الأخبار
أخبار إقليمية
لجنة قضايا الحكم في الحوار تدعو إلى فصل العاصمة عن ولاية الخرطوم
لجنة قضايا الحكم في الحوار تدعو إلى فصل العاصمة عن ولاية الخرطوم
لجنة قضايا الحكم في الحوار تدعو إلى فصل العاصمة عن ولاية الخرطوم


12-04-2015 08:46 PM
الخرطوم - رندا عبدالله
أوصت لجنة قضايا الحكم ومخرجات الحوار، بحظر حق وزير العدل في سحب القضايا المتعلقة بالحق العام، وإعادة النظر في قانون الانتخابات، ومراجعة مؤهلات شاغلي المناصب السيادية وفق الأسس العلمية، واتخاذ إجراءات بشأنها فورا، وطالبت اللجنة بحظر شغل وظائف سكرتارية الوزراء الاتحاديين، وولاة الولايات من أسر الوزراء والولاة، كما نادت باعتماد اللامركزية صيغة لحكم البلاد، بعد إجراء بعض التعديلات عليها مع إدخال الإدارة الأهلية في منظومتها، ودعت إلى فصل العاصمة القومية عن ولاية الخرطوم، وانتخاب المعتمدين، ومنح الولايات الحق في التواصل الخارجي مع الدول والمؤسسات الدولية، وناشدت أن يكون شغل الوظائف بناء على الكفاءة بعيدا عن المحسوبية والانتماء السياسي.
وكشف بركات الحواتي، رئيس اللجنة، عن مطالبة اللجنة بمراجعة مؤهلات كل الذين يشغلون المناصب القيادية حاليا وإخضاعهم لعملية تقييم علمي، وقال في تصريحات صحفية أمس (الخميس) "يجب تقليص عدد الأحزاب وضبط قيامها لأن عددها كبير وأغلبها منشقة عن أحزابها، من أجل أحزاب قوية وفاعلة، ولابد أن تراجع الأحزاب مرجعياتها الفكرية، ويجب تفعيل دور الأجهزة الرقابية في الدولة"، وأضاف "ندعو إلى ارتباط الأحزاب بقواعدها منعا لسيطرة النخب".


اليوم التالي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1808

التعليقات
#1380522 [ابو قوته]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2015 07:46 PM
الكيزان لعنة الله عليهم . أيام كان الكهل الفاسد ابراهيم احمد عمر في التعليم . إستخرج الكيزان كل الشهادات الشغالة الآن. وهو رجل بلا ذمة وكل أفعالة بأمر الشيطان الكبير الترابي أو عمر الكضاب.

[ابو قوته]

#1380360 [nagisidahmad]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2015 11:05 AM
لماذا نحس بأن ليس هنالك آباء يحسون بفلذات أكبادهم في مؤسسات التعليم خاصة التعليم العالي.
ذلكم الإحساس هو إستغلال الأحزاب السياسية في فوضي حزبية إسمها التنظيمات السياسية .
كل دول العالم المتقدم لايمارس طلابها السياسة في الجامعات .
سمعت بأذني لعلي عثمان وهو يقول أن الحركة الطالبية لها عطاء اكثر من الذين تخرجوا وتزوجوا لأن هؤلاء الأخيرين يخافون غيابهم من أسرهم وراء القضبان.
اليس هذا إعتراف بالاستغلال .
أرجو من عقلاء السودان أن يدعوا إلي إصدار قانون يحدد سن ممارسة السياسة أو الانتماء للأحزاب السياسية يجب ألا يقل عن خمسة وعشرين سنة وألا تمارس السياسة داخل المؤسسات التعليمية.وألا يمارس الطالب السياسةمهما كان عمرهحتي لو بلغ الخمسين وهو طالب حتي لا تستغل الأحزاب السياسية هذه الثغرة , علي أن يتم تدريس المدارس السياسية كمقررات . وذلك حتي نسحب البساط من تحت الانتهازيين من الساسة الجهلاء , ونحفظ أبناءنا وندخرهم للتحصيل العلمي الجيد فيكونوا ذخراً للوطن بكفاءة وقدرات تؤهلهم لأن يكونوا قادة وساسة عقلانيين يقودون الوطن نحو النماء والرخاء والوحدة .

[nagisidahmad]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة