الأخبار
أخبار إقليمية
اقتربوا من الشر
اقتربوا من الشر
اقتربوا من الشر


11-29-2015 09:18 PM
اسماء محمد جمعة


الصحف تكتب يوميا عن المشاكل التى يعاني منها السودان والمواطن وأراقت أنهارا من المداد تساوى مياه النيلين ،وعشرات من الصحفيين سخّروا وقتهم وجهدهم لمساعدة الحكومة ، يقدمون لها النصح والتوجيه والأفكار الجاهزة ،وما عليها إلا التنفيذ، فليس هناك مشكلة لم تكتب عنها الصحف عشرات المرات ، أو حلول لم تقترحها عليها أو تجارب ناجحة في العالم لم تعرضها أمامها ، إلا أنها لا تستفيد من كل ذلك وكأن الامر لا يعنيها ، فهي ماضية في طريقها لا تلتفت لا تسمع ولا ترى .. كثير من االقراء يقولون لنا لماذا تتعبون انفسكم وتكتبون ما دام الحكومة لا تستجيب؟
السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو لماذا تفعل الحكومة هذا ؟الإجابة تكمن في قول المثل المصرى (فرعون سألوه مين فرعنك ؟ قال ما لقيتش حد يلمِّني )، أي حكومة في الدنيا طغت وتجبرت ساهم المواطن في ذلك بدوره السلبي والسكوت عليها وعلى قول الحق بل واتباعها والمساهمة معها في ظلم أخيه المواطن .

المواطن السوداني حتى الآن لم يعِ أن حقوقه مرتبطة بحقوق الاخرين وأن أي سعي فردي يؤثر على الجماعة ، وأن الجهود الجماعية هي التى تحقق التغيير الجذرى والمهم والحاسم ، ولكن أصبح المواطن السوداني أنانيا يسعي للحلول الفردية ، كل يقول يا نفسي ، حتى وان تسبب ذلك في ضرر الاخرين أو اضطره لأن يكون شخصا رخيصا وبلا قيم ، وللأسف أصبحت هي الطريقة الناجحة التى اعتمد عليها الكثيرون ،وهذا النوع من المواطنين هم الذين يثبتون أركان الحكومة ، وللأسف يجدون التشجيع من الآخرين حتى ولو بصورة غير مباشرة ، وهنا تكمن الأزمة التى يعاني منها المجتمع .. كثيرون صعدوا على أكتاف غيرهم وآخرون يسعون إلى ذلك ويقومون باعمال شريرة ضد الناس من اجل مآرب شخصية .

ما تكتبه الصحافة يحتاج إلى جهود المواطن أيضا ، فهناك مسؤولون على مستوى القاعدة لا يقومون بدورهم ويهملون واجباتهم لأن المواطن لا يحاسبهم ولا يحركهم ولا يجاهر بالحق ، وبناء على ذلك لا يحملون قضايا المواطن وهمومه إلى أعلى للمسؤولين الكبار الذين لا يتابعونهم أصلا وتركوا لهم الحبل على الغارب، ولذلك تتراكم المشاكل على المواطن وكلما سكت ازدادت .

الآن انسحبت كل الأحزاب من القاعدة وأصبحت تنحصر في رموزها التي أصبحت معارضة وتركوا القاعدة تحت ليتمدد فيها المؤتمر الوطني بالحق وبالباطل، وكثيرون من المواطنين أصبحوا مؤتمرا وطنيا، ليس حبا فيه أو قناعة بمبادئه وإنما باعوا ضمائرهم ليعيشوا ، ولذلك فأغلب أعضاء المؤتمر الوطني هم من الذين يبحثون عن مصالحهم .

اللجان الشعبية واحدة من الجهات التى استكانت لسكوت المواطنين ، فالأحياء تعاني من كل المشاكل الخدمية ،وحلها يكمن فقط في فاعلية اللجان ولكنها لا تفعل شيئا.. حتى المواطنين حين يتهمونها بالفساد يفعلون ذلك سرا مع أنها فعلا فاسدة وتفعل ذلك جهرا ، وقس على ذلك.

صحيح ان الوضع الذي يعيشه السودان الآن سببه حكومة المؤتمر الوطني ولكن المواطن أيضا يتحمل جزءا من المسؤولية لأنه ساهم في فرعنتها بسياسة (أبعد عن الشر وغنيّلو)، وعليه لابد من الاقتراب من هذا الشر ومواجهته بشتى الطرق والوسائل ومن أدنى المستويات ، جربوا الامر مع اللجان الشعبية وساهموا في تغييرها .

التيار


تعليقات 19 | إهداء 0 | زيارات 5090

التعليقات
#1378287 [abusami]
0.00/5 (0 صوت)

12-01-2015 12:27 AM
من أحسن المقالات التي قرأتها.
هنالك أفكار سلبية وتترتب عليها ممارسات سلبية لدى المواطنين فقط أذكر ثلاثة نماذج من هذه التصرفات.
عندما يعين شخص مسؤولا في ولاية مثلا وهو من إحدى المناطق التي تتبع لهذه الولاية فلو كان هذا الشخص نزيها وقسم الموارد بصورة عادلة على جميع المناطق التي تحت مسؤوليته بمعنى أنه لم يحابي منطقته على المناطق الأخرى فإن مثل هذا الشخص عندما يترك العمل يكون في نظر البعض بأنه فاشل ولم يخدم منطقته. المنطق المعوج للمواطنين هنا في كونه لم يمدد اسفلتا أو يبني مدرسة أو يصدق بمحلات تجارية لأهل منطقته وذلك طبعا خصما على المناطق الأخرى.
مثال آخر عندما يكون شخص ما مسؤولا عن وزارة أو شركة أو محلية ثم يقوم بتعيين قرابته في الوظائف العمل تجد ببساطة من يبرر ذلك بالقول (خيركم خيركم لأهله) دون أدنى وعي بأن هذه الوظائف مثل المال العام ويجب أن يقدم إليها الأكفأ.
مثال آخر عندما تكون هناك خدمة حكومية متعثرة قل مثلا إجراءات إستخراج أوراق رسمية عليها ضغط عالي تجد بعض الناس يلجأون إلى معارفهم في ذلك المكان لإنهاء معاملاتهم قبل الآخرين بينما يكون كل الموجودين يدركون ذلك ويستمرون في المعاناة ولا يحركون ساكنا وقد تسمع من بعضهم قولة (دا محظوظ).

[abusami]

ردود على abusami
[Rebel] 12-01-2015 12:58 PM
* Off-point >> الموضوع, بالأساس, ليس عن "سلوكيات المستخدمين"!!.. الموضوع "سياسى!", و يتصل ب"بعض و ليس كل" العوامل التى تسببت فى تأخير الثوره الشعبيه, لإزالة نظام البطش و الإستبداد..برجاء خليك فى الموضوع!!


#1378263 [Rebel]
5.00/5 (3 صوت)

11-30-2015 10:46 PM
* اشكرك يا اختى, على بعض الحقائق التى تفضلت بها..و ليس كلها!:-
* ان تعداد السكان فى السودان هو اكثر من 33 مليون مواطن سودانى(يزداد سنويا بمعدل 2.8)..و نعم!, البعض من هؤلاء إنضم للمؤتمر الوطنى, طمعا او نفاقا أو إرتزاقا!..لكن بالطبع, لا تستطيع اى دوله فى العالم مكافأة او/و إعالة جميع مواطنيها, خارج نطاق الدوره الإقتصاديه الإعتياديه المعروفه, مهما عظمت أرصدتها!- ناهيك عن دولة يتفشى فيها الفساد, و تقل مواردها و ينهار اقتصادها يوما بعد يوم!
* و الحقيقه ان "المسوح و الاحصائيات" المحايده تقول, ان معدل الفقر فى السودان قد بلغ اكثر من 96%..اى ان هناك حوالى 33 مليون فقير فى السودان!..و ان اكثر من 55% من هؤلاء الفقراء(حوالى 18 مليون مواطن), يعيشون تحت خط الفقر (أى اقل من 15ج. فى اليوم)!!
* فكيف يستقيم عقلا, إذن, ان يكون جميع هؤلاء الفقراء, خاصه أؤلئك الذين يعيشون الفقر الشديد تحديدا, هم السبب فى تأخير "تغيير" نظام البطش و الظلم و الفساد- لتقاعسهم او سكوتهم او مكافأتهم أو إرتزاقهم من خلال عضويتهم فى المؤتمر الوطنى!!.. هذا غير ممكن, و لن يحدث ابدأ!
* إن ما يحتاجه الشعب السودانى, لتنفيذ ثورته الشعبيه ضد "نظام الأخوان المسلمين الفاسد", هو ان تنظم "المعارضه" صفوفها أولا, و بهدف واحد ليس غيره, هو إسقاط النظام..و لتقود الجماهير للمواجهه المباشره ضد العصابات المجرمه, كما فعل الشعب المصرى(و هو ليس بأفضل!)..ليموت من يموت منا, لكن الثوره ستنتصر بالنهايه, ليبقى الوطن معافى لأجيال المستقبل, إن شاء الله!
* و إن لم يحدث ذلك بصفة عاجله, فألننتظر "ثورة الجياع" الحتميه القريبه!, و التى سيكون قوامها اكثر من 18 مليون "جائع"!!..و بطبعتها و بالضروره, فهى ثوره لا تفرق!, و لا تبقى!, و لا تذر!, و لا تستثنى أحدا من أحد!!,,

[Rebel]

#1378255 [هدهد]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2015 10:23 PM
تحليلك صحيح وواقع نعيشه لكن يااستاذة المواطن صراحة ما ليهو اي علاقة بالتدهور الحاصل دا كل شيىء اصبح بيد الحكومة نعم كل شيىء التجارة الزراعة الصناعة ...... يااستاذة كل الموظفين بتاع الكيزان شغالين في السوق والبزنس والوظيفة اصبحت بالنسبة لهم حافز وما شغالين لمواطن ولا وطن غير الجبايات والرسوم هؤلاء سيطروا على كل مفاصل الدولة وثرواتها وكل شي المواطن راجل غلبان ومهمش ولا قيمة له .

[هدهد]

#1378187 [حران احمد]
3.00/5 (1 صوت)

11-30-2015 07:53 PM
ومين مستعد يدخل لإحياء جنازة يجب دفنها ؟؟؟

[حران احمد]

#1378155 [عبدالله احمد محمد]
3.00/5 (1 صوت)

11-30-2015 06:32 PM
لقد ناديت ..... ولكن لا حياة لمن تنادى

[عبدالله احمد محمد]

#1378136 [abdelrazag]
3.00/5 (1 صوت)

11-30-2015 06:08 PM
التعليق الذي كتبه احمد شريف في منتهى الروعة ويوزن بميزان الذهب الشنقولي...تعليق يعادل مقال...له الشكر افاده الله بما يفيد القراء...

[abdelrazag]

#1378104 [abdelrazag]
3.00/5 (1 صوت)

11-30-2015 05:14 PM
اﻻستاذة اسماء ...مقال جسد حقائق للوضع السائد في البلد...لك من الجميع الشكر والتقدير...يديك الف عافية...ﻻ يغير الله ما بقوم ما لم يغيروا ما بانفسهم...

[abdelrazag]

#1378013 [jafar]
3.00/5 (1 صوت)

11-30-2015 01:59 PM
نعم اصبت الحقائق المرة وياريت الكتاب الآخرين عرفوك وسمعوك ما كنا اتبهدلنا السنين دى كلها .. حقيقة نحن نحتاج كشف الامور التى التبست علينا كثيرا لدرجة اننا اصبحنا لا ندرى الصالح من الطالح .. عموما برافو برافو عليكى

[jafar]

#1377908 [mat too]
3.00/5 (1 صوت)

11-30-2015 11:46 AM
الم تسمع بجوع كلبك يتبعك!!!!!!

[mat too]

#1377885 [الناهه]
4.50/5 (2 صوت)

11-30-2015 11:16 AM
يااستاذه اسماء متعك الله بالصحه والعافيه
حتى هؤلاء يقراون ما تكتبي وتكتب الصحافه ولن لا يعيرون ذلك اهتماما ولا قيمه واذا استبد بهم الغضب من هول الحقيقة ارسلوا الصحافيين للنيابات والمحاكم ليلهوهم في انفسهم بحثا عن البراءه وازاحة كابوس وضعه في موضع المتهم وحتى يخرسوا الاقلام ويقتلوا الضمير الحي
لا امل البته يمكن ان تحققه الاقلام والامر يتجلى في ان السيف اصدق انباءا من الكتب ... لن ينصلح الحال الا بازالة كابوس الفشل والفساد ودفع الفاتوره الاخيره ومهما يكن الثمن خير من الاستمرار في هذا التردي والفقر والجوع والمرض

[الناهه]

#1377877 [كاره الكيزان محب السودان]
3.50/5 (2 صوت)

11-30-2015 11:09 AM
هذا ما طللنا نكتبه في تعليقاتنا على كل المواضيع التي تبث الوجع والهم والكدر والبؤس الذي الحقته عصابة المؤتمر البطني والجبهة الاجرامية ببلادنا. ولكن عندما كنا نقول ان الشعب السوداني قبل جبن وخار ورضي بقهر العصابة الفاسقة، كان الآخرين يصفوننا باننا نكره الشعب السوداني ولا نعرفه، والله وحده يشهد بحبنا لسوداننا الحبيب إلا لماذا نتعب قلبوبنا ونقهر انفسنا في محاولة تأليب الشعب على هذه العصابة الفاسقة؟

إن لم يتحلى الشعب السوداني بشجاعته المعهودة سابقا، لن يتم التغير وستظل هذه العصابة جائمة على صدره إلى ان يريد الله امر كان مفعولا.

[كاره الكيزان محب السودان]

#1377839 [أسامة الكردي]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2015 09:56 AM
شكرا لك يا أستاذة اسماء كفيتي واوفيتي ، لقد علقت اليوم على مقال الدكتورة سعاد بعنوان :
ماذا دهى السودان والسودانيين ؟ هذا نصـه .
السودان يا د. سعاد غير مسؤول عن ما دهى مواطنية، إنهم للأسف الشديد أصبحوا
عبيدا للطغاة الكيزان وعبيد للمادة والمنافع الشخصية، حتى الذين خارج السودان معظمهم أصابتهم عدوى مرض الخوف من عقاب الطغاة ويمكنك ملاحظة ذلك في راكوبتنا هذه، حيث تجدين أكثر من 90% من المعلقين والذين تضرروا كثيرا من ظلم الكيزان يستخدمون أسماء مستعارة، خوفا من غضبهم وجبروتهم، هذا بالإضافة إلى الذين ساهموا في تقوية هذا النظام الفاشل اقتصاديا وذلك بشراء الأراضي وبناءها بأسعار تفوق مثيلاتها في أوروبا وأمريا, بل وحتى في اليابان، وارسال ملايين الدولارات لتعليم أبنائهم في جامعاتهم الفاشلةوالتي اتضح مؤخرا أن معظمها تخرج إرهابيي داعش ، كل هذه التصرفات صبت في مصلحة الأبالسة الكيزان وزادتهم طغيانا وصلت إلى مرحلة السب والشتيمة، أمثال ذلك الحلوف أبور راس كبير وفارغ أبوساطور والكلب النجس أبوعفين، لذلك نرجع نقـول :
لــولا العــبيد لمـا كـان الطـغــاة.

أعتقد أن المعلقين بأسماء مستعارة لم يفهموا لماذا سميت هذه الصحيفة الإلكترونية بالراكوبة، لذلك يختبؤون وسطها كأنهم داخل القطية.
ماذا حدث لكم يا أبناء عازة ؟ نسائنا يكتبن ضد النظام الظالم مستخدمات أسمائهن الحقيقية وصورهن، وانتم تعلقون عليها بأسماء مستعارة ؟ من تنتظرون أن ينقذكم من هذا الطوفان ؟

[أسامة الكردي]

#1377767 [المتجهجه الأممي]
3.00/5 (2 صوت)

11-30-2015 08:27 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اعزائي محرري الراكوبه الشرفاء .. وبني وطني الكرام من روادها وغير روادها .. والاستاذه : اسماء جمهه .. لكم التحية والاحترام ..
اعلق مشيدا بمقولة الأستاذه أسماء .. الصحف تكتب حتي صار مدادها انهارا .. في شأن الذي يحدث للسودان شعبا ووطنا .. ولا احد يسمع .. ختم الله علي قلوبهم وعلي أسماعهم وفي ابصارهم غشاوة .. صم بكم عمي فهم لا يبصرون .. ولا اعتقد انه سيتم تغيير مالم .. تسيل الدماء انهارا كمداد الصحف .. وسيتم ذلك بأيديهم وجشعهم ونهمهم .. مما يقودهم لافتراس بعضهم بعضا كما افترسوا البلاد والعباد ويومئذ يدرك الظالمون .. ما كانوا يفعلون .. وان ذلك ان شاء الله سيحدث قريبا .. ولم يعد للسودان شعبا ووطنا شيئا سيخسره .. وسيقول كل سوداني يوم ذاك : هل ثوب ( الكفار) ... الظالمون ما كانوا يفعلون ؟؟؟ .. والله تعالي يمهل ولا يهمل .. اذ ان قهر الحاكم للمحكوم وتجويعه ( كفر ) .. ان فقر المحكوم وجوعه وتجبر الحاكم وفجوره .. يقود .. للانتقام الالهي .. وبشر الصابرين اذا صبروا ..

[المتجهجه الأممي]

#1377744 [Professor Issam AW Mohamed]
3.00/5 (1 صوت)

11-30-2015 07:51 AM
الابنة الفاضلة دكتورة أسماء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لك التحية الطيبة وكما تعودنا منك تضعين أناملك علي الحقيقة
ما يخيفني حقيقة هو حالة السلطة بلا وجود دولة وهذا مؤشر خطير للتفكك الذي أصاب السودان.
أصبح ذلك واقعا وما هو سلطة قاهرة اليوم ليس إلا محفز للمزيد من التفكك وانحلال للرقعة الجغرافية المعروفة بالسودان.
ربما كان علينا التفكير بالحفاظ علي ما تبقي وأن نبدأ في التخطيط للكونفيدرالية وتطبيقها بصورة كاملة.
لم تعد الخرطوم تمثل الثقل السياسي للبلاد ولابد من التفكير في صورة مستبقلية لما يجب أن تكون عليه البلاد للحفاظ علي شكل متماسك
لا حول ولا قوة الا بالله

[Professor Issam AW Mohamed]

#1377713 [الفاروق]
3.00/5 (1 صوت)

11-30-2015 06:34 AM
اصبت الهدف والحقيقة ورموز الموتمر الوثنى يعملون على دلك ويريدون يورطوا اكبر عدد معاهم فى الفساد لكى يحتموا بهم . نحن فى الريف والبادية مشاهد عندنا من انضاف الى الزمرة وعلاء مقامه وصار يعين فى الجواسيس ويتجسس على اقرب اقاربه . والله نحن منحدرين الى قاع جهنم ولا نشعر . اللهم لا نسألك رد القدر ولكن نسألك اللطف .

[الفاروق]

#1377681 [غلبان]
3.00/5 (1 صوت)

11-30-2015 01:51 AM
عذرآ .. كي تأمن شر الدبيب اقطع رأسه .. و ليس ذنبه .

[غلبان]

#1377646 [سوداني تحت خط الفساد]
3.00/5 (1 صوت)

11-29-2015 11:33 PM
لك التحية الاخت أسماء محمد جمعة ...
ولك الجيش المنوطبة الحفاظ علي الدولة وحماية المواطن والشرطة والامن ....كلها صارت في حماية المؤتمر الوطني
وياليتها كانت تحمي الحكومة لكن اهون علينا ....
وفي المؤتمر الوطني تحمي زتيمهم البشير بدليل ان قادتها
يتغيررون كما يشاء البشير....
فما بالك بالمواطن الذي صار لايهمة سوي توفير لقمة العيش والقفة التي تبرء منها النائب الاول السابق علي عثمان عندما قال بان الحكومة غير مسؤلة من حلة الملاح ...اما نظرو علي من سموهم ابائهم والله لو اخذ كل واحد من اعضاء المؤتمر الوطني صفة من صفات من تشبة بة لهابتنا امريكا ....
ولكن ....ولكن ....ولكن ...
الشعب صار فاهما ما يجري في الساحة وان من يريد الفساد فلباب مفتوح ومن اراد ان ينجو فالباب مفتوح ...
ولكن إعلمو ياأعضاء المؤتمر الوطني
انما الحياة الدنيا لعب ولهو
........................
لك التخية والتجلة ياسيدي يا عمر الفاروق اعدل من مشي ع الارض بعد سيدنا محمد صلي الله علية وسلم وابابكر الصديق رضي الله عنة

[سوداني تحت خط الفساد]

#1377643 [بدر نورالدائم]
3.00/5 (1 صوت)

11-29-2015 11:22 PM
الاخت اسماء يابنت محمد جمعه الجمل ماشى والكلب ينبح نحنوا نعى تماما حقوقنا ليس مرتبطه بلا خرين والفرد ليس يؤثر على الجماعه ولكن الجهود الجماعيه هى التى تحقق التغير الجذرى والمواطن السودانى ليس انانى ولكن الانانيه كما تفضلتى ناتجه من حكامنا الاجاويش والسودان اصل حقل تجارب لجان شعبيه او ثوريه ولكن الافضل العسكريه

[بدر نورالدائم]

#1377637 [Sherif Ahmed]
4.00/5 (2 صوت)

11-29-2015 11:01 PM
لا سلطة للحكومة خارج التعاون الإرادي أو القسري للشعب، لأن السلطة التي تمارسها الحكومةُ مستمَدة بكاملها من شعبنا ، إذ لولا مساندتنا لما كان في مستطاع حزب مصنوع وحكومة ظالمة اعمال القتل والتشريد والاغتصاب وكل ما يعلن عن اضظهادها لنا ثم تسجله ضدنا ، وتغترف حد الارواء من جهدنا ودماءنا ليصنع جبروتها..فلولا اتباعنا كذبها وتدليسها لما كانت او استمرت..!! ، ويخرج كل يوم كتابها وقادتها وهم يرفعون عقائرهم بالتهديد والوعيد كأننا مملوكون لخطرفاتهم ..يكذبون وما اكثره" علينا بالحوار حيناً وبالحريات ورفع المعاناة مرات آخر وبالارهاب والاعتقال احياناً .. ونصدق كذبتهم ونحن نهتف لهم ونكبر دون مواربة او خجل لجرائمهم ضدنا .

ان تعطيل ارادتنا وانتظار ما يأتي ثم نتباكى عليه ليس من الدين او من القيم الحقيقية (فاعقلها وتوكل) هو الشعار الذي يجب اتباعه وفق الخيارات المتاحة امامنا . لقد اصبحنا اشباح بشر .. اشباح همها تاكل اذا وجدت .. تشرب .. تتناسل ..!!
مجرد اشباح
دون امل ..
دون قيم ..
دون كرامة ..
دون حياء.. ودون كل ما يحتاجه الانسان ليكون حياً ..!!

المسألة التي تنطرح علينا هي مواجهة إرادة الحكومة بإرادتنا، أو بعبارات أخرى، سحب تعاوننا معها، لأننا لو أظهرنا أنفسنا حازمين وموحَّدي النوايا، لاضطرت الحكومةُ إما إلى الانحناء أمام إرادتنا وإما إلى الرحيل.فلامجال امامنا الا...
الثورة الشاملة..لندع الصمت فهو يزيد اراقة دماء ابناءنا ..

[Sherif Ahmed]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة