الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
رحيل فاطمة المرنيسي سيدة الفكر النسوي الحداثي العربي
رحيل فاطمة المرنيسي سيدة الفكر النسوي الحداثي العربي
رحيل فاطمة المرنيسي سيدة الفكر النسوي الحداثي العربي


12-01-2015 12:37 AM

تعاني المرأة العربية المثقفة من تغييب كبير لها ولمنتجها الثقافي، تغييب قد يصل إلى حدود انتهاك حرية المرأة وهتك حتى أدق خصوصياتها، في نهج ذكوري يميز طبائع كافة المجتمعات العربية من شرقها إلى غربها. ولكن كاتبات من أمثال فاطمة المرنيسي ونوال السعداوي كن سدا منيعا أمام التهميش الذي تعاني منه المرأة المثقفة خاصة والمرأة بشكل عام، وإن ألفت السعداوي أغلب الآراء السائدة أدبيا فقد كتبت فاطمة المرنيسي، الباحثة والسوسيولوجية المغربية، في الفكر العربي والإسلامي في عملية نقد له من الداخل، كما انفتحت من واقع المرأة العربية إلى واقع المرأة في الدول المتقدمة، لتخلص إلى تردّي واقع المرأة في اختلاف المشارب الثقافية. ولكن الموت شاء أن يمدّ يده إليها أمس الاثنين لتغيب هذه القامة الفكرية الكبيرة عن عالمنا في صمت. “العرب” تنشر آراء بعض المثقفين حول المفكرة الراحلة.

العرب اوس داوود يعقوب ومحمد ناصر المولهي

“الحريم السياسي”، و”الجنس كهندسة اجتماعية”، و”هل أنتم محصنون ضد الحريم”؟، و”الجنس والأيديولوجيا والإسلام” و”ما وراء الحجاب” و”شهرزاد تدخل الغرب”، وغيرها من عناوين كتب الباحثة السوسيولوجية المغربية الراحلة فاطمة المرنيسي، التي وافتها المنية أمس الاثنين عن عمر يناهز 75 سنة.

أغنت فاطمة المرنيسي المكتبة العربية والعالمية، وقد ترجمت أعمالها إلى عدة لغات، ما جعلها تشكل مرجعا أساسيا ونصيرا للحركة النسائية في المغرب وفي كافة أنحاء الوطن العربي. فقد وهبت نفسها لتوجيه سهام النقد إلى وضعية المرأة في العالم العربي الإسلامي، مركزة من خلال كتاباتها على العوامل الاجتماعية والثقافية، التي ساهمت في وصول المرأة العربية إلى هذا الوضع المتردّي.

واختارت فاطمة المرنيسي أن يكون مشروعها الفكري والنضالي منحازا للمرأة، ومدافعا عن قضاياها، دون أن تجعل من الرجل عدوا، لأنها تؤمن بقيمة الإنسان قبل كل شيء. ولم تنتقد المرنيسي وضعية المرأة في العالم العربي الإسلامي فقط، بل مضت إلى نقد وضعيتها في المجتمع الغربي في كتابها “هل أنتم محصنون ضد الحريم؟” الذي عرت فيه واقع الاستلاب والعبودية المقنعة، التي تسود الغرب الذي ينظر إلى المرأة بوصفها دمية معدة للاستغلال من قبل الرجال، كما وجهت نقدا لاذعا إلى نظرة الغرب النمطية للمرأة العربية، التي تحصرها في الجنس، والشهوة، وغلبة الرجال.

ولم تكن فاطمة المرنيسي متنكرة لحضارتها العربية الإسلامية وإسهاماتها في تحرير المرأة كما يرى أصحاب القراءات الجاهزة والمتسرعة، بل كانت تفرق بين النصوص الدينية الإسلامية من قرآن وسنة، التي تعتبر إطارا متقدما لحرية المرأة والواقع التاريخي، الذي اتخذ منحى تراجعيا خطيرا في عصر ما بعد النبوة، حيث أصبحت المرأة أسيرة التقاليد والتأويلات الخاطئة للنصوص الدينية، وهو ما تجلى في أبحاثها حول الجنس، وتوزيع السلطة في الفضاء الاجتماعي، ودور المرأة في التاريخ الإسلامي.

ولدت فاطمة المرنيسي عام 1940 في مدينة فاس بالمغرب وسط أسرة محافظة بمدينة فاس، وعايشت في طفولتها ظاهرة “الحريم” في أوساط الطبقات الغنية، كانت من القليلات اللائي حظين بحق التعليم بفضل المدارس الحرة التابعة للحركة الوطنية، قبل أن تواصل مسارها التعليمي في مدينة الرباط، والانتقال إلى باريس وأميركا، لتحصل على الدكتوراه في العلوم الاجتماعية، قبل أن تعود إلى المغرب، وتعمل باحثة بالمعهد القومي للبحث العلمي بالرباط وأستاذة باحثة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية (جامعة محمد الخامس بالرباط)، وعضوا في مجلس جامعة الأمم المتحدة.

خصصت الراحلة كثيرا من وقتها للاشتغال على إيجاد أجوبة لأسئلة القلق، حيث وظفت حاستها السوسيولوجية لتعرية واقع المرأة العربية، والدفاع عن حقها في التحرر والانعتاق.

كما تهتم كتاباتها بالإسلام والمرأة وتحليل تطور الفكر الإسلامي والتطورات الحديثة. بالموازاة مع عملها في الكتابة تقود كفاحا في إطار المجتمع المدني من أجل المساواة وحقوق النساء، حيث أسست القوافل المدنية وجمع “نساء، عائلات، أطفال”.
حصلت فاطمة المرنيسي عام 2003 على جائزة أمير أستورياس للأدب، التي تعتبر أرفع الجوائز الأسبانية مناصفة مع سوزان سونتاغ، وحازت عام 2004 على جائزة “إراسموس” الهولندية إلى جانب المفكر السوري صادق جلال العظم والإيراني عبدالكريم سوروش، وكان محور الجائزة “الدين والحداثة”. فيما يلي كلمات لكتاب ومثقفين عرب حول الراحلة فاطمة المرنيسي.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 951

التعليقات
#1378365 [الاسلامى]
0.00/5 (0 صوت)

12-01-2015 08:16 AM
هذه هى الدكتوره فاطمه المرنيسى المغربيه ونحن عندنا فاطنه خالد السودانيه

[الاسلامى]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة