الأخبار
أخبار إقليمية
جهاز أمن حزب البشير يمنع رؤساء الاحزاب من تقديم مذكره لوزير العدل
جهاز أمن حزب البشير يمنع رؤساء الاحزاب من تقديم مذكره لوزير العدل
جهاز أمن حزب البشير يمنع رؤساء الاحزاب من تقديم مذكره لوزير العدل


طالع المذكرة وشاهد الصور
11-30-2015 02:45 PM
السلطات تمنع رؤساء الاحزاب من تقديم مذكره لوزير العدل


السيد / وزيرالعدل
{وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا} [الإسراء: 34]
( بَلَى مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ ) آل عمران/76
السيد وزير العدل
نكاتبكم اليوم باسم تحالف قوي الاجماع الوطني باعتباركم المستشار القانوني الاول للحكومه بموجب الماده 33 من الدستور....لافتين نظركم لما ظل يواجه طلاب وطالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا من استهداف ممنهج وصل حد القتل داخل تلك المؤسسات وخارجها...فقط لمطالبتهم بحقهم المكتسب من اتفاقيتي أبوجا والدوحة للسلام باعفائهم من الرسوم الجامعيه الباهظة باعتبارهم اصحاب مصلحه في السلام لا محاربين....وبدلا من اعمال هذا الحق في بلاد تصل فيها نسبه الاميه لأكثر من 60/من السكان خاصه اقليم دارفور الموحد الا ان للسلطه الاقليميه لدارفور ومن ورائها الحكومه المركزيه تنكرت لهذا الحق لصالح طلاب وطالبات دارفور بمبررات واهيه....
رغم ان اقليم دارفور يعاني من ويلات حرب شرسه بين الحكومه والعديد من مواطني الإقليم مما أفقر الإقليم وانسانه .... ويكفي ان ماسقط من قذائف بالطائرات علي ارض دارفور احرق عشرات الأفدنة والحواكير وقتل مئات من الانعام والثروه الحيوانيه وأرعب وقتل الألف من المواطنين وكان حريا بالسلطه الاقليميه ومن ورائها الحكومه المركزيه ان تعمل علي بناء إنسان دارفور بأعمال مبدء التعليم بلا مقابل لان الامم لا تبني ال ببناء إنسانها حامل مشاعل حضارتها وجينات تطورها ونمائها وليس بحملات التنكيل والتعذيب والاعتقال التي استمرأتهاحكومتكم تجاه طلاب دارفور معيده للأذهان حملات الدفتردار الانتقاميه
ولانريد ان نذكركم بان ماحدث لم يهتم بنص الماده التاسعه من العهد الدولي للحقوق المدنيه والسياسيه والمضمون بنص الماده 27من الدستور
ان تحالف قوي الاجماع يدين العنف الممنهج وهذه الممارسه الهمجيه التي تمارسها الأجهزه الامنيه الرسميه والغير رسميه ضد طلاب دارفور ونطالب :-
١-إطلاق سراح كل المعتقلين من طلاب دارفور
٢-تشكيل لجنه تحقيق فوري وتقديم المتورطين للمحاكمه
٣-أعاده جميع طلاب دارفور لمواصلة الدراسه الجامعيه فوراوبدون رسوم
السيد الوزير
ان الانتهاكات التي ظلت تمارسها الحكومه والتي انت مستشارها القانوني الاول عبر اجهزتها الامنيه الباطشة تعدت طلاب دارفور الي غيرهم من مواطنين صودر حقهم في التنقل بمنعهم من السفر لا لشي سوي انهم معارضين لسياسات النظام ضاربين عرض الحائط بنص الماده 42 من الدستور....وانت تعلم ياايها الوزير ان القيود التي تفرضها الهواجس الامنيه لا يمكن ان تتعدي لمصادره أصل الحق وهذا ماتبنته مفوضيه حقوق الانسان بالأمم المتحدة في تقريرها المشتمل علي التعليق رقم 27 في تقريرها لعام 99
كما ان الحكومه المركزيه ظلت تلاحق المعارضين لسياستهاعبر الزج بوكاله نيابه الجرائم الموجهه ضد الدوله في العمل السياسي وقد نجم عن ذلك استخدام مكثف للماده 50 من القانون الجنائي لسنه 91 في مواجه المعارضين وبخلط واضح بين معارضه الحكومه الحاليّه وتقويض النظام الدستوري وفي تجاهل سافر بان معارضه الحكومه هو حق مشروع وضروري في النظام السياسي الذي تبناه دستور السودان الانتقالي لسنه2005
السيد الوزير
ان الصحافه هي الرئه التي يتنفس بها شعبنا ولن نقبل أبدا ان يستمر جهاز الأمن في مصادرتها المره بعد الآخري وفي تحدي سافر لحكم حديث للمحكمه الدستورية في عدم صلاحيه جهاز الأمن لإيقاف الصحف او مصادرتها......ان تحالف قوي الاجماع يرفض ويدين التعرض لدور العباده لاخواننا المسيحين باغلاقها كما حدث للكنيسه الخميسيه بالخرطوم ......ويدين سياسات الإعتقال التعسفي الجائره وكان اخرها الإعتقال الغير مبرر والذي طال كوكبه منيره من قياده تحالف قوي الاجماع الوطني ظهر الأربعاء 25/11/2015
السيد الوزير .....نريد ان نقول لكم وبوضوح ان قوي الاجماع الوطني ترفض كل انتهاك يتعلق بالحقوق والحريات وأنها ستعمل جازمه وبحزم للحفاظ علي كرامه هذا الشعب ولتعتبروا هذا بمثابه إنذار مكتوب اول لأننا لن نسمح لكائن كان باستمرار هذه الانتهاكات ..الا هل بلغنا اللهم فآشهد.
وعاش السودان حرا ...ابيا...عصيا علي كل دكتاتور
تحالف قوي الاجماع الوطني
الخرطوم....30/11/2015


image

image

image

image

image


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3455

التعليقات
#1378201 [Rebel]
5.00/5 (2 صوت)

11-30-2015 08:16 PM
* مع إيماننا التام بالقضيه موضوع "المذكره!", إلآ أننى أراهم "يحرثون فى البحر"!!..ببساطه, لأن النظام الذى لا يعترف ب"الوطن" و لا ب"حقوق مواطنه", لا يلتفت و لا يهتم بمثل هكذا "مذكره مطلبيه!", تستجدى الحقوق, و لا تنتزعها!..فيترك امرها لأجهزته الأمنيه للتعامل معها كشأن "أمنى روتينى"!!
* و بدلا عن إضاعة الوقت فى قضايا ثانويه( مع التأكيد على اهميتا لهؤلاء الطلاب), لكن الأولويه دائما ما تكون لها الأسبقيه!!..فكان الأجدر بتحالف المعارضه التركيز على تنظيم انفسهم اولآ, و التخطيط لكيفية اسقاط النظام العقائدى الدينى عنوة, ثم قيادة الثوره الشعبيه السودانيه, "لإسقاط النظام" (الشعار الذى طال امده!), و محاسبة المجرمين, و إسترداد المسروقات و الحقوق, قبل ان نندم على مغادرتهم هذه الفانيه, و تضيع موال الغلابا و الفقراء بعدهم, لتكون فى حسابات اسرهم الوهميه, و فى بنوكهم و كروشهم!!,,

[Rebel]

#1378193 [عبد الحليم]
5.00/5 (1 صوت)

11-30-2015 08:01 PM
وضح جليا ان دولة الشريعة في السودان وصلت الي طريق مسدود و فشلت في تحقيق العدالة و رد المظالم و صادرت حتى حق المظلوم في تقديم شكواه مع علمه الاكيد انها لن تجد طريقها للعدالة و الانصاف --- لذا سقطت دولة المشروع الحضاري مع سقوط العدالة و غياب الحريات و اصبحت هذه الدولة الهمجية البوليسية التي تنتمي الي القرون الوسطى تعتمد علي القبضة الامنية في تامين تشيث قادتها المهترئيين و الفاسدين و الفاشليين بكراسي الحكم الزائلة حتما ---
اهم اسباب سقوط دولة الاخوان المسلميين في السودان بعد عك و خمج و عواسة دامت اكثر من ربع قرن من الزمان هي :-
ضعف الفكرة و غياب المنهج و سوء التربية مع افتقاد اعضاء جماعة الحركة الاسلامية السودانية للقيم و المثل و الاخلاق و ضعف الوازع الديني و ميلهم الجماعي للكذب و الخداع و النفاق و السرقة و خيانة الامانة و حب الشهوات و المظاهر الخارجية الخداعة --- ادخلت حكومة الحركة الاسلامية البلاد في دوامة من الحروب المستمرة و رفضت معها اي حلول سلمية حتى اتفاق ( نافع - عقار ) تم الغائه بعد اقل من 48 ساعة من توقيع عليه --- لتدخل في مفاوضات عبثية حيرت الوساطة و الاجاويد ---
نهاية مشاكل السودان مربوطة بزوال نظام الحركة الاسلامية ليس الا --

[عبد الحليم]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة