الأخبار
أخبار إقليمية
السودان ينقل أدوات السيولة إلى صندوق خارجي
السودان ينقل أدوات السيولة إلى صندوق خارجي
السودان ينقل أدوات السيولة إلى صندوق خارجي


12-04-2015 08:26 PM
نقل البنك المركزي السوداني أداة السيولة الرئيسية التي تستخدمها البنوك المحلية إلى صندوق خارجي في خطوة لمعالجة شح أدوات سوق النقد الموافقة لأحكام الشريعة الإسلامية.

وتنمو البنوك الإسلامية أسرع من نظيراتها التقليدية في أنحاء الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا، لكنها تفتقر بوجه عام إلى أدوات إدارة السيولة التي يعتبرها القطاع ضرورية لسلامتها وجدواها الاقتصادية على المدى الطويل.
والطلب على مثل تلك الأدوات كبير في أسواق مثل السودان الذي أصبح عام 1983 أول دولة تلزم كامل نظامها المصرفي بالامتثال للمبادئ الإسلامية التي تحظر تقاضي الفائدة والمضاربة النقدية.

وأصدر البنك المركزي شهادات إسلامية لتلبية حاجة البنوك للسيولة وتقوم وزارة المالية بإصدار سندات إسلامية من طرفها.

من جانبه أوضح نائب مدير العمليات المصرفية محمد عصمت يحيى أن استحداث نظام تسوية فوري في 2011 أدى إلى تراكم شهادات البنك المركزي لدى البنوك، وأضاف: “حدث تراكم هائل لتلك الشهادات، وكان من المهم لنا أن نعثر على حلول أخرى لمساعدة البنوك على إدارة السيولة بمنأى عن البنك المركزي.”

وأوضح يحيى أن الصندوق شهد زيادة 25% في رأس المال منذ إطلاقه ليصل إلى مليار جنيه سوداني مضيفاً أن البنك المركزي لم يعد منخرطاً في تلبية متطلبات السيولة اليومية للبنوك إلا بصفته مقرض الملاذ الأخير، وقال “نرى أن تلك التجربة تستحق الدراسة المتأنية وسنقترحها على الدول الأخرى.”

وبغية معالجة الأمر دشن صندوق لإدارة السيولة في سبتمبر أيلول من العام الماضي ممولك ملكية مشتركة للبنوك السودانية ويديره بنك الاستثمار المالي.

وكالات


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3448

التعليقات
#1380510 [الاندلسى]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2015 07:16 PM
يعنى بالواضح بنك السودان بفثش لجهة تشترى ديونو لانو معتمد على طباعة الاوراق الماليه التى اصبحت زيها وزى ورق الكراسات

[الاندلسى]

#1380307 [habbani]
3.00/5 (1 صوت)

12-05-2015 08:41 AM
كم حجم هذه السيولة والمجمعة من البنوك التجارية وما هو معيار السيولة الامثل الواجب الإحتفاظ به فى محفظة او خزنة مرنة قادرة على التدخل السريع لمواجهة إنكماش السيولة.. وكيف يتم الصرف للبنك الذى لديه انكماش وما هى الرسوم فى المقابل .. دا كله عاوز توضيح بالإضافة للحجم المسموح للبنوك التجارية الإحتفاظ به

[habbani]

#1380272 [صلاح عثمان]
4.50/5 (4 صوت)

12-05-2015 06:08 AM
ترجمة الكلام ياعزيزي شلقم
انو في شهادات مشاركة حكومية صادرة من وزارة المالية ومضمونة من الحكومة بضمان بعض الاصول
البنوك ملزمة بشراء هذه السندات وطبعا اقل نسبة فائدة 25%
وما من حق البنك يرفض شراء السندات وبالتالي تراكم للبنك كمية كبيرة وصلت الي ترليون جنيه بالقديم
طيب دي اوارق ومشتقات مالية وليست كاش ويتحكم في ادارتها بنك الاستثمار المالي (حمــــــــــدي )
بالتالي الببنوك محتارة لانو ما عندها سيولية وعايزين يستعينو بي جهة خارجية تحل المشكلة وتقترح حلول اسلامية

السؤال هنا ماهي العلاقة بين ارتفاع سعر الدولار وبين الشهادات الحكومية
السؤال الثاني ماهي العلاقة بين ارتفاع اسعار الاراضي والشهادات الكومية
الاجــــابة
تسهم عملية رهن الاراضي لدي البنوك بقيمة اكبر من قيمتها في زيادة اسعار الارضي (التثمين العقاري ) وستجد انو معظم البنوك والمحافظ التي تديرها تمتلك مساحات واسعة من الاراضي والفلل والمجمعات السكنية
تسهم طباعة العملة لغرض سداد ارباح وديون الحكومة الداخلية في توفر كمية ماهولة من الورق النقدي يتحول الي طلب علي العملات الاجنبية

[صلاح عثمان]

#1380267 [المنصور جعفر]
5.00/5 (1 صوت)

12-05-2015 05:06 AM
ربا المال وربا العمل وجهان للربا

السائد ايمان الاسلاميين بان "الربا" كينونته الزبادة في قيمة المال المستعمل/المستأجر لغرض.

يقتصرون على ربوية المال رغم أن نفس الزيادة الربوية تضاف ل"قيمة" العمل المستأجر وتستولد منه زيادة في المال لم تنشأ من عمل.

فإذا قام العمل المستاجر بانتاج بضاعة وحسبت قيمة هذا العمل= 10 وحدات مالية وأعطيتها الأجير (الذي غالبا ما يكون مكرها على التعاقد بحكم الظروف) قبل أن يجف عرقه، أو حتى مقدما قبل نزول أي عرق منه، ثم سوقت هذه البضاعة (المأخوذة بسعر عشرة لعمل المنتج) بسعر 100 منها 20 سعر خامات وآلات وضرائب ومصروفات، فانك تفيض على نفسك من مال العمل المأجور 70 وحدة من نار السعير.

الإضافة والزيادة المالية للقيمة المالية للعمل المستاجر بسعر ببيعه بسعر أزيد تمثل صنفا من صنوف الربا، فاجتنبوه، ولكن القريشيون يبغون غير هذا.

...

[المنصور جعفر]

#1380263 [المنصور جعفر]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2015 04:39 AM
ربا المال وربا العمل وجها الربا

السائد ايمان الاسلاميين بان الربا كينونته الزبادة في قيمة المال المستعمل/المستأجر لغرض رغم أن نفس الزيادة الربوية تضاف لقيمة العمل المستأجر وتستولد منه زيادة في المال لم تنشا من عمل.

فإذا قام العمل المستاجر بانتاج بضاعة وحسبت ان قيمة هذا العمل= 10 وأعطيتها للاجير المكره غلى التغاقد قبل أن يجف عرقه أو حتى مقدما قبل نزول اي عرق منه، ثم بعت هذه البضاعة الماخوطة بسعر عشرة لعمل المنتج في السوق بسعر 100 كان منها 20 سعر هامات والات وضرائب ومصروفات، فانك تفيض على نفسك من مال العمل 70 وحدة من السعير.

الاضافة والزيادة المالية للقيمة المالية للعمل المستاجر بسعر والمبيوع بسعر أزيد هي من صنوف الربا ولكن القريشيون يبغون غير هذا.

.

[المنصور جعفر]

#1380250 [الحق ابلج]
5.00/5 (3 صوت)

12-05-2015 02:07 AM
لماذا لاتكونو صريحين وتعلنوا اﻷفلاس الكامل الشامل للبنك المركزى بدلا عن التعميم والتلاعب بالمصطلحات ؟؟؟
هذه بالتأكيد احدى افكار عبدالرحيم حمدى الذى ما جاء الا لتخريب الاقتصاد وتمكين الاخوان من مفاصل الاقنصاد .

[الحق ابلج]

#1380217 [Dr. Salah Talha]
5.00/5 (2 صوت)

12-04-2015 10:31 PM
اهم شي في التعاملات المالية هو بناء الثقة بين البنوك والعملاءولهذا كل عمل يبدو جميل في مظهرة يؤدي تشويهات كبيرة اذا كان يضمرفي دواخله مصلحة ذاتية أو شخصية لادرة بنك معين وهذ يحصل دايم في السودان الاعلان والطلوب خاص شئ عجيب يا ناس فكروا جيدا في مبدء الشفافية وتذكروا قول رسولنا الأمين التاجرالصدوق في الجنة اذا كنتم جادين في معركة الافتصاد الاسلامي يجب عليكم ان تدرسوا تجارب الاخرين مثل ماليزيا وكتابات المفكرين الاسلامين الاحرار

[Dr. Salah Talha]

#1380206 [شلقم]
4.63/5 (4 صوت)

12-04-2015 10:15 PM
اللي فاهم حاجة يشرح لنا و ينوبه ثواب ...

[شلقم]

ردود على شلقم
[الفيلسوف السوداني] 12-05-2015 09:21 AM
و أنا كمان!!!!!!!!!!!!!!!!!

[ود بري] 12-05-2015 06:51 AM
أأطع دراعي لو فهمت حاجة!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة