الأخبار
منوعات سودانية
الواتساب.. اختصار زمن وضـياع أسر
الواتساب.. اختصار زمن وضـياع أسر
 الواتساب.. اختصار زمن وضـياع أسر


11-29-2015 02:57 PM
تقرير: محمد عبدالله :
الواتساب له دور في حياتنا اليومية حتى أنه سهل لنا الكثير من الأعمال التي كانت تحتاج منا إلى جهد وعناء سفر.. ولكن اليوم أصبح خطراً وسلاحاً ذا حدين.. لأن البعض منا سخر مجهوده لاستخدمه السلبي لتنفيذ أجندة ضارة بالغير وهم فئة ضعيفة من المجتمع حتى وصل إلى شتات بعض الأسر وخلاف الكثيرين من أفراد المجتمع.. ومنهم من وصل به الحال خلف غضبان السجن.. وحتى أن هناك من انهى حياته بالانتحار من ما مسه من وراء تلك الوسائط المتداولة فيه من صور وفيديوهات وغيرها من أحاديث المدينة.. ما يدل على غياب الوعي الأخلاقي في استخدام تلك الوسائط.. وإحدى أهم ميزاته أنه ليس له وقت ولا مكان معين.

٭ إدمان وإرادة
وفي حديث لـ «آخر لحظة» يقول المختص النفسي مهند أبو حواء إن الوسائل عموماً نوع من الإدمان.. والشخص الذي يتفقد التليفون ومواقع التواصل الاجتماعية لديه بمجرد استيقاظه.. تمثل له مشكلة في حيز التواصل حوله.. وتجعله منعزلاً وغير متفاعل مع المحيط الاجتماعي وربما غير ضروري لديه أو أضحت عادة له.. والواتساب عموماً مثله مثل الكحول والمؤثرات تعطي إشارة المنع منه أعراض «الانسحاب» وهو ما يسمى بالإدمان.
ويواصل أبو حواء بأن ملاحظة هذه الحالة عند المنع أو ترك أحدهم الهاتف في المنزل.. والحل يكمن في الإرادة القوية للشخص إذا تأثرت علاقة المجتمع به.
٭ صور للابتزاز
وتقول الباحثة الاجتماعية سلافة بسطاوي إن الواتساب أصبح سلاحاً ذا حدين ونغفل إيجابياته.. ويجب استخدامها للمصلحة العامة والمنافع والتركيز على الخير.. وظل استخدامه يقلل من التواصل الاجتماعي حتى داخل الأسرة وحق الاجتماع لديها.. وتنهار القيم في التنشئة ويكسر حاجز الخصوصية لدى الأشخاص كما نراه في الصور والفيديوهات في مواقع التواصل والتحريف لها. وتضيف حتى أنه يساهم في تقليل المروءة.. مثلاً تجد حادثاً مرورياً.. فبدل المساعدة تجد الناس في حالة تصوير مما يخرج من إطار المساعدة إلى صور السيلفي حتى في الموت.
الدردشة تأخذ زمن قيم من الناس حتى في المرافق العامة والخدمات.. ظل الشاحن يأخذ الأفضلية قبل تقديم الخدمة.
وأضافت بسطاوي أن من الاستخدامات السالبة خرجت العلاقات الخاصة بين الأسر إلى الإطار العام.. وأصبحت هناك عدة صور للابتزاز مثل المطلقة من زوجها.. ويحكى أن هناك شاباً ترك الدراسة بالجامعة بسبب صور مع أصدقائه.. والصور مهدد للطمأنينة وتؤثر على تركيز الفرد.
ووصل الاستخدام السالب للواتساب لدرجة إهمال الأمهات أطفالهن وواجباتهن المنزلية على حساب الواتساب، ويساعد على نشر الرذيلة والقيم الفاسدة والشكوك ودمار الشباب وحتى التشكيك بين الإخوان بدلاً من غرز روح الوطنية وصفات المجتمع السوداني الفضيلة وتصحيح الصورة السالبة للوطن.
وأضافت بسطاوي أن الحلول تكمن في كيفية وعي الأسر والأفراد في استخدام الواتساب، ويجب على الفرد برمجة أصدقائه في وقت الدردشة والتواصل وعدم مسايرة الأشخاص غير الإيجابيين ولا بد من توعية الأبناء بعدم الخوض في أعراض الآخرين بنشر خصوصياتهم.. ودعت إلى حملة «إيقاف السييء ومشاركة الخير مع الآخرين».
٭ إجراءات قانونية
أكد المحامي والمستشار القانوني مالك محمد عثمان أن هنالك قانوناً ونيابة وشرطة مختصة في جرائم المعلوماتية.. وأن المتضرر يقوم بفتح بلاغ في أقرب قسم شرطة.. وبدورها تحول البلاغ لجرائم المعلوماتية وتقوم بمخاطبة هيئة الاتصالات لمعرفة معلومات صاحب الرقم وتحديد موقعه لاتخاذ الإجراءات القانونية.. وإن ثبتت عليه الإدانة يحاسب وفق القانون الجنائي.
وأضاف أنه ترافع في كثير من مثل هذه الحوادث.. وأشاد بسرعة التحري فيه وأن تلك الخطوات هي وراء حملة تسجيل البيانات من قبل شركات الاتصالات.
للواتساب أضرار وفوائد عدة ولكن تبقى كيفية تحديدها على الشخص الذي يتعامل معها.. فمواقع التواصل عبارة عن ساحة واسعة تضم الصالح والطالح.. وتتوقف طريقة الاستخدام على ماذا تريد والهدف من بحثك فيها.. فهناك من يستفيد من وفرة المعلومات والاطلاع.. وكل هذا التناقض بين سلبي وإيجابي متروك لخيارات الشخص نفسه حسب نوع تربيته ووعيه واستغلاله الأمثل للحرية.

اخر لحظة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2917

التعليقات
#1377728 [أبوفاطمة]
5.00/5 (1 صوت)

11-30-2015 07:18 AM
"غضبان السجن"...السجن غضبان من شنوه يا راجل؟

[أبوفاطمة]

#1377707 [NjerkissNjartaa]
5.00/5 (1 صوت)

11-30-2015 05:31 AM
خلف غضبان السجن

[NjerkissNjartaa]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة