الأخبار
أخبار إقليمية
علماء السودان .. فجة الموت !
علماء السودان .. فجة الموت !
علماء السودان .. فجة الموت !


12-05-2015 10:22 AM
محمد وداعة

الأمين العام لهيئة علماء السودان د. ابراهيم الكاروري تحدث فى الندوة التي نظمتها الهيئة يوم الأحد الماضي تحت عنوان ( مكافحة الفساد رؤية فقهية وقانونية) ، قال ( ان الاجراءات الفنية التي تؤجل رفع الحصانة للبت في القضايا أمام المحاكم تصنف على انها شبهة فساد ، و اعتبران الحصانة من حواضن الفساد ، امين الشئون العدلية بهيئة علماء السودان بروفسير المكاشفى طه الكباشي ( أفتى بعدم شرعية الحصانات في المناصب العامة باعتبار ان لا حصانة لأحد يتولى السلطة العامة ) ، مؤكداً ان رفع الحصانات ياخذ وقتآ طويلاً ويعطل القضايا ) ، وحقيقة الامر فالموضوع لا يتعلق بالحصانة لوحدها فهي جزء من المشكلة ، ليتضح ذلك يكفي ان نقول ان تقرير المراجع العام لسنة 2014 م اشتمل على مراجعة ( 73 ) جهة أبرزها الحكومة القومية والوزارات واجهزتها والموازنة ، الصناديق الاجتماعية ، الجامعات الحكومية ، البنوك الحكومية ، الشركات الحكومية ، الجمارك ، الضرائب ، بنك السودان ، شركات الكهرباء ، الولايات ، و ما من جهة الا ورصدت لها مخالفات قانونية وادارية ومحاسبية ، وتخطي القوانين واللوائح الحاكمة لتسيير الاعمال في هذه الجهات ، التقرير رصد ما يزيد على ( 700 ) مخالفة وتجاوز، يرقى بعضها لمرتبة جرائم المال العام واهداره جهلاً أو قصداً ، وأكثرها اعتداءات متكررة على المال العام ، تقرير السيد المراجع أحتوى على حوالي ( 400 ) ملاحظة وحدد الاثار السالبة المترتبة عليها وأصدر ما يقارب ( 600 ) توصية تتعلق بمخالفة القرارات الجمهورية وقرارات مجلس الوزراء والبرلمان بخصوص ولاية وزارة المالية على المال العام ، توصيات اخرى تتعلق بمخالفة القوانين المحاسبية وقانون الخدمة المدنية وقانون الشراء والتعاقد ولائحة الاجراءات المالية والمحاسبية ،

ربع قرن ( 25 ) عاماً ،ظلت هيئة العلماء ساكتة على الفساد ومظانه ، حتى ليكاد يصبح أمراً مشروعاً ، ربع قرن وهيئة العلماء تعلم ان افاداتها حول عدم شرعية الحصانة معلومة للعوام من الناس ، وهي تعلم ان المادة ( 77 ) من القانون الجنائي ( خيانة الامانة ) منصوص عليها منذ ما قبل العام1991 م ، وان التحلل ليس حلالاً وهو حرام شرعاً ، ولكن الهيئة تنشغل كل عام باصدار فتاوى شراء الاضحية بالاقساط وفتاوى تجيز ( الربا ) في القروض ، وتعمل على اجازة موازنات البنوك واضعة ختمها بان اعمال البنوك تتفق مع الشريعة الاسلامية ، السادة العلماء لابد أنهم يطالعون الصحف وربما يلاحظون أخبار الخراب والفساد وانتشار المخدرات والجرائم الوافدة ، ولعلهم مطلعون على استثراء الفقر وانحسار التعليم والصحة وارتفاع معدلات الطلاق وزيادة اعداد المشردين والمتشردين ، ولا شك انهم يأكلون الطعام ويمشون في الاسواق ويرون بأعينهم تطاول البنيان والاعداد الهائلة من السيارات التي تكفي قيمة الواحدة منها لبناء مدرسة أو مركز صحي أو خلوة في أطراف الحرطوم لبعض الاميين من ابناء المسلمين ممن لا يحفظون فاتحة الكتاب ، ،
يا علماءنا ، الموضوع لا يتعلق بتاخير رفع الحصانات ، لانها فى الاصل لا يطلب رفعها ، من يرفع الحصانة عن ( 8,500 ) دستوري و تنفيذى وعدة الاف من كبار النافذين في الشركات والمرافق الحكومية وأجيال من ابناء وبنات المسئولين واصهارهم ، انكم تعلمون انها حكومة فاسدة و ظالمة ، وقعوا مذكرة أو أصدروا فتوى ليس كتلك (التي ناشدت السيد الرئيس بعدم السفر الى خارج البلاد )، فسافر فى اليوم التالى ، فتوى واضحة بعدم شرعية الحصانة ، فتوى فحواها شرعية معارضة السلطان ، فتوى في ان يعاد الحال الى ما كان عليه للمتحصنيين و الفاسدين ، اسألوهم ، من اين لكم هذا ، و قد كانوا من غمار الناس ، بل اشدهم فقرآ ، قال الامام على (ض) ، ( لا تطلب الخير من بطون جاعت ثم شبعت لأن الشح فيها باق ،بل اطلب الخير من بطون شبعت ثم جاعت لأن الخير فيها باق) ، هؤلاء لا يشبعون !،،


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 4603

التعليقات
#1380568 [عوض عبدالله الزين]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2015 08:56 PM
قال الامام على (ض) ، ( لا تطلب الخير من بطون جاعت ثم شبعت لأن الشح فيها باق ،بل اطلب الخير من بطون شبعت ثم جاعت لأن الخير فيها باق)زز
كلام زي الدهب..منتهى الحكمة..وصدق رسولنا الكريم عندما قال انا مدينة العلم و علي بابها ومن اراد المدينة فاليأتها من بابها.

[عوض عبدالله الزين]

#1380565 [متسكع]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2015 08:49 PM
هم اسباب البلاوي
حينما افتوا بكلمة التمكين
قالها البروف الطيب زين العابدين
وكانت شهادة وشجاعة منه في فضح
دوله الجبهة الاسلامية
ولكم هذه الحادثة قالها لي احد
الاشخاص وهو قريب للحادثة قسم بالله
اقسم بالله اقسم بالله لا ازيد ولا احرف
والكلام له في نهاية التسعينيات
حضر لبنك ام درمان الوطني اشقاء
البشير وتقدموا لقرض ب 10 مليون
دولار مبلغ خرافي في ذاك الوقت فطلب
منهم البنك ضمان فمشوا ثم عادوا
بضمان وكان مصلحة المياه بالخرطوم
بما فيها من ارض ومكاتب ومستودعات
يعني كلها ف بالله عليكم الم تكون هذه
املاك الشعب المطحون وكيف يقبل البنك
من شركة خاصة او اشقاء البشير بضمان
لا يملكه هذا هو التمكين الذي حلل لهم
بان السودان غنيمة دولة فاسدة ةفاشلة
زي ما قال زمان باقان اموم

[متسكع]

#1380515 [عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2015 07:26 PM
هوﻻء هم اول اللصوص والمحتاليين والحراميه والكﻻب واشباه الكﻻب .مع الفرق بان الكلب وفى لصاحبه ولكن وفاء هوﻻء لمن عينهم وبذل لهم مال الشعب .قال علماء .شوفو فقه الجنازه احسن .خلو امور القانون ﻻهله

[عبد الله]

#1380492 [abushihab]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2015 06:21 PM
سؤال للاخوة في الراكوبة, كم كاروري موجود مع الكرور ديل؟ العارف يقول لي افادكم الله.

[abushihab]

#1380491 [Rebel]
5.00/5 (2 صوت)

12-05-2015 06:17 PM
* امثال ابراهيم الكارورى و "إخوانه" فى هيئة علماء السودان, ليسوا "علماء أو فقهاء فى الدين"! بل هم تنابله لسلاطين الفساد و الفسوق و الظلم, أولياء نعمتهم..و أؤكد لك أنهم لن يستطيعوا قول الذى قالوا به, لولا ان جاءهم "ضوء أخضر" من أسيادهم و أولياء نعمتهم!..و هم ليسوا من "رجال" المواجهة و قول الحق فى وجه "السلطان الظالم و الجائر"!..و هؤلاء "الفقهاء!" انفسهم أس البلاء و المحن فى البلاد: يحللون الربا و سفك الدماء!
* و قد صدق رسولنا الكريم عليه الصلاة و السلام حين قال عن مثل هؤلاء الفقهاء: ( سيأتى على الناس زمان لا يبقى من القرآن إلآ رسمه و من الإسلام إلآ إسمه, يسمون به و هم ابعد الناس عنه, مساجدهم عامره و هى خراب من الهدى, فقهاء ذلك "هذا" الزمان شر فقهاء تحت ظل السماء, منهم خرجت الفتنه و إليهم تعود)!
* لكن الشعب السودانى, قد إستحق لؤم و بطش هؤلاء المجرمين!, عندما ترك القاضى الشرعى الظالم المجرم, المدعو "المكاشفى طه الكباشى", يمشى بين الناس حرا طليقا و مكرما عزيزا, كأحد "هيئة علماء السودان!"..ذلك, بعد كل الذى فعله بالشعب السودانى إبان سريان قوانين سبتمبر 1983!!..و
* و لذلك, فقد اعقبه "إخوته" من بعده فى 1989, و هم اشد بطشا و لؤما و فسادا و فسوقا و ضلالا!!

[Rebel]

#1380460 [نور]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2015 04:07 PM
اين كان في الكون من مخلوق كما يقال له سبعة أرواح ..... ورونا لو سمحتم ديل يكون عندهم كم أرواح ( قال فجة الموت )

[نور]

#1380434 [توفيق عمر]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2015 02:28 PM
ويا استاذ محمد ايضا المثل بتاغ اهلنا في المغرب العربي الذي يشير الي نفس الذي اشار اليه الامام علي والمثل هو

الله يكفيك شر المشتاق اذا عاق
مرة اخري بلغ السيل الزبا يا استاذنا العزيز فما هي الاستراتيجية للخلاص من
هذه الورطة او الزرطة

[توفيق عمر]

#1380424 [الحقيقة]
5.00/5 (2 صوت)

12-05-2015 01:46 PM
(لا تطلب الخير من بطون جاعت ثم شبعت لأن الشح فيها باق، بل اطلب الخير من بطون شبعت ثم جاعت لأن الخير فيها باق)!!!!!!!!

شكرا يا محمد وقد صدق إبن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم

[الحقيقة]

#1380362 [ابوكدوك]
4.88/5 (6 صوت)

12-05-2015 11:06 AM
عاد لكن يا استاذ محمد !!

اى واحد منهم راقد ليه على سبعه وعشره وظائف من السلطان ، ودايره يقول للسلطان

البغله فى الابريق ، يا خوى ديل ناس دنيا ساااى ، ديل علماء على انا وانت وحاج احمد

معليش الجداد ما يزعل لكن الكاروى عنده كم وظيفه ، وعبدالحى كم وظيفه وغيرم كم وظيفه

هسى تتخيل فى فكرهم انه انتقادنا ليهم هو كفر يعنى انا وانت واى زول لافى هنا كافر

لانه ما يحق لينا ننتقد لا الحاكم ولا العالم !!

حتى لو كان الحاكم ظالم وقاتل والعالم مطبلاتى وجبان !!

[ابوكدوك]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة