الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
أيها الشعراء لماذا تكتبون الرواية
أيها الشعراء لماذا تكتبون الرواية
أيها الشعراء لماذا تكتبون الرواية


12-04-2015 11:16 PM

اتجه العديد من الشعراء إلى كتابة الرواية، فهل وجد هؤلاء في السرد متسعا يساعد على الكتابة بشكل أكثر راحة وبتفاصيل أكبر أم أن هذا النزوح كما يحلو للبعض تسميته جاء استجابة للمقولة الجديدة نعيش زمن الرواية؟ الظاهرة وإن أمكن اعتبارها طبيعية فعلى المبدع أن يمتلك أدواتها. في الأدب العالمي هناك الكثير من الأمثلة، فالروائي الأميركي بول أوستر بدأ بالشعر وسرعان ما تحول إلى الرواية وبات الشعر اليوم خارج اهتماماته. في الاستطلاع التالي طرحنا على بعض الوجوه الثقافية هذا السؤال: أيها الشعراء لماذا تكتبون الرواية؟

العرب خلود الفلاح

حول مسألة توجه بعض الشعراء إلى كتابة الرواية، تقول الشاعرة المغربية عائشة البصري، صاحبة رواية “ليالي الحرير”: كتابة الرواية لم تكن بالنسبة إليّ تكتيكا أو موضة يتبعها الشعراء حاليا كما يروّج بل كانت الرواية بكل بساطة لحظة خاصة جدا لا علاقة لها بالجو الثقافي العام وليس هذا تحريضا لجنس أدبي ضد جنس آخر.
في لحظة ما أحسست بحاجة إلى مساحة أكبر لأكتب شهادة صريحة عن الحياة أو بالأحرى لأوصل إلى القارئ خلاصة حياة. فكثيرا ما نختبئ نحن الشاعرات خلف قناع المجاز ونكتفي بإيحاءات الشعر، دون أن نجرؤ على تعريه الكلام.

وتضيف البصري: ربما كما قيل حين يرفضنا الواقع أو يصبح من الصعب أن نتكيف معه نبحث عن انتماء ما في الرواية، ونخلق شخصيات ونجعل منها آباء وأخوالا وأعماما وإخوة وأحبة وكذلك أعداء. نبني فضاءات نسكنها، شوارع وأحياء ومدنا نفترضها، لكنني في الأول والأخير أظل شاعرة -إن سمح لي النقاد بذلك- وأنتصر للشعر. وربما قد تكون ليالي الحرير مجرّد قيلولة شاعرة.

لن أتوقف عن الشعر

من جهته يوضح الشاعر الليبي عمر الكدي، صاحب روايتي “حرب ماريش وثوراتها الثلاث” و”حوليات الخراب” هذه المسألة بقوله: في تاريخ الأدب هناك كتّاب تقلبوا بين كتابة الشعر والقصة والرواية والمسرح والمقالة، بالنسبة إليّ كانت هناك روح سردية في الكثير من قصائدي، وفي ليبيا نشرت قصتين إلى جانب العديد من المقالات النقدية والفكرية والمقالات الساخرة، ولكن عندما خرجت إلى المنفى وجدت أن القصة والرواية أنسب من القصيدة للكتابة عن ليبيا.



ويضيف: عندما كنت في ليبيا ونظرا للرقابة المشددة والضغوط الشديدة على حرية التعبير وجدت أن الشعر أنسب لأنه يومئ من بعيد ويقترب من الواقع بحذر، فمثلا قصيدة “بلاد تحبها وتزدريك” قصيدة سياسية بامتياز ولكن لم يحاكمني عليها أحد ولم أتعرض إلى أيّ مضايقات بسببها، على عكس قصيدة “أرى ما لا ترون”، التي كدت بسببها أن أمثل أمام محكمة ثورية.

ويتابع الكدي: في المنفى كنت حرا بالكامل ولذلك لجأت إلى القصة والرواية لأكتب عمّا لم أستطع كتابته في بلادي، وهكذا جاءت القصص ساخرة سخرية مريرة أشبه بالكوميديا السوداء، وهذا لا يعني أنني توقفت عن كتابة الشعر ففي هذا العام صدرت لي في القاهرة مجموعة شعرية جديدة بعنوان “منفى”.

يؤكد الشاعر الأردني جهاد أبوحشيش، صاحب رواية “بيمان: درب الليمون”، أنه في البدء كان قاصا، حيث نشر الكثير من القصص القصيرة في الثمانينات، لكنه اتجه إلى الشعر لأنه لم يمتلك الوقت للحياة وتفاصيلها، فكان الشعر صرخته التي أطلقها في وجه كل شيء كي يرسم رؤية ما للحياة، لكنه في النهاية وجد نفسه محتاجا إلى العودة إلى التفاصيل وإلى ما لا يختبئ خلف لغة القصيدة المكثفة ومن هنا كانت الرواية.

ويرى أبوحشيش أن للشعر عوالم إغوائية أقرب إلى السحر وكلما كانت هذه العوالم متجاوزة للمتعاليات كلما أصبح جمهورها نخبويا بطريقة أو بأخرى. في الوقت الذي توفر الرواية للكاتب والراوي مساحة أكبر للقول والخوض في التفاصيل.

يقول “في الرواية لا يجوز أن تترك المعنى مستترا كما تفعل في القصيدة، هذا ما يميز لغة الرواية، السرد يمنحك مساحة من التفاصيل الدقيقة، وقبل أن تترك ما كتبته على الطاولة، لا بد أن تقنع قارئك به”، وردا على سؤالي: هل يمكن أن تترك كتابة الشعر لصالح الرواية؟ فأجاب: الشعر وجعك اللذيذ الذي تدمنه لحظة أول صلاة على عتباته، المرأة التي ما إن تدخل محرابها حتى لا تعود تتذكر أبواب الخروج منه ولن تحب تذكّرها، أما الرواية فهي غواية النعاس اللذيذ الذي يسرقك من الشهقة المتعجلة ليجعلك ذلك المتأني في عوالم الخلق الإبداعي مفتشا عن أدوات جديدة وعوالم مازالت بكرا لديك.


أنا كاتب وكفى

في السياق ذاته يقول الشاعر العراقي عبدالهادي سعدون، صاحب رواية “مذكرات كلب عراقي”: عليّ أن أذكر قبل كل شيء أنني بدأت الكتابة والنشر في مجال القصة قبل الشعر، وأول كتبي هو مجموعة قصصية بعنوان “اليوم يرتدي بدلة ملطخة بالأحمر” وكان ذلك عام 1996، وهي فترة زمنية بعيدة نسبيا عن آخر عمل روائي لي “مذكرات كلب عراقي” المنشور عام 2012.

على أي حال كتابة الشعر وتأليف القصة كانا متزامنين عندي، ثم إنني أعتقد أن أغلب كتّاب العالم ابتدأوا ولعهم الكتابي بالشعر أو قاموا بمحاولات قريبة منه حتى وجدوا في ما بعد ما سيمثلهم حق التمثيل، فركزوا عليه وكتبوا فيه الكثير. البعض من الكتّاب -مثل حالتي- بقي مراوحا بين الاثنين، القص والشعر، ولقد نشرت فيهما أكثر من كتاب.

ويضيف سعدون: كتاباتي النثرية القصصية والروائية جاءت لحاجة ملحة عندما لم تعد القصيدة قادرة على استيعاب ما أرغب في التعبير عنه، لأجد في النص الحكائي الطويل ما يحقق تلك الرغبة ويحتمل تلك الأفكار، وأضاف: صحيح أنني أعتبر نفسي متابعا للنثر والشعر على حدّ سواء لا ينقص من هذا لأجل ذلك. ولكن من البديهي القول إن كل صنف قد أضاف إلى الآخر بصورة طبيعية مباشرة وفي أغلب المرات دون تخطيط معين. أعترف أن أولى تجاربي الحكائية كانت تتمزج بالشعر، وفي طياتها الكثير، وهذا ربما تخلصت منه في أعمالي الأخيرة لصالح الوحدة القصصية ضمن العمل الروائي، أو هذا ما أظنه وأتوهمه وقد لا يكون صحيحا. يحلو لي أن أقول إنني كاتب وكفى، بغض النظر عن نوع الكتابة سواء كانت شعرا أو نثرا، وهي التسمية التي أجدني فيها أو أسعى إلى العمل فيها ومنحها قيمتها الحقيقية.

ويرفض عبدالهادي سعدون المبالغة في الحديث عن موجة الرواية التي باتت تسيطر على المشهد الثقافي العربي، وهو مشهد شعري بامتياز، لأنه لا صنف يغلب صنفا آخر أو يزيحه، بل هناك تعاشق وتداخل وتمايز ما بين جنس أدبي وآخر، وهذا في صالح الأدب عموما. الرقعة الإبداعية تتحمل المزيد والمزيد من الشعراء الذين يكتبون الرواية أو أيّ صنف أدبي آخر.
خلود الفلاح


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 652


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة