمسؤولين لاستخدامهم نفوذهم في الحصول على عطاءات، وأعلن عن إجراء «75» معاملة خارج منظومة الشراء والتعاقد، مشيراً إلى فساد كبير في السياسات التسعيرية، مؤكداً بأن نوعية هذا الفساد يصعب رصده والوصول إليه، وطالب رئيس اللجنة الاجتماعية محمد الشايب باستقلالية الأجهزة العدلية وحسم المعاملات التي قال إنها تتم (تحت التربيزة) بأسلوب «الغتغتة» داخل الأجهزة العدلية متهماً جهات حكومية بتكسير قرارات قضائية، وشدد على ضرورة امتثال الدولة للقانون. وفي السياق كشف قشي عن سلطات قوية للمفوضية بحظر السفر وحجز الأموال وصلاحية تفتيش المؤسسات الحكومية دون إخبار بجانب تحقيقها في استجواب أصحاب الحصانات بجانب سقوط الحصانة تلقائياً عقب انتهاء الفترة المحددة للطلب، بينما أقر د.الزين تيراب إسماعيل مقدم ورقة مفاهيم حول الفساد رؤية تأصيلية بأن الحصانات باب من أبواب الفساد، وطالب بتقييدها واعتبرها معوقات للعدالة. وقال (الفساد مدمر واذا ما قدرنا نحاسب المفسدين لا نستحق أن نحكم أو نُستخلف).

(ج)-
***- كل يوم من البشير والوزراء ونواب برلمان بدرية سليمان: "اسمع جعجعة ولا اري طحنا"...

[بكري الصائغ]

#1377142 [احمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2015 07:25 AM
تسلم يابكري..نسيت اهمه حاجه..وين بتمشي قروش شركه ارياب دهب شرق السودان..انتاجه 40 طن في السنه..لسه مديره علي عثمان طه.

[احمد علي]

ردود على احمد علي
[بكري الصائغ] 11-29-2015 08:26 PM
أخوي الحبوب،
احمد علي،
(أ)-
تحية طيبة، مشكور علي المرور الكريم والمساهمة المقدرة،
87
(ب)-
والله سؤالك وجيه وكتبت:(وين بتمشي قروش شركه ارياب دهب شرق السودان..انتاجه 40 طن في السنه..لسه مديره علي عثمان طه؟!!)، لكن ياريت لو الحال وقف بس عند اختفاء قروش شركه ارياب وان كانت بتدخل خزينة الدولة..هناك مئات من حالات اختفاء اموال وجبايات وضرائب و(وديعة) مامعروفة راحت وين؟!!..المشكلة ان وزارة المالية ترفض التوضيح العلني عن حاجات كتيرة مبهمة وحولها علامات استفهام ؟!!


#1377100 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2015 03:23 AM
اخبار فساد السودان عام ٢٠١٥ في الصحف العربية:
الفساد ينخر مؤسسات السودان
*******************
الخرطوم -ـ "العربي الجديد"-
-14 يوليو 2015-
----------------
***- تشتعل منصات المعارضة، وأحياناً بعض المسؤولين الحكوميين، بشأن تفشي الفساد بأنواعه في أجهزة الحكومة السودانية، في وقت يعاني فيه البلد أزمة مالية، هي الأعنف منذ سنوات، بدأت منذ انفصل الجنوب الذي يعوم على 75% من إجمالي ثروات النفط في البلاد، في يوليو/تموز 2011. ومع تفاقم الأزمة الاقتصادية وارتفاع معدلات الفقر والبطالة في مقابل تنامٍ ملحوظ للطبقة الرأسمالية، وفي ظل الخلافات التي ضربت الحزب الحاكم، بدأت قضايا الفساد تخرج إلى العلن شيئاً فشيئاً.

***- وعلى مدار العقدين الماضيين، ناهض النظام الحاكم في الخرطوم دعاوى الفساد بشدة، وحاول نفي ما يتصل بها من وقائع على الرغم من تقارير ديوان المراجعة العامة، التي يودعها البرلمان سنوياً، وتتحدث عن اعتداءات على المال العام واستغلال بعض المسؤولين نفوذهم، فيما يتصل بإرساء العطاءات والتسهيلات والتمويل من المصارف بأرباح لا تذكر وبأقساط تصل خمسة عشر عاماً من دون أن تتخذ ضدهم إجراءات قانونية، فضلاً عن قضايا تجنيب إيرادات خارج موازنة الدولة، والتي طاولت عدداً من مؤسسات الحكومة، بما فيها وزارتا الدفاع والداخلية.

***- ويقول مصدر حكومي لـ "العربي الجديد": إن "الفساد في الحكومة مقنن ومحترف، لأنه لا يظهر في الحسابات وتتم معالجته بطرق ذكية، وما يظهر في تقارير المراجعة 1% فقط من الفساد الحقيقي".

+++- وكان مؤشر الفساد التابع لمنظمة الشفافية الدولية، قد وضع السودان، أخيراً، ضمن أكثر عشر دول فساداً في العالم. ينظر القضاء السوداني في قضية فساد شركة الأقطان التابعة للدولة، حيث يَتهِم المديرَ والموظفين فيها بالاختلاس والتلاعب في 55 مليون دولار.

***- وفي يونيو/حزيران الماضي، تعهد الرئيس السوداني، عمر البشير، عقب أدائه القسم رئيساً منتخباً للبلاد، بأن تشهد دورته الرئاسية الجديدة إعلاء قيم الشفافية والمحاسبة، فضلاً عن تبني إجراءات حاسمة ضد الفساد. وأعلن عن تشكيل مفوضية مكافحة الفساد بصلاحيات واسعة تتبع رئاسة الجمهورية مباشرة. وبالفعل شكلت وزارة العدل، الأسبوع الجاري، لجنة لإعداد مشروع قانون مفوضية الفساد، وأكدت جدية الدولة في الخطوة.

***- لكن مراقبين يستبعدون، تماماً، جدية الحكومة في مكافحة الفساد على الرغم من الإجراءات التي تمت باعتبار أن الرئيس البشير نفسه سبق وشكّل في عام 2012 آلية مكافحة الفساد برئاسة، الطيب أبو قناية، قبل أن يعود ويحلها بعد أشهر فقط من تكوينها من دون أن تدفع بقضية فساد واحدة إلى الرأي العام على الرغم من إعلان رئيس الآلية اكتمال التحقيقات في خمس قضايا فساد، وضعها على منضدة الرئيس البشير، ووقتها كان الحديث عن الفساد قد أخذ حيزاً كبيراً.

***- ويقول المحلل الاقتصادي، كمال عبدالله، لـ"العربي الجديد": الفساد الموجود، حالياً، هو عبارة عن منظومة متكاملة اقتصادية وسياسية واجتماعية ، وليس فساد أفراد، مما ينتفي معه جدية الحكومة في محاربته باعتبارها راعيته، ولأنه يعبر عن الرأسمالية التي لا تنمو ولا تعيش في ظل القوانين والنظام، وإنما على العمولات والفساد وتحقيق الأرباح عبر الامتيازات والعطاءات.

***- ويضيف، "لذا محاربة الفساد في ظل النظام الحالي يستحيل، وهو مجرد ذر الرماد في العيون لامتصاص غضب الشارع السوداني، مما يتم تداوله، يومياً، من قضايا فساد من دون أن تكون هناك إجراءات حقيقة، حتى التي تصل القضاء يتم تبرئتها تحت بند التحلل الخاص بإعادة الأموال المسروقة". ولا تقتصر شبهات الفساد على الموظفين الكبار في الدولة فقط، بل طالت وزراء في الحكومة بعضهم سابقين، ورجال أعمال انتموا إلى الحزب الحاكم لتسيير أعمالهم. وعادة ما يدير التنفيذيون مشاريعهم الاستثمارية عبر أبنائهم أو أشقائهم.

***- وواجهت الحكومة الصحف، خلال الفترة الماضية، بحسم واضح بعد إثارتها قضايا فساد مسؤولين في الدولة، وأغلقت صحيفة يومية لإثارتها قضية فساد وكيل وزارة العدل، عصام الدين عبدالقادر، الذي أقيل، السبت الماضي، من منصبة، حيث تناولت تقارير امتلاك الرجل قطعاً أرضية، تقدر قيمتها بنحو 30 مليون جنيه سوداني (5 ملايين دولار) عندما كان يتولى منصب مدير الأراضي، إلا أن الرجل سارع إلى نفي الواقعة ليقر من جديد امتلاكَه ستّ قطع أرضية، اشتراها من حر ماله دون استغلال نفوذه. على مدار عقدين، ناهض النظام الحاكم في الخرطوم دعاوى الفساد بشدة، وحاول نفي ما يتصل بها من وقائع على الرغم من تقارير ديوان المراجعة العامة.

***- والعام الماضي، تفجرت قضية موظفي مكتب حاكم ولاية الخرطوم السابق، عبدالرحمن الخضر، حيث نُشرت مستندات أكدت استغلالهما نفوذهما في بيع وشراء سيارات وقطع أراضٍ فاخرة بمليارات الجنيهات، إلا أن لجنة شكلتها وزارة العدل قضت بأن يتحلل الموظفون بإعادة 17 مليار جنيه (2.9 مليار دولار) من المال موضوع الاتهام، وأُطلق سراحهما، الأمر الذي أثار الرأي العام، ما أجبر الوزارة على فتح إجراءات جديدة في مواجهتهما وإعادتهما السجن قبل أن تتفاجأ الأوساط السودانية، أخيراً، بوفاة أحد المتهمين في حادث حركة وسط العاصمة الخرطوم، ليشكك بعضهم في أنها تمت بفعل فاعل باعتبار أن استمرار القضية من شأنه أن يقود مسؤولين كباراً إليها.

***- وينظر القضاء السوداني في قضية فساد شركة الأقطان التابعة للدولة، حيث يَتهِم المديرَ والموظفين فيها بالاختلاس والتلاعب في 55 مليون دولار، تورط في تسويتها رئيس المفوضية السابق، عبدالله أحمد عبدالله، الذي استقال بعد تسرب الخبر، ومع استمرار القضية التي حُظر النشر فيها، ظهرت أسماء بالتورط في القضية بينهم وزير المالية الحالي، بدرالدين محمود ومسؤولون آخرون. وتمثل قضية الأراضي أكبر قضايا الفساد. والأسبوع الماضي، كشف حاكم الخرطوم الذي عُيّن حديثاً، عبدالرحيم محمد حسين، أنه فوجئ أن الحكومة التي سبقته باعت معظم المساحات والأراضي في العاصمة، فضلاً عن رهنها رجال أعمال ومصارف. وقال المحلل الاقتصادي، عصام بوب، إن قيمة الأراضي المرهونة في الخرطوم لرجال أعمال ومصارف تقترب من 900 مليار جنيه سوداني، الأمر الذي عده جريمة، يعاقب عليها القانون بالإعدام باعتبارها تقود إلى تخريب اقتصاد البلاد.

-(الدولار الأميركي = 5.987 جنيهات سوداني)-

[بكري الصائغ]

#1377075 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2015 01:07 AM
بعد ستة شهور من خطاب البشير:
نائب برلماني: نسمع بالفساد ولم نر أيدي تقطع
**************************
المصدر:- صحيفة "الراكوبة"- "اليوم التالي"-
-11-26-2015-
-----------------
***- بدأ البرلمان أمس (الأربعاء) التداول حول الرد على خطاب رئيس الجمهورية أمام البرلمان في دورة انعقاده الحالية، وطالب نواب خلال مداولاتهم حول الرد الذي سيقدم لرئيس الجمهورية، بملاحقة المفسدين، وطالب أحمد علي أبوبكر النائب عن الحزب الاتحادي الديمقراطي بتضمين الخطاب مقترحات عملية وفعلية لمحاربة الفساد والمفسدين، وقال إنهم في البرلمان يسمعون كثيرا بالفساد لكنهم لم يروا أيدي تقطع ولا تقديم مفسدين للعدالة.

[بكري الصائغ]

#1376924 [أسامة عبدالرحيم]
5.00/5 (1 صوت)

11-28-2015 03:29 PM
مفوضية الشفافية ومكافحة الفساد يجري دراسة قانونها الآن في وزارة العدل.

مكافحة الفساد مازالت مستمرة وآخر أقوي الخطوات هي أورنيك 15 الإلكتروني الذي أغلق الباب أمام المفسدين ومُجنبي المال العام.

قضية البنك الفرنسي؟ بنك السودان حقق مع موظفي البنك الفرنسي وفصل 17 عن العمل وفرض عليهم التحلل مما إختلسوه حسب طلب المدير الفرنسي.

وزير الداخلية أعلن أن مدير الجمارك غير مُتهم وأنه تم إعفائه من الخدمة حسب لوائح العمل في قوات الشرطة بشكل طبيعي (الرجل نزل المعاش).

الطلب المرفوع للنائب العام لرفع الحصانة عن مدير الشرطة ومدير السجون إتضح أنه طلب كيدي غير مدعوم بأي أدلة - وهو في النهاية يهدف لزعزعة الأمن (وليس هناك عاقل يتهم مدير قوات الشرطة والسجون بدون أدلة).

إذا سرق الضعيف قتلوه بالشطة؟ هذه جريمة إرتكبها مواطنون عاديون مثلي ومثلك والشرطة أسعفت الرجل المسكين للمستشفي وقبضت علي المتهمين.

تحقيق مع إمرأة في غسل أموال قيمتها مليارا جنيه؟ هي مواطنة عادية أيضاً وهناك تحقيق جاري كما ذكرت بنفسك!

الأخ بكري الصائغ أرجوا الكتابة بموضوعية وحيادية لو تكرمت.

[أسامة عبدالرحيم]

ردود على أسامة عبدالرحيم
[أسامة عبدالرحيم] 11-30-2015 05:59 PM
عزيزي بكري الصائغ:

شكراً جزيلاً لمعاودتك وصبرك الجميل، ولي أملين إثنين، أولهما أن يحفظ السودان وأهله من كل شر ويسهل لنا أمرنا ومستقبل بلادنا، وثانيهما أن ألتقي بشخصكم الكريم يوماً ما سواء في العالم الحقيقي أو الإسفيري/الإفتراضي.

كن بخير وعافية.

[بكري الصائغ] 11-29-2015 07:53 PM
أخوي الحبوب،
أسامة عبدالرحيم،
(أ)-
مساكم الله تعالي بالعافيــــة التامة، الف الف شكر علي قدومك للزيارة مرتين، وشاكر ومقدر لك المشاركات المقدرة.

(ب)-
شوف يا حبيب، النواب في برلمان (بدرية سليمان) سيظلون في الجعجة الفارغة عن محاربة الفسـادحتي ابريل عام ٢٠٢٠ ولن يتخذوا اي قرارات حاسمة بصدد جر (القطط السمان) و(صقور) الحزب الحاكم الي المحاكم للقصاص منهم لانهم يعيشون عالة علي هؤلاء العتاة!!..

(ج)-
**-عندما استلم رئيس المجلس السابق الدكتور الفاتح عزالدين رئاسة المجلس الوطني عن الفترة السابقة، ادلي بتصريحات كتيرة للغاية عن محاربة الفساد، وظللنا ننتظر منه عمل ايجابي هو ومن معه من النواب، لكن مع الاسف كانوا كلهم يتحركون ب(الرموت كنترول) ونفذوا توجيهات عليا من خارج المجلس!!..بالطبع - كان هناك المقابل وتمثل في: (اغتنوا واثروا.. وامتلكوا.. الاراضي والعربات.. والحج والعمرة!!!!!)...

(هـ)-
وزارة العدل تحتاج اولآ وقبل شي الي استقلالية تامة وعدم تدخل البشير في الشأن القانوني او اصدار توجيهات تمس صميم العمل العدلي. الوزارة الان -كما في السابق منذ ٢٦ عام- مربوطة بالسلطة الحاكمة..الوزارة بشكلها الحال مؤسسة تابعة للمؤتمر الوطني ولا فكاك منها باي حال من الاحوال!!

(و)-
***- أخوي الحبوب اسامة، عمك بكري كاتب هذا التعليق لك قانوني خريج كلية القانون عام ١٩٧١ - اي قبل ٤٤ سنة - وما زلت امارس المهنة، وصدقني يا حبيب البلد (خربانة خراب سوبا) بسبب عدم وجود عدالة ونزاهة في القوانين.. ودستور لا هو اسلامي ولا عجماني..ومسؤولين كبار وصغار في الوزرات والبرلمان يسيطرون علي كل شي وهم من افسد خلق الله.

[الراجل] 11-29-2015 10:16 AM
الاستاذ بكرى الصائغ لك التحية والاحترام .لماذا تضيع زمنك فى الرد على المدعو اسامة عبد الرحيم الذى يحاول حجب ضؤ الشمس بغربال .اكتب فى موضوع اخر لتعم الفائدة تقبل احترامى

[أسامة عبدالرحيم] 11-29-2015 03:54 AM
إضافة صغيرة:
والله يا أخ بكري أنا رأئي وقناعتي أن مشكلتنا ليست مشكلة فساد بقدر ما أنها مشكلة إقتصاد تم طحنه عبر عدة مراحل من الطحن:

1) العقوبات الأمريكية التي تخنق عنق إقتصادنا منذ 20 سنة.
2) إنفصال الجنوب وضياع 80% من الثروة النفطية من 2011.
3) التمرد الذي يستنزف دماء الإقتصاد منذ لحظة صناعة السلام مع الجنوب.

الفساد موجود في السودان (مثله مثل كل الدول) لكنه محدود ويتم محاربته بكل الوسائل وآخرها أورنيك 15 الإلكتروني الذي فرض ولاية المالية علي المال العام.

مشكلتنا أننا نري الفيل (عقوبات + إنفصال + تمرد) ونطعن في ظله (فساد)!!

[أسامة عبدالرحيم] 11-29-2015 03:46 AM
أخي الكريم بكري الصائغ
شكراً علي ردك المُطوّل وإحترامك اللامتناهي (وهي سلعة أصبحت نادرة بيننا نحن السودانيين).

أولاً:
أنا قلت أن قانون مفوضية مكافحة الفساد يجري دراسته في وزارة العدل لسبب واحد وهو أنك أنكرت حدوث ذلك في مقالك وقلت ما معناه أن الرئيس وعد بإنشاء هذه المفوضية قبل 6 أشهر ولم يُوفي بوعده.

ثانياً:
كون أن قانون المفوضية مازال تحت الدراسة في وزارة العدل فهذا لا يمنع أن هناك وسائل أخري لمحاربة الفساد مازالت مُطبقة In-effect.. لدينا قانوننا القديم لمكافحة الفساد ولدينا قانون الثراء الحرام ومن أين لك هذا ولدينا قوانين الذمة المالية وغير ذلك الكثير من القوانين التي تتطلب أستاذ قانون لفهم تشعباتها وأنا لست بقانوني! ثم أني ألومك علي تجاهلك لمثال أورنيك 15 الإلكتروني يا أخ بكري - هذا النظام المالي الإلكتروني الجديد أغلق أبواباَ كثيرة للفساد والتجنيب (بالضبة والمفتاح) - وطبعاً هذا من مظاهر مكافحة الفساد.

ثالثاً:
بنك السودان ليس جهة قضائية وكلانا يعرف ذلك، لكن كلانا أيضاً يعرف أنه جهة رقابية لها سلطات واسعة علي كل البنوك، وبالتالي إن إستطاع حسم المشكلات التي تحدث في البنوك تحت مظلته الرقابية قبل وصولها للقضاء فهذا دوره وهذا ما حدث في قضية البنك الفرنسي. لو فشل البنك المركزي في حل قضية البنك الفرنسي لكان قد حولها لـ Police Case كما ذكرت سيادتك وتحسمها المحاكم والقوانين الجنائية لكن أصحاب الحق "الفرنسيون" إختاروا التحلل، والتحلل موجود في الإسلام بقواعده وشروطه وأظنك من العارفين. في هذا الصدد أحيلك لحوار صحفي قبل أيام تجده في أرشيف الراكوبة والإنترنت مع وكيل نيابة الثراء الحرام والمشبوه والذي تم سؤاله عن التحلل فأجاب إجابات غاية في الأهمية ومنها أنه (لم تأتيهم قضية تحلل أبداً)! أتعرف لماذا يا أخ بكري حسب رأئ وكيل النيابة؟ لأن التحلل لا يكون إلأ طوعاً وقبل تحريك الإجراءات الجنائية، أما بعد وصول القضية للنيابة والمحاكم فلا تحلل ولا يحزنون. الرجل أيضاً قال أنه هو شخصياً (ضد التحلل) ويتمني من الجهات التشريعية إلغاءه لإختلافات الفقهاء حوله.

رابعاً:
إختلافات في معاني الكلمات ليس إلأ يا عزيزي! أعفاء أو إحالة للمعاش لا تفرق معي كثيراً - لكنك تعرف أن وزير الداخلية صرّح وقال أن اللواء سيف ومدير مكتبه غير متهمين في شئ. كونه تم إعفاء مدير مكتبه معه في ذات القرار فلربما تكون لها مبررات أخري أنا شخصياً لا أشغل بالي لها كثيراً لكني سأشغلك بالسؤال: لو تم تعينك أنت شخصياً مديراً للجمارك فهل ستقبل بأن يكون مدير مكتبك هو مدير مكتب الرجل السابق وأقدم منك في الإدارة؟ لا أظنك تقبل ذلك بل ستطلب أن يكون لك الحق في إختيار مدير مكتبك/سكرتيرك بنفسك. ده Personal Assistant يعني لازم يكون Personal وزولاً تثق فيه وتجيبه بمزاجك مش يكون مفروض عليك من المدير السابق (نظم الإدارة ومزاجات العمل العام في السودان تتطلب ذلك)!

خامساً:
رحم الله الملازم غسان يا عزيزي الصائغ إن كان مذنباً أو برئياً فالله أولي به، لكن الدلائل هي سيدة المواقف ولو كان هناك دليل ضده (في حياته) أو ضد اللواء سيف فماهي قوة غسان وصولجان سيف مقابل القانون؟! هل يخشي وزير الداخلية من اللواء سيف مثلاً؟ هل خاف والي الخرطوم الخضر من غسان؟ لا أعتقد ذلك. لربما تقول لي أنهم إختاروا ستر هذا وذاك لأن (الشبكة مدورة والمنافع متداولة) صحيح؟ إذاً هات دليلك لأنني لا أميل لنظرية المؤامرات هذه. الوالي الخضر هو الذي كشف فساد مكتبه في مؤتمر صحفي مشهود (وهذه نقطة إيجابية تصيب نظرية المؤامرة في مقتل).

سادساً + سابعاً:
إذا كنت متفقاً معي أن هؤلاء مواطنون وأجرموا فلماذا ذكرت قصصهم وسط قصص الفساد الحكومي المزعوم؟ أللهم إلأ إذا كنت تشير إلي أن الفساد موجود في الشعب أيضاً وهنا أعذرك وأتفق معك أيضاً. (الوضع في السودان بقي مقرف يا بكري ياخوي والناس بتأكل بعضها البعض وأخوك ود أمك وأبوك ممكن يبلعك عادي - أسألني أنا)!

شكراً لك وتحياتي.

[بكري الصائغ] 11-29-2015 12:55 AM
أخوي الحبوب،
أسامة عبدالرحيم،
(أ)-
تحية الود، والاعزاز بقدومك الكريم، الف الف شكر علي الزيارة المقدرة.

(ب)-
اما بخصوص تعليقك يا حبيب، يبدو انك لم تستوعبه جيدآ او طالعته في عجالة، ساقوم بالرد والتعقيب علي كل ما جاء في كلامك:

اولآ:
****
ما علاقة ما كتبت عن: (مفوضية الشفافية ومكافحة الفساد يجري دراسة قانونها الآن في وزارة العدل) بالمقال؟!!...موضوع المقال عن (حــالات) فساد وقعت في الفترة من ٢ يونيو- الي نوفمبر ٢٠١٥ - اي بعد تنصيب البشير رئيسآ للجمهورية!!..يعني وقائع تاريخية (احـداث) لا دخل لها بما يجري في وزارة العدل!!

ثانـيآ:
***** كتبت:(مكافحة الفساد مازالت مستمرة)!!، اين هي اصلآ هذه المكافحة اذا انت قلت:(مفوضية الشفافية ومكافحة الفساد يجري دراسة قانونها الآن في وزارة العدل)؟!!..باي قوانين يحارب النظام الفساد وهو اصلآ نظام فاسد لا عنده مفوضية ولا قوانين ولا لوائح لمحاربة الفساد؟!!.. لا يوجد الا قانون واحد يتمسك به الحزب الحاكم وهو قانون (التحلل)!!

ثـالثآ:
****
والله يا اسامة- مع خالص لشخصك الكريم- الا ان تعليقك عن البنك الفرنسي اضحكني حتي الاستلقاء علي القفا!!..كتبت انت:
(قضية البنك الفرنسي؟ بنك السودان حقق مع موظفي البنك الفرنسي وفصل 17 عن العمل وفرض عليهم التحلل مما إختلسوه حسب طلب المدير الفرنسي)!!
١-
يا اسامة، هل بنك السودان (جهة قضائية) مثلها ومثل وزارة العدل تملك سلطة اجراء التحقيق مع من موظفي البنك الفرنسي في قضية مالية كبيرة تتعلق باختلاس ٣٦ يورو؟!!
٢-
ما اسم القانون الذي بموجبه قام بنك السودان بالتحقيق مع موظفي البنك الفرنسي؟!!
٣-
من اعطي مدير بنك السودان الحق في تحقيق قضائي مع البنك الفرنسي : الحزب الحاكم؟!!..وزارة العدل؟!!..مع العلم ان مدير بنك السودان يعرف حق المعرفة، انه لا يملك الحق اطلاقآ في ما قام به ومع ذلك خالف القانون؟!!
٤-
لماذا لم يقم مدير بنك السودان بفتح بلاغ جنائي ضد البنك الفرنسي علي اعتبار ان الاختلاس (Police Case)؟!!
٥-
كتبت ايضآ: ( بنك السودان حقق مع موظفي البنك الفرنسي وفصل 17 عن العمل)!!..بالله ده كلام يا اسامة؟!!..بصراحة هل هذا العمل الذي قام به مدير البنك يدخل في الرأس؟!!..
***- يا حبيب، ١٧ من الموظفين في البنك الفرنسي اختلسوا مبلغ (٣٦ ملييييييون يورو)، يكون عقابهم فقط الفصل من الخدمة- وبحسب كلامك:(وفرض عليهم التحلل مما إختلسوه حسب طلب المدير الفرنسي)!!- وبكده تم اغلاق الملف نهائيآ!!.. وال١٧ موظف ذهبوا الي منازلهم وهم الان (انضف من الصيني بعد غسيله!!)...
٦-
***- طلب (المدير الفرنسي) من الموظفين التحلل مما اختلسوه!!، يعني موضوع (التحلل) جاء من المدير الفرنسي وليس من مدير بنك السودان، وبكده نفهم، ان المدير الاجنبي بفهم في قانون التحلل احسن من مدير بنك السودان!!

رابـعآ:
*****
كلامك عن مدير شرطة الجمارك فيه تناقض واضح، انت كتبت:
(وزير الداخلية أعلن أن مدير الجمارك غير مُتهم وأنه تم إعفائه من الخدمة حسب لوائح العمل في قوات الشرطة بشكل طبيعي "الرجل نزل المعاش")!!...
***- ما فهمنا حاجة!!..الراجل تم اعفاءه...ام نزل المعاش؟!!..لماذا اعفي بدون ذكر الاسباب الاعفاء؟!!...
***- وهناك ملاحظة هامة، ان مدير الجمارك السابق اللواء شرطة سيف الدين عمر سليمان ومعه المقدم طارق محجوب مدير مكتبه احيلا بقرار واحد مما يعني ان الامر خطير ولا علاقة له بالمعاش!!

خـامسآ:
*****
كتبت:( الطلب المرفوع للنائب العام لرفع الحصانة عن مدير الشرطة ومدير السجون إتضح أنه طلب كيدي غير مدعوم بأي أدلة)!!
تعرف يا اسامة حتي ان كان صحيح ١٠٠% ان مدير شرطة الجمارك السابق ومعه مدير مكتبه التهم ثابتة عليهما لما قدما للمحاكمة!!، المرحوم غسان كان (حتة) الملازم ولم يقدم للمحاكمة، فهل يعقل ان من هما اعلي منه رتبة عسكرية يقدمان للمحاكمة؟!!

سادسآ:
*******
اما عن كلامك وقلت:(ذا سرق الضعيف قتلوه بالشطة؟ هذه جريمة إرتكبها مواطنون عاديون مثلي ومثلك والشرطة أسعفت الرجل المسكين للمستشفي وقبضت علي المتهمين)...
***- وهل هناك نقطة خلاف بيننا انها جريمة إرتكبها مواطنون عاديون؟!!...لقد تم الكتابة عن هذه الجريمة باعتبارها واحد من الاحداث الغريبة التي وقعت خلال الستة شهور الماضية، وكتوضيح انها حالة نادرة لم نشهد لها مثيل من قبل!!

سـابعآ:
*****
كتبت في اخر ما عندك من تعليق: (تحقيق مع إمرأة في غسل أموال قيمتها مليارا جنيه؟ هي مواطنة عادية أيضاً وهناك تحقيق جاري كما ذكرت بنفسك!)..
برضو ما اختلفنا يا حبيب، انها مواطنة عادية، لكن جاء ذكرها في المقال ايضآ علي اعتبار انها حالة جاءت بعد ان اعلن البشير في يوم ٢ يونيو الماضي محاربته للفساد!!..بكرة (تحلل) زيها وزي ناس البنك الفرنسي وتبقي (انضف من الصيني بعد غسيله!!)...


#1376909 [فيصل محمد عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

11-28-2015 02:54 PM
تلخيص جيد جدا ليك يابكري للشعب السوداني سي الذاكره

[فيصل محمد عثمان]

ردود على فيصل محمد عثمان
[بكري الصائغ] 11-28-2015 11:22 PM
أخوي الحبوب،
فيصل محمد عثمان،
(أ)-
مساكم الله تعالي بالخير والعافية الكاملة، مشكور علي المرور الكريم وعلي الثناء الحسن، سعدت ايضآ بالمشاركة المقدرة. لكن والله اختلف معك في حكاية:(الشعب السوداني سي الذاكره)، عنده ذاكرة وقادة وذكاء خارق خصوصآ ناس الجيل القديم (جيلنا يعني!!).

(ب)-
***- كبار أهل السلطة منذ لحظة نجاح الانقلاب عام ١٩٨٩ اعترفوا صراحة بوجود فساد مريع في السودان ونسبوها -وقتها- للاحزاب. عمر البشير منذ لحظة بيانه الاول في يوم الجمعة ٣٠ يونيو ١٩٨٩ وحتي ٢ يونيو ٢٠١٥ -اي طوال ٢٦ عام- وهو يتكلم عن وجود فساد (جديد!!) بعد ما نسي ما قاله سابقآ عن محاربة الفساد لقديم!!،

***- لكن خلال هذه السنوات الطوال ما سمعنا ولا راينا - لو بالغلط- اعتقال شخصية فاسدة كبيرة من أهل السلطة وتقديمه للقصاص!!

***- كلنا نعرف تلك الحقيقة التي تقول، ان كل عضو في المؤتمر الوطني يعرف الكثير المثير الخطر عن فساد الاخرين زملاءه في الحزب، وانه في مأمن تمامآ من الاعتقال والمحاسبة، والكل يخاف من الاخر لانه متي ما قدم احدهم للمحاكمة ، فانه حتمآ سيجر الاخرين معه للمحكمة!!، لذلك لا يفضل البشير تقديم اي واحد من(القطط السمان) للمحكمة!!

(ج)-
***- في يوم ١٤ مايو ٢٠١٥، تعهد النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق أول ركن بكري حسن صالح، ببتر الفساد والتشوهات والمتابعة والرعاية نصحاً وتوجيهاً. وشدد على الصرامة في تنفيذ الالتزام بالميدان الزماني والمكاني للعمل، وصون المال العام من التهريب أو التجنيب دون إفراط أو تفريط!!

***- لكنه مثل رئيسه عمر البشير يفضل الادلاء التصريحات بدون التزامات!!

(د)-
***- نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبد الرحمن ايضآ شدد علي ضرورة محاربة الفساد!!..لكنه سكت عن ما يجري من فساد!!

(ج)-
***- حالات الفساد تعتبر واحدة من المواضيع التي تؤرق اعضاء المؤتمر الوطني بعد ان خرجت الفضائح للعلن!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة